EN
  • تاريخ النشر: 27 فبراير, 2010

ليس لعدم حضور قائد "العميد" المؤتمر الصحفي "صدى الملاعب" يكشف حقيقة استبعاد نور من قائمة أفضل لاعب أسيوي

استبعاد نور من قائمة أفضل لاعب أسيوي أثار جدلا

استبعاد نور من قائمة أفضل لاعب أسيوي أثار جدلا

كشف برنامج "صدى الملاعب" على MBC حقيقة استبعاد محمد نور -قائد فريق الاتحاد السعودي- من المنافسة على لقب جائزة أفضل لاعب أسيوي لعام 2009، إذ تم استبعاد نور، بسبب تذيله قائمة المرشحين، وأن نقاطه لم تؤهله للمرحلة النهائية، وليس بسبب عدم حضوره المؤتمر الصحفي للمرشحين في كوالالمبور كما تردد.

  • تاريخ النشر: 27 فبراير, 2010

ليس لعدم حضور قائد "العميد" المؤتمر الصحفي "صدى الملاعب" يكشف حقيقة استبعاد نور من قائمة أفضل لاعب أسيوي

كشف برنامج "صدى الملاعب" على MBC حقيقة استبعاد محمد نور -قائد فريق الاتحاد السعودي- من المنافسة على لقب جائزة أفضل لاعب أسيوي لعام 2009، إذ تم استبعاد نور، بسبب تذيله قائمة المرشحين، وأن نقاطه لم تؤهله للمرحلة النهائية، وليس بسبب عدم حضوره المؤتمر الصحفي للمرشحين في كوالالمبور كما تردد.

وأشار التقرير إلى أن الرسالة التي أرسلها الاتحاد الأسيوي لنادي الاتحاد كانت تحوي هذا المضمون، إلا أن "العميد" لم يرغب في التأثير على معنويات اللاعب، خاصة أن الاتحاد كان يمرّ بأوقات عصيبة، خاصة بعد خسارة الفريق في نهائي دوري أبطال أسيا أمام بوهانج ستيلرز.

وفيما يلي التقرير:

حمادي القردبو: بحثت كثيرًا وسألت أكثر والأجوبة متعددة، أما الإجماع فإنه لا سبب واضحا لاستبعاد محمد نور من قائمة المرشحين للفوز بجائزة أفضل لاعب أسيوي، مر على القضية المعقدة عدة أشهر والروايات متعددة، قيل إن محمد نور استبعد، بعد أن تلقى الاتحاد الأسيوي لكرة القدم رسالة من إدارة نادي الاتحاد يؤكد فيها تعذر حضور قائد النمور المؤتمر الصحفي الذي يسبق إعلان المتوج محمد نور، وإثر الخسارة أمام الشباب حمل الإدارة الاتحادية المسؤولية كاملة واستغرب تقصيرها، موقف خطير، والأخطر أن أكثر الملاحظين تبنوا هذا الموقف حتى العارفين منهم بخبايا الكرة السعودية، قيل كذلك إن الاتحاد الأسيوي هدد باستبعاد محمد نور إن هو لم يحضر المؤتمر الصحفي الذي يسبق حفل توزيع الجوائز، وقيل إن إدارة فريق الاتحاد خططت لأن يسافر محمد نور من الرياض بطائرة خاصة إلى كوالالمبور، فهل حضور المؤتمر الصحفي شرط أساس للبقاء في القائمة المرشحة؟ وهل الخمسة الباقون أفضل من محمد نور فنيًّا ومهاريًّا وأغزر عطاءً، محمد نور شارك في ثمان مباريات دولية مع المنتخب السعودي في التصفيات السعودية المؤهلة إلى نهائيات المونديال، ومحمد نور لعب 12 مباراة مع العميد في دوري المحترفين الأسيوي ليقوده وبتألق لافت إلى النهائي قبل أن يتعثر في الخطوة الأخيرة، الكل احتجّ والكل اعترض، إلا أن أكثرنا بقي يبحث عن الجواب الشافي، حتى إننا سمعنا كثيرًا عن إيميل الاتحاد الأسيوي لإدارة نادي الاتحاد، ولكننا ولأسباب مجهولة بقينا متعطشين للاطلاع عليه، صدى الملاعب ينفض الغبار عن الحقيقة ويطلعكم على الإيميل المفقود، وحسب الاتحاد الأسيوي فإنه يعلن قائمة المرشحين بعد كل تغيير في عدد نقاط اللاعبين، ولأن محمد نور كان يتذيل قائمة الستة، ولأن بقية اللاعبين لا يزالون لديهم فرصة جمع نقاط أكثر، فقد تم استبعاده، النقاط وحدها ولا شيء غيرها تحدد القائمة النهائية للمرشحين، أما حضور المؤتمر الصحفي من عدمه فمسألة ثانوية والكلام دائمًا للاتحاد الأسيوي، سنتفق مجددًا على أن جائزة أفضل لاعب أسيوي تعني جدلًا طويلًا واختلافًا، ولكن على الأقل، فالرسالة تبرئ إدارة نادي الاتحاد من كل ذنب في حق لاعبها.

من جانبه، احترم الإعلامي العراقي والمحلل الرياضي لبرنامج "صدى الملاعب" قرار إدارة الاتحاد بإخفاء الإيميل للحفاظ على مشاعر قائد الفريق ونجمها الأول، إلا أنه رأى أن هذا الأمر كان غير مفيد بدليل التشتيت الذي عاشه اللاعب، الأمر الذي أثر على مستواه بالسلب وكذلك نتائج الفريق عامة.

وأوضح عبد الإمام أن إخفاء الإيميل فتح الباب للشائعات التي ترددت في وسائل الإعلام بشدة، وهي التي أثرت على أداء نور بشدة، وعادت أيضًا بالسلب على جميع اللاعبين والفريق بصفة عامة.