EN
  • تاريخ النشر: 23 أبريل, 2011

"صدى الملاعب" يرصد دموع ميسي وأفراح راموس بكأس إسبانيا

ميسي في حالة تأثر بعد الخسارة

ميسي في حالة تأثر بعد الخسارة

رصد تقرير لبرنامج "صدى الملاعب" الذي يذاع يوميا على MBC أجواء فوز ريال مدريد على غريمه التقليدي برشلونة بهدف مقابل لا شيء، وإحرازه لقب مسابقة كأس إسبانيا لكرة القدم.

رصد تقرير لبرنامج "صدى الملاعب" الذي يذاع يوميا على MBC أجواء فوز ريال مدريد على غريمه التقليدي برشلونة بهدف مقابل لا شيء، وإحرازه لقب مسابقة كأس إسبانيا لكرة القدم.

وأوضح التقرير أن اللاعب الدولي الأرجنتيني ليونيل ميسي -نجم برشلونة- كان حزينا عقب انتهاء اللقاء بخسارة فريقه وضياع لقب مسابقة الكأس، لافتا إلى أنه بدا متأثرا عقب اللقاء والدموع تملأ عينيه.

وأشار التقرير إلى أنه في الجانب الآخر، أظهر سيرجيو راموس لاعب ريال مدريد براعة كبيرة في الرقص بكأس إسبانيا، والاحتفال بلقب الكأس الذي تحقق في وقت صعب، إلا أن هذه الفرحة قطعها سقوط الكأس من يد راموس أمام حافلة اللاعبين.

وفي ما يلي التقرير:-

عمار علي: "على دموع طفل برشلونة المدلل ليونيل ميسي، رقص وتبختر سيرجيو راموس -لاعب ريال مدريد- بكأس إسبانيا. فارسا ومصارعا للثيران، تبين لنا راموس أن كأسا وزنها 9 كيلو جرامات ليس من اختصاص البطل. هذا وبعد وصولهم عند الساعة 4 صباحا، وبعد فوزهم على الغريم التقليدي الذي يعد احتفالا بحاله، طافت هذه الحافلة شوارع مدريد أمام مئات الآلاف من المشجعين المحتفلين، وراموس وضع الكأس على رأسه ليراه الجميع حتى هبطت بنفسها لتكون تحت الجميع، وتحديدا تحت عجلات الحافلة التي تقل كل اللاعبين وصاحبنا المصارع يصرخ لهم: "لقد سقطت لقد سقطت" وهنا صارت كأس إسبانيا المصنوعة من الفضة بخطر، فهرعت الشرطة لإنقاذها من تحت عجلات الباص الذي توقف مضطرا، فالصحافة الإسبانية تقول إنهم سلموها لسائق الحافلة، لكن أحدا لم ير الكأس في يد لاعب من اللاعبين أو يعرف أصلا مدى الضرر الذي حصل بها، بعضهم قال إن 10 قطع على الأقل قد تساقطت منها، على كل حال فإن اسم الكأس هذه أطلق عليها كأس راموس تيمنا باسم من أسقطها بينما تقوم هي -وأقصد الكأس طبعا- برحلة استجمام عند أحد الصائغين للعلاج من الصدمة النفسية التي لحقت بها".