EN
  • تاريخ النشر: 02 نوفمبر, 2010

يوم أسود للكرة العربية في أسيا.. والمريخ يقتنص الصدارة

تقديم: مصطفى الأغا، الضيوف: نانو الزين، التاريخ: 1 نوفمبر

تقديم: مصطفى الأغا، الضيوف: نانو الزين، التاريخ: 1 نوفمبر

مصطفى الأغا: اربطوا الأحزمة، صدى الملاعب سينطلق وكالعادة بالعناوين:
- يوم أسود للمنتخبات العربية، أربعة منتخبات خرجت من كأس أسيا للناشئين.
- سامي الجابر يؤكد من جديد، الأرجنتيني كالديرون هو الأقرب والأنسب، ومارادونا يصف عيد ميلاده هذا العام بالأسوأ، والسبب...

مصطفى الأغا: اربطوا الأحزمة، صدى الملاعب سينطلق وكالعادة بالعناوين: - يوم أسود للمنتخبات العربية، أربعة منتخبات خرجت من كأس أسيا للناشئين. - سامي الجابر يؤكد من جديد، الأرجنتيني كالديرون هو الأقرب والأنسب، ومارادونا يصف عيد ميلاده هذا العام بالأسوأ، والسبب... - كيف استقبل الإعلام التونسي الخسارة بالخمسة أمام مازيمبي في ذهاب نهائي دوري أبطال إفريقيا. - هدف الدقيقة 93 تجعل الألماني روجر يفقد صوابه ويحتفل أكثر من اللاعبين بالصدارة المريخابية للدوري السوداني. - نجم سوريا السابق جورج خوري نبحث عنه في فقرة أين هم. - 36 تذكرة سفر في مسابقة طيران الخليج وصدى الملاعب، فقط اعرفوا هوية صاحب الصورة. - فايز السعيد وبثينة الرئيسي يفصحان عن أسرارهما الرياضية في صدى الملاعب. مصطفى الأغا: وأينما كنتم السلام عليكم ورحمة الله، هذه تحية منى أنا مصطفى الأغا، ونلتقيكم يوميا عبر الشاشة الأحلى والأجمل والأكمل والأمثل MBC، وبرنامجكم صدى الملاعب، فيكم تتواصلوا معنا عبر رسائل ال sms على الأرقام اللي هلأ طلعت على الشاشة، أو تواصلوا معنا أيضاً عبر موقعنا على الإنترنت mbc.net/sada، في الموقع هناك إذا دخلتوا راح تلاقوا 36 بطاقة سفر على فئة الصقر الذهبي يعني بيزنس كلاس بس تشتركوا معنا وتعرفوا هوية صاحب الصورة اللي راح أرجيكم ياها بعد شوي. معنا اليوم ضيف عزيز وغالي جاءنا من سوريا النجم الكبير أيام زمان كابتن "نبيل نانو" أهلا وسهلا فيك. نبيل نانو: تحياتي إلك، أنا مبسوط إني شفتك وها الشرف أتواجد معكم. مصطفى الأغا: ومعنا علي الزين. علي الزين: أهلا أبو كرم. مصطفى الأغا: عبثا، الاثنين لابسين أسود وأنا لابس كمان شبه أسود لأنه اليوم يوم أسود على الكرة العربية، اليوم خرجت 4 منتخبات من ربع نهائي كأس أمم أسيا دفعة واحدة، ما بقي لنا ولا منتخب كله سير.. سوريا واجهت أوزباكستان مستضيفة، وخرجت العراق لعبت مع اليابان، وخرجت الإمارات لعبت مع أستراليا، والأردن لعب مع كوريا الشمالية وخرج، نبدأ مع الإمارات ودانا صملاجي. صملاجي: إنها كرة القدم التي لا تسلم لأي صديق فإن كنت متقدما حتى الدقائق الأخيرة لن تتردد بقلب تقدمك لهزيمة، وهو ما حصل لصغار الإمارات فخسروا فرصة التأهل لكأس العالم للناشئين بعد الأشواط الإضافية، ليكون الأبيض أول ممثلي العرب الخارجين من ربع النهائي الأسيوي، شوط أول إماراتي الهوية فبعد هدف التقدم عن طريق يوسف سعيد في الدقيقة 18، ختم عبد الله مبارك الشوط بهدف ثان، وكأن الإماراتي ضغط على نفسه ليؤدي المطلوب في الأول متنأسيا لعنة اللحظات الأخيرة التي سبق أن أخرجت أخاه الأكبر من كأس أسيا للشباب أمام ذات الخصم، وهي ذات اللعنة التي أخرجتهم من كأس العالم للشباب في مصر من ربع النهائي وبعد أشواطه الإضافية أيضا، الدقيقة ال82 أتت كجرس إنذار للأبيض بعد أن استطاع أبناء الكانجارو تقليص الفارق برأسية براون التي أعلنت نهاية الصداقة بين الإماراتي والكرة، تمنينا أن يكون الوقت بدل الضائع 3 دقائق بدل لأن الأسترالي عدل النتيجة مرة أخرى في الدقيقة الأخيرة مستغلا دفاع الخصم المرهق وليجبره على خوض شوطين إضافيين، الكلمات الأخيرة كانت لصاحب اللياقة الأكبر ومن استطاع تعديل النتيجة بغضون دقائق ملك تلك الميزة فأتى صغار أستراليا هدف الفوز الذي أبكى ممثل العرب، ولم ينفع اعتراضه على خروج الكرة بأي نتيجة كما لم يغير تكرارنا لمشهد الخسارة بأي جديد فهي بالنهاية كرة القدم- دانا صملاجي، صدى الملاعب. مصطفى الأغا: حرام، عن جد حرام، كابتن نبيل أنت تابعت هذه المباراة وأنت دربت في الوحدة. نبيل نانو: هو أولا لازم أقدم شكري إلك ولي الشرف أتواجد معكم، أنا تابعت المباراة وفريق الإمارات فريق حقيقة جيد جدا ويملك مهارات لاعبين على مستوى عالي ولكن إلي عتب صغير على مدربهم، ما اتدارك الأمر بالدقيقة 80 وكان لازم يتصرف ممكن كان تطلع أنت مهاجم لأنه بدأت الهجمات تشتغل بنص الملعب وتطلع رأس حربة وتقوي الهجمات تبعك لأنه الهجمات بدأت بخط الوسط، وما قدر يتدارك. مصطفى الأغا: بس حرام بالدقيقة 94 يعني. نبيل نانو: شوف فريق جيد، أنا بقول بس مش منظم، ممكن أنت هلأ هذا الفريق أنا ما بعتبره إخفاق للإمارات هذا مكسب. مصطفى الأغا: أنا معك في ها الشيء أنه بتخسر وتلعب أقل وقعا أنك ما تلعب، علي الزين؟ علي الزين: مدرب الإمارات بدري صالح لاعب دولي سابق، تحمل مسئولية بكاملها وقدم استقالته اليوم للاتحاد الإماراتي، بعتبر أنه هو يتحمل مسئولية الإخفاق، طبعا إخفاق ليش مصطفى، لأنه هو لعب بكأس العالم بنيجيريا للناشئين وأيضا منتخب الشباب كان موجود بنهائيات كأس العالم للشباب، فا بها المرتب ما حصلت لأنه منتخب أستراليا كان عقبة على الناشئين وعقبة عند منتخب الشباب أيضا، للأسف بنفس الطريقة والسيناريو أعتقد اللياقة البدنية فرقت، وبالدقائق الأخيرة فقد المنتخب الإماراتي التركيز نهائيا بالمباراة. مصطفى الأغا: عموما هارد لاك للإمارات، الأخ أبو شقير بيقول الصورة لياسر القحطاني، مو هون حبيبي، فوت عالموقع على mbc.net/gulfai rوهنيك بتاخد وببلاش ما تدفع ولا فلس. بعد ما خرج الإمارات تعشمنا خير بالمنتخب السوري رغم صعوبة المهمة راح يلعب مع صاحب الأرض أوزباكستان أمام ما شاء الله جمهور بيطلع شيء 30، 40، 50 ما بنعرف كام واحد متفرج، بنتابع مع أحمد الأغا. أحمد الأغا: لا استثناءات في كأس أسيا للناشئين من ممثلي العرب، فبعد الإمارات والخروج على يد أستراليا، تلاشت فسحة الأمل السورية من البطل الناشئ الذي حمل على عاتقه حملا ثقيلا بإعادة فرحة أيام الزمن الجميل المنسية لمن ينتظرونه بصيام منذ سنوات عديدة، أبطال دخلوا أمام أصحاب الدار الأوزبك متسلحين بعطش وجفاء البطولات التي هجرت الرياضة وأمل الدور المقبل، اصطدام كبير من المستضيف الذي كان أعلى كعبا مع البداية لضغط وفرص لم تلين معدن الفرسان الذي لمع بالرد والندية، لا أهداف بلا أخطاء، هذا هو حال كرة القدم والممثل العربي ليس شاذا عن القاعدة، حارس العرين شاهر الشاكر بخروج غير موفق ومن دفاعه الذي غفل للحظات وماخستالييف وحقنة التهدئة للعرب والسوريين والتي قلبت صفحة الأول، صفحة الثاني تلونت بألوان زاهية من الضغط العنيد والمكثف بلا ملل ولا كلل حتى تغذت الروح بهدف حسام العمر الذي أعاد فتح الباب من جديد بتفاؤل على أن الأهداف جميعها سجلت من هذه الجهة، بسمة لم تنطلق خوفا من قادم اللحظات الأخيرة التي عرفها الجمهور واختبرها جيدا فأصبحت علامة سورية مميزة لكل المنتخبات وحتى الأندية فتأكدت بإهدار التقدم بشكل لا يوصف، عقدة أم لعنة أو أي تسمية أخرى لا فرق فالهروب منها محال والمحزن أنها بالدقيقة 83 من حكيموف الذي لم يجد صعوبة مع التغطية التي عادت والفريق إلى الديار بفزو كبير وهو هذا الناشئ الذي نتمناه أن يلقى الرعاية والاهتمام المناسب، باب آخر أغلق بوجه الانتصار السوري الذي يبدو وكأنه سيتعلق بالقشة القادمة- أحمد الأغا، صدى الملاعب. مصطفى الأغا: برضو هارد لاك للكرة السورية، قدم الفريق الحقيقة ما عليه، نقول له يعطيك العافية، كابتن أنت تابعت المباراة. نبيل نانو: تابعتها وهو فريق جيد فنياته عالية ولياقته البدنية رائعة ومشكلته تكتيكية... مصطفى الأغا: المدرب؟ نبيل نانو: أنا ما بصير أحكي على مدرب وأنا بقول... مصطفى الأغا: ليش ما بدك تحكي؟ نبيل نانو: لا مو هيك شيء أنا إذا بدي أفتح في ملفات سودة كتير أستاذ مصطفى لو أحكيها بدك تودينا السجن، بس أنا بدي قول شغلة كتير مهمة أنه إحنا لازم نراجع أنفسنا ونوقف لأنه من هون لعشرين سنة شو عم نعمل، ما بنعمل شيء نحنا بتراجع مستمر دائما للكرة السورية ولاشيء، وإذا هذا ملف أسود وبلا ما نطول لساننا أكتر من هيك. مصطفى الأغا: يعني شو تطول لسانك؟ نبيل نانو: شوف أستاذ مصطفى أنت أدرى بالموضوع، المشكلة فينا كأشخاص، نحنا الكرة السورية لازم يتابعها لاعبين الكرة السورية اللي خدموا ها البلد هاي، نحنا في دخلاء عالكرة السورية ها دول لازم ينشالوا، نحنا اليوم فريق جيد فيه إمكانيات فردية. مصطفى الأغا: يعني شو لازم نغير؟ نبيل نانو: تغير هرم مسئولين الرياضة، بدك تقلب الطاولة، بدك تقلب كتير. مصطفى الأغا: لقلك شوي، الحقيقة الكابتن نبيل قال لي اليوم قصة، قلت لي لو هادونا الكرات اللي بيهدونا إياها لازم يكون إلها لسان، شو راح تقول؟ نبيل نانو: الكرة السورية بالذات، أنا هاي الفكرة جاتني وأنا جاي لك أنه الكور السورية اللي بييجوا لعندنا يكون إلهم لسان تحكي، مثلا اللي عم بيلمسها تقول له ابعد عني أنت ما بتعرف تلعب كرة، للإدارة تقول له أرجوك أنت ما تناظر علينا لأنه ما لك علاقة بها الكرة روح لاقيلك شغلة تانية، والمسئولين الكبار الدخلاء عالرياضة أرجو أنه ينفهم كلامي بمحله كتير هما وأنا بعرفهم، ما بدي أسمي أسماء، ها دول اللي بيعيشوا الشارع الرياضي بالأحلام الوهمية. مصطفى الأغا: الاتحاد السوري دخيل عالرياضة؟ نبيل نانو: لا شوف أستاذ فاروق السرية بيحب يعمل أنا بعرفه كصديق. مصطفى الأغا: مين لكان إذا هو رئيس الاتحاد لكرة القدم... نبيل نانو: بدك ناس يساعدوك، المشكلة مش هيك هي، المشكلة أنك إنسان ناجح بييجي ناس تحتك بيحفروا وراك وهون وراك، كتير مش شوي، مشان هيك أنا ما بيقربوني منهم لأني لساني طويل. علي الزين: بعد في شيء...(ضاحكا). مصطفى الأغا: في فقرة لقاء مع الزميل الرئيس نتشرف أنه يكون معنا قريبا رئيس تحرير أقدم الصحف العربية ومن أكثرها انتشارا في العالم وليس فقط في العالم العربي، رئيس تحرير الأهرام المصرية "أسامة السرايا" في لقاء رائع أجرته مراسلتنا هناك سماح عمار، والبرومو للمبدع بشير كامل واللقاء فريبا، نتابع. (برومو لقطات من لقاء الرئيس أسامة السرايا مع لقاء مع الزميل الرئيس) مصطفى الأغا: قريبا جدا، ابقوا معنا لسه في كلام كتير لنقول أبو لسان طويل؟ نبيل نانو: مثل ما بدك مصطفى الأغا: أنت اللي قلت مو أنا...الكابتن نبيل نانو نجم الكرة السورية الحقيقة أيام الحلوة. معنا بعد الفاصل: في كأس أسيا للناشئين، الأردن تخرج على يد كوريا الشمالية والعراق على يد اليابان، و سامي الجابر يؤكد من جديد، الأرجنتيني كالديرون هو الأقرب والأنسب، ومارادونا يصف عيد ميلاده هذا العام بالأسوأ، والسبب...قادم. (لقطات للنجم سلوم حداد يحيي برنامج صدى الملاعب ومصطفى الأغا) مصطفى الأغا: تحية لعملاق الفن العربي وليس فقط السوري النجم والصديق سلوم حداد ولعملاق الكرة السابق نبيل نانو، أهلا وسهلا فيك كابتن نبيل. نبيل نانو: شكرا كتير كلك زوق والله أنا إلي الشرف أنه أتواجد معكم ومع الأخ علي. علي الزين: كابتن والله نحنا فخورين أنه أنت معنا. مصطفى الأغا: بعد خروج الإمارات وسوريا صرنا كلنا أردنيين، لكن المنافس أيضا قوي وهو كوريا الشمالية، سلام المناصير آزر النشامة ولكن... سلام المناصير: الأردن لم تكن أفضل من شقيقاتها الثلاث خرجت وودعت بهزيمة قاسية ولم تنجح بحمل راية العرب في الدور نصف النهائي والتواجد في مونديال المكسيك، أعمال كبيرة علقت على هذه الكتيبة الصغيرة أملا ببلوغ الحلم المونيالي للمرة الأولى، الكل في عمان انتظر وشجع وآزر، النشامة كانت لها الأفضلية، حاولوا وسعوا وكادوا أن يحرزوا هدفا سريعا، وبدلا من أن نسجل تتلقى شباكنا صاروخا من كوريا الشمالية، هنا تغير كل شيء وبدلا من البحث عن التعديل بدأ التراجع إلى الوراء ولا أعرف لماذا نهتز عند كل هدف ومن هو المسئول عن زراعة هذه الثقافة عند أجيال المستقبل، كوانج جو يعود ثانية لتعزيز الأهداف لفريقه، وفريق الأردن يعاني بعد كل هجمة والكوري يتلاعب كيفما شاء، جو جونج يضخم الجراح العربية بهدف ثالث، ثلاثية حاول من بعدها الانجليزي جوناثان هيل السيطرة على أوضاع فريقه ولكن نجم المباراة بلا منازع كوانج جو أصر على نيل أول هاتريك في البطولة، كوريا الشمالية تؤكد من جديد أنها سائرة في طريق انتفاضتها القوية بل أمس تواجدوا على حسابنا في كأس العالم للكبار ومن بعدها نالوا ذهبية الشباب واليوم ينهون آخر أحلامنا ولا عزاء لعرب أسيا- سلام المناصير، صدى الملاعب. مصطفى الأغا: من حوالي 20 يوم كتبت مقال اسمها الأعاصير القادمة من الشرق، شرق أسيا، نحنا ما بننتبه بنفكر حالنا عايشين لحالنا بالغرب والباقي كلو نايم وقاعدين عم بيشخروا، كوريا الشمالية مثل ما قال سلام تأهلت لكأس العالم على حساب السعودية، تأهلت لبطلة أسيا للشباب وما شاء الله عليهم هلأ الآن، كابتن أيضا سوريا لها علاقة بتلعب دائما مع كوريا الشمالية يعني وأنت ما بعرف إذا لعبت ضدها زمان ولا لا. نبيل نانو: لعبنا في مباراة بتحز بقلبي أنه إحنا كان مفروض نلعب مباراة بكوريا الشمالية، مباراة بكوريا ومباراة بالشام للتأهيل لكأس العالم، ما كان عندهم إمكانية أنه يستضيفوا كوريا الشمالية، كان الشيء اللي لازم تعمله أنه تستضيفهم وتدفع أنت عنهم فا طلبوا مننا أنه نحنا نلعب مباراتين هناك قدام 70 ألف متفرج، تعادلنا أول مباراة 0-0..عام 73 يمكن، وخسرنا بالمباراة الثانية 1-0، كان عندك أنت أظن متقدرش تلعب بأرضك وبين جمهورك.. مصطفى الأغا: علي عالسريع. علي الزين: في تطور في منتخب مليان مواهب يعني شفت اليوم لاعبين أعلى من المستوى الفكري للمنتخب الأردني، بيلعبوا على الجهة اليسري وجونج اللي سجل الأهداف. مصطفى الأغا: المنتخب العراقي حمل هو الآخر طموحات العرب بعد ما اتصدر على الصين والكويت، وخسارة من الإمارات، ولكن، بكل تقرير في كلمة ولكن، عمار علي والحكاية. عمار علي: حشر مع الناس عيد، وهكذا خرج العرب جميعا من بطولة أسيا، والعراق على طريق الخارجين ولم يخالف السابقين ولا اللاحقين لكن كلمة الحق تقال هنا فإذا قلبت ذاكرتي أراني أجد صور هؤلاء الصغار لم تغادر مخيلتي وأنا أصورهم ينزلون من مركبة ليست لنقل الأشخاص أو يمشون دهرا لكي يصلوا لمكان يلعبون به كرة القدم وعند مدرسة الراحل عمو بابا الراحل قبل 4 سنوات، واليوم خرجوا على يد اليابان من بطولة أسيا وهم لم يلعبوا ببلادهم دوريا للناشئين أو قد أجزم بأن العراق هو البلد الوحيد الذي لم يلعب صغاره دوري كباقي الدول، خرجتم ولا حرج عليكم ولا على الذين من قبلكم فهذه كرة القدم وإن تمنينا بأن يكون عربي واحد فقط ضمن الصاعدين، 4 أهداف نتيجة لقائهم، 3 بمرماهم وواحد كان لهم، وسوف ترجعون معززين مكرمين لأنكم فعلتم ما كان مطلوب منكم- عمار علي، صدى الملاعب. مصطفى الأغا: هذا السبب أنه صدى الملاعب هو البرنامج الأميز عربيا، لكن سمعتم التقرير حتى لا يحتاج لتعليق حتى الصور اللي حطهم عمار. علي الزين: هو عمار فظيع يعني مش جديد عليه ها المسائل بس اللي بده قوله أن المنتخب الياباني وأنا تابعتهم، من هاي اللعيبة بيكون أعمارهم 9 سنوات وبيندرجوا مع بعضهم وبيندفعوا.. مصطفى الأغا: اشمعنى معسكر اليابان يعني؟ علي الزين: لأنه اليابان وكوريا الجنوبية لما كانوا عاملين طفرة ودائما موجودين بالنهائيات وبيتأهلوا لكأس العالم، اليوم المنتخب العراقي عمل شغلة ما حدى عملها قبله، سجل هدف على اليابان، ها دول لاعبين دوريات باليابان وهاديك اللعيبة مش محتكين بس هي المواهب نتمنى ينشغل عليهم بس هذا صعب. مصطفى الأغا: آخر أخبار العالم الكروية مع سلام المناصير. سلام المناصير: إذن كالديرون هو الأقرب لقيادة الزعيم، مدير الكرة سامي الجابر خرج عن صمته وقال بالحرف الواحد، المدرب الأرجنتيني هو الأنسب للهلال في المرحلة المقبلة، الجابر أكد أيضا أن كالديرون يدرس العرض الأخير وفي حال الموافقة فإنه سيستلم المهمة رسميا في غضون أسبوعين. بالأمس هدد واليوم يشيد ويبارك، الاتحاد الأسيوي لكرة القدم يؤكد إقامة المباراة النهائية لكأس الاتحاد القاري في استاد جابر الدولي بعد إجراء جميع الملاحظات التي دونها مراقب المباراة النهائية، استاد جابر الدولي سيحتضن أول نهائي مسابقة قارية والتي ستجمع بين القادسية والاتحاد السوري في السادس من الشهر الحالي. عيد ميلادي الخمسين هو الأتعس في حياتي، ما زلت حزينا على فقدان المنصب الذي حلمت به لسنوات عديدة وبهذه الكلمات احتفلت الأسطورة الأرجنتينية دييجو أرماندو مارادونا بعيد ميلادها الأخير، مارادونا اعتبر رحيله عن تدريب التانجو بمثابة الضربة القاضية التي تلقاها في عام 2010. لم يتمالك نفسه فتهجم على رئيس ناديه ونعته بأوصاف عديدة، رئيس شمبادوريا ريكاردو جابروني لم يكتف بإيقاف المهاجم كاسانو بل طالب الأندية بإلغاء عقده الذي سينتهي في 2013 ويبلغ قيمته أكثر من 7 ملايين يورو للسنة الواحدة، المهاجم الإيطالي ابن ال28 تقدم باعتذار رسمي وزاد عليه بمقترح خصم مليون يورو من راتبه السنوي من أجل عودة المياه إلى مجاريها- سلام المناصير، صدى الملاعب. مصطفى الأغا: كابتن نبيل، كالديرون شو رأيك فيه؟ نبيل نانو: أنا بعرفه جيدا مدرب كبير ولاعب كان موهوب جدا، للهلال بقول شغلة كتير مهمة بكرة القدم، لما يكون عندك لاعبين ناضجين تكتيكيا، أي مدرب بيجيك بيقدروا يستوعبوا الأفكار تبعه بسهولة جدا، والسعودية تملك لاعبين مهاريا على مستوى عالي وتكتيكيا على مستوى عالي. مصطفى الأغا: القادسية والاتحاد السوري يوم 6 نوفمبر، شو توقعاتك؟ نبيل نانو: أتمنى أنه الله يوفقهم ويقدموا مباراة كويسة... بتمنى تكون مباراة كويسة والفريق اللي بيقدم مباراة كويسة هو اللي يفوز. مصطفى الأغا: توقعاتك؟ نبيل نانو: يربح الاتحاد. مصطفى الأغا: علي، مارادونا 50 سنة أنه لسه غاصص بال... علي الزين: هلأ هو الطريقة اللي بيعتبر أنه وعدوه يبقى وبس رجعوا الأرجنتين أقالوه، مارادونا مش شغلته التدريب على ما أعتقدن ما شفنا منه شيء كما كان لاعب يعني. مصطفى الأغا: بتوافق؟ نبيل نانو: مش أي لاعب يكون كويس يكون مدرب جيد. مصطفى الأغا: أبو أحمد من نجران بيقول الجميع معزومين على زواجي الثاني بعد العيد عقبال عندكم..أنا شخصيا إذا بدي روح أحضر زواجك بدي المدام...(يشير على رقبتهما أعرف الكابتن هون شو وضعه..بتروح؟ علي الزين: إذا في أكل وهيك بنروح. مصطفى الأغا: هيك علني عالهوا...بنروح لفاصل من الإعلان بعده: كيف استقبل الإعلام التونسي الخسارة بالخمسة أمام مازيمبي في ذهاب نهائي دوري أبطال إفريقيا، وهدف الدقيقة 93 تجعل الألماني روجر يفقد صوابه ويحتفل أكثر من اللاعبين بالصدارة المريخابية للدوري السوداني. (فيديو للفنان نايف الراشد يتحدث عن الرياضة ويثني على مصطفى الأغا) مصطفى الأغا: شكرا للفنان نايف الراشد الحقيقة هذا الكلام، بس بحب أقول لكم أنه في موقع صدى الملاعب هناك تصويت على أفضل لاعب بروزا في الدوري السعودي، حتى الآن التصويت لصالح عبد الملك زياية، لاعب نادي الاتحاد مثل ما أنكم شايفين والباقيين كلهم وراءه مثل ما أنكم شايفين 29،63% يبدو الإخوان الجزائريين عم بيصوتوا أكثر من الإخوان السعوديين في هذا الاستفتاء. مصطفى الأغا: راح نروح الآن للدوري السوداني، اليوم جرت مباراة واحدة جمعت صاحب المركز الثاني بعد الهلال المريخ ومع الخرطوم اللي يقف ثالثا وأحداث اللقاء مع عمار علي. عمار علي: ليست فرحة وليست بالهيجان فإنه المريخ يتصدر وأي تصدر جاء بعد انقطاع للأنفاس دام أكثر من 93 دقيقة حتى أعطى راجي عبد العاطي الإذن لكل من في الملعب لأن ينزل مهنئا وأولهم الألماني كروجر مدرب المريخ فأول مرة أشاهد مدربا يحتفل مع اللاعبين بالطريقة هذه، أو هو الخوف الذي ملأ صدر الألماني خلال 90 دقيقة مضت كان بها المريخ قاب قوسين من تسجيل هدف الفوز وكل مرة تذهب جهوده سدى أمام زبر الحديد التي بناها الخرطوم بمرماه، وإذا تركت الشوط الأول الذي كان به المريخ باللباس فقط، أما الثاني كان بركانا من الدرجة الأولى ولا يصد البركان إلا البركان حيث استأسد حارس الخرطوم ومدافعيه بكل هجمة فجاءت دقيقة الصدارة التي فرقت التوأمين الهلال والمريخ الذي تصدر الدوري بهذه النقاط التي استخرجها من فم الأسد إن صح قولنا- عمار علي، صدى الملاعب. مصطفى الأغا: إذن المريخ في الصدارة ب64 نقطة من 24 مباراة، وراه الهلال ب61 من 23 مباراة، ثم الخرطوم 39، والنيل حصاحيصا 38، والموردة 31 نقطة، بتمنى ألف مليون مرة الرسايل اللي عم تجينا تقول لماذا المريخ وليس الهلال، يا أخي إحنا بنحكي عن الهلال والمريخ وعندنا محلل هلالي هو الكابتن فوزي التعايشة، كابتن عالسريع. علي الزين: طبعا هو الانتصار السابع للمريخ، المعركة للنهاية رايحة هلأ، المريخ عنده مباراة مع جزيرة الفيل، الهلال راح يلعب مع النيل حصاحيصا وحي العرب، قبل الكلاش اللي كلنا هنتابعه، فعلا المنافسة ها السنة مثل كل سنة ما في جديد بالدوري السوداني بس أنا شايف أدرينالين عالي جدا عند الجماهير السودانية بها الفترة. مصطفى الأغا: في أخ كاتبلي (مستفي) أنت أفشل مقدم..هي مصطفى بالصاد و أشكرك، بس أنا خلافي مش على أفشل مقدم عادي لكن على مستفي بالسين. مصطفى الأغا: الأكيد أنه ضربتين على الراس بيوجعوا، كيف 5 ضربات، الترجي خسر من مازيمبي الكونغولي بال5 في ذهاب نهائي دوري أبطال إفريقيا، أمس كنا مع الحدث وردود الفعل، اليوم مع ردود فعل الإعلام التونسي مع ابن تونس حمادي الجردابو. حمادي الجردابو: بحكم جائر وفريق خائر خماسية العجب، عنوان لخص ذهاب نهائي دوري أبطال إفريقيا لتؤكد الصحف التونسية أن الترجي لعب ضد مازيمبي وضد الحكم وضد نفسه، مدرب المنتخب التونسي اعتبر أن الحكم كونغولي وليس توجولي، وصباح الأسبوعي بحثت في تاريخ الحكم لتذكر بأنه أدار مباراة مازيمبي وجوليبا المالي في ثمن النهائي فأقصى حينها مدافع جوليبا ومنح مازيمبي ركلة جزاء منتصف الشوط الأول، الصحيفة أكدت سوء نية الحكم، وخالد القربي أكد أن الحكم كان مخمورا، الترجي سيحتج ولكن الأهم أن يكون بطلا وليس اسما جديدا في قائمة المحتجين الطويلة، نبراس التونسية وصفت أداء الترجي بالانهيار وحملت المدرب المسئولية بعد تغييره الدراجي والسيناريو ليس جديدا ولكن ردة الفعل هي التي كانت غائبة، وكانت الأنباء التونسية أبرزت انحياز الحكم ولكنها شددت على أن الترجي دفع باهظا ثمن الهفوات التي ارتكبها خصوصا في التغطية الدفاعية، الكل أكد أن أداء الحكم لا يحتاج تعليقا والكل اتفق أن الترجي كان الغائب الحاضر ولي كيب الفرنسية اعتبرت أن الكارثة وحدها قادرة على حرمان مازيمبي من لقبه الرابع والثاني على التوالي، موقع الاتحاد الإفريقي لكرة القدم بين أن الخماسية التاريخية هي من أعرض النتائج المسجلة في النهائيات، لكن الرقم القياسي لا يزال يحمل إمضاء كانونيا وندي الكاميروني بسداسية في شباك جورماهيا الكيني العام 79 من القرن الماضي، الترجي في مهمة قهر المستحيل ومصالحة الأحباء وما دواء الخماسية إلا سداسية نتمناها دون مساعدة التحكيم- حمادي الجردابو، صدى الملاعب. مصطفى الأغا: كابتن نبيل، هل الحكم هو السبب؟ هل التبديلات؟ هل اللاعبين، هل المدرب؟ هل يمكن العودة من 5-0؟ نبيل نانو: أنا بقول طرد اللاعب أثر على الفريق سلبيا والحالة النفسية لعبت دور كبير للفريق، فقد السيطرة وفي شوية استفز الحكم اللاعبين فا فقدوا السيطرة بالملعب. مصطفى الأغا: هل يمكن العودة من 5-0؟ نبيل نانو: بتكون معجزة. مصطفى الأغا: علي؟ علي الزين: صعب جدا تفوز 6-0 وما يسجل مازيمبي أصلا، إذا سجل هدف بده يزيد عليك الضغط أنا بعتقد أن لاعبين الترجي خرجوا عن الطاولة زيادة عن اللزوم أمبارح، كاسونجو سجل أول هدف تسلل والحكم طرد بن منصور بطريقة غريبة ما حدى عارف ليه، بس فريق مثل الترجي مدعوك وإله تاريخ وما لازم ينهار بها الانهيار اللي حصل. مصطفى الأغا: في أخ بيقول لي أتحداك تقرأ الرسالة أنه ليش الاتحاد ما عنده جمهور أنه زياية موع اجبني...لا زياية عاجبني بس أنا بعرف مين عم بيصوت لأنه التصويت بيبان منين جاء، فا التصويت جاي من الجزائر، بس نحنا عم نحكي حقائق، في لاعبين موجودين وإحنا عم نقول شو الحقيقة بالموضوع، في كتير كلام عن الكرة السورية ولكن بعد الفاصل: 36 تذكرة سفر في مسابقة طيران الخليج وصدى الملاعب، فقط اعرفوا هوية صاحب الصورة، وفايز السعيد وبثينة الرئيسي يفصحان عن أسرارهما الرياضية في صدى الملاعب. (برومو للنجم اللاعب جورج خوري في فقرة أين هم) مصطفى الأغا: وواحد من نجوم سوريا السابقين اللي تركوا بصمة لا تمحى مهما طالت السنوات على تجربته، نال مع بلاده لقب الأغلى حتى الآن وهو دولة المتوسط في إفريقيا عام 87، لعب لأقوى أندية الجيش وتشرين ولكن أين هو الآن، جورج خوري، الجواب مع قتيبة الرفاعي وبشير كامل على المونتاج، وأنا شلت اسم دانا صملاجي. جورج خوري: وقت ما كنا لا ننطلب عالمنتخب كان عندنا مشكلة بحياتنا، المنتخب كان هو الأساس بحياتنا، الدوري السوري كان قوته تعكس قوة منتخبنا، أنا ما عم بحكي عن منتخبنا أنه أفضل لكن بوقتنا عالمستوى اللي كنا فيه أنا بتصور كان من أفضل المنتخبات السورية اللي أجت، يعني أسمائنا انحفرت بعقول العالم، وليد الناصح، حسين الديب، فكل واحد كان له ميزة، هذا الشيء كان يعطي زخم للفريق، هلأ ويني من الرياضة، أنا بشتغل ب3 أكاديميات وبحلل أحيانا مباريات للدوري السوري، بإحدى الإذاعات السورية، ما بفوت أبدا عالملاعب لأنه صار بتفوت مين حضرتك وبدك شو وما بيفوتوك، والعالم صار ما بتعرفني هن، صار في القاعدين بأول صف، المدربين اللي عم بيستلموا أنا بتصور أنه بدك تضل تداوم باتحاد الكرة دوام كامل كأنك موظف لتضلك تذكرهم بحالك أنه أنت موجود أو موضوع بتعرف يعني في شغلات تانية بين بعض تكون، هذا الشيء إحنا باعدناه، ومثل ما قلتلك إحنا ما بنحاول ندق باب إنسان أو نعمل واسطة مع إنسان شغلني أو اعمل لي، أنا كتير كنت مبسوط وأنا بلعب، بس فعلا الشيء اللي آساني بعد ما تركت في كتير عالم كنت مفكرهم صحابي وبعدوا عني، في كتير كانوا يتمنوا يسلموا علي وما عاد بينوا وفي كتير كانوا يتمنوا نجيلهم عالمكاتب بقينا نروح لهم يقولوا مو موجود، ها الشي أثر علي كتير وكنت عم بحكي أنا وأكيج العالم مثلي، فا اتفاجأت بعد ما لعبت وخدمت البلد أنه نحنا صرنا عالخط، لو كمشونا من ايدينا وقالوا لنا تعوا لازم تشتغلوا هيك وهيك، فكان وضع الكرة السورية غير شكل فا أنا ما بتمنى لابني أنه يوصل لها المرحلة اللي أنا وصلت لها. ابن النجم: أنا بحب العب بس ما نفسي صير لاعب كرة قدم لأنه صراحة بلدنا ما صارت بقول لك بلاد برة لو كنت بصير برة بطلع لاعب كرة قدم وأنا أتمنى أطلع لاعب. زوجة النجم: بتصور أنه من يومين طلعت أخدت معه ابنه لجورج وقال لي اكتشفت أنه كتير موهوب فا قلت له خده خليه يدخل، جورج ما بده. جورج خوري: بالإضافة كان في روح جماعية وما كنت العب لأنه تثبت حالك، ما كان عندنا مصاري، ما كان عندنا كيف نتكافأ، همك أنك تبسط الجمهور وتخلي العالم كلها تنادي باسمك. مصطفى الأغا: أنا شخصيا أحلى أيام عمري بها الفترة، كابتن نفس الكلام حسيتك كنت تقوله وتحس فيه. نبيل نانو: أنا حكيه كتير اتأثرت فيه، جورج كان من اللعيبة اللي مميزين كان مثل ما تقول أنه على أيامك أنت كنت متواجد فيها، لاعب مميز وخلوق والحكي عم بيعاني مثل ما عم بنعاني. مصطفى الأغا: لو قالوا لكم تعوا اشتغلوا بتشتغلوا؟ نبيل نانو: أكيد طبعا، بس ما بيناسبهم نكون موجودين. مصطفى الأغا: طيب حمود الشمري وحيدر وباسم من دمشق عم بيقولوا لك شو مسكلة الكرة السورية؟ نبيل نانو: المشكلة ملف كبير تختصر بكلمتين، اقلبهم كلهم، زجهم برة. علي الزين:في نقول أنه ما في تخطيط مثلا وأنه استراتيجية مش واضحة. مصطفى الأغا: كنت بتكتب شغلة عالورقة شو. نبيل نانو: يا عم في بفريق الجيش أنا هذا فريق الجيش دمي وربيت فيه أنا في إنسان دار الفريق بيسمي حاله مدير فني وبيختار لاعبين أجانب وهو بيشتري لاعبين وبيقي مدرب وبيتعاقد مع مدرب طيب أنت شو الإمكانية اللي عندك لتمارس كرة قدم، وكيف تقدر تشوف خطوات الفريق وكيف كل شيء وأنت ما لعبت كرة قدم. مصطفى الأغا: ناوي تسميه؟ نبيل نانو: حسن السويدان، ما في مشكلة ما هو لازم يعني ما يزعل مني. مصطفى الأغا: في خلاف شخصي معه؟ نبيل نانو: لا أعوذ بالله أنا ما في شيء معه. مصطفى الأغا: الجيش من سيء لأسوأ ولا شو هو بطل دوري هو. نبيل نانو: بطل دوري على مين؟ مصطفى الأغا: على الكرامة والاتحاد. نبيل نانو: هذا هو طموحنا؟ فريق الجيش يفوز دوري. مصطفى الأغا: وكان بطل أسيوي سابقا من فترة مكمل 4 أو 5 سنين. نبيل نانو: أه وبعدين، نرجع لورا بدنا ناخد الدوري، يعني أنت بدك تورطنا ورطنا شو في. مصطفى الأغا: روحوا للإعلان الصغير. 32 مش انا اللي بقول لأنه 16 و16، 32، وأنا مو شاطر بالحساب، مع طيران الخليج، فوتوا يا جماعة على mbc.net/gulfair، هون هيعطيكم 16 صورة ل16 نجم سعودي بس تعرفوا مين هو وبتنزلوا لتحت هون بتكتبوا الاسم والبريد ورقم الهاتف والبلد والعمر وبعدين تنقوا هون البلد، في كتير البصرة، الدمام، فرانكفورت، أربيل، المدينة المنورة، باريس، مانيلا، تايلاند، بيروت في سجل واشترك، هو بيشبه واحد حبيبنا اسمه ياسر القحطاني بس ما بعرف إذا هو أو لا، يلا. بتشاهدوا يوم الثلاثاء على قنوات الجزيرة الرياضية: 8 مباريات من دوري أبطال أوروبا. مباراتين من دوري زين السعودي: الهلال والقادسية، الفتح ونجران. 3 لقاءات من الدوري القطري. مصطفى الأغا: ضيفنا الأخير اليوم هو النجم الإماراتي المطرب والملحن النجم فايز السعيد والنجمة العمانية بثينة الرئيسي اللي تحدث لهم داني صيرفي خلال تصوير أغنية جديدة لفايز، وبشير كامل على المونتاج. داني صيرفي: شو علاقة الرياضة بالكليب اليوم؟ فايز السعيد: لأنه الإشارة فيها كثير من الناس، منها العجايز ومنها الشرطة ومنها مدراء شركة ومنها لاعبين، الأغنية شبابية بحد ذاتها والفريق الموجود معانا مدريدي فا أنا من مشجعي مدريد. بثينة الرئيسي: أنا طبعا ما لي علاقة بالكرة نهائيا بس مصطفى الأغا مبدع ومكسر. داني صيرفي: شو علاقتك أنت بالكرة هل أنت لاعب كرة مع الأصحاب أوقات فراغ؟ فايز السعيد: أنا اللي يشوفني برمي الكرة على فوق أنا كنت لاعب باسكيت بول وكنت في نادي الخليج في الإمارات وأيضا ضليت 15 سنة ألعب سلة، كرة القدم بيني وبين صحابي. داني صيرفي: وأنتي فيكي تلعبي بكرة السلة بثينة؟ بثينة الرئيسي: لا أنت شايف من طولي الزايد كرة سلة ما لي علاقة، أنا كنت فولي بول بأيام المدرسة ووقفت يعني. فايز السعيد: يا مصطفى يا أغا نتابع برنامجك ونحبك وكل الناس تحبك وتابع أغنياتنا مو إحنا بس نتابع برنامجك، أنت تابعنا بعد، فايز السعيد. بثينة الرئيسي: مصطفى الأغا أنت شديد ومبدع ومن ها للأعلى، بثينة الرئيسي. مصطفى الأغا: تحياتنا للنجمين والكلمة فيها وسط قلبي، ونبيل نانو وسط قلبنا وعروقنا، نجم كبير، ونتشرف أنك تكون معنا. نبيل نانو: أنا إلى الشرف وبشكرك. مصطفى الأغا: من لا ماضي له لا يوجد مستقبل له ولا حاضر. نبيل نانو: أكيد أنا بشكرك كثير. مصطفى الأغا: وشكرا علي الزين. علي الزين: شكرا أبو كرم ونحنا مبسوطين أنه تعرفنا على الكابتن نبيل. مصطفى الأغا: وكل الشكر لزميلنا مجاهد عبد المنعم بريما اللي مشجع للهلال، وأحيانا لو عندنا وقت للمريخ بيقسم البرنامج...اليوم: عشنا يوم أسود للمنتخبات العربية، أربعة منتخبات خرجت من كأس أسيا للناشئين. وتابعنا تأكيدات سامي الجابر أن الأرجنتيني كالديرون هو الأقرب والأنسب، ومارادونا يصف عيد ميلاده هذا العام بالأسوأ. وكيف استقبل الإعلام التونسي الخسارة بالخمسة أمام مازيمبي في ذهاب نهائي دوري أبطال إفريقيا. ومن تونس للسودان هدف الدقيقة 93 تجعل الألماني روجر يفقد صوابه ويحتفل أكثر من اللاعبين بالصدارة المريخابية للدوري السوداني. ونجم سوريا السابق جورج خوري بحثنا عنه في فقرة أين هم. وذكرناكم ب36 تذكرة سفر في مسابقة طيران الخليج وصدى الملاعب، فقط اعرفوا هوية صاحب الصورة. وختمنا بفايز السعيد وبثينة الرئيسي يفصحان عن أسرارهما الرياضية في صدى الملاعب. نحنا دائما بنتمنى نعطيكم المعلومة والفائدة والترفيه لأنه الرياضة بالنسبة لنا هي فيها كل ألوان الطيف لازم تكون تحببنا وتجمعنا ببعض، شكرا لك كابتن نبيل وعلي الزين، ودائما أنتوا إن شاء الله مع قناتنا MBC، وصدى الملاعب، إلى اللقاء.