EN
  • تاريخ النشر: 19 فبراير, 2010

بعد فوزه الثمين على العين في الدوري الإماراتي "الجزيرة" يحسم قمة النجوم والملايين بالهدف القاتل

نجح نادي الجزيرة الإماراتي بحسم موقعة العين بهدف في الوقت القاتل في المرحلة الـ15 من الدوري الإماراتي، فيما ضيع الوحدة فوزا ثمينا على الشباب عندما تعادل الفريقان بهدف لكليهما.

  • تاريخ النشر: 19 فبراير, 2010

بعد فوزه الثمين على العين في الدوري الإماراتي "الجزيرة" يحسم قمة النجوم والملايين بالهدف القاتل

نجح نادي الجزيرة الإماراتي بحسم موقعة العين بهدف في الوقت القاتل في المرحلة الـ15 من الدوري الإماراتي، فيما ضيع الوحدة فوزا ثمينا على الشباب عندما تعادل الفريقان بهدف لكليهما.

وقام أحمد الأغا بإجراء تقرير عبر صدى الملاعب وصف فيه أجواء المباراة التي غلب عليها الإثارة والندية، فماذا قال فيه؟

أحمد الأغا "أطلقوا عليها قمة النجوم والملايين وعاصفة العين والجزيرة، فأطلقنا عليها لقاء الوصافة ومواصلة الزحف نحو القمة من العين صاحب الأرض والضيف الجزراوي الباحث عن فرصة ثانية للعودة للصدارة التي فقدها فخطفها الوحدة، جماهير حضرت ووصلت إلى 12 ألفا فتوقعت أن تشاهد ديربيا مختلفا وقمة في هذا الدور، اللقاء لم يبدأ إلا بعد مرور ست دقائق من العين، وبعد 17 دقيقة من سبيس الذي أرسل صاروخا اهتزت معه الحناجر الجزراوية بهدف اقترب وضاع من العارضة التي ارتجفت من شدته".

"بعد العارضة ظننا أن اللقاء سيأخذ مسارا مغايرا وسنشهد غزارة بالهجمات والفرص على أنها الشرارة التي ستشعل الميدان وتخرج باللقاء من قيد الحذر، الضغط المتبادل حضر وتواجد لكن دون جدوى فصبغ الطابع التكتيكي البحت لونه على اللقاء بإغلاق المنافذ والخروج بأقل الأضرار من الأول، الذي لم يتعدّ حدود المنتصف إلا قليلاً بسيطرة جزراوية".

"بعد الاستراحة عاد العنكبوت لنسج خيوطه علّه يمسك بالزعيم الذي كان أكثر حذرًا وأفضل تحركًا لكنه لم يستفد من أخطاء ضيفه التي لو أحسن استغلالها لتقدم وصنع الفارق، وهنا علت الآهات والحسرات من الجمهور العيناوي الذي أحس أن الأسوأ قادم على رغم الوقت القليل المتبقي على النهاية".

"وفعلاً لم تمضِ الدقائق حتى فاجأ الجزيرة الجميع بهدف من جمعة عبد الله أربك وخلط الأوراق وعكر صفو العين الذي لم يبخل ببذل كل نقطة عرق متبقية حتى النهاية، فتحسر أكثر على فرصة أخيرة لتعديل النتيجة قبل أن تفصل الصفارة ليجدد الجزيرة علاقته مع الصدارة باقترابه منها فيما أبعد العين نفسه قليلاً".