EN
  • تاريخ النشر: 30 يناير, 2013

الشرطة ألقت القبض على رافعي العلم الفلسطيني 2000 مشجع عربي يهزون ملعب "بيتار" الإسرائيلي بهتافات الله أكبر

أم الفحم
أم الفحم
أم الفحم

خسر فريق مدينة أم الفحم العربي مباراته أمام بيتار القدس المعروف بتشدده القومي وبنزعات عنصرية ضد العرب والإسلام بخماسية نظيفة، خلال المباراة التي جمعت الفريقين ضمن منافسات كأس إسرائيل.

  • تاريخ النشر: 30 يناير, 2013

الشرطة ألقت القبض على رافعي العلم الفلسطيني 2000 مشجع عربي يهزون ملعب "بيتار" الإسرائيلي بهتافات الله أكبر

خسر فريق مدينة أم الفحم العربي مباراته أمام بيتار القدس المعروف بتشدده القومي وبنزعات عنصرية ضد العرب والإسلام بخماسية نظيفة، خلال المباراة التي جمعت الفريقين ضمن منافسات كأس إسرائيل.

جرت المباراة على استاد "تيدي كوليك" في القدس الغربية بين فريق بيتار القدس الذي يصنف في الدرجة الأولى بينما يصنف فريق أم الفحم من الدرجة الثالثة.

من المعروف أن جماهير بيتار لديها ميول عنصرية، وعوقب الفريق عدة مرات لتفوه مشجعوه بعبارات عنصرية، ورغم ذلك حضر من مدينة أم الفحم أحد معاقل الحركة الإسلامية في اسرائيل، ومن مدن عربية مجاورة نحو ألفي مشجع في حافلات كبيرة وفي سياراتهم الخاصة.

عند وصولهم بدأوا بقرع الطبول والنفخ في الزمامير، وقبل دخول البوابات بدأوا يهتفون "الله اكبر.. الله اكبروفي المدرج رفع ثلاثة من مشجعي فريق ام الفحم العلم الفلسطيني عند دخولهم، وانطلقت هتافات:" بالروح بالدم نفديك يا فلسطيو"بالروح بالدم نفديك يا أقصى" مع قرع الطبول بهتاف تكبير، واعتقلت الشرطة رافعي العلم".

خصصت إدارة الملعب الجهة الشرقية من الملعب لمشجعي فريق "بيتار القدس" الذي انتشرت عند مداخله بسطات عليها سترات ولفحات باللون الأصفر والأسود وهي لون زي الفريق، وعليها شعار الفريق "الشمعدان والنجمة السداسية، بينما خصصت الجهة الغربية لفريق أم الفحم.

وفي الملعب كانت تسمع صرخات مشجعي بيتار القدس يهتف بالعبرية:" أم الفحم ابناء ..." و"عرب ابناء ... " وشتائم بذيئة أخرى.

وكان فريق بيتار القدس التمس من المحكمة التاديبة منع مشجعي أن الفحم من الوصول الى مدينة القدس، لكنه تراجع  عن طلبه.

وخصصت الشرطة أكثر من 500 شرطي بين حرس الحدود وشرطة خاصة من وحدات التدخل السريع، وخيالة الشرطة، وأحضرت شاحنتين من شاحنات مصلحة السجون التي تتسع كل واحدة لنحو 60 معتقلا، وزعتهم عند كل جانب من المشجعين، إضافة الى سيارتي إسعاف.

عند بداية الشوط الثاني للمباراة، قام أحد لاعبي فريق أم الفحم بالركوع في أرض الملعب للصلاة، وعندها جن جنون مشجعي فريق بيتار القدس الذي هب واقفا يصرخ بشكل هيستيري أخرجوا من هنا، وابناء .. وانهالت واختلطت كل انواع الشتائم المختلفة.

أما مشجعي فريق أم الفحم فكانوا عند خسارتهم لأحد الأهداف يقرعون الطبول عاليا ويهتفون:" بالطول والعرض الشيخ رائد بملي الارضفي اشارة لرئيس الحركة الإسلامية من مدينة ام الفحم للشيخ رائد صلاح الذي حمل بعض الشباب صوره.

قال أحمد عرار من أم الفحم لوكالة الانباء الفرنسية:" حقيقة لم ننتصر بأهداف اللعبة ولكنا انتصرنا بحجمنا وتحجيمنا لفريق بيتار وجمدنا عنصريته خلال المباراة".

وقال شاب آخر حسام (18عاما):" لم نحضر هنا لنربح فمستوى الفريقين مختلف ونحن نعلم ذلك، جئنا فقط لنربي مشجعي بيتار القدس".

وبعد انتهاء المباراة قامت الشرطة الأسرائيلية باخلاء مشجعي بيتار القدس من المدرجات والساحات الخارجية ولم تسمح لمشجعي أم الفحم الخروج إلا عندما كانت الساحات خالية من اليهود حتى لا يحدث أي احتكاك بينهم.

تابع حلقات صدى الملاعب على شاهد.نت