EN
  • تاريخ النشر: 30 أكتوبر, 2010

"العميد" يواصل نزيف النقاط بتعادله الثالث على التوالي

تقديم: ماريان باسيل، الضيف: الكابتن سامي عبد الإمام،،الكابتن محمد البكيري. تاريخ الحلقة 29/10/2010

تقديم: ماريان باسيل، الضيف: الكابتن سامي عبد الإمام،،الكابتن محمد البكيري. تاريخ الحلقة 29/10/2010

ماريان باسيل: بنرحب بكم متابعي شاشة كل العرب MBC، في هذه الحلقة من صدى الملاعب، أرحب بضيفي في الاستوديو الكابتن"سامي عبد الإماممسا الخير كابتن.
سامي عبد الإمام: مسا النور.
ماريان باسيل: وأيضا ينضم لنا من جدة نائب رئيس تحرير صحيفة الرياضي الكابتن محمد البكيري، مس الخير كابتن.
محمد البكيري: مسا الخير عليكِ وعلى ضيفك الكريم.
ماريان باسيل: في هذه الحلقة نتابع:

  • تاريخ النشر: 30 أكتوبر, 2010

"العميد" يواصل نزيف النقاط بتعادله الثالث على التوالي

ماريان باسيل: بنرحب بكم متابعي شاشة كل العرب MBC، في هذه الحلقة من صدى الملاعب، أرحب بضيفي في الاستوديو الكابتن"سامي عبد الإماممسا الخير كابتن. سامي عبد الإمام: مسا النور. ماريان باسيل: وأيضا ينضم لنا من جدة نائب رئيس تحرير صحيفة الرياضي الكابتن محمد البكيري، مس الخير كابتن. محمد البكيري: مسا الخير عليكِ وعلى ضيفك الكريم. ماريان باسيل: في هذه الحلقة نتابع: ـ الاتحاد يحرز تعادله الثالث على التوالي فبعد الوحدة والفتح جاء الدور على القادسية، وألف علامة استفهام تطرح حول أداء العميد. ـ الوحدة يثبت نفسه مجددا ويحرج الشباب بثلاثة أهداف لمثلهما والدقيقة الـ90 ترجح الليث على غريمه. ـ الفتح الرباطي يقطع أكثر من نصف الطريق لمباراة الختام بكأس الاتحاد الإفريقي بعد فوزه على الاتحاد الليبي بأرض الأخير. ـ موقعة الصفاقسي التونسي مع الهلال السوداني، كيف يراها الطرفان قبل يوم من انطلاقها. ـ العراق برفقة الإمارات إلى الدور التالي من بطولة أسيا للناشئين، والكويت برغم فوزها على الصين فإنها خارج الحسابات. ـ الوحدات يعزز موقعه في صدارة الدوري بعد فوزه الصعب على الأهلي. ماريان باسيل: إذن البداية مع الأسبوع ال11 من الدوري السعودي حيث بدأت المنافسة والندية تعود بعودة الشباب والهلال إلى الدوري، المتصدر كان نادي الاتحاد لعب مباراة مع القادسية، فيما استضاف الشباب نادي الوحدة، ومثله أيضا فعل التعاون مع الفتح. قصة المتصدر وماذا فعل مع القادسية مع عمار علي. عمار علي: لم يخسروا بأحد عشر لقاءا، والدنيا تقوم وتقعد لأنهما تعادلا في لقاءين أحدهما مع الفتح و الأخر مع الوحدة، والوحدة التي بها الإتحاد تعطيها الأولوية ليسجل بظرف دقيقتين ومن لاعب يهز الأرض وليس الشباك لوحدها، نايف يضع أول أهداف اللقاء والاتحاد ينتهج طريقة الهجوم ومن بعدها الضرب فوق الحزام ومن تحته وكل خطورة نجد أن الهزازي هو من يكون عند ختامها، فقد أضاع المهاجم هذا هدفين أو ثلاثة أهداف إضافة إلى الهدف المسجل ولو كان غير الهزازي لقلنا بأنه تفلسف بطريقة تسجيله، لكن نايف يختار السهل الممتنع، و السهل هو القادسية الذي سجل وسط أنظار كل مدافعي الإتحاد لا بل من بين أقدامهم، حين سجل جورج جامبو هدف فريقه قبل نهاية الشوط بخمس دقائق، وذات النهج الذي جرى بأخر تعادلي مع الإتحاد يدور هنا أيضا، أم هي عقدة فرق الوسط التي يعانيها العميد، أفضل الحلول هي الوسط حيث عاد الإتحاد إلى مشوار الفوز، والحكم يلغي له هدفا بداع التسلل، والإعادة تبين غير ذلك، ولا نقف عند هذه الحالة فاللقاء من تسعين دقيقة لم يفعل بها الإتحاد غير كرات تخطر المرمة، فحتى البديل الجزائري لم يفعل شيئا ليكون التعادل الثالث لمتصدر الدوري، فأين الخلل وأين هي الحلول أم هو العطاء توقف عند الحد هذا- عمار علي، صدى الملاعب. ماريان باسيل: ونبقى في جدة مع الكابتن محمد البكيري، كابتن الاتحاد يواصل نزيف النقاط بالتعادل هذا الثالث له، برأيك ما هي الأخطاء التي يرتكبها الاتحاد ومن يتحمل المسئولية ومن يتحمل هذا النزيف من النقاط؟ محمد البكيري: طبعا الأخطاء الاتحادية متواصلة من المباراة الثالثة للخامسة من خارج الملعب لداخل الملعب بداية من الفكر الذي يقود أو تركيبة هذا الفريق اللي يتحمل مسئوليته مشرف الكرة محمد الباز، إلى حمد الصنيع إلى المساعدين الفنيين حمد خليفة وحسن إدريس الحقيقة، ولها أسبابها، إضافة إلى داخل الملعب للمدرب جوزية، الأسباب طبعا أول شيء إذا كان الفريق الاتحادي يبحث عن تحسين متوسط أعمار لاعبيه، هذا واحد من الأسباب وأقلها، إذا يبحث عن تحسين متوسط أعمار بعض اللاعبين بمحاولة التصعيد، كيف يتعاقد مع اللاعبين في سن الثلاثينات...32، 33، وهما البرتغاليين، نونو أو سواء باولو، لكن معدل سن اللاعبين هذا معدل خطير جدا، يعني أنك تتعاقد مع لاعبين في هذه السن وهذه المرحلة في فريق الاتحاد، إضافة إلى عجزهم عن مناقشة المدرب جوزية لدرجة إلزامه حتى بالعقود اللي مرتبط بها نادي الاتحاد بحمل شعار الشركة الراعية فا إذا في هذا عاجزين فكيف يناقشونه في الأمور الفنية، داخل الملعب جوزية يتحمل كثيرا من الأخطاء الفنية في العبث بتشكيلة فريق الاتحاد، كل هذا الأساس بتغيير مراكز اللاعبين سواء من محمد نور أو مناف أبو شقير، جميع هذه المراكز كلها يعبث بها جوزية من أجل المحترف البرتغالي نونو، أنا أرى جوزية في هذه الأخطاء والمباريات المتسلسلة يبحث عن إقالة ولا يبحث عن تطوير فريق أبدا، يعني اليوم تصريحه في المباراة في المؤتمر الصحفي يبالغ في تحميل المسئولية لحكم المباراة وأنه هما ذاهبين إلى تحسين مراكز أندية العاصمة، هذا كلام خطير جدا لمدرب ومبررات يعني غير مقنعة والكلام داخل الميدان، الاتحاد لا يقدم شيئا ولا يليق بفريق بطل يبحث عن المنافسة ولا تحت أي ضغط فني ولا نفسي ولا إداري يخسر 6 نقاط متتالية في الوقت اللي مثل الهلال والشباب خارجين من منعطف أسيوي، يستطيعون أن يتجاوزون أكثر من فريق في جولتين بنتائج إيجابية معناته في خلل بصراحة يتحمله الجهاز الإداري اللي يدير الاتحاد بقيادة محمد الباز وهو فكر متخبط لا يليق بالاتحاد، وليس لدى الباز مشرف الكرة الإمكانيات اللي تساعد على إدارة نادي عريق وكبير مثل الاتحاد، لا هو ولا حمد الصنيع، الآن الاتحاد يحتاج إلى غربلة ليس بداخل الملعب ولكن حتى على دكة البدلاء سواء إداريا أو من اللاعبين. ماريان باسيل: طبعا كابتن محمد يعني إحنا بنسمع رأيك وبيهمنا الرأي، وأيضا يهمنا نسمع الرأي أيضا من إدارة الاتحاد لكن بيجوز في حلقات مقبلة. كابتن سامي ما رأيك أولا طبعا بيجوز الحق أكتر على المدرب، واللاعبين الموجودين، التشكيلة التي يلعب بها جوزية غير صحيحة أو لا تفيد الاتحاد. سامي عبد الإمام: الاتحاد حقيقة اللي يقول أن الأمور طبيعية هذا يبتعد عن الواقع، الاتحاد لما خسر 6 نقاط معناه ال3 تعادلات الأخيرة معناه حسابيا أنه فاز في مباراة وخسر في مباراتين، لأنه من 9 نقاط تاخد 3 فقط وكأنك فزت في مباراة فقط، وبالتالي هذه القضية يجب الوقوف عندها، أنا اليوم تابعت المباراة حقيقة والمدرب نعم التشكيلة الكثير يقال عليها وحتى تبديلاته والتأخير في إشراك زياية بعدما فشلوا الأجانب المحترفين، إشراك زياية في الدقائق ال10 الأخيرة وعلى حساب محمد نور، يعني تخرج صانع ألعاب ممتاز حتى تشرك مهاجم، ما أفهم القضية كان المفروض نور يبقى لأنه نور نحنا نعرف لحد الدقيقة الأخيرة ممكن يعمل فرق، أيضا شفناه بالبداية كان يخرج مدافع ويشرك مدافع، فعلا علامة استفهام كبيرة على الأداء ويجب الوقوف عندها وعدم ترك الأمور على مزاجه يتحكم فيها. ماريان باسيل: طبعا الشباب الذي بدأ جادا التخلص من المركز ال11 الذي تمركز به لانشغاله بدوري أبطال آسيا بالأيام الماضية، قابل اليوم نادي الوحدة، تفاصيل أكثر مع مدين رضوان. مدين رضوان: الشباب يسعى جاهدا لحصد المزيد من النقاط والتقدم على سلم الترتيب والوحدة يملك الطموح ذاته بعد أن قدم مستويات متميزة في الجولات الأخيرة، لكن الخبير الكوري الجنوبي سونج جونج باغت مبكرا من كرة فيها بعض الحظ بعد أن ارتطمت بقدم المدافع وكأن المباراة بدأت بتقدم أصحاب الأرض وفرسان مكة عجزوا عن الرد عن هدف الكوري، والصبياني لم يحسن الختام، وفى قانون الكرة من يضيع الفرص يقبل الأهداف، وهذا ما أكده البرازيلي كماتشو بقذيفة لا تصد ولا ترد، ليتنفس الأورجواياني فوساتى، فهو يعرف أن الضيف عنيد لا يستسلم وقادر على العودة بالنتيجة مهما كانت، الليث كشر عن أنيابه ولعب الكرة السريعة التي أجبرت الفريق الأبيض على التراجع للخطوط الخلفية، والسريع ناصر الشمراني صال وجال حتى سجل برأسه ثالث الأهداف، تقدم مريح والجميع اعتقد أن أصحاب الأرض أضحوا أقرب لضمان الثلاث نقاط، لكن فرسان مكة لم يرموا المنديل، ومهند عسيري يدخل زملائه بفارق هدفين إلى حجرات الملابس ومع عودة اللعب عاد عسيري ليسجل هدفه السادس هذا الموسم من نقطة جزاء ليعطي جرعة كبيرة لزملائه، لحظات عصيبة عاشها دفاع الشباب والوحدة عازم على التألق والتأكيد أنه عائد، والبرازيلي كامبوس يوقع على التعادل والأرض لم تسع من عليها من الفرحة وكلامي على المدرب الفرنسي كريستيان لانج، وقبل أن تلفظ المباراة أنفاسها الأخيرة احتسب الحكم ركلة جزاء، والفرج الشبابي يأتي من ناجي مجرشي بكل برودة بهدف الفوز، الوحدة يستحق التحية والأكيد أن الحاضر مطمئن والمقبل أفضل، فيما الليث يملك جميع مقومات الفوز بفضل وجود عناصر ذات خبرة دولية إلي جانب الأسماء الشابة وصحيح أنه يسجلوا الأهداف لكن مرماه يقبل الكثير منها- مدين رضوان، صدي الملاعب. ماريان باسيل: ترتيب الدوري السعودي بعد الأسبوع الطبعا الاتحاد مع مباراة اليوم والتعادل ما زال في الصدارة، ويلاحقه النصر بفارق 4 نقاط. كابتن محمد، الشباب عنده لسه 4 مباريات مؤجلة، كيف ترى حدود الشباب هذا الموسم وأيضا الظاهرة الجديدة والوحدة أيضا هذا الموسم يؤدي أداء جيد. محمد البكيري: يجب أن نحيي مدرب ولاعبين نادي الوحدة وكفاحهم طوال الشوط الثاني لمحاولة إعادة المباراة لنقطة الصفر والوصول لنتيجة أعتقد هذا شيء جميل جدا لفريق من أفضل الفرق المتطورة للدوري السعودي في ال5 جولات الأخيرة، يعني لما ذكرنا من يوم أمس للفيصلي بالذات من الأندية المتطورة، المدرب الفرنسي للوحدة بان أنه قدر يستوعب كثير من هذا الفريق ويستوعب قيادته فنيا خلال الجولات القادمة رغم أنه مهدد كما ذكر هو أو أكثر من مصدر أنه مهدد بالإقالة ويسمع بهذا الكلام يجول في النادي، وأنا أعتقد أن رحيله خسارة وربما يكسب نادي آخر منافس في دوري زين السعودي، أما الشباب فواضح رغم فوزه فما زال يعاني من تبعات الخسارة الأسيوية سواء على صعيد الإجهاد البدني إضافة للأخطاء الدفاعية الواضحة في متوسط قلب دفاع الشباب، ربما المباراة القادمة وهي مباراة كبيرة ومهمة بين الشباب والاتحاد، ستكون مفترق طرق لكلا الفريقين وأعتقد أن كلاهما يشترك في الأخطاء الدفاعية الواضحة. ماريان باسيل: كابتن سامي؟ سامي عبد الإمام: ماريان، الشباب طبعا بعد المباركة نقول أنه هناك علامة استفهام لما بوجود الحارس وليد عبد الله، في الأهداف اللي تدخل مرماه أكثر من اللي يسجلها، هذه علامة استفهام حيث مسجل 11 وقبل 12 هدف، أعتقد اليوم بدنيا كان يعاني لأنه لعب الثلاثاء الماضي مباراة مع الأهلي في جدة وربما ما أخذ قسط كافي من الراحة وإحنا لاعبينا تعرفين برغم الاحتراف لكن لا تزال عليهم صعب يلعبون مباراتين في الأسبوع، خصوصا الفرق الأخرى تستمتع براحة إضافية، الوحدة فريق رائع جدا وهو نجم الأسابيع الأربعة الماضية فعلا، فاز 3 مرات واتعادل مرة بما فيها الفوز على النصر في الرياض، اليوم طبعا لولا خطأ المدافع في الدقيقة الأخيرة كان لو الدفاع ضل متماسك كان هيخرج بنقطة ثمينة. ماريان باسيل: كابتن يعني ذكرنا الدفاع مثل ما ذكر الكابتن محمد البكيري، الدفاع في الاتحاد والشباب ضعيف، يعني كيف ممكن حل هاتاين المشكلتين؟ سامي عبد الإمام: الدفاع في الاتحاد قبل 5 أهداف فقط، لكن في الشباب قبل 12هدف، فارق كبير وخاصة بوجود وليد عبد الله حارس المنتخب، أعتقد أن الاتحاد كله غير مقنع للآن، ليس الاتحاد اللي نعرفه، أما الشباب بداية الموسم ما كانت جيدة وبدأ يتطور، هذا هو الفوز الثالث على التوالي لكن لا يزال يقبل أهداف المفروض ما تتسجل. ماريان باسيل: كابتن محمد يعني الاتحاد كان بعلامة كاملة قبل 3 أسابيع وما برأيك الفاصل اللي اختلف في الاتحاد من بداية الموسم حتى الآن، لماذا هذا الهبوط يعني؟ محمد البكيري: طبعا إذا اختلف طريقة لعب الفريق وتوظيف اللاعبين داخل الملعب من المدرب جوزية، يعني أنا أعتبر هذا المدرب المتغطرس حقيقة بعد ما عرفنا شو بده يعني هل يكون فريق بطل أم يكون قاعدة من اللاعبين الجدد، لا هو استطاع أن يلعب باللاعبين الأساسيين اللي هما خبرة الاتحاد أو الجيل الذهبي الموجود به، لم يستطع أن يمضي 9 جولات بشكل جيد أو مطمئن، أسوأ بداية للاتحاد منذ أكثر من 17 سنة هو أدائها الآن مع جوزية في هذا الموسم، إصرار وعناد على بعض اللاعبين في الإبقاء في الاحتياط أو إقالة أحد الأساسيين وأولهم المحترف نونو الذي لم يستطع لليوم صناعة هدف أو اثنين للاتحاد، كيف إحنا نلاعب هذا اللاعب من العمر ومتقدم بالسن وأوقع معاه على سنتين... ماريان باسيل: طيب وإيش مصلحة المدرب كابتن لاختيار هذا اللاعب بالذات برأيك؟ محمد البكيري: اختياراته خاطئة أصلا ومن وافق على إحضار هذا المدرب وعلى هذا الأسلوب اللي يدير فيه فريق الاتحاد هو يجب أن يحاسب على هذا الشيء حقيقة، الموافقة على اللعيبة وبهذا السن أنا أعتقد مجازفة كبيرة وسلبية انعكست على أداء فريق الاتحاد، الآن جوزية 3 مباريات وهو يقدم مبررات غير مقنعة لأبسط متلقي ومتابع لنادي الاتحاد، المبررات للحكام وسواء بالإجهاد البدني هذه ما كانت موجودة بفريق الاتحاد اللي البدلاء يقاربون الفريق الأساسي فهو يتحمل مسئولية هذا هو والجهاز الإداري. ماريان باسيل: شكرا لك نائب رئيس تحرير صحيفة الرياضي، محمد البكيري كنت معنا من جدة، شكرا جزيلا لك. بعد الفاصل نتابع: الفتح الرباطي يقطع أكثر من نصف الطريق لمباراة الختام بكأس الاتحاد الإفريقي بعد فوزه على الاتحاد الليبي بأرض الأخير، وموقعة الصفاقسي التونسي مع الهلال السوداني، كيف يراها الطرفان قبل يوم من انطلاقها. ماريان باسيل: أهلا بكم من جديد، إلى ليبيا التي استضافت اليوم أول لقاءات الدور نصف النهائي من بطولة كأس الاتحاد الأفريقي والتي جمعت بين الفتح الرباطي والاتحاد الليبي واللقاء لم يكن سهلا أبدا، كيف جاءت نهاية اللقاء مع عمار علي. عمار على: لا أفهم ما دار بين لقاء الإتحاد الليبي مع الفتح الرباطي ولم أفسر أيضا ماذا قالت هذه الجماهير لنفسها، وهي تخرج خاسرة على أرضها بموقعة لو لعبت هي بدلا من لاعبيها لكانت نتيجة اللقاء غير ما دخل بجعابها، أم هو الفتح الرباطي الذي سيكون مفاجأة مدوية بكأس الإتحاد الأفريقي، ثمانية عشر دقيقة فقط والزوار يسجلون بكرة غالطت الحارس مفتاح غزالة أطلقها هشام الفاتحي وقد قلت حينها بأنها غلطة وسوف يعالجها الاتحاد وسوف يكون غزالة أسرع بالمرة القادمة، والأسرع هو الفتح وليس الإتحاد في كل شيء، فمن يمنع ألف هجمة وهجمة من أن تدخل إلى شباكه فهذه السرعة بعينها، حيث تحرك الإتحاد والنتيجة هي تقدم الفتح بالأهداف وليس اللاعبين بعدما أكمل منقوصا بعشرة لاعبين مع مطلع الدقيقة الأربعين لحصول لاعبه الحسن اليوسفي على البطاقة الحمراء فظننت بأن الثاني سيكون وبالا على من تقدموا لكن ظني وظن الآلاف مثلي ذهب بكرة واحدة أطلقها محمد بن شريفة، أما الحارس مفتاح غزالة فلم يكن مفتاحا لمرماه ولم يكن بسرعة الغزالة أمام الكرة هذه، والتقدم مرة ثانية لصالح من يلعبون منقوصين وعلى أرض خصومهم ولعل حسنة المباراة الوحيدة التي جلبها الإتحاد لنفسه ولجمهوره الذي ملء الدرجات فهي هدف تقليص الفارق الذي جاء قبل نهاية الوقت الأصلي بدقيقة واحدة، المشوار القادم قد يكون الأصعب للنادي الليبي سيكون بصراع مع ذاته في لقاء الذهاب-عمار علي، صدي الملاعب. ماريان باسيل: مفاجأة كابتن؟ سامي عبد الإمام: نعم إحنا نعرف الفريق الليبي قوي جدا في ملعبه لكن اتفاجئنا أنه الفريق الضيف اللي كان يلعب على المرتدات هو من تقدم، الفريق المضيف اللي عنده 40 ألف مشجع وعنده الأرض وعنده كل الحماس يعجز عن تسجيل هدف التعادل والفريق يلعب ب10 لاعبين. ماريان باسيل: علامة استفهام... سامي عبد الإمام: علامة استفهام ماريان في البطولات الأفريقية معظم الفرق العربية تخرج بفارق الأهداف فا مهم جدا لما أنت تستضيف مباراة قبل أن تفكر بالتسجيل فكر في أن تمنع التسجيل في مرماك، لأنه الهدف اللي يدخل في مرماك يحتسب باثنين بعدين في حالة التعادل، الاتحاد للأسف ما وفق في هذه المباراة، أمامه مباراة صعبة جدا في تونس، الفريق التونسي يكفيه أن يتعادل وحتى يخسر بفارق هدف، إلا إذا انتهت النتيجة 2-1 ويلعبون وقت إضافي والله أعلم حينها كيف تنتهي الأمور، لكن أعتقد الاتحاد الليبي نعم مهمته صعبة. ماريان باسيل: الفتح ممكن يتأهل لأول مرة في حال اتعادل أو حتى خسر 1-0. ماريان باسيل: يوم غد سيكون أيضا حافل في القارة الإفريقية حيث سيلتقي الصفاقسي التونسي مع الهلال السوداني بأرض الأخير، آمال الفريقين وحظوظهما بهذا التقرير. عبده امتلاه مسلك:على ملعب الطيب الإمهيري يحاول النادي الرياضي الصفاقسي التأكيد ان مسابقة كأس الإتحاد الإفريقي اختصاص تونسي بامتياز في المواجهة العربية الثانية التي ستجمعه مع الهلال السوداني، الصفاقسي بطل المسابقة ثلاث مرات يحدوه الطموح لإحراز اللقب للمرة الرابعة ليعيدها إلى تونس بعد أن كانت أخر كأس من مصير الملعب المالي، ويريد الصفاقس الذي اعتاد على الإطاحة بالكبار حسم النتيجة في الذهاب مستفيدا من عامل الأرض والجمهور، الهلال بدوره يسعى لأن يكون أول فريق سوداني يعانق الكأس الإفريقية ولتحقيق هذا الحلم سيدافع أصدقاء هيثم مصطفى و حمزة يونس على حدودهم للعودة بنتيجة إيجابية تقربهم من منازلة أحد الطرفين ...مباراة الفتح الرباطي و الإتحاد الليبي، ومهما اختلفت التكهنات فحامل الكأس سيكون عربيا في مسابقة عرفت سيطرة تونسية- عبده متلاه مسلك، صدى الملاعب. ماريان باسيل: من جهته كان الهلال السوداني يوقع عقدا حصريا مع إحدى الشركات التي سترعى النادي لخمس سنوات قادمة، يأتي هذا التوقيع قبال الاستعداد الذي تشهده الخطوم لمباراة ناديها أمام الصفاقسي التونسي، تفاصيل أكثر في مقابلة مراسلنا عبد الحفيظ عقود مع الأمين المالي لنادي الهلال. عبد الحفيظ عقود: نادي الهلال ساد طفرات جديدة في الرعاية، أرجو أن تحدثنا عن الاتفاق الذي تم مع شركة سما ميديا والفائدة التي ستعود على الهلال. الأمين المالي لنادي الهلال: إحنا أبرمنا إحنا اتفاقية مع شركة سما ميديا لمدة 5 سنوات بعقد سنوي، قيمة العقد 800 ألف دولار، بمجموع 5 سنوات يصبح 4 مليون دولار، سما ميديا شركة كبيرة وسمعتها طيبة وهي أكبر شركة قدمت لنا عرض كبير، فوقعنا العقد دة مع شركة سما ميديا توقيع حصري لكل منتجات وفعاليات نادي الهلال في الأستاد وأمام اللاعبين. عبد الحفيظ عقود: أمامكم مباراة مصيرية أمام الصفاقسي التونسي، في نصف نهائي بطولة الكونفيدرالية، كيف كانت استعداداتكم لهذه المباراة والاهتمام الإداري لها؟ الأمين المالي لنادي الهلال: كما تعلم المباراة مفصلية بالنسبة لنا ومباراة هي يعني مباراة عبور للنهائي ومنتصرين إن شاء الله، جهزنا لاعبينا وثقتنا كبيرة في المدرب واللاعبين، والبعثة في اللحظة دى موجودة في تونس وكل أعضاء مجلس الإدارة مغادرين تونس ليقفوا خلف التيم، ونحنا بالنسبة لنا مباراة مهمة ومنتصرين إن شاء الله. عبد الحفيظ عقود: الأندية في شمال أفريقيا دائما ما تقف حالة عثرة أمام الهلال الذي وصل لعدة نهائيات ولكنه لم يتمكن من اجتياز عقبة الأندية في شمال أفريقيا. الأمين المالي لنادي الهلال: والله صحيح الأندية في شمال أفريقيا تختلف مع الأندية الأفريقية الأخرى لكن ثق تماما إن إحنا عملنا كل اللي ممكن يتعمل ولاعبيننا في حالة معنوية عالية جدا، وإن شاء الله نرجع منتصرين. ماريان باسيل: طبعا الهلال سيلعب أول شيء على أرض الصفاقسي، كيف راح تكون هذه المباراة برأيك؟ سامي عبد الإمام: يفترض أنه اللي يلعب الإياب على أرضه يكون أريح، فالهلال سيلعب الذهاب على ملعب منافسه والإياب يكون على ملعبه وبالتالي يمكنه أن يعدل النتيجة لكن مثل ما نعرف خبرة الأندية التونسية كبيرة جدا في هذه البطولة ولذلك المواجهة هتكون مفتوحة وقابلة لكل الاحتمالات، الهلال فاز في آخر مباراة 7-0، الصفاقسي التونسي فاز في آخر مباراتين وما خسر وسجل أيضا أحسن الأهداف، الهلال يتصدر، الصفاقسي في مركز رابع ومركز مريح، المباراة قمة في كل المعاني، بالنسبة للتسويق حقيقة يجب أن نحييهم، ضروري أن الأندية تبحث عن التسويق واستغلال شعار النادي واستغلال اسم النادي، نادرا ما نجد أنديتنا العربية تنجح في استقطاب شركات أو تسوق اسم النادي، أعتقد خطوة الهلال موفقة وحتى من حق الجمهور أن يجد منتجات هذا النادي في المتاجر ويشتري كل شيء، بدل ما تعجز الأندية وتضطر تشتري البضاعة المقلدة. ماريان باسيل: سنذهب لفاصل بعده نتابع: العراق برفقة الإمارات إلى الدور التالي من بطولة آسيا للناشئين، والكويت برغم فوزها على الصين فإنها خارج الحسابات، والوحدات يعزز موقعه في صدارة الدوري بعد فوزه الصعب على الأهلي. ماريان باسيل: أهلا بكم من جديد، ننتقل لبطولة آسيا للناشئين حيث كانت المجموعة الثالثة والرابعة على آخر فرصة لها في دوري المجموعات، العراق لعب مع الإمارات وتأهل معها متصدرا برغم فوز الأبيض عليه، فيما ودعت الكويت برفقة الصين التي خسرت الأخرى من الكويت، نبدأ بلقاء الشقيقين العراقي والإماراتي، مع دانا صملاجي. دانا صملاجي: اللقاء بدء وكانت أبواب التأهل لربع نهائي كأس أسيا للناشئين مفتوحة لجميع أطراف المجموعة العراق بالصدارة ولم يبقى أمام البقية إلا استغلال الفرصة الأخيرة وهو ما فعله ناشئوا الإمارات فكسبوا الرهان بفوزهم على العراقي بهدفين لواحد واستحقوا التأهل على حساب الصين بفارق نقطة على الكويت، وكم تمنينا أن نغير قوانين اللعبة لمتأهل عربي ثالث، صغار العراق دخلوا الأول بهدف تعزيز صدارتهم والحفاظ على ذات الآباء الرائع الذي سبق أن قدموه في جولات سابقة.. هذا كان الكلام فقط أما الفعل فأتى مع الدقيقة السادسة والعشرين بتوقيع "علي فهمي" فتسيدوا الشوط الأول بتقدمهم وكانت الأمور تشير إلى تفوق ناشئي الرافدين إلى أن أتي الشوط الثاني الذي شهد انتفاضة صغار الإمارات مقابل التراجع العراقي واستطاعوا تعديل النتيجة في الدقيقة الخامسة و الخمسين عبر خالد عمير، أما أداء المتصدر اختلف تماما عن سابقه وغابت هجماته وتهديداته لمرمى الأبيض الذي أكد تفوقه بهدف ثاني في الدقيقة الثانية والسبعين عبر يوسف سعيد، ثم نشاهد عودة العراقي في الدقائق الأخيرة لكنها لم تكن كافية لتغيير سيناريو اللقاء لتكون خاتمة الجولة الأولى سعيدة لممثلي العرب بالتأهل للامتحان المقبل- دانا صملاجي، صدى الملاعب. ماريان باسيل: كابتن اليوم العراق لعب بالتشكيلة البديلة وخسر ولكن كيف تحسب هذه الخسارة للعراق. سامي عبد الإمام: العراق حتى لو خسران 10-0 فاليوم هو متصدر وأصبح الأول فا هو عمل اللي عليه وبقي الصراع مع الكويت والصين والإمارات، 3 كانت تمتلك الحضور، الكويت فازت لكن فوز الإمارات كان مستحق، الفريق العراقي كان في الشوط الأول أخطر وسجل هدف التقدم، لكن في الشوط الثاني لعب لكن رغبة وإصرار الفوز كان الحرج للجانب الإماراتي أكبر فبالتالي حققت المراد وتأهلت، بالنسبة لهذا المنتخب شوية عمره 15 و16 سنة يعني لما بدأ الاحتلال الأمريكي 2003 كان هؤلاء أعمارهم 8 سنوات و9 سنوات، يعني برغم ما في كهرباء ولا مية ولا أمان هؤلاء اللاعبين تم تنشئتهم وبالتالي 7 سنوات رغم المعاناة المعيشية للعراق لكن قدر يطلع منتخب يفرح به لاعبين مفرحين، سواء اللي سجلوا الأهداف أو خط الدفاع، والحارس قائد الفريق وبما أن نهائيات كأس العالم هتقام في المكسيك 2011 نتمنى أن هذا المنتخب يتأهل للنهائيات مثل ما تأهل المنتخب الأول للمكسيك سنة 86. ماريان باسيل: طبعا لم يشفع الفوز الذي حققه المنتخب الكويتي للناشئين على نظيره الصيني في مباراة اليوم ليودع الاثنان البطولة، نتابع أهم لحظات هذا اللقاء. عمار علي: الكويت تودع بطولة أسيا برفقة الصين التي لعبت معها وإن تمكن صغار الأزرق من فتح ثقب بسور الصين إلا أن الأخبار التي كانت تأتي من لقاء العراق والإمارات كانت محبطة فالفوز لا ينفع معه شيء. علي كل حال فإن صغار الكويت أدوا المطلوب منهم وفازوا وحصلوا على أول ثلاث نقاط لهم بعد ما كان مشوارهم بتعادل مع الإمارات وخسارة مع العراق وفوز اليوم هذا، ويكفى أن نقول بأننا توقعنا بأن يظهروا كما يظهر الشباب ببطولة غرب أسيا التي خطفوا لقبها من أمام فرق كبيرة كانت مشاركة، أو لعله المدرب البرتغالي الذي لم يعرف كيف يناسق مواهب لاعبيه، وهذه العراق وهذه الإمارات قد استعانوا بمدرب وطني، ونحن نعرف الأعمار هذه هو كم، وكل وطني مهم لها، خرجت الكويت وسوف تعوض من محافل أخرى ومن نفس هذه الوجوه الأخيرة- عمار علي، صدى الملاعب. ماريان باسيل: إذن فرحة على وجه اللاعبين الكويتين أنه مش عارفين نتيجة الإمارات. سامي عبد الإمام: تقدمهم كان علامة لأن العراق أيضا متقدم كان، وبالتالي كانوا متأملين أن يتأهلون، لما تضعين أمور تأهلك في يد الآخرين ما تيجي مظبوطة وهما يتعادلوا في أول مباراة مع الإمارات وخسروا الثانية مع العراق وبالتالي أضعفوا حضورهم وما جت حساباتهم مظبوطة، عموما الكرة الكويتية تعيش صحوة وخروج المنتخب من هذا الدور لا يقلل من عودة الكرة الكويتية لتاريخها القديم. ماريان باسيل: أي أفضل للناشئين مدرب وطني أم أجنبي؟ سامي عبد الإمام: الوطني طبعا لأن الناشئين بحاجة لرعاية أبوية أكثر منها تكتيك، لما تتقدم يحلها حلال. ماريان باسيل: إذن مواجهة ربع النهائي ستكون على الشكل التالي، الإمارات وأستاراليا، أوزباكستان مع سوريا، العراق مع اليابان، كوريا الشمالية مع الأردن. بسرعة كابتن، نبلش بالإمارات واستراليا. سامي عبد الإمام: صعبة جدا، الإمارات غلبت أستراليا في هذه البطولة قبل سنتين وبالتالي هتكون مواجهة مصيرية، أستراليا متصدرة مجموعتها وعليها هدف واحد فقط. ماريان باسيل: أوزباكستان وسوريا؟ سامي عبد الإمام: أيضا أوزباكستان بعد مصيبة أكبر يلعب على أرضه ومتصدر مجموعته فا حقيقة مباريات الفرق العربية كلها صعبة وحتى العراق واليابان، العراق متصدر مجموعته لكن اليابان قوي وما خسر حتى الآن، ونفس رصيد أستراليا. ماريان باسيل: والأردن؟ سامي عبد الإمام: طبعا الأردن حقيقة أمامه كوريا الشمالية فريق صعب، لا يوجد مستحيل في كرة القدم، الفوارق الفنية قليلة وبذلك إحنا أمام أنه فرصة 4 منتخبات عربية تتأهل لكأس العالم، هل يحدث يا رب. ماريان باسيل: نذهب لفاصل بعده: الوحدات يعزز موقعه في صدارة الدوري بعد فوزه الصعب على الأهلي. ماريان باسيل: أهلا بكم من جديد، تشاهدون غدا السبت على الجزيرة الرياضية مباراة نصف النهائي من كأس الاتحاد الإفريقي بين الصفاقسي التونسي والهلال السوداني. وأيضا مباراة من دوري المحترفين الأردني: الفيصلي يلاقي البقعة. مباراة من كأس الأمير فيصل بن فهد بين الشباب والنصر. والآن إلى الدوري الأردني حيث أقيمت اليوم 3 لقاءات كانت أهمها لقاء المتصدر نادي الوحدات الذي قابل الأهلي، فيماا قابل كفرسوم اليرموك، الجزيرة في مواجهة الرمثا، لقاء المتصدر تابعته دانا صملاجي. دانا صملاجي: الوحدات يعزز صدارته للدوري الأردني ويبقي على سجله خاليا من أي خسارة لكن لا شيء يأتي بالسهل هذا ما أراد الأهلي صاحب الأرض إيصاله للضيوف على مدار اللقاء، وكان خصما لا يستهان به رغم تذيله قاع الترتيب فاتسمت هجماته بالخطورة، المباراة من بدايتها حتى آخر دقيقة لم تخلو من الفرص لصالح الطرفين فكان الأهلي أشبه بمفاجأة للمتصدر الذي لم يتوقع صمود أصحاب الأرض، الوحدات خرج من الأول بتعادل جعله يدرك أن أي نتيجة غير الفوز ستضعه بموقف حرج وتقرب الفيصلي من غريمه التقليدي، فكان لابد من بذل جهد أكبر إن أرادوا النقاط الثلاث، وباشروا التهديد الفعلي لمرمى الأبيض لتثمر إحدى محاولاتهم أخيرا عن هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 74 عبر أحمد عبد الحليم، الأهلاوي العنيد إن فشل بتعديل النتيجة مع نهاية اللقاء إلا أنه أثبت قوة دوري النشامة من الأسبوع السادس والمنافسة في الجولات القادمة سيكون لها ألف حساب- دانا صملاجي، صدى الملاعب. ماريان باسيل: ترتيب الدوري الأردني أصبح على الشكل التالي: الوحدات في الصدارة برصيد 16 نقطة، البقعة ب10 نقاط، الفيصلي 10 وبفارق الأهداف، العربي 8 نقاط. كابتن بيجوز دانا معها حق المباراة صعبة لكن الوحدات كان له أكثر من فرصة. سامي عبد الإمام: هدف وضربة في القائم ولكن الأهلي رغم كونه في المركز الأخير لهب بأسلوب ضغط على المنافس وغلق المساحات، لم أستغرب لو لعب هو المباراة بهذا الأسلوب أكيد ما كان يكون بالمركز الأخير، الوحدات رغم أنه عانى من التنظيم الدفاعي للفريق المنافس لكن بخبرة لاعبيه قدر يحسمها، سجل هدف رائع وكان ممكن يسجل هدف أروع، وعزز صدارته وحقق المهم، اطمأن لصدارته ونظر لنتائج الأخرين. ماريان باسيل: بكرة راح يكون الفيصلي والبقعة، عندهم 10 نقاط على المركز الثاني والثالث، بس بكرة مباراتهم راح تحدد مين بالتاني والتالت بسبب فارق الأهداف. سامي عبد الإمام: صحيح، لكن الوحدات يبقى متصدر بفرق 3 نقاط وهو الآن 13 نقطة اللي يفوز منهم يصير 13. ماريان باسيل: إذن مشاهدينا بهذا تنتهي هذه الحلقة من صدى الملاعب أشكر ضيفي في الأستوديو الكابتن سامي عبد الإمام، وأشكركم على المتابعة، لإلى اللقاء في الغد إن شاء الله.