EN
  • تاريخ النشر: 11 أكتوبر, 2012

عمان وفلسطين والعرب ؟

مصطفى الأغا جديدة

مصطفى الأغا

من الطبيعي أن نستغرب وبشدة أيضا غياب فريق العروبة العماني

  • تاريخ النشر: 11 أكتوبر, 2012

عمان وفلسطين والعرب ؟

( مصطفى الآغا Twitter @mustafa_agha) من الطبيعي أن نستغرب وبشدة أيضا غياب فريق العروبة العماني عن مباراة الإياب في الدور التمهيدي من كأس الإتحاد العربي أمام شقيقه شباب الظاهرية الفلسطيني والتي كانت مقررة يوم 26 / سبتمبر على ملعب دورا في فسلطين ( المحتلة ) وأضع كلمة المحتلة بين قوسين وتحتها أكثر من خط لأن هذه الكلمة حسب أعتقادي كانت سبب عدم سفر الفريق العماني لديار أشقائه رغم أننا نادرا ما نسمع تفسيرات لمثل هذه الحالات في عصر الشفافية فيه مطلوبة والحقائق سهل الوصول إليها ( لمن يهوى البحب عنها والنكش في أراضيها ) ....

ولطالما كان فريق العروبة يعرف أنه لن يذهب إلى فلسطين ( المحتلة ) فلماذا يلعب أساسا مباراة الذهاب ويكلف نفسه ويكلف الفريق الفلسطيني والإتحاد العربي عناء أقامة مباراة لن تقدم نتيجتها أو تؤخر في شئ سوى في نصف إحتكاك ( تنافسي ) ...

والأكيد أن هذه الحادثة يجب أن تضع مليون سؤال أمام الإتحاد العربي منظم هذه البطولة الذي نادرا ما يمكن أعتباره جهة مؤثرة كالإتحاد الإفريقي أو الآسيوي أو الأوروبي لأنه اساسا قليلا ما يُعاقب وإن فعلها وعاقب فمعظم عقوباته لاتأثير حقيقي لها ...

وطالما كانت عمان ودول الخليج وبقية الدول العربية أعضاء في الإتحاد العربي فالأكيد أنهم يعرفون من يقبل بالذهاب إلى فلسطين ومن لايقبل ولكل أسبابه رغم أنني شخصيا التقيت عديد المرات بالأخ والصديق جبريل الرجون رئيس الإتحاد الفلسطيني وأيضا سبق وإستضفنا الرئيس الفلسطيني محمود عباس مرتين في " صدى الملاعب " وكان العتب من الطرف الفلسطيني على الأشقاء الذين لا يريدون الذهاب للضفة الغربية لأنهم إن فعلوا فهم لا يُطبّعون مع إسرائيل وهم لن يروا حسب قولهم أي سحنة اسرائيلية نهائيا وحتى لو رأوا فهم يزورون السجين ولا يطبعون مع السجّان والكلام دائما للطرف الفلسطيني ...

إخوتنا هناك يعانون وهم يريدون منا أن نكون عونا لهم ولا نكون مع الزمن ضدهم ولكن للدول أعبتاراتها وسياساتها وهنا نسأل كيف مرت الأمور في الإتحاد العربي ومن صوّت مع القرار  ؟ وكيف صوت وكيف تؤخذ القرارات في هذا الإتحاد ؟

وإذا رفض العروبة فهل سيرفض غيره وبالتالي كيف  يتكون مسيرة الفرق الفلسطينية في البطولات العربية علما أن هناك فرقا عربية وآسيوية كثيرة زارت فلسطين المحتلة والتي باتت ارضها معترف بها رسميا من الإتحاد القاري فهل لو كان الإتحاد الآسيوي هو المنظم ، هل كان العروبة أو غيره سيلتزم بالذهاب أم ينسحب من البطولة ؟؟؟ وهل سيقف الإتحاد العربي صامتا ساكنا على الأنسحابات وهو من برمج البطولة وهو يعي ويدرك أن هناك دولا لن تسمح للاعبيها بالسفر للضفة وهي دول مؤثرة وقوية في الأتحاد العربي ...

هل نلوم الفلسطينيين على زعلهم أم نلوم العمانيين على عدم ذهابهم أم نتفهم اسبابهم التي لم تعلن رسميا لوسائل الإعلام العربية أم نلوم الإتحاد العربي على برمجته أم ببساطة نلوم اسرائيل لأحتلالها فلسطين الحبيبة ونحن نسينا أنها محتلة ؟