EN
  • تاريخ النشر: 01 مايو, 2010

يوم مشهود للكرة الجزائرية بين سطيف وشباب باتنة

مريان باسيل: نرحب بكم متابعي شاشة كل العرب MBC في هذه الحلقة من صدى الملاعب، أرحب بضيفي في الاستوديو الكابتن سامي عبد الإمام، مسا الخير كابتن

  • تاريخ النشر: 01 مايو, 2010

يوم مشهود للكرة الجزائرية بين سطيف وشباب باتنة

مريان باسيل: نرحب بكم متابعي شاشة كل العرب MBC في هذه الحلقة من صدى الملاعب، أرحب بضيفي في الاستوديو الكابتن سامي عبد الإمام، مسا الخير كابتن سامي عبد الإمام: مسا النور مريان باسيل: أهلاً بك، في هذه الحلقة نتابع: -بغداد تشهد ديربي القوى الجوية والزوراء فكيف كان حالها قبل لقاء عملاقيها -ثلاثة أهداف حصيلة الديربي العراقي والقوى الجوية هو الرابح الأكبر في ظرف شوط واحد -وصدى الفوز والخسارة من قلب الحدث -كأس الجزائر يوم سيكون مشهوداً بين نادي وفاق سطيف وشباب باتنة فلمن الحظوظ الأوفر لحاصديها ست مرات أم لمن لم يلمسها في حياته -ثلاثة فرق عربية من أصل عشرة بقيت ضمن دوري أبطال أسيا ولا عزاء لمن خرجوا من دور المجموعات وإن كانت أسماؤهم كبيرة مريان باسيل: قبل ما نبدأ حلقتنا اليوم مشاهدينا بنذكركم إن فرصتكم لتحقيق أحلامكم ما زالت موجودة مسابقة الحلم من MBC تستمر بتحقيق الأحلام، الفائز الأول أحمد فايز ربحي عساف بنقوله ألف مبروك كان من الأردن وفاز بمنزل وسيارة الأحلام، باقي عندنا اسمين راح يتم سحبهم قريباً فطبعاً عجلوا واشتركوا على الأرقام الظاهرة عندكم على الشاشة والله يوفق الجميع، والبداية من بغداد التي شهدت اليوم العديد من مباريات الدوري العراقي حيث أقيم 13 لقاء جمع فرق الشمال بالجنوب والغرب بالشرق لكن الأنظار كانت متجهة نحو قمة واحدة بين متصدر المجموعة الأولى نادي القوى الجوية مع غريمه التقليدي نادي الزوراء، قبل كل شي خلينا نتابع بعض من أجواء العاصمة العراقية قبل هذا اللقاء -والله حقيقة قبل كان أحسن مستوى بين الفريقين إن كان لاعبين موجودين، دوري قوي، يعني هذا الدوري شوي تعبان الحقيقة، بتروح دول العالم كله الدوري الإنجليزي والإسباني، كله عشرين فريق، المفروض من الاتحاد أن يعالج ها الموقف ويسوي عشرين فريق حتى الدوري يتحسن ويتقوى، اللاعبين يعودون نجوم -والله الجوية فريق عريق والزوراء أيضاً فريق عريق لكن اليوم اللعب تحس فيه طعم خاص، جمهور الجوية والزوراء يلتقون كل عام في أي ملعب، الآن الجوية متصدر والزوراء عنده عثرات كثيرة، نتمنى اليوم يكون اللعب النظيف والفايز مبروك إله -والله لقاء صعب اليوم، ملعبهم وجمهورهم وأرضهم فإن شا الله احنا فريقنا أحسن منهم، إن شا الله نحقق الفوز -والله شوي الدوري العراقي يتحسن أكثر، حالياً شوي الدوري يرجع والجمهور يرجع ولاعبينا المحترفين يرجعون من برة وإن شا الله الدوري يصير أحلى وأحلى ويزيد الجمهور أكثر مريان باسيل: معنا عبر الهاتف الكابتن صباح عبد الجليل مدرب نادي القوى الجوية، مسا الخير كابتن، كابتن عم تسمعني؟ آلو، شكلها مفيش حدا ع الخط، انقطع الخط، طيب نرجع بنتصل فيه إن شا الله بعد شوي، بنضل مع كابتن سامي عبد الإمام ومن العراق أكيد يعني لما بتشوف مثل هيك حضور جماهيري مثل ما سمعنا الدوري العراقي عم يتحسن يوم بعد يوم مثل ما قال بعض من الجمهور، وكانت اليوم حافلة بغداد وأيضاً المدن الأخرى بها المباريات سامي عبد الإمام: حتى يمكن باللقطة الأخيرة في التقرير الجماهير كانت ترمي حلويات وملبس على اللاعبين مريان باسيل: أنا عم بفكر عم بتشتي سامي عبد الإمام: مش حجر هذا لا، هذي حلوى للاعبين تحية إلهم، الدوري الحقيقة تأثر أكثر من مرة، توقف مرتين بسبب إيقاف الاتحاد العراقي وأمور كثيرة لكن الحمد لله هو الآن في الأسبوع 18 معناه وراه مشوار طويل ومعناه حيلعبون في عز الصيف، المباراة الزوراء مريان باسيل: قبل ما نحكي عن المباراة كابتن، راح نحكي عن الأجواء وراح نرجع للكابتن صباح عبد الجليل اللي صار معنا هلا على الهاتف، مسا الخير كابتن صباح عبد الجليل: مرحبا مسا الخير مريان باسيل: أهلاً بك، طبعاً سعيدين سمعنا صوتك اليوم، قبل ما نبارك لك بالمباراة حابين نعرف رأيك اليوم كيف كان الحضور الجماهيري بالمباراة وعلى الملعب، شفنا حلوى عم تنرمى على اللاعبين العراقيين اليوم في ملعب بغداد، كيف رضاكم صباح عبد الجليل: أولاً أود أن أسلم عليكي أخت مريان وأسلم على ضيفك أخي الأستاذ سامي عبد الإمام سامي عبد الإمام: أهلا وسهلا صباح عبد الجليل: الجمهور أخت مريان هو حلاوة كرة القدم حقيقة، وبدون الجمهور والمعجبين لا يكون للرياضة طعم، وبالأخص كرة القدم، العراق والدوري العراق معروف من السابق بالمنافسة القوية والحضور الجماهيري الكبير، أنا كنت لاعب بالمنتخبات الوطنية ولاعب للفرق الجماهيرية كنا لما نلعب يحضر بالآلاف، المدرجات بتكون بحدود 35-40 ألف أو 50 في بعض الأحيان في مباريات بين فرق إلها جماهيرية كبيرة، تمتلك لاعبين ومدربين كبار ولاعبين منتخبات وطنية، مباريات لها مستوى عالي، طبعاً المباريات تختلف من السابق إلى الحين مريان باسيل: يعني هذا اللي بيختلف يعني هل ذكركم اليوم بأيام زمان لما كنت تلعب، طبعاً حضرتك كنت لاعب في نادي الزوراء أيضاً ودربت نادي الزوراء لفترة، هل ذكرك هذا الحضور الجماهيري بأيام زمان، هل ستعود الكرة العراقية والدوري العراقي للأيام الحلوة صباح عبد الجليل: أخي الأستاذ سامي عبد الإمام أحد الناس اللي كانوا موجودين في الدوريات العراقية أيام كنا لاعبين بالمنتخبات الوطنية، ويعرف أنه كان في ملعب الشعب مباراتين، الجماهير تظل في ملعب الشعب لحضور المباراتين، حضور جماهيري كبير مريان باسيل: طيب كابتن صباح احنا سعيدين اليوم إنه شفنا جماهير وعم بيتحسن الإقبال على المباريات، لكن خلينا نتابع المباراة الأهم اللي هي اليوم كانت في لقاء القمة اللي انتهى بنتيجة كبيرة لصالح القوى الجوية على حساب الزوراء وخلينا نتابعه بهذا التقرير عمار علي: ديربي بغداد وإن كانت ليست كبغداد زمان لكنها تظل زاهية حتى وإن بقي منها اسمها فقط، القوى الجوية والزوراء عراقة ممزوجة بقدم وإذا عرفت عن عاصمة العراق فيكفي أن تقول اسمها بين الناديين فإنهما بشهرة دجلة والفرات، وكفانا غزلاً بعاصمة الرشيد لنتحدث عن نهريها، القوى الجوية متصدر المجموعة الأولى يمد بمياهه نحو جرف الحارس وسام قاصد ويقترب من التسجيل بعدة فرص فختم مشروع الإرواء الجوي أحمد أياد برأسه التي أشعلت مدرجات الأزرق، هدف أول وبمرمى الزوراء وليس كأي مرمى بالنسبة لهم، وأياد ينطلق ليفرح مع مشجعيه الذين استبشروا خيراً بهذا المد، وللمعلومة فقط فإن النوارس أو الزوراء يلعبون على أرضهم ونادراً ما يخسرون على هذه الأرض لكن أمجد راضي صقر الجويين القادم دحض المقولة هذه عندما سجل الهدف الثاني بعد كرة جاءته من لمسة واحدة فقط أطلقها الحارس الدولي نور صبري وتكفل راضي بالباقي ليعلن تفوق ناديه بالهدف الثاني، والشوط لم يبق بنفسه سوى دقيقتين فقط أي عند 43، وهذين الدقيقتين كانتا كافيتين لأمجد راضي ليخطف الهدف الثالث والأخير بهذا اللقاء وأمام أنظار الزورائيين الذين ذهلوا لهذه النتيجة، نعم الزوراء ليس كزوراء زمان فلا أبوابه يصعب الوصول لها ولا مياهه عالية لكي يصعب الخوض فيها، وعلى كل حال تحتاج بغداد كل يوم لديربي مثل هذا اللقاء لكي تستعيد شيئاً من بريقها الكروي على أقل تقدير وتتذكر الأيام الخوالي التي كانت فيها الملاعب تمتلئ قبل ست ساعات على انطلاق المباريات، أما النتيجة بشوط المباراة الثاني فإنها لم تتغير والجوية بطل لديربي بغداد، عمار علي، صدى الملاعب مريان باسيل: ونعود للكابتن صباح عبد الجليل، ألف ألف مبروك مرة تانية فوز القوى الجوية اليوم بالمباراة، قبل السؤال طبعاً هل فعلاً الزوراء العراقي يعني مثل ما قلنا كنت مدرب لهذا الفريق وكنت لاعب فيه أيضاً، هل هو فعلاً الزوراء مثل ما نعرف عنه بالأداء القوي اللي كان يقدمه في الماضي صباح عبد الجليل: في الحقيقة أخت مريان اليوم المباراة كانت كبيرة بين الجوية والزوراء بجماهيرهم العريقة والكبار، بمدربيها بلاعبيها، اليوم حتى التحضيرات كانت جيدة، فريق الزوراء في الوقت الحاضر حقيقةً ليس الفريق السابق صاحب البطولات إن كان المادية والبشرية والمدارس الكروية، أنا أحد المدربين كنت أدرب الزوراء كان فريق كبير بنجومه كان يمد المنتخبات للاعبين كثر، الآن الزوراء يختلف اختلاف كلي، هناك مشاكل كثيرة في الإدارة وعند اللاعبين، باعتقادي بأنه الزوراء يحتاج الاستقرار مريان باسيل: طيب القوى الجوية هذا الموسم صباح عبد الجليل: فريق جيد يملك كل المقومات لأن يحصل على الدوري هذا الموسم، الفريق الجوي الحمد لله حقق اليوم نتيجة كبيرة بالفوز على الزوراء مريان باسيل: ألف مبروك صباح عبد الجليل: الزوراء فريق عريق بجمهوره و لاعبيه، والحمد لله على الفوز مريان باسيل: نعم ألف مبروك كابتن، شكراً لك كابتن صباح عبد الجليل مدرب نادي القوى الجوية وألف مبروك لإلكم، كابتن سامي عبد الإمام: طبعاً الأجواء أحلى ما يكون مريان حتى الجوية فايز 3-صفر ما شفنا احتكاك بين الجماهير، الجماهير الجوية احتفلت بكل راحة في ملعب الزوراء، بالنسبة للأداء مثل ما قال كابتن صباح الجوية في أفضل حالاته، استقرار، مدرب كبير يمتلك خبرة بالتدريب داخل وخارج العراق، أيضاً تم تطعيم الفريق بعدد من لاعبين المنتخب يمكن شفنا نور صبري الحارس أنقذ كام كرة، لاعبين كثيرين كبار والجيل القادم من المواهب ويمكن أمجد راضي اللي هو هداف الدوري حالياً 18 هدف في 18 مباراة، موهبة قادمة تدل على إنه الكرة العراقية على طول تقدم أجيال من الموهوبين، على العكس الزوراء يعاني من مشاكل في إدارة النادي، يعاني من مشاكل في دفع رواتب اللاعبين، حتى يمكن آخر مدرب من الأسماء الكبيرة كان حازم جسام ترك الفريق ورجع للإمارات، كانت الكفة أبداً ما متساوية قياساً بما لدى هذا الفريق وهذا الفريق، الجوية بدأ الموسم بالفوز على الزوراء في ملعب الجوية 1-صفر، وبدأ المرحلة الثالثة بالفوز على الزوراء 3-صفر، الجوية الآن أعتقد هو أقوى المرشحين فعلاً للقب لأنه فاز على أربيل في أربيل بهدف أيضاً لنفس اللاعب أمجد راضي، من يهزم أربيل في أربيل واحنا نعرف قوة أربيل فبالتأكيد حظوظه أكبر للفوز باللقب مريان باسيل: نعم، طبعاً الأجواء بعد ديربي بغداد بهذه الدقائق -الحمد لله رب العالمين، فريقنا رغم الصعوبات اللي مر بيها خلال الأسبوع الماضي، كثير من الصعوبات احنا ما تكلمنا عنها لكن الفريق الجوي اليوم أدى مباراة كبيرة أثبتنا إنه احنا فريق جيد نقهر الكبار، الزوراء فريق كبير مع اعتزازي بيه لكن احنا كنا الأفضل خاصةً بالشوط الأول قدرنا إنه ننهي المباراة ومع ذلك في الشوط الثاني حاولنا لكن فريق الزوراء كان أفضل منا، الحمد لله رب العالمين الفوز هذا لجمهور الجوية، وآسفين لجمهور الزوراء إذا بدر من أي لاعب أي شي احنا جمهور واحد وفريق واحد وكلنا في خدمة الكرة العراقية -هاي ثمرة جهدنا إن شاء الله خلال الفترة الماضية، طموحنا هو الحفاظ على الصدارة وتقديم نتائج إيجابية وتقديم مستوى متميز إن شاء الله والحفاظ على الصدارة مريان باسيل: طبعاً هاي الصورة في الدوري العراقي تعكس أيضاً صورة الكرة العراقية والمنتخب العراقي وأمم أسيا، بدك تحكي عن الموضوع ولا ما نتفاءل كتير؟ سامي عبد الإمام: لا مريان ليش، الكرة العراقية مليئة بالموهوبين، يكفينا نشأت أكرم فارض نفسه أساسي على فريق يتصدر الدوري الهولندي، نجوم المنتخب العراقي يونس هداف الدوري القطري، لاعبين أساسيين ونجوم في فرقهم، المشكلة في رأيي هي هل ستتم انتخابات اتحاد كرة القدم، متى ستتم، هل سنشهد تغييرات أو لا نشهد تغييرات، لأنه استقلال اتحاد كرة القدم يعني استقلال المنتخب، أنا أتوقع إنه الآن لو تم تعيين المنتخب وتم تغيير الاتحاد، الاتحاد الجاي حيغير المنتخب بدون أدنى نقاش، حيقولك الاتحاد السابق ورطنا، فالأمور كلها متوقفة مريان باسيل: إيش الأحسن، يتغير أو ما يتغير سامي عبد الإمام: أنا ما يهمني، تعرفين مين اللي يقرر مريان؟ القاعدة الهيئة العامة ممثلين الأندية هما اللي يختارون الأفضل، يذهب من يأتي أنا حقيقة ما يهمني كثيراً، اللي يهمني أن تتم الانتخابات، تتم في أسرع وقت ممكن لأنه هذي يترتب عليها أمور كثيرة، الاتحاد القادم سواء نفس الحالي يستمر أو اتحاد جديد، معناه استقرار لمدة أربع سنوات، الناس تختار مدرب وتختار خطة أداء، لكن الآن الأمور كلها غير مستقرة بسبب عدم الاستقرار، الآن احنا شهر أربعة انتهى يمكن وما صارت انتخابات مثل ما أعلن في وقتها، متى ستتم أعتقد بعد كأس العالم ربما، فهذي أمور كثيرة، المنتخب العراقي مليء باللاعبين الموهوبين، قادر على المنافسة على لقب البطولة ولكن إذا توفر له إعداد جيد، في كأس الخليج عانى كثيراً وفي تصفيات كأس العالم عانى كثيراً لأنه ما كان إعداده جيد مريان باسيل: إن شا الله بأمم أسيا يكون أحسن، سنذهب إلى فاصل بعده نتابع: كأس الجزائر يوم سيكون مشهوداً بين نادي وفاق سطيف وشباب باتنة فلمن الحظوظ الأوفر لحاصديها ست مرات أم لمن لم يلمسها في حياته [فاصل إعلاني] مريان باسيل: أهلاً بكم من جديد، يوم غد السبت الموافق الأول من مايو راح يحدد بطل كأس جمهورية الجزائر حيث يدور اللقاء فيه بين وفاق سطيف وشبيبة باتنة، ويبدو الجزائر كلها متأهبة لهذا الحدث حيث نفذت التذاكر وكل شيء يتكلم عن الكأس الغالية، نظرة أقرب في هذا التقرير عمار علي: منذ الساعة التاسعة صباحاً ستكون أبواب ملعب خمسة جويلية مفتوحة لأنصار فريق وفاق سطيف وشباب باتنة بنهائي كأس الجزائر، حدث ينتظره كل جزائري وليس أبناء الكحلة والبيضا وليس لمناصري شباب باتنة، لعل هستيريا التذاكر التي نفذت أكبر دليل على ترقب الحدث، نظرياً يبدو الوفاق صاحب المرات الأكثر من غريمه بحصد اللقب الجزائري وضمه ليكون السابع له فيما لم يلامس شباب باتنة لمدة 78 عاماً، هذه الكأس وإن كانوا أعرق الأندية الجزائرية حيث يعود تاريخ تأسيسهم إلى عام 1932، تاريخ طويل وإن صح التعبير تاريخ نضال طويل يدل عليه ألوان الفريق التي شملت الأحمر والأزرق والتي تعني لهم الكثير حيث عانى الفريق هذا من كثرة توقفه عن مسيرته الرياضية لما مرت به الجزائر من حروب تحرير وغيرها، الفريقان تواجها لمرة واحدة فقط عام 76 من القرن الماضي أسفرت عن فوز الكحلا والبيضا بهدف للا شيء، لكن الحال هنا مختلف عن التاريخ ذاك إذ يعد 2010 عام الدقيقة الأخيرة أي اللعب حتى النفس الأخير وليس كزمان السبعينيات الذي يقتل بمجرد دخول هدف، وما دمنا نتحدث عن الأعوام والسنين فإن قصة الوفاق تقول بأن فريقهم لا ينهزم بأي نهائي يصل إليه مهما كان الفريق المقابل قوياً أو على شأنه كما تعود أول كأس حصلوا عليها إلى عام 1963 وآخر كأس كانت عام 1998، ويوم غد سيكون حافلاً لكلا الاثنين وعالم الغيب وحده من يعرف لمن ستتبسم هذه الكأس، عمار علي، صدى الملاعب مريان باسيل: ومعنا عبر الهاتف الزميل رفيق بخوش مراسل MBC في الجزائر، مسا الخير رفيق بخوش: مسا الخير مريان لكي ولضيفك مريان باسيل: أهلاً بك، هل فعلاً التذاكر نفذت من منافذ البيع للقاء يوم غد؟ رفيق بخوش: أكيد التذاكر كلها نفذت ولم تبق حتى تذكرة لأن اللقاء سيكون واعد جداً بين الفريقين لم يلتقيا من قبل في هذه المنافسات، وإذا كان شباب باتنة يلعبها لثاني مرة فإنه سيواجه أحد الاختصاصيين بتتويجاته الست وألقابه القارية والوطنية والعربية التسع بمختلف المنافسات، وتعلمين مريان أن الجمهور السطيفي جمهور غفير جداً ومعروف أنه يساند دائماً فريقه ويتنقل معه إلى أي ميدان يلعب فيه، أشير إلى أن اللجنة الرياضية تحاول أن تغير بعض الأفكار المتداولة حالياً وسط الجمهور بأن نهائي يوم الغد سيكون بمثابة مواجهة بين قوي وضعيف لأن الكأس ليست بالضرورة مسألة فريق لديه إمكانيات مادية كبيرة أقصد وفاق سطيف وآخر محدود الوسائل، وفاق سطيف سيسعى للتحدي في هذا اللقاء لأنه لم يلامس الكأس منذ أكثر من 13 سنة ونفس التحدي يرفعه شباب باتنة الذي يعول على دخول التاريخ للحصول على هذه الكأس، ولكن هناك الكثير من التعب يعانيه وفاق سطيف، سيدخل هذه المنافسة بحذر نتيجة التراكمات التي لحقته بسبب مقابلات الدوري الوطني التي لعبها هذه الأيام، بالنسبة لشباب باتنة هذا الفريق استطاع أن يهزم أكبر الأندية الجزائرية، اتحاد البليدة، اتحاد العاصمة خلال تأهله إلى النهائي وهو المؤشر الذي يعتبره الكثير من المحللين الرياضيين أنه لصالح شباب باتنة وممكن جداً أن يفوز بهذه الكأس مريان باسيل: معناته انت عم بتقول إنه حتى لو وفاق سطيف اسم كبير وأيضاً باتنة مهدد بالهبوط ولكن الأداء سيكون متوازي في يوم غد أو الفرص متوازية رفيق بخوش: نعم ولكن نظراً للتاريخ العريق لوفاق سطيف الكل يرجح أن وفاق سطيف هو الأوفر حظ بملامسة ومعانقة كأس الجزائر خصوصاً تعرفين مريان أن الوفاق يعول كثيراً على لاعب خط الوسط خالد الموشيه، وهذا اللاعب خطف الأضواء هذا الموسم في تشكيلة الفريق الوطني عن جدارة واستحقاق بفضل أدائه المميز والرائع في كأس أفريقيا، وأضحى خلال المواسم الثلاثة العنصر الأساسي في التشكيلة السطيفية ولا يمكن الاستغناء عنه أيضاً الوفاق يملك عبد القادر العيساوي الذي يحلم بتحقيق اللقب الثالث مع الوفاق وكل هذه المعطيات التي يمتلكها الوفاق أكيد ستكون لصالحه لكن الشباب يكون قد تميز عن الوفاق لأنه استقدم لاعبين أجانب من بينهم العراقيين قيس وحيدر اللذين يلعبان للنادي وأيضاً لاعب من بوركينا فاسو وتراوري المالي، ربما يقول البعض أنه هذه الأسماء التي ستلعب في الشباب ربما ستترك الشباب ربما يدفع للأمام وربما يفوز بهذه الكأس مريان باسيل: على كل حال احنا بنتمنى تكون مباراة جميلة ويستمتع فيها الجمهور الجزائري الذي يتطلع طبعاً إلى هذه الكأس الغالية، شكراً لك رفيق بخوش مراسل MBC في الجزائر، شكراً لك، يبدو إنه في تفاؤل من شباب باتنة مع إنه احنا متعودين إنه إذا كان في فريق مهدد بالهبوط وعم بنقول إنه وفاق سطيف لم يخسر أي نهائي وصله من قبل معناته محسومة سامي عبد الإمام: لا مريان في الكؤوس وخاصة هذي السنة غير شكل، شفنا في الإمارات نادي الإمارات المهدد بالهبوط للدرجة الأدنى فاز بكأس الإمارات بعد ما تفوق على فرق كبيرة وآخرها الشباب، شفنا حتى بورتسموث بالدوري الإنجليزي في كأس إنجلترا شفنا شو عمل، هو هابط للدرجة الأولى من الممتازة وفاز بالكأس، هذي السنة الموضة الهابط يفوز بالكأس، أعتقد ترضية مريان باسيل: هيك برأيك؟ سامي عبد الإمام: إي ربما ولذلك شباب باتنة عنده فرصة خصوصاً إن مشواره كان أصعب، فاز على فرق أكبر منه حتى يمكن آخرها شبيبة القبائل، فريق يملك الدافع ربما حتى الفريق اللي يفقد الأمل في الدوري عنده فرصة التعويض، هي مباراة 90 دقيقة يلعبوها كأنها مباراة العمر وكل شيء وارد مريان باسيل: بعد الفاصل نتابع: الاتحاد السعودي يذوب بهدف ذوب أهن الإيراني ويودع دوري أبطال أسيا، الغرافة القطري يتصدر مجموعته فيما يودع الأهلي السعودي المنافسات الأسيوية بخيبة أمل [فاصل إعلاني] مريان باسيل: أهلاً بكم من جديد، نذهب إلى دوري أبطال أسيا حيث أسدل الستار عن دور المجموعات بتأهل تلات أندية عربية من أصل عشرة بدأت السباق على اللقب وبقي اتنين من السعودية هما الهلال والشباب وواحد من قطر هو الغرافة فيما ودع الباقون وسط علامات استفهام كثيرة، الاتحاد وصيف النسخة السابقة خرج بعد خسارته من ذوب أهن الإيراني، نتابع عمار علي: كنت أتمنى بل الملايين مثلي تصلي وتدعو بأن تكونوا كما كنتم بالعام الماضي ولعل حال البكاء على الأطلال لا يجدي نفعاً ونحن نشهد خروجكم من دور المجموعات يا من كنتم قاب قوسين من اللقب بالسنة الفائتة، شوط أول لم يكن فيه ما يحكى الكثير والثاني قسم ظهورنا بأداء فريق ذوب أصفهان الإيراني الذي عدل نفسه وراثياً بهذا الشوط سيما ونحن من أعطيناه سر التفاعل الكيمياوي بعد كرة أخطأ بها أحمد حديد فما كان من محمد رضا إلا أن يسجل هدف المباراة الأول، هدف وجب علينا تسجيل هدفين بعده لكي نضمن الصعود، لكن مرمانا من كان يتلقى التهديد والوعيد وليس نحن من تأهبنا لنعدل النتيجة، وإذا ذكرت الأفضل فلن أنسى الحارس مبروك زايد وهو كدرع صاروخي أسقط كل محاولات الاختراق الأخرى حتى رد الدم بوجوه شبابنا واستعادوا زمام القيادة من أهل الأرض لكن الكرة خانتنا وإياهم فأبت الدخول لتكمل عقد الانكسار الذي يمر به الاتحاد، فهجمة وهجمتين وثلاث وأربع وكل كرة أخطر من الأخرى لكن المستديرة قد أدارت بظهرها ولم تعطهم وجهها حتى نهاية اللقاء الذي شهد خروج وصيف العام الماضي فيما تمنينا بأن يكمل الاتحاد عقد الفرق السعودية كشقيقيه الهلال والشباب، لكن حلمنا تبين سراباً مع صافرة النهاية، عمار علي، صدى الملاعب مريان باسيل: طبعاً أكيد هاي بتفتح جروحات كمان، هاي المباراة للاتحاد اللي كانت مفاجأة فعلاً خروجه من هذا الدور سامي عبد الإمام: مريان كانت هذه المباراة عجيبة، الفوز فيها وهو كان ممكن، فوزه فيها كان يضعه في صدارة المجموعة، يضعه في المركز الأول قياساً بالنتائج، وخسارته تعني خروجه من دور المجموعات، أعتقد إنه الاتحاد لا يزال قدم لمحات يعني شو نقول الفريق الكبير لما يجرح ظهرت منه لمحات حلوة كان ممكن تترجم إلى هدف أو هدفين حتى، لكن مع الأسف لا يزال فاقد شخصيته اللي ظهر بيها في البطولة الماضية مريان باسيل: من وقت البطولة الماضية وهو سامي عبد الإمام: حصل انكسار نفسي وحصلت هزة، احنا قلنا الأمر بحاجة ربما إلى جلسة طويلة بحاجة إلى إجراءات جذرية مريان باسيل: هل هذه الخسارة ستؤدي إلى نكسة أخرى، كيف راح يتخطى الاتحاد هذه المشاكل سامي عبد الإمام: هو الآن الاتحاد طبعاً عنده أمل إنه يقدم نتيجة في كأس خادم الحرمين فقط، هذا الوحيد اللي بقي له، قياساً بنتائجه في الدوري حسن يمكن أصبح في المركز الثاني ولكن بلا لقب، البطولات الأخرى بلا لقب وهذه البطولة ودعها مبكر، أيضاً هناك الشباب في أفضل حالاته وهناك أيضاً الهلال في أفضل حالاته، مشوار الاتحاد في البطولات حتى في كأس خادم الحرمين ليس سهل بالمرة، صعب وإذا لعب بنفس ها الروحية شفنا شوط أول بلا ملامح شفنا أخطاء غير معقولة من أحمد حديد، إرجاع للكرة غير مبرر بالمرة، أنت بحاجة إلى الفوز حتى تتأهل، حتى الفريق الإيراني كان يكفيه التعادل، فأنت من تبحث عن الفوز وترجع الكرة بدل من، يعني أمور كثيرة الحقيقة هزة زادت من مرارة الخسارة، كل الفرق تخسر ولكن خسارة بهذا المعنى بدل ما تحطك الأول تخرجك من البطولة، مؤلمة مريان باسيل: هارد لك للاتحاد، المجموعة الأولى شهدت أيضاً خروج الفريق السعودي الثاني وهو الأهلي قبل لقاءه الأخير أمام الغرافة الذي يحتاج للفوز ليتصدر مجموعته بعدما ضمن تأهله فيما شاهدنا الفوز الأول والأخير للجزيرة في هذه المنافسة على استقلال طهران الذي تأهل كثاني المجموعة، لقاء الصدارة في هذا التقرير أحمد الأغا: الأهلي السعودي والغرافة القطري بلقاء يعتبر تحصيل حاصل وتأدية واجب بالنسبة لقلعة الكؤوس، أما بالنسبة للقطري فالصدارة بالفوز بعد أن ضمن التأهل للدور المقبل، غالباً ما تتسم هذه اللقاءات بقوتها وإثارتها فالجانب القطري يريد ضمان الاستمرار على أرضه والابتعاد عن مواجهة الشباب السعودي لو بقي ثانياً، أما الجانب الأهلاوي فالخروج بصورة مشرفة هو المطلوب والتعويض بشيء عما فات، روح المنافسة غابت عند الأهلي وهو شيء طبيعي أما المستغرب والغير مبرر هي سلبية وأداء الغرافة ومع هذا التحرك كان للضيف أكثر من صاحب الأرض الذي لم يظهر أي حماس ولا حتى العزم وكأنه رضي بالحال واقتنع بما هو عليه فلم يحضر أي شيء بالأول، انتظرنا الثاني على أن يكون مختلفاً على الأقل من جانب الغرافة فكما ذكرت الفوز يعطيه الصدارة والأفضلية باللعب على أرضه في الدور المقبل بلقاء وحيد، الطرفان ضربا بعرض الحائط كل التوقعات فلم نشهد سوى بعض الفرص التي لا تمت بصلة للكبيرين ولا حتى للنجوم التي تسطع أحياناً وقت الظهيرة، الأهلي كان الأفضل وهدد وحذر أكثر من مرة بأن الهدف اقترب لكن هذا لم يحرك للغرافة ساكناً سوى الكرة الأبرز التي لم يستطع المسيليم مفارقتها رغم الانفراد، وبعد محاولات الراهب التي لامس بها الشباك مرات عديدة من الخارج وبالجملة لم يقف الحظ بها إلى جانبه وبعد أن ظن الجميع بأن الأهلي من سيسجل فاجأ البديل ناصر كميل بالدقيقة 92 الجميع بهدف حقق به الصدارة لفريقه وضمنت البقاء في قطر بأداء غير مقنع ولا مبرر وخروج يحتاج إلى أجوبة كثيرة من الأهلي السعودي، أحمد الأغا، صدى الملاعب مريان باسيل: الغرافة يسجل في الدقيقة الأخيرة ومن بديل سامي عبد الإمام: هو الغرافة حتى التعادل أو الخسارة هو متأهل ولكن هذا الفوز، الفوز في مباراة الحقيقة بلا إثارة بلا طعم أبقاه في الصدارة، الغرافة الفريق الوحيد من فرقنا العربية اللي ما خسر في دور المجموعات، أعتقد إنه يمكن الأهلي بدون شهية لعب، متأثر حتى بالأمور الإدارية، استقالة رئيس مجلس إدارة النادي، نتائجه السيئة في البطولات المحلية، أما الغرافة فأعتقد إنه تأثر بدنياً من اللعب في نهائي كأس ولي العهد القطري لما فاز فيه كانت مباراة كبيرة، وأعتقد حتى من باب الاندفاع هو كان ضامن التأهل وبالتالي ما كانت شهيته مفتوحة للتسجيل مريان باسيل: الغرافة كابتن خسر من الاستقلال الإيراني 3-صفر؟ سامي عبد الإمام: والله أنا خانتني الذاكرة بس أعتقد إنه الغرافة ما خسر، ربما يكون خسران بس أني ذاكرتي مريان باسيل: بيجوز ذاكرتك أحسن من ذاكرتي، بعد الفاصل نتابع: بحضور رئيس الهلال الشباب يتأهل لدور 16 من دوري أبطال أسيا بفوزه الصعب على بختاكور الأوزبكي الذي خدمه عين الإمارات خدمة العمر، والهلال في الصف الثاني يخسر أمام مس كرمان الإيراني الذي تأهل مستفيداً من تعثر السد القطري أمام أهلي الإمارات [فاصل إعلاني] مريان باسيل: أهلاً بكم من جديد، ما زلنا مع الجولة الأخيرة من دور المجموعات بدوري أبطال أسيا حيث تأهل الشباب السعودي عن المجموعة الثالثة إلى الدور الثاني بفوزه على بختاكور الأوزبكي في الرياض، كل التفاصيل مع سلام المناصير سلام المناصير: مواجهة حاسمة والكل يقف مع ممثل البلد وهذه الصورة خير تعبير، أول خطر أوزبكي على مرمى الشباب وأهل الدار انتظروا حتى الدقيقة العاشرة ليرد الأنجولي فلافيو بكرة لم يتعامل معها بالشكل المطلوب، مباراة الحياة أو الموت لليث السعودي، خيار واحد لا يقبل القسمة على اثنين الفوز ولا شيء سواه، بختاكور يهدد مرمى الشباب وألكسندر يسبب إزعاجاً متواصلاً لأهل الدار، غاب التركيز وحضر التسرع فلم يأت الهدف الشبابي، فيما تمكن الضيوف من تعقيد مهمة أصحاب الأرض، في الدقيقة 30 فشل الحارس والمدافعون ونجح المندفع من الخلف كريموف في منح فريقه الأسبقية في المباراة، شوط أول ينتهي بتقدم بختاكور بهدف وبتفوق الشباب بلاعب، البرازيلي إدجار يدفع بأوراقه المهمة بحثاً عن تعديل الأوضاع، في الشوط الثاني السيطرة كانت شبابية، الفرص تواجدت بكثرة والتعامل معها لم يكن بتأني ودقة، الكل يشترك في إضاعة الفرص والجواب لم يحضر إلا من ركلة جزاء نفذها بنجاح المتخصص البرازيلي كاماتشو، والسعودية كلها تحتفل بالهدف، تعادل لا يخدم الشبابيين الانتصار هو السبيل الوحيد، هجوم مكثف ومتواصل ولكن العجلة تسببت بضياع العديد من الفرص خصوصاً تلك التي لا تضيع بين أقدام كاماتشو وفلافيو والتايب، الأنفاس تُحبس والدقائق تمر والحارس الأوزبكي يتصدى للهجمات الشبابية الواحدة تلو الأخرى، ولكنه أخيراً فشل في الامتحان، فلافيو يأتي بالانتصار الذي طال انتظاره، هدف أتى بالتأهل والصدارة معاً، الشباب كالعادة ينجح في الامتحان الأصعب ويتأهل إلى الدور الثاني برفقة بختاكور الخاسر، سلام المناصير، صدى الملاعب مريان باسيل: طبعاً مباراة كانت حلوة كتير بنتيجتها وأيضاً شفنا أديش كان في حماس للشباب حتى من رئيس نادي الهلال وأيضاً رئيس نادي الفيصلي كانوا موجودين بالمباراة سامي عبد الإمام: طبعاً بالأمس توقعنا قلنا الأسبوع الماضي إنه الشباب فرصة التأهل بإيده على ملعبه ومع فريق سبق أن فاز عليه وبالتالي هو قادر على حسمها ولا ينتظر هدايا الآخرين، طبعاً هدايا الآخرين لو تيجي تحسن ترتيبه تطلعه للمركز الأول، ولو إنه حسم التأهل كان في إيده وفعلاً ناله، أعتقد إنه الهدف الثاني للشباب إجا في توقيت قاتل جداً يصعب على الفريق الأوزبكي التعويض خصوصاً وهو يلعب بلاعب أقل، بالتالي كان هدف ثمين في توقيت مهم جداً مريان باسيل: راح يكون في الدور الثاني باستضافة الاستقلال الإيراني كيف تشوف المباراة سامي عبد الإمام: على أرض الشباب وبالتالي هذا الاندفاع النتائج الطيبة في كأس خادم الحرمين الشريفين والروح المعنوية للاعبين، الأخوان عطيف والأبطال جاهزين والمحترفين كلهم جاهزين وبالتالي الأمور بإيده، التأهل أيضاً بإيده مريان باسيل: معناته بما إنه ما جبنا سيرة كأس خادم الحرمين الشريفين الشباب راح يلعب مع الاتحاد سامي عبد الإمام: واحد منتشي متأهل بالمركز الأول وفريق آخر جريح خسر من دور المجموعات ولكن لبطولة كأس خادم الحرمين الشريفين خصوصية، نعم هذي الأمور والروح المعنوية تتأثر ولكن أيضاً إلها خصوصية لا يمكن أن نقول أنه فوز الشباب خلاص حسم الفوز على الاتحاد مسبقاً، قد يفوز وهذا وارد جداً ولكن ليس باعتبارات دوري أبطال أسيا، باعتبارات خاصة بالبطولة نفسها مريان باسيل: إذن بينما بقيت عناصره الأساسية في الرياض تلقى الهلال الخسارة الأولى له على الصعيد الآسيوي على يد مستضيفه مس كرمان الإيراني، المزيد مع أحمد الأغا أحمد الأغا: بطاقة التأهل كانت بانتظار من سيحقق الأهم بعدما تأهل وتصدر الهلال السعودي هذه المجموعة فكل الحسابات كانت مطروحة لكن الإيراني مس كرمان أراد الاطمئنان أولاً على مشواره بالنقاط وما هي إلا دقائق حتى وصل إلى المراد بهدف البرازيلي لوسيانو، البلجيكي جريتس مدرب الهلال ضرب عدة عصافير بحجر واحد عندما أشرك الكتيبة الهلالية الشابة فاعتمد على حماس الشباب لإزعاج وتعذيب مس كرمان وبإخراج القدرات على أنهم سيقدمون أنفسهم بأفضل شكل، وفعلاً كانوا عند حسن الظن بالتسديد والاختراق والرأسيات والتمريرات والتعامل الجماعي فالخط الهجومي أثبت فاعلية كبيرة وحذر أصحاب الأرض بأن القادم صعب وإن أراد النقاط فعليه بذل جهد أكبر فبذل الإيراني ما استطاع لكن الدعيع لم يجد أي صعوبة بها، أما الزعيم الهلالي الذي أتعب بهجومه لم يتوقف حتى صافرة الاستراحة وبها أعاد الإيراني ترتيب أوراقه وحساباته وتعديل خططه بعدما كان مرتاحاً للنتيجة لكن الخطر الذي قدم من المحياني بالتعادل أجبره على التفكير بعمق بالتقدم مرة ثانية قبل أن يفعلها الهلال ويعقد أموره أكثر فبحث من جديد عن الاطمئنان الذي جاء من البرازيلي زالترون، الهلال قدم نفسه كمنافس عنيد وقوي بصف لا يختلف عن الأساسي أبداً فعذب مضيفه كثيراً قبل أن يستغل خروج الدعيع بغلطة الألف فعمق النتيجة إلى الثالث عبر مهدي زادا، ورغم الفوز إلا أن النتيجة كانت لا تكفي للتأهل إلا بتعادل أو خسارة السد القطري وهذا ما أهداه الأهلي الإماراتي بتعادله، أحمد الأغا، صدى الملاعب مريان باسيل: لعبوا بالخط التاني كابتن، بيجوز ما كانوا يتوقعوا يخسروا صح؟ سامي عبد الإمام: هو ما يحسب للهلال إنه حسم المنافسة مبكراً، خاسر غالب هو أول، وهذا نتيجة اجتهاده في المراحل الأولى واحنا نتمنى فرقنا تحسم مبكراً مثل ما عمل الهلال، أي بطولة يحسمها مبكراً وليكن ما يكون في آخر مباراة، هاي بالنسبة أولاً، ثانياً حتى البدلاء أو اللاعبين الشباب الواعدين قدموا مباراة كبيرة، حرجوا الفريق الإيراني على أرضه واحنا قلنا حتكون مباراة صعبة جداً بدنياً وكل الأجواء هذي والتشجيع والجمهور الإيراني معروف بتشجيعه الحماسي لفريقه بحيث حتى يبث الرعب في نفوس اللاعبين، كانوا لاعبين الهلال الصغار بمستوى المباراة وكانوا متعادلين ويبادرون بهجمات أيضاً، لكن شفنا إنه خطأ الدعيع يمكن قتل المباراة بالنسبة لهم 2-1 كان ممكن حتى تنتهي 2-2، وأعتقد إنه الهلال خسر النتيجة ولكن كسب مجموعة من اللاعبين الممتازين مريان باسيل: طبعاً نتمنى له التوفيق أيضاً سيلاقي بونيوديكور الأوزبكي على أرضه راح تكون سهلة طبعاً بالنسبة إله سامي عبد الإمام: حتكون بتشكيلة مرتاحة وبالتالي إله أفضلية كبيرة مريان باسيل: نعم، تشاهدون غداً السبت على قنوات الجزيرة الرياضية مباراة من ربع نهائي كأس أمير قطر تجمع قطر مع الخريطيات، مباراتين ضمن الأسبوع 36 من الدوري الإيطالي بارما مع روما، وميلان مع فيورنتينا، أربع مباريات ضمن الأسبوع 35 من الدوري الإسباني، بلد الوليد مع خيتافي، تينيريفي مع راسينج سانتاندير، إسبانيول مع فالنسيا، وفياريال مع برشلونة، المباراة النهائية بكأس فرنسا بين باريس سان جيرمان وموناكو، قبل ما نودعكم نتمنى لكم أحلام سعيدة ونذكركم مرة أخيرة بفرصتكم لتحقيق هذه الأحلام ما زالت موجودة، راح تحقق مسابقة الأحلام أحلام متسابقين اثنين، ما تنسوا لازم تشاركوا في هذه المسابقة، مسابقة الأحلام من مجموعة MBC، وإن شا الله بالتوفيق للجميع، أشكر ضيفي في الاستوديو الكابتن سامي عبد الإمام، شكراً لك كابتن سامي عبد الإمام: شكراً مريان باسيل: وطبعاً شكراً للزملاء عمار علي ومدين رضوان، إلى اللقاء في الغد لكن قبل ما نغادر أسيا ونغادر صدى الملاعب راح نبقى بأسيا وراح نبقى أيضاً مع لقطات من ختام دور المجموعات وهذه اللقطات اختارها مدين رضوان، إلى اللقاء