EN
  • تاريخ النشر: 08 يوليو, 2012

صدى الملاعب يرصد كأس العرب للشباب

لوجو صدى الملاعب

لوجو صدى الملاعب

أرحب بكل متابعي شاشة كل العرب MBC في هذه الحلقة من صدى الملاعب، كما أرحب بضيوفي الليلة، ونبدأ بالبعيد عنا الكابتن عصام سالم مباشرة من القاهرة مساء الخير كابتن. ومعي من دبي الكابتن سامي عبد الإمام مرحبا كابتن.

  • تاريخ النشر: 08 يوليو, 2012

صدى الملاعب يرصد كأس العرب للشباب

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 07 يوليو, 2012

الضيوف

  • سامي عبد الإمام
  • عصام سالم(القاهرة)

دانا صملاجي: أرحب بكل متابعي شاشة كل العرب MBC في هذه الحلقة من صدى الملاعب، كما أرحب بضيوفي الليلة، ونبدأ بالبعيد عنا الكابتن عصام سالم مباشرة من القاهرة مساء  الخير كابتن. ومعي من دبي الكابتن سامي عبد الإمام مرحبا كابتن.

سامي عبد الإمام: مساء الخير.

دانا صملاجي: وكالعادة نبدأ الحلقة بالعناوين:

ـ بطولة انتهت وأخرى تبدأ وكلها تنادي باسم العرب للشباب والناشئين والمستفيد منها نحن العرب.

ـ الأخضر السعودي يتصدر مجموعته الأولى لكأس العرب للشباب من ثلاثية أثخن بها شباك السودان.

ـ أهل الأرض منتخب النشامى يصعب على نفسه المهمة ويقاتل الآن على أفضل ثاني المجموعات للعبور.

ـ المغرب بطل جديد لكأس العرب، وليبيا استحقت التحية حتى مع خروجها بوصافة البطولة.

ـ هل رضي المغاربة عن المدرب جريتس وهو الذي تلقى الانتقاد حتى داخل مجريات البطولة.

ـ مشروع مدرب عالمي هو السعودي سامي الجابر والوجهة الأولى هي أوكسير الفرنسي.

ـ أفضل الأهداف العربية تأتي بطريقة صدى الملاعب.

بطولة انتهت وأخرى تبدأ وكلها تنادي باسم العرب للشباب

دانا صملاجي: أهلا بكم من جديد، بالأمس ودعنا بطولة العرب للكبار بالمملكة العربية السعودية وقبل انتهائها بأيام كانت قد انطلقت نسختين منها للشباب والناشئين في تونس والأردن وقبل أن نتحدث عن نتائج المباريات نأخذكم إلى نظرة أقرب عنها خصوصا تلك التي تجري في العاصمة عمّان بمشاركة عربية كبيرة تمثلت ب12 فريقا، قدري حسن وهذا التقرير.

 

محمد قدري حسن: هكذا يبدو المشهد هنا على الملاعب الأردنية في مناسبة النسخة الثانية لكأس العرب للمنتخبات الوطنية لكرة القدم تحت 20 سنة، انضمام نصف منتخبات الدول العربية القادمة من قارتي آسيا وإفريقيا إلى المنتخب الأردني صاحب الأرض والجمهور لم يشكل نقطة جذب للجماهير الأردنية وأبناء الجاليات العربية للحضور رغم فتح الأبواب مجانا.

أحمد قطيشات(مدير البطولة): شيء مرهق نتمنى يكون في جمهور وخصوصا أنه في مستويات رائعة جدا الآن عندنا المغرب العربي والمشرق العربي بيلتقوا في بطولة واحدة وفي نجوم للمستقبل نتمنى من الجمهور يكون متواجد للأسف حتى البطولة اللي كانت في جدة أيضا كانت ما فيها جمهور على مستوى الكبار نتمنى يكون في جمهور في جاليات عربية نتمنى الجمهور الأردني حتى لو المنتخب الأردني في جمهور يليق باسم البطولة.

محمد قدري حسن: الجولة الأولى كشفت عن تقارب في المستويات وصعوبة في التكهن بهوية البطل، 17 هدفا كانت حصيلة المباريات الست الأولى عبر 3 مجموعات، في الأول انتزع الأردني تعادلا قاتلا مع الأخضر السعودي بينما حولت السودان الخسارة غلى فوز على الكويت وب3 أهداف لهدفين، في الثانية فاجأت موريتانيا قطر برباعية مقابل هدف وحيد، بينما أهدرت ليبيا ركلة جزاء أمام الجزائر التي فرحت بالتعادل السلبي، في الثالثة التي يبدو أنها الأقوى اكتفت سوريا والعراق بالتعادل بهدفين لمثلهما فيما استحقت تونس فوزا مثيرا على المغرب بهدفين لهدف.

مبارك المصعب(رئيس اللجنة المنظمة): صعب أنه يكون على المراحل السنية يكون في جماهير دائما على مستوى العالم ما يكون في جماهير ما تكون بالمستوى اللي الواحد يتمنى تصل عنده.

محمد قدري: ما في حل؟

مبارك المصعب: التحفيز بس تعرف عندنا ما نقدر نحط سحب سيارات أو كذا نتقيد يعني.

محمد الشيخ(مدير المسابقات في الاتحاد العربي): البطولة للآن نعتبرها ناجحة بنسبة عالية جدا ينقصها فعلا الجمهور يعني ولكن تعودنا في البطولات السنية الجمهور بيحتاج بعض الحوافز وإن شاء الله تتوفر في البطولات القادمة ونأمل ييجوا يستمتعوا بهذه المباريات.

محمد قدري: المنافسة في باقي الأدوار وكذلك الجولات ستكون مفتوحة وعلى كل الاحتمالات بين معظم المنتخبات التي ترى في كأس الشباب هنا في عمّان فرصة استعداد مثالية قبيل استحقاق نهائيات كأس آسيا في الإمارات وكذلك كأس إفريقيا في الجزائر في الطريق إلى نهائيات مونديال كأس العالم للشباب.

محمد قدري: بطولة مهمة ؟

نزار خنفير(المدير الفني للمنتخب التونسي): بطبيعة الحال مهمة أولا تحضير اللاعبين لتكوين بتاعهم والتقدم بتاعهم في السن بش يكون جاهزين يدعموا الفريق الأول، ونفس الوقت الإخوة العرب يتجمعوا ويتلاقوا أكثر.

محمد الشعار(رئيس الوفد السوري): الأجواء جيدة وعلى فكرة المنتخبات المشاركة كلياتها منتخبات جيدة جدا يعني.

محمد قدري: بطولة لا ينقصها إلا الجمهور.

محمد الشعار: طبعا هذا الشيء أساسا اللي بيعطي نكهة للمباريات.

محمد قدري: شيء مؤسف أنه الجمهور غائب شو سبب غياب الجمهور برأيك؟

محمد الشعار: والله هذا عندكم لازم تقولوا .

محمد قدري: يعني لو كانت بالسوري ولا الكويت منتخبات الشباب غالبا ..

محمد الشعار: يعني على طول الجمهور الأهم بالنسبة له المنتخب الأول على طول منتخبات الفئات العمرية شوي بتحجب الجمهور عنها.

محمد قدري: هي أيضا بطولة لكأس العرب للمنتخبات الوطنية ولكن على مستوى المنتخبات الشباب ولفئة تحت 20 سنة ويبدو هذه الفئة لم تستطع بعد إقناع الجماهير بالحضور للملاعب والمدرجات ومتابعة فنونها ومواهبها، لبرنامج صدى الملاعب MBC- محمد قدري حسن، أجواء كأس العرب للشباب، عمّان.

 

دانا صملاجي: كابتن عصام يعني بطولة رائعة وتنظيم كمان مميز لكن المدرجات فاضية هذا شيء مؤسف أكيد.

عصام سالم: بالتأكيد أنا بختلف مع رأي المسئولين في الاتحاد العربي عن ظاهرة الإحجام الجماهيري أو أسبابها لكني ألومهم تحديدا ولا ألوم الجماهير لأن تحديد مواعيد غير مناسبة لبطولة العرب سواء للكبار أو الشباب كانت عامل كبير أن تكون المدرجات خالية بهذا الشكل وإذا كنا عانينا من هذه الظاهرة في المنتخبات لكبرى أو الأولى فمن الطبيعي أن تتواصل هذه الظاهرة السلبية في منتخبات الشباب وأعتقد الاتحاد العربي يجب أن يدرس التوقيت المناسب لمثل هذه البطولات.

دانا صملاجي:ب س كابتن مثل هيك بطولة صارت هي فئات سنية والمدارس خلصت والجامعات خلصت فحوصات حتى يمكن أهاليهم ما حضروا البطولة.

عصام سالم: وأعتقد حتى أهالي اللاعبين ما تابعوا كأس العرب للكبار...لأنه كانت متزامنة مع بطولة أمم أوروبا وأعتقد من الظلم أن نضع بطولة العرب في منافسة مع بطولة كبرى مثل أمم أوروبا الاتحاد العربي مطالب بتحديد مواعيد أفضل بالتأكيد.

دانا صملاجي: كابتن توافق؟

سامي عبد الإمام: والله أنا أنظر لها من جانب آخر إحنا اشتغلنا هنا في دبي اشتغلنا مع الفيفا في تنظيم كأس العالم 2003 في تنظيم كأس العالم لكرة القدم الشاطئية وكأس العالم مرتين، الفيفا يركز على الخطوة الترويجية كيف راح تروجين للبطولة من أب شهر تبدئين شو الخطة البديلة لو الجماهير ما جاءت، ضروري جدا ونحن نعمل على تنظيم بطولة نضع خطة تسويقية جذب للجماهير للحضور.

دانا صملاجي: هل دائما تظلم الفئات السنية؟

سامي عبد الإمام: والله والفئات الأولى حتى ظلمت لأنه واضح أن الاتحاد العربي يهتم بالتجمع للفرق والجوائز ولم يهتم بالترويج للبطولات وأنا أتحدى أي واحد يوريني إعلان منشور قبل أسبوع في الجرائد يروج لهذه البطولة أو يشجع الجماهير لها لم نجد خطة ترويجية لهذه البطولات.

الأخضر السعودي يتصدر مجموعته الأولى لكأس العرب للشباب من ثلاثية

دانا صملاجي: نذهب الآن لمباريات اليوم، ضمن المجموعة الأولى التقى صاحب الأرض المنتخب الأردني مع نظيره الكويتي وكان المنتخب السعودي على موعد مع شقيقه السوداني ونبقى مع هذه الأخيرة التي تابعها مدين رضوان.

 

مدين رضوان: ملامح صدارة المجموعة الأولى ستظهر بشكل أوضح، فالمنتخب السعودي تعادل مع أصحاب الضيافة في مباراته الأولى فيما المنتخب السوداني تصدر بعد عودته بالنتيجة مرتين أمام نظيره الكويتي، بداية حذرة من الطرفين والفرص لم تشكل خطورة كبيرة، الأخضر سعودي كان الأكثر وصولا لاختراقات مهاجميه وظهرت جلية لعدة انفرادات كان لها الحارس السوداني عمرو عبد الوهاب بالمرصاد، حتى جاء الفرج أخيرا للكتيبة الخضراء بعد كرة عرضية تخطت الجميع لتستقر عند الكابتن طلال العبسي، هدف عند الرمق الأخير من الشوط الأول أعطى دفعة معنوية قبل بداية الثاني، الأحمر السوداني لم يظهر بمستوى مباراته الأولى وانكمش في منطقته الدفاعية وأعطى المجال كل المجال لرفاق عبد الفتاح عسيري لإظهار مهاراتهم الهجومية ليكون الحارس السوداني هو الأبرز بين زملائه لمنعه عدة كرات حتى العارضة وقفت غلى جانبه بصاروخية أحمد الشهري ليتبعها الشهري برأسية استقررت بالمرمى مضاعفا النتيجة ، هدف أكد التفوق الأخضر والتراجع الكبير للأحمر فلم نشاهد شوى محاولة جذرية يتيمة من بعيد لم تكن داخل الخشبات الثلاث ، والثالث لم يحتسب بداعي التسلل وجميع المؤشرات تدل على أنه قادم وكما سيناريو الهدف الأول في الرمق الأخير قبل الصافرة أحمد الشهري يحرز الهدف الثاني والثالث لمنتخبه المنتخب السوداني لم يسجل وفشل حتى بصناعة الفرص لينتقل الصدارة لشقيقه المنتخب السعودي صاحب الأداء الكبير في هذه المباراة- مدين رضوان، صدى الملاعب.

 

دانا صملاجي: كابتن عصام السعودية قدر يعوض بعد تعادل مع الأردن وتصدر المجموعة.

عصام سالم: مجموعة متميزة، الأداء من خلال التقرير كان أداء متميز للسعودي يكفي المنتخب السعودي هو المنتخب الوحيد الآن في هذه المجموعة اللي هي المجموعة الأولى الذي لم يخسر كل الفرق المنافسة خسرت حتى الآن بعد جولتين مما جعل الصدارة تذهب للأخضر السعودي الصغير وأعتقد الفريقي ضم مجموعة كبيرة من اللاعبين الموهوبين الذين يبشرون بمستقبل جيد للكرة السعودية إن شاء الله .

دانا صملاجي: يعني هل راح يعوضوا كمان أداء المنتخب السعودي لكأس العرب للرجال؟

عصام سالم: والله لا أستبعد ذلك لأن الأداء اليوم مبشر وأعتقد هيستفيدو اليوم من الأخطاء التي تعرض لها المنتخب السعودي الذي شارك في كأس العرب للكبار حيث فاز في مباراة واحدة ثم تعادل ثم خسر اعتقد الأخطاء التي تعرض لها الفريق السعودي الكبير ممكن تكون درس كبير للصغار ليعوضوا ما فات الكبار في كأس العرب.

دانا صملاجي: كابتن سامي الفئات السنية بالسعودية بشكل عام تختلف عن منتخب الرجال؟ يعاني بشكل أقل.

سامي عبد الإمام: طبعا إحنا اتفقنا المنتخب الأول تحدثنا في حلقات سابقة بدأ يعاني من زيادة أعمار بعض اللاعبين تراجع مردودهم البدني وغياب التجديد للدماء تأخر في المنتخب الأول، في هذه البطولة تحديدا، البطولة اللي فاتت انطلقت في المغرب وكان المنتخب السعودي نجم البطولة بدون جدال وقدم أداء ممتاز جدا وها المرة في هذه النسخة المنتخب السعودي بادئ بداية قوية جدا إذا الفئات العمرية بالسعودية تحت 20 سنة دائما تبشر بالخير المطلوب يستثمر هذا النجاح ويتم ضخه لفرق أعلى تحت 22 الأولمبي ثم المنتخب الأول ليعود المنتخب السعودي إلى إمكانيته وسيطرته على البطولات بالمنطقة.

دانا صملاجي: من توقعك راح يتأهل عن المجموعة؟

سامي عبد الإمام: نظام البطولة السنة اللي فاتت كان أول المجموعة كانوا على مجموعتين، أول مجموعة مع أول مجموعة يلعبون النهائي ها المرة 3 أوائل وواحد من أفضل ثواني يلعبون نصف نهائي أتوقع السعودية تتأهل من هاي المجموعة وربما السودان.

دانا صملاجي: نذهب لفاصل وبعده نتابع:

* أهل الأرض منتخب النشامى يصعب على نفسه المهمة ويقاتل الآن على أفضل ثاني المجموعات للعبور.

*جولة مع الصحف السعودية بعد ختام كأس العرب للرجال التي استضافتها المملكة.

أهل الأرض منتخب النشامى يصعب على نفسه المهمة ويقاتل الآن على أفضل ثاني

دانا صملاجي: أهلا بكم من جديد، أهل الأرض وبعد تعادلهم الأول أمام الخضر السعودي يبحثون اليوم عن نقاط لقائهم مع الكويت لكي تضعهم في إطار المنافسة، عمار علي وهذه المباراة.

 

عمار علي: قد لا يحضرها الجمهور وقد لا يشد لها الحضور غلا أنها خير من ألف ميدان تعبره الفرق من أجل المرور، ومن ضمن الأشياء التي يتعلمها الصغار هنا هذه البطاقة التي تلقاها المدافع الأردني فإنه وبعد مرارها لن يفكر ولو لمرة بحياته أن يستعمل يديه ظنا بان الحكم لن يشاهد، طرد المدافع والدرس ما زال مستمر، الركلة التي احتسبت تعاد بداع وجده قاضي الساعة مباحا وهنا يتعلم أحمد البزازي أن لا يرفع الراية مهما حصل، سجل بالأولى وبالثانية الحارس يرد الكرة والبزازي يقاتل إلى آخر نفس مسجلا هدف التقدم الذي أعطى الأمل من جديد لمنتخب الكويت وهو الخاسر من قبلها من السودان ، والأردن يضاف له لاعب وليس مطرود من ملاعب وتسيد كل شيء ولو كان هناك ملعب آخر بجانب الملعب هذا لكان قد فرض سيطرته عليه وهم يذكرون جيدا بان هدف التعادل بمباراتهم الأولى قد جاءهم بالدقيقة 88 ، فظلوا يطرقون على الحديد لكنه لم يكسر وإن كاد له ذلك بعدما أكثر الحارس من تلاعبه بالكرة فخطفها احد المهاجمين إلا أن الحكم أنقذه بآخر ثانية بعدما احتسبها خطأ ضد المهاجم وليس هدفا مستحق وإليكم الإعادة من الحالة تلك وهي أيضا درس أن تتقبل الحكم مهما كان بصالحك أم ضدك فهي كرة القدم التي ستتغير عما قريب وتدخل إليها التقنية الحديثة حيث أننا نخاف بأن تكون مقتصرة على أجهزة البلاي ستيشن وليس الشوارع والحارات مستقبلا- عمار علي، صدى الملاعب.

 

دانا صملاجي: كابتن سامي كان المدافع راح يربط إيده المباراة الثانية ما بيستخدمها.

سامي عبد الإمام: بكل تأكيد أخطاء راح يستفيدوا منها كثيرا أولا خطأ المدافع اللي مسك الكرة بإيده ثانيا خطأ اللاعب اللي هاجم الحارس والكرة في حيازته منتزعها منه الأمور مبارحة ظن، وإسبانيا تفتخر أنه منتخبها اللي فاز بكأس أمم أوروبا ب2008 هو 10 منه سبق لهم فازوا ببطولة أوروبا وكأس العالم للشباب، ومنتخبها اللي فاز بكأس العالم 210 من بين 23 لاعب في 20 لاعب سبق لهم فازوا بكأس العالم أو كأس أوروبا للشباب، منتخب الشباب مهم جدا لو اتحاداتنا تعرف أهميته، شوف 22 منتخب تشارك، وشوف 12 منتخب ضروري يركزون على هذه الفئة الشباب يصير منتخبات قوية تنافس على الألقاب.

دانا صملاجي: كابتن عصام مثل هيك بطولات تعطي دروسا لشبابنا وناشئينا؟

عصام سالم: والله هذه المباراة تحديدا الكويت والأردن أعتقد عمار علي لخص كل الدروس المستفادة في هذه المباراة وهي مهمة جدا لهذه الشريحة من اللاعبين وكلها دروس مستفادة سواء اللاعب اللي تسبب في ركلة جزاء وطرد له في هذه المباراة وفريقه يلعب  ب10 لاعبين من الدقيقة 37 حتى نهاية المباراة وكذلك إصرار اللاعبين الأردنيين على هذا النقص العددي وأنهم بدوا في الملعب كأنهم يلعبون بأكثر من 11 لاعب وأيضا اللعبة الأخيرة التي تحدث عنها عمار الكرة من حق اللاعب في هذه الحالة أن يحصل عليها من الحارس لأنه لم يكن مسيطرا عليها بشكل كامل ولكن الخطأ الذي احتسبه الحكم هو أن اللاعب دفع الحارس ولم يستخلص الكرة فقط.

دانا صملاجي: هل يمكننا اعتبار الأردن خارج المنافسة؟

عصام سالم: أعتقد ذلك لأنه نقطة واحدة لا تكفي بعد جولتين ويكفي أن يحتل المركز الأخير بتعادل واحد مع السعودية اعتقد هذا لا يكفي إطلاقا حتى للمنافسة على المركز الثاني.

جولة مع الصحف السعودية بعد ختام كأس العرب للرجال

دانا صملاجي: ونعود ليوم أمس حيث اختتمت بطولة العرب التاسعة التي حظيت هي الأخرى بمشاركة ومنافسة قوية حيث  وصل للمباراة الختامية المنتخب المغربي ونظيره الليبي وركلات الترجيح هي وحدها من فرقت بينهما بعد تعادل دام حتى الأشواط الإضافية ليعلنها المغرب له على حساب ليبيا، وسنذهب معكم في جولة مع الصحف السعودية وخبر ختام بطولة العرب والذي كان بالفعل خبرا فرضته غالبية الصحف من دون التطرق إلى ردود الفعل أو تقييم البطولة بشكل عام لكن صحيفة المدينة ذكرت أن الاتحاد العربي راض عن كأس العرب التي حققت الأهداف المطلوبة منها وسيتم ترتيب الجدول الزمني بما يتناسق مع الظروف المحلية والعربية، صحيفة عكاظ أوصلت صوت الجمهور السعودي عبر تويتر والذي قال ريكارد ارحل، وطالب بإلغاء عقد الهولندي الذي لا ينفع أن يكون مدربا لمنتخب بلادهم على حد قولهم، وإلى جريدة اليوم التي تألم كتابها وكانوا يمنوا النفس بلقب ثالث على التوالي للسعودية ، وتعويض خروجهم المبكر من تصفيات كأس العالم المقبلة وأضافت بأن غياب الأسماء الكبيرة في تشكيلة ريكارد أثرت على الحضور الجماهيري.

دانا صملاجي: كابتن سامي ريكارد ارحل، هل توافق الجمهور السعودي؟

سامي عبد الإمام: والله وفق الأهداف الموضوعة للاتحاد السعودي الاتفاق مع ريكارد هل هدف بعيد المدى تخطيط استراتيجي ولا هدف قريب المدى؟ على المدى القريب اعتقد ريكارد يعين أخفق لكن ربما الاتحاد السعودي على مدى 4 سنوات يحقق نتائج هذا تختلف.

دانا صملاجي: كابتن عصام هل أخفق ريكارد؟ وهل غياب عناصر مهمة بتشكيلة ريكارد كان إلها تأثير على الحضور الجماهيري؟

عصام سالم: لا والله يا دانا أتصور الجماهير السعودية محقة عندما تطالب بإقالة ريكارد، الرجل منذ توليه المهمة لم يحقق شيئا للكرة السعودية سواء على المنتخب الأول بتشكيلته الكاملة ، جماعة ياسر القحطاني وكل النجوم الكبار، أو حتى بالتشكيلة التي خاضت منافسات كأس العرب ولم تكسب سوى مباراة البداية ثم تعادلت بصعوبة مع فلسطين وبعد ذلك خسرت في النهاية اعتقد ما قدمه المنتخب السعودي على يد ريكارد لا يرضي أبدا غرور السعوديين.

دانا صملاجي: كابتن بس مشكلة المنتخب السعودي ليست فقط مع ريكارد حتى قبل ريكارد مرأ مليون مدرب بس ما قدروا يعملوا شيء كمان فينا نحكي بالسنوات الأخيرة هل يتحمل المسئولية كاملة؟

عصام سالم: طبعا في كأس آسيا سجل المنتخب السعودي في الدوحة إخفاقا شديدا وخرج خالي الوفاض ربما لم يسجل هدفا واحدا وفي كأس العالم خرج مبكرا وكل النتائج في الفترة الأخيرة سلبية غلى حد كبير وأعتقد أن ريكارد لم يستطع أن يصحح شيئا من أوضاع المنتخب السعودي الذي يعاني الأمرين في هذه المرحلة.

دانا صملاجي: كابتن سامي البطولة بشكل عام ما حظيت بتغطية إعلامية برأيك هل كان لازم يغطوها بشكل أكبر؟

سامي عبد الإمام: البطولة ظلمت تزامنت مع أمم أوروبا وتزامنت مع ختام الموسم والجو الحار طبعا ويفترض الطائف وجدة جوها أفضل بكثير من غيرها يفترض المفروض المزيد من التنسيق ويحسب للبطولة أنه جمعت العرب بعد 10 سنوات وقدمت جوائز في كأس الخليج اللي يرصد لها ميزانيات لم تقدم 3 جوائز، المغرب أخذت مليون دولار المركز الثاني ليبيا 600 ألف دولار والمركز الثالث 350 و250 ألف دولار وكان هناك تقييم واضح وفني البطولة ظلمت من حيث التوقيت لكن باستثناء الفوائد كثيرة.

دانا صملاجي: نذهب الآن لفاصل بعده نتابع:

*المغرب بطل جديد لكأس العرب، وليبيا استحقت التحية حتى مع خروجها بوصافة البطولة.

*هل رضي المغاربة عن المدرب جريتس وهو الذي تلقى الانتقاد حتى داخل مجريات البطولة.

هل رضي المغاربة عن المدرب جريتس؟

دانا صملاجي: أهلا من جديد، بعد البطولة العربية وبعد كأسها هل يحق لجريتس أن يباهي أهلنا في المغرب بشيء وهو اللي أذاقهم المر في بطولة أفريقيا السابقة ومن بعدها تصفيات كأس العالم المؤهلة للبرازيل حيث لم يرى المغرب بفوز حتى الآن، عمار علي.

 

عمار علي: هل روى كأس العرب شيء من عطش المغاربة لإقالة جريتس، لا أحد يستطيع الإجابة حتى أن طريقة الفرح بإحراز هدف التقدم أمام ليبيا تعطينا الضغط الذي يعيشه من الشارع العربي الذي قد يكون محقا وهو يدفع دم قلبه راتبا شهريا للبلجيكي دون أن يرى أخضرا ولا يابس أو لعل الأخضر الذي عاشه المنتخب المغيب عن الانتصارات في تصفيات كأس العالم ضمن المجموعة الثالثة قد يكون وصل إلى مرامه وهو الذي لم يخسر ولم يرى طعم التعادل مرة واحدة وصولا إلى لقبها لذلك لم ينهك الانتقاد حيث المرام أكبر والتواجد بالبرازيل حيث الحلم الذي يمتد تارة فوق وأخرى تحت إذا عرضنا بان منتخبنا العربي المغربي يقف ثالثا بتعادلين ولم يحقق الفوز على أرضه أو خارجها لكنه أيضا لم يخسر لكن موقفه صعب بعض الشيء إذا استمر بفقد النقاط المهم أن شيئا من الحنق على جريتس قد خف ولو لقليل وهو يرى كأس العرب بين يديه ويرى لاعبيه يحققون شيئا بعد طول انتظار- عمار علي، صدى الملاعب.

 

خالد العسكري(حارس مرمى المغرب) : الحمد لله المنتخب المغربي كان ينتظر الفوز ديما فالحمد لله فرحنا الجمهور المغربي والحمد لله.

حسين الغاوي: الشوط الثاني المنتخب المغربي ما ظهر بالصورة.

خالد العسكري: الصراحة الماتش كان صعب دربي ولولا الشوط الأولى تسجيل هدف بالدقائق الأخيرة كان المنتخب الليبي فارق خصم وكرة جيدة وبصراحة البطولة للمغاربة محسنة الحمد لله ومستوى وتقنيات عالية والمدرب جريتس الحمد لله الفرحة كانت مش سيعاه ومشاركة للمدرب واللاعبين الحمد لله.

حسين الغاوي: إيش تقول فيه؟

خالد العسكري: لاعب كبير وروح جماعية خلتنا نفوزو بهذا اللقب الحمد لله اللاعبين كاملين اللي لعب واللي ملعبش هذا اللي خلانا نفوزو باللقب.

سعيد زكرومي(المغرب): البطولة الحمد لله كانت مستوى وكان الناس اللي منظمين نشكرهم، اللاعبين كاملين كانوا في المستوى نحييهم على هذا الأمر والحمد لله ربي مخيبناش وتفوقنا ورجعنا حاملي اللقب اللي كنا جايين على أساسي.

حمزة بورزوق(المغرب): أشكر اللاعبين اللي قاموا بمجهود في البطولة هذه والحمد لله الطموح بش يفوزوا بكأس العرب عطانا طموح أكثر وعطيهم أحقيتهم في منتخب أول والحمد لله توفقوا وحققنا الأهم ونتمنى من الله نكونو فرحنا الشعب المغربي .

مصطفى المراني(المغرب): أشكر المنظمين اللي سهروا على الكأس العربية اللي سمحت لنا نتعرف على إخواننا العرب ونكون واحد محك حقيقي ننظر على أن الجمهور هو النقطة السوداء بالكأس هذه نتمنى على الله الدورات المقبلة يحضر الجمهور إن شاء الله بش يساندوا منتخبات وكان نقول لهم يحضروا راسهم مزيانة لمنتخبات ها دول تنزلوا عليها الكأس هذه من هنا لقدام.

حسين الغاوي: الكلمة اللي يقولونها هذه البطولة عرس وأنت العريس.

ياسين الصالحي: بش قلتلك أنا بكل الزملاء هذه نبغي نشكرهم ونتمنى من الله يكون به الخير الكأس هذا للمنتخب الوطني وكما يكون به الخير الكأس هذا نهديه لمحمد السادس ونكون للجمهور المغربي نهديه. الحمد لله المنتخب المغربي بالقتالية دياله وكنت نتمنى أول مشاركه له يفوزوا باللقب و هاديك شيء فرحنا الجمهور المغربي.

 

دانا صملاجي: كابتن عصام قلت ريكارد فشل مع السعودية هل برأيك جريتس ناجح مع المغرب؟

عصام سالم: والله من الصعب نقول ذلك برغم الفوز بكأس العرب، كل بطولة من البطولات لها وزن معين، بطولة العرب لا يمكن نقيها بالفوز ببطولة أمم أفريقيا هي بطولة بين الأشقاء العرب أشبه بالبطولات الودية فلذلك لا اعتقد أن الجمهور المغربي سيكون راضي كل الرضا عن جريتس بعد هذا الفوز لكنه ينتظر منه الوصول لكأس العالم في البرازيل 2014 وينافس على بطولة أفريقيا القادمة في جنوب أفريقيا علما بأن جريتس سجل العديد من الإخفاقات.

دانا صملاجي: هل سيبقى جريتس؟

عصام سالم: أعتقد سيبقى لأنه النهاية لهذه المرحلة بعد هذا الفوز ممكن تتاح له فرصة أخرى لعله يصحح أوضاعه في تصفيات كأس العالم ويصل لنهائيات بطولة أفريقيا.

دانا صملاجي: كابتن سامي كنت بقرأ صحيفة مغربية، مطمئنة على المنتخب المغربي الإعلام المغربي بشكل عام كون جريتس اعتد على اللاعبين غير المحترفين خارجيا بعد شو برأيك؟

سامي عبد الإمام: هو اعتمد على اللاعبين المحترفين لأنه ها البطولة مفصلة وكأنه لاكتشاف لاعبين الصف الثاني، نظامها وترتيبها ونوعية اللاعبين المشاركين فيها لاكتشاف اللاعبين المحليين ، والآن هل جريتس من يكون شجاع خلينا نقول ويزج بنخبة من هؤلاء اللاعبين في الفريق الأول لخوض التصفيات الإفريقية وتصفيات كأس العالم ، هناك بين إمكانيته في توظيف المحليين مع العالميين كما حصل مع الجزائر منتخب الجزائر باعتزال مجموعة من اللاعبين المحليين الكبار تم تعويضهم بلاعبين محليين نجحوا.

دانا صملاجي: هل أرضى جريتس برأيك الجمهور المغربي؟

سامي عبد الإمام: جريتس يعنس نقول وصل لهدنة مؤقتة معاهم أعتقد أنه القياس هو كأس العالم وليس كأس العرب.

المغرب بطل جديد لكأس العرب، وليبيا استحقت التحية

دانا صملاجي: ونذهب من المغرب غلى ليبيا الذي كان منتخبا مميزا بمعنى الكلمة وخسر بشرف كما وصفه الإعلام والمتابعون أما لاعبوه فقد كانت مرارتهم على شعبهم وليس على أنفسهم نتابع.

 

حسين الغاوي: نقول لكم هارد لاك رغم المستويات التي قدتموها جيدا متميزة خلال البطولة.

عبد الحفيظ أربيش، الحمد لله متى ما في اعتراف من الإعلام والمنتخبات كلها بالمستويات الفريق الليبي معناه ادى وهذه كرة القدم فريقنا جديد عندنا حارس مرمى جيد ولاعبين جد صغار من مواليد المنتخب الأولمبي هذه كرة القدم نقول مبروك للفريق المغربي.

حسين الغاوي: راضين عن أداء اللاعبين؟

عبد الحفيظ أربيش: والله راضي صدقني لكن ركلات الجزاء الخسارة بها صعبة شوية معناها.

حسين الغاوي: إيش تقول للجماهير اللي قعدت منتظرة كمكم بطولة.

عبد الحفيظ أربيش: والله شوف شو نقول طبعا هذه الكرة أي حد يتبع بالكرة زي ما تربح فيه غيره بيربح لكن لما تخسر بشرف معناه نعتبرو كرة القدم معناه لعبة فيها روح رياضية والحمد لله عندنا روح رياضية.

حسين الغاوي: هارد لاك كابتن علي مستوى متميز قدمتوه وبطولة كاملة خصوصا الشوط الثاني.

علي سلامة: الحمد لله على كل شيء طبعا هذه خسارة وكلها في الكرة الخسارة والفوز والتعادل واردة وكل اللي تابع المباراة شاف يعني كل واحد عطاه هدف في آخر 90 دقيقة وركلات الحظ وأنا واحد من الناس ضيعت الله غالب بس الحمد لله طالعين وراسنا فوق يعني كأننا أخذنا البطولة مساعدتناش ضربات الحظ.

حسين الغاوي: يعني نقول الحظ اللي طلع المنتخب الليبي؟

علي سلامة: طلعنا وراسنا فوق قلت لك الله غالب مفيش فريق فاز علينا ب90 دقيقة.

محمد الصناني(المنتخب الليبي): كرة شيء حظ يعني المنتخب المغربي محترم نقول له ألف مبروك أن شاء الله نجيب الحاجة اللي تفرحنا بعد الدورة إن شاء الله نفرحو البلاد والناس والبلينتي هذا نقولو بليبيا الجوليات إن شاء الله اللي جاية أحسن نجيبو للبلاد.

حسين الغاوي: شفتك متأثر جدا كابتن محمد بعد التتويج بعد ما سلمت .

محمد الصناني: تعرف في ليبيا خصوصا الواحد بده يجيب حاجة لبلاده يفرح الناس خصوصا ليبيا توها سوت حرب والناس كلهم مشاكل واخوتي وعيلتي يتمنوا الناس نجيب حاجة بس الحمد لله رب العالمين نقول الجاي أحسن.

حسين الغاوي: ما شاء الله وصلتوا لهذه المرحلة كمان رغم هذه الظروف المنتخب الليبي الثاني ولا هزيمة كل هذا.

محمد الصناني: زي ما تعرف زي ما نقولو إحنا الزبدة في الختام ما قدرناش ناخدو البطولة إن شاء الله نركزو ونعاودوا نخدمو الناس، نقولو الحمد لله رب العالمين نشكر السعودية استضافت هذه الدورة وادتنا رعاية خاصة نشكر الMBC ونقول الجاي أحسن إن شاء الله نقولو.

حسين الغاوي: شو تقول للجمهور؟

محمد الصناني: نقول لهم إحنا آسفين أدينا اللي علينا والولاد كلهم والكرة رجوليات وإن شاء الله نجيب حاجة كويسة ونفرحوهم يا رب.

 

دانا صملاجي: كابتن؟ مشهد مؤثر صوته ما طالع اللاعب بيبكي أكيد حزنان بس بنفس الوقت طلعوا مرفوعي الرأس.

سامي عبد الإمام: والله هذا فرط الإحساس بالمسئولية أنا أعتبره المنتخب الليبي البطل غير المتوج بالفعل الكأس ذهبت للمغرب لكن بطل البطولة هو ليبيا فاز على المنتخب السعودي ولم يخسر وأتى من دولة تعيش ظروف غير مستقرة ولا يوجد دوري ومع المنتخب المغربي اللي جاي من دوري قوي ودوري يتميز بوجود اللاعبين الموهوبين بكثرة ومع هذا المنتخب الليبي ما خسر غلا مع ركلات الترجيح، للتذكير ليبيا تحقق قفزات الآن ليبيا بالمركز الثالث على مستوى الدول العربية في ترتيب الفيفا ، واللي هي دول تعيش بحبوحة واستقرار ما وصلت لهذا المركز ليبيا ثالثا الآن على العرب في تصنيف الفيفا وهاي يجب ننتبه لها.

دانا صملاجي: ليبيا دون دوري بالظروف اللي يعانوها ومع ذلك وصلوا للنهائي شو رأيك بالمنتخب الليبي كابتن عصام؟

عصام سالم: لا نملك إلا أننا نرفع القبعة للمنتخب الليبي الشقيق لأنه يكفيه فخرا أنه غادر البطولة دون أن يخسر أي مباراة حتى المباراة النهائية كانت فيها ركلات الترجيح هي الحاسمة لكن الفريق عمليا لم يخسر أمام أي منافس ويتخطى المنتخب السعودي صاحب الأرض والجمهور في نصف النهائي عن جدارة واستحقاق وأعتقد أن الكرة الليبية تسير في الطريق الصحيح بدليل أن المنتخب الأول بكل تشكيلته استطاع يفوز على الكاميرون في تصفيات كأس العالم الحالية واعتقد لن تكون مفاجأة إذا وصلت الكرة الليبية مشوارها في تصفيات كأس العالم وأيضا بالوصول لنهائيات بطولة أمم أفريقيا بفضل هذا الجيل المتميز من اللاعبين الذي يواجه تحدي كل الظروف الصعبة في ليبيا واستطاع أن يقدم هذا الوجه المقنع للكرة الليبية وقبل أن أغلق ملف كأس العرب أنه برغم الفوارق الشاسعة بين بطولة أمم أوروبا وبطولة الأمم العربية إلا أن هناك ثمة قواسم مشتركة أنه فريقين اللي كانوا في مجموعة واحدة في الدور الأول وصلوا للمباراة النهائية وفي دوري أبطال أوروبا كان إيطاليا وإسبانيا والفريق اللي كسب البطولة لم يخسر أي مباراة وتعادل في مباراة واحدة المغرب وإسبانيا ...

دانا صملاجي: شو قصدك قال عمار يعني شو قصدك بالمقارنة؟ هل برأيك راح تشهد كأس العرب مثل اليورو  إن شاء الله قريبا؟

عصام سالم: لا صعبة ولو بعد 100 سنة صعبة. بصراحة لا يمكن أن نقارن هنا بهناك.

دانا صملاجي: وراح نروح لفاصل هلأ:

*مشروع مدرب عالمي هو السعودي سامي الجابر والوجهة الأولى هي أوكسير الفرنسي.

* أفضل الأهداف العربية تأتي بطريقة صدى الملاعب.

مشروع مدرب عالمي هو السعودي سامي الجابر والوجهة الأولى أوكسير

دانا صملاجي: أهلا بكم من جديد، وسط أنباء عن إمكانية وجود مساهمين سعوديين يشترون أسهما في نادي أوكسير الفرنسي، رسميا سامي الجابر ضمن الكادر التدريبي في النادي الفرنسي لعاما واحدا قابل للتجديد، وصدى الملاعب كان حاضرا عبر مراسلنا حسن زيتوني وأتى لنا بلقاء مع رئيس النادي الفرنسي وماذا قال عن سامي ولماذا تعاقدوا معه، سلام المناصير على المونتاج.

 

جيرار بورغوان(رئيس نادي أوكسير الفرنسي): أوكسير ككل أندية أوروبا يبحث عن توسيع شبكة المستثمرين اليوم نحن بصدد فتح رأس مالنا وسنرحب بأي رأس مالك يأتي من السعودية ولكن كذلك لنا اتصالات بكل أرجاء العالم بالصين والهند إضافة إلى الإمارات والسعودية، وفيما يخص سامي فهو طموح يريد أن يمزج بين المدرستين الانجليزية والفرنسية ، وأراد أن يأخذ من سحر أوكسير هذا الفريق الذي يمثل أصغر مدينة في فرنسا ونافس العام الماضي أشهر أندية العالمية مثل ريال مدريد وميلان، شخصيا أعرف السعودية جيدا وقد عملت فيها 25 عاما لكني لست ملما بكرة القدم هناك وبإمكان سامي أن يقدم إضافة كبيرة فهو كان الأفضل والأكيد أنه كان سيفيد النادي كما كان سيفيدنا زين الدين زيدان أو أيمن جمعة لو التحق بفريقنا ولهذا اخترنا الجابر لتحقيق الإضافة.

غي رو(مسئول التكوين في نادي أوكسير الفرنسي): بفضل الخصال العالمية لسامي سنتمكن من إضافة تجربة فنية وتكتيكية قوية جدا وغير اعتيادية لأننا نتبع البطولات الكبرى لكن ما يحدث في دول الخليج وآسيا يفوتنا وبفضل سامي الذي كان أفضل لاعب في هذه المنطقة سنحقق الإضافة. الأكيد أن سامي الجابر سيحظى بدور كامل ولن يمل معنا والمهمة الأساسية ستكون مع مدرب فريقنا الأول وستتمثل في تطوير الحس التهديفي لمهاجمي أوكسير وثانيا سأطلب من سامي تخصيص بعض من وقته لتطوير أداء مهاجمي الفئات السنية وكلهم يلعبون مع المنتخبات الفرنسية وهذا يعني أن سامي سيساهم في تطوير أداء مهاجمي منتخبات فرنسا. وأؤكد أن مساهمة سامي لن تقتصر على محاضرات شفهية فقط بل هي ستعتمد على تمارين على الميدان وبالكرة فسامي لا يزال شابا ويتمتع بلياقة ممتازة وبإمكانه أن يكون خير مثالا للناشئين، اختصاصنا مشهود له في فرنسا وهو تكوين اللاعبين نحن مستعدون لاستقبال لاعبين ناشئين من الهلال ومن كل السعودية وكذلك بإمكاننا استقبال متدربين بالعدد الذي يحتاجوه ونحن مستعدون لذلك وسنفتتح أجمل مركز تكويني في أوروبا خلال الثلاثية المقبلة.

علي القرني(نائي السفير السعودي في باريس)سامي الآن سيكون أمام أنظار الفرنسيين وأمام أنظار نادي أوكسير الشهير نأمل أن يكون الوجه مشرق وهو كذلك، المملكة العربية السعودية لما تمثلها من ثقافتها وثقافة الإسلامية والعربية وسيسهم سامي في رفع مستوى التفاهم بين المملكة العربية السعودية وفرنسا وهو جزء من عمل المملكة وفرنسا لتنمية العلاقات وتعزيزها.

 

دانا صملاجي: كابتن عصام أمر مبشر بالخير للمدربين العرب.

عصام سالم: بالتأكيد هي تجربة ثرية بكل المقاييس وتحقق مصالح كل الأطراف بمعنى أنه نادي أوكسير بتاريخه الكبير في الكرة الفرنسية أعتقد الآن سيجهز لنا مدرب بمواصفات عالمية وهذا شيء جيد للكرة العربية والسعودية بشكل خاص وأيضا سيكون وسيلة لجذب الكثير من الاستثمارات السعودية في نادي أوكسير الذي يحتاج لدعم كبير باعتباره يمثل أصغر مدينة في فرنسا وكل ما ذكره مسئولو النادي الآن يؤكد أن سامي هذا الشاب الطموح في سبيله لخوض تجربة ثريى ستقدم لنا مدربا على أعلى مستوى.

دانا صملاجي: كابتن سامي الحمل راح يكون ثقيل شوي على سامي بس قد الحمل هو أكيد.

سامي عبد الإمام: أوكسير راح يكون نادي ذكي أولا أوكسير إحنا عرفنا عالميا هو المدرب اللي غي رو اللي تحدث درب أوكسير لمدة 44 سنة متتالية لا يوجد نادي بالعالم يدربه مدرب لمدة 44 سنة، غي رو درب أوكسير 44 سنة حفظنا ها الاسم من هذه التجربة والىن نحفظه مرة ثانية هو الفريق الأول فرنسي يفتح باب التدريب أمام موهبة خليجية وانتقال سامي أو تعاقده مع أوكسير راح يفتح نافذة على الطرفين استثمارات فرنسية قد تكون باتجاه الخليج ونحو استقطاب أعمال أو مواهب وأيضا نافذة خليجية على فرنسا والفائدة متبادلة.

دانا صملاجي: الرئيس قال مستعدين يفتحوا مدرسة كبيرة لكرة القدم بالسعودية على كمان هذا أمر نحن راح نقدر نستقطب أندية.

سامي عبد الإمام: المواهب الكورية واليابانية كلاعبين فتحت نافذة للأندية الأوروبية على شرق آسيا أموال واستثمارات كثيرة وسياح كثيرين، والاستثمار الإماراتي بمان سيتي الآن نصف الشعب الإماراتي يشجع مانشستر سيتي وأيضا أمور بيزنس واستثمارات أخرى الآن أعتقد أوكسير راح يكون النادي رقم 1 بالنسبة للشعب السعودي ربما يكون هناك استثمارات وتشجيع رسمي وجماهيري.

أفضل الأهداف العربية تأتي بطريقة صدى الملاعب

دانا صملاجي: و47 هدفا شهدتها البطولة العربية التاسعة ومدين رضوان اختار أجمل 5 منها.

 

-          المركز الخامس: اليمني محمد بارويس(اليمن على البحرين 2-0)

-          المركز الرابع: الفلسطيني إسماعيل العمور(السعودية وفلسطين 2-2)

-          المركز الثالث: الكويتي عبد الهادي خميس(الكويت وفلسطين 2-0)

-          المركز الثاني: السعودي عيسى المحياني(السعودية والكويت(4-0)

-          المركز الأول: المغربي إبراهيم البحري(المغرب وليبيا)

 

دانا صملاجي: كابتن عصام تتفق مع مدين بالهدف الأول؟

عصام سالم: مختلف معاه لحد كبير بصراحة أحلى هدف هدف اليمني في البحرين وزميلنا الكلاوي في موقع كورة وصفه بأنه هدف برشلوني لكن جملة جميلة وهدف لا يمكن أن تسقط من ذاكرة هذه البطولة والأهداف الأخرى كثير قريبة من بعضها بشكل كبير لكن الهدف دة كان مميز.

دانا صملاجي: كابتن عصام شكرا أحب أشكرك كنت معنا من القاهرة، كابتن سامي توافق أم لا توافق؟

سامي عبد الإمام: مدين ركز على الأهداف اللي فيها لعب جماعي الحقيقة الأول والثاني والثالث متشابهون جدا في كونهم جمل تكتيكية فيها الكثير من المجهود وصعب تتفقين مع الجميع وأتف مع عصام أنه الهدف اليمني كان رائع جدا ونحيي طبعا مدين أنه اختار لنا مجموعة من الأهداف اللي كان بها لعب جماعي.

دانا صملاجي: رأيك أهداف البطولة كانت ترتقي لمستوى البطولة؟

سامي عبد الإمام: نعم لحد كبير.

دانا صملاجي: وصلنا لنهاية حلقة اليوم من صدى الملاعب بحب أشكرك طبعا كابتن سامي وبريد أشكر كابتن عصام كان معي من القاهرة، وأودعكم الشكر إلكم ولعمار ومدين اللي كانوا معي اليوم ونلتقي بحلقة الغد إن شاء الله إلى اللقاء.