EN
  • تاريخ النشر: 31 أكتوبر, 2009

مكافآت خيالية للاعبي الخضر والفراعنة من أجل المونديال 16 مليون دينار للجزائري و3 ملايين جنيه للمصري

لم يكتف الاتحادان المصري والجزائري لكرة القدم بالصراع الدائر على أرض الواقع بين منتخبي بلادهما للصعود إلى مونديال كأس العالم في جنوب إفريقيا العام المقبل، لكنهما فتحا صراعا آخر يتمثل في الإعلان عن المكافآت التي سيتم منحها للاعبين لتحفيزهم على الفوز بمباراة الـ14 من نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

لم يكتف الاتحادان المصري والجزائري لكرة القدم بالصراع الدائر على أرض الواقع بين منتخبي بلادهما للصعود إلى مونديال كأس العالم في جنوب إفريقيا العام المقبل، لكنهما فتحا صراعا آخر يتمثل في الإعلان عن المكافآت التي سيتم منحها للاعبين لتحفيزهم على الفوز بمباراة الـ14 من نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

ووعد الاتحاد الجزائري لكرة القدم بقيادة محمد روراوة لاعبي بلاده بـ150 ألف يورو لكل لاعب (ما يعادل 16 مليون دينار جزائريتحفيزا لهم لتخطي المباراة والوصول لكأس العالم، وهو الحلم الذي غاب عن الخضر منذ آخر بطولة كانت في المكسيك عام 1986.

على الجانب الآخر أسال الاتحاد المصري لكرة القدم لعاب لاعبيه بعدما أعلن عن مكافأة هي الأكبر في تاريخ الكرة المصرية من أجل الصعود للمونديال؛ حيث أقر سمير زاهر رئيس الاتحاد المصري لكرة القدم مكافأة قدرها 500 ألف دولار لكل لاعب (ما يقترب من 3 ملايين جنيه مصري).

وتستضيف مصر نظيرتها الجزائر يوم الـ14 من نوفمبر الجاري، وذلك في ختام مباريات المجموعة الثالثة المؤهلة لمونديال 2010 بجنوب إفريقيا بعد أن حجز الاثنان مقعديهما في بطولة كأس الأمم الإفريقية في أنجولا يناير مطلع العام الجاري.

ويحتاج المنتخب المصري للفوز بثلاثة أهداف لضمان التأهل، فيما يملك المنتخب الجزائري ثلاث فرص؛ هي الفوز والتعادل والخسارة بهدف وحيد ليصعد إلى المونديال رسميا، أما لو فازت مصر بفارق هدفين ستكون هناك مباراة فاصلة.

وتدور حرب إعلامية طاحنة بين الجانبين في ظل السخونة التي تسيطر على اللقاء، وانهارت مبادرة الوردة الحمراء التي أطلقها بعض النقاد والإعلاميين المصريين لتهدئة الأجواء بين جماهير مصر والجزائر قبل مباراتهم الحاسمة بعدما عرضت إحدى القنوات المصرية "فيديو" لجماهير جزائرية تحرق قميص المنتخب المصري، وتوجه الشتائم والألفاظ النابية ضد لاعبي الفراعنة.

كما بثت قناة "مودرن" المصرية يوم الخميس صورا فوتوغرافية مركبة من قبل بعض الجزائريين تسيء لنجوم المنتخب المصري ومدربهم حسن شحاتة؛ حيث بثت القناة صورة مركبة للاعبي منتخب مصر تم وضع فنانات بدلا منهم على الصورة.

وأثارت هذه اللقطات استياء العديد من النقاد والصحفيين المصريين رافضين بشدة ما قامت به هذه المجموعة المتعصبة من الجماهير الجزائرية، في حين أعرب عدد من الجماهير المصرية عن رفضهم التام لمثل هذه التصرفات غير المسؤولة التي تزيد من حدة التوتر بين مشجعي البلدين الشقيقين.