EN
  • تاريخ النشر: 28 ديسمبر, 2009

ويلي الهلال وغالي النصر يتحدثان لصدى الملاعب

تقديم: مصطفى الأغا، الضيف: عبدالرحمن محمد، تاريخ الحلقة: 27 ديسمبر

تقديم: مصطفى الأغا، الضيف: عبدالرحمن محمد، تاريخ الحلقة: 27 ديسمبر

مصطفى الأغا: اربطوا الأحزمة صدى الملاعب سينطلق وكالعادة بالعناوين:
-في الدوري المغربي الرجاء والقنيطرة الأقوياء خارج أرضيهما وخريبكة يقسو على فاس والجيش أقوى من أغادير
-السويدي ويلهامسون لصدى الملاعب: دمي أزرق والأمير عبد الرحمن بن

مصطفى الأغا: اربطوا الأحزمة صدى الملاعب سينطلق وكالعادة بالعناوين: -في الدوري المغربي الرجاء والقنيطرة الأقوياء خارج أرضيهما وخريبكة يقسو على فاس والجيش أقوى من أغادير -السويدي ويلهامسون لصدى الملاعب: دمي أزرق والأمير عبد الرحمن بن مساعد يفيد الكرة السعودية وليس الهلالية فقط -ثنائية سورية نادرة بين النجمين رجا الرافع من المجد وأحمد العمير من الكرامة -نجم مصر والعالمي حسام غالي في حديث كل العناوين في صدى الملاعب -وفي فقرتنا نجم بلا حدود بالتعاون مع LG نتوقف مع القاطرة البشرية وكاتب التاريخ الأسطورة ماجد عبد الله -هل يمكن للمرأة أن تمارس الرياضة وتحافظ على جمالها، إن شا الله أينما كنتم السلام عليكم ورحمة الله هذه تحية مني أنا مصطفى الأغا ونلتقيكم من الأحد إلى الخميس عبر الشاشة الأحلى والأجمل والأكمل والأمثل MBC وبرنامجكم صدى الملاعب، طبعاً بنتواصل جمعة وسبت مع الزميلة مريان باسيل، تواصلوا معنا عبر رسائل الـSMS عبر الأرقام اللي هلا راح تطلع، هلا راح تطلع، هلا راح تطلع، يا سيدي ما راح أحكي إلا لتطلع، يلا، علقت مع المخرجة أزنيف، أيوه، آكلة فول، طلعت، على الأرقام اللي طالعة هلا على الشاشة، أو عبر موقعنا على الإنترنت www.mbc.net/sada، ناتر هو طبعاً جاهز عم بيقول شو بده يحكي معي اليوم، شو بده يقولي اليوم، ها، شو أمك عم بتقولك، قولي شو عم بتقولك أمك، تعالى، شو عم بتقولك أمك، انزل شوية لتحت لإنك قصير كتير، شو عم بتقولك أمك، لما تتفرج عليك شو بتقولك، صار يظبط في حق تيابه هلا وصار يظبط أموره، ليش احمريت، هذا هاني، أديش عمرك هاني، 30، أيوه، ولسة أعزب، معاك تتجوز ولا، بياكل مارتاديلا، ما عنده غيرها، بنرجب بضيفنا لها الليلة الكابتن الزميل الملحن المعلق المطرب الفنان عبد الرحمن محمد عبد الرحمن محمد: أهلاً يا عسل يا مصطفى مصطفى الأغا: هلا والله عبد الرحمن محمد: يا مرحبا فيك مصطفى الأغا: والله لو تركته لحالي حيضل يحكي لبكرة عبد الرحمن محمد: لا يعني شفت هاني وطوله يعني ما شا الله عليه مصطفى الأغا: مانه طويل بس عبد الرحمن محمد: 30 العمر ولا الطول؟ مصطفى الأغا: لا العمر، راح نبدأ من المغرب الشقيق جرت اليوم أربع مباريات ضمن الأسبوع 13، فبعد ما فاز الدفاع الحسني على شباب المسيرة وضمن بقاءه على الصدارة بفارق الأهداف عن الوداد الفائز يوم الجمعة على المغرب التطواني 2-1، في النتائج خسر أولمبيك أسفي أمام ضيفه القنيطري، والاتحاد الزموري أمام ضيفه الرجاء، وفاز خريبكة على وداد فاس، راضية الصلاح ولقاء وقصة الرجاء [مقطع من مباراة الرجاء والاتحاد الزموري] راضية الصلاح: الدوري المغربي يواصل مشواره بمواجهة تعني الكثير لأطرافها، الرجاء البيضاوي رحل إلى مدينة الخميسة لانتزاع فوز خارج الديار وتحسين الصورة وإقناع جماهيره الكبيرة التي تساءلت عن سبب غياب اللمعة المعهودة لدى صاحب اللقب، فيما كانت مهمة أصحاب الأرض استغلال الوضع لصالحهم للخروج من دوامة النتائج السلبية التي وضعتهم في المراكز الأخيرة، فريق يعاني من ذهاب لاعبيه المميزين، وآخر يدعم صفوفه بأسماء أفريقية كالإيفواري هيلار كوكو الذي نال إعجاب الطاقم التقني بقيادة مدربه البرتغالي خوسيه روماو، وأسماء أخرى تنتظر أن يعلن عليها في الفترة المقبلة، مركز ثالث وعين على الصدارة والرجاء لا يقبل غير ذلك، وبالرغم من سيطرة الهدوء على مباراة اليوم إلا أن الأهم تحقق في الدقيقة 36 عندما أعلن عمر نجدي تقدم فريقه الأخضر، بداية موفقة والمزيد مطلب أساسي ومحاولات للتعميق لم تجد صداها، وأصحاب الأرض يتمنون أن يبتسم الحظ في وجوههم لكن الرياح هبت عكس السفن الخميساتية التي أرجعت الرجائيين إلى أراضيهم محملين بنقاط المباراة، راضية الصلاح، صدى الملاعب مصطفى الأغا: طبعاً عشاق الرجاء كتار منهم أخ اسمه كامل في بروكسل حلفني أمانة إنه أقول إنه بيحيي الرجاء وهو مجنون بالرجاء، انت مجنون بمين، مش رجاء ولا عبد الرحمن محمد: أنا مجنون بصنعا مصطفى الأغا: آه، بنته عبد الرحمن محمد: بنتي صنعا مصطفى الأغا: بنته، وعتيجة؟ عبد الرحمن محمد: وعتيجة مصطفى الأغا: والصغيرة عبد الرحمن محمد: والصغيرة إن شا الله اللي جاية مصطفى الأغا: طبعاً هو بده يسميها اسم أنا قلتله سميها هيا، هو كان حابب يسميها شو، ظبية؟ عبد الرحمن محمد: ظبية أو رئيسة، وعدة أسامي مصطفى الأغا: صوتوا على اسم بنته لعبد الرحمن، محمد ما بده اسم عتيق بس نحنا، صوتوا عبد الرحمن محمد: نعطيهم بلازما مصطفى الأغا: خلينا بالرجاء، الرجاء الآن في المركز الثالث بـ21 نقطة مقابل 27 الدفاع الحسني، لكن لسة في مباريات عبد الرحمن محمد: كان مهم فوز الرجاء مصطفى للحاق بالوداد البيضاوي وأيضاً اللحاق بالمفاجأة الدفاع الجديدي مصطفى الأغا: نعم عبد الرحمن محمد: أنا أعتقد الرجاء اليوم لو خسر المباراة كان بيبتعد بشكل كبير عن المنافسة عن البطولة مصطفى الأغا: بس أبو عوف نحنا في المرحلة 13 عبد الرحمن محمد: في المرحلة 13 ولكن ولو خسر بيبقى على 18 نقطة مصطفى الأغا: نعم عبد الرحمن محمد: 18 ولسة ثلاث مباريات معناته هو بعيد عن المنافسة على البطولة، وهذي ثلاث مباريات معناته مو بتكون صعبة، ولكن الفوز راح خلاه يرتاح بشكل أكثر بست نقاط خلف الأول والثاني مصطفى الأغا: طيب، الجيش صاحب الألقاب والصولات والجولات، هو بطل 2007-2008، يبحث حالياً عن موطئ قدم له بين الكبار، مركزه لا يتماشى مع قوته ولا مع تاريخه، هو في المركز التاسع قبل ما يلعب مع حسنية أغادير صاحب المركز الثامن، أحمد الأغا [مقطع من مباراة الجيش وأغادير] أحمد الأغا: من يتابع مباريات الدوري المغربي ويعرف سخونتها وجمهورها الرائع فلن يقول بأن هذا اللقاء الذي جمع الجيش الملكي بحسنية أغادير هو من نفس الدوري وبنفس الحرارة في بدايته من كبيرين يحتاجان إلى نقاط تساعدهم في الاقتراب أكثر من مراكز المقدمة، أداء باهت في البداية لم يمنح الروح للقاء الذي افتقد للمتعة والإثارة التي غابت مع أخطاء فردية بإضاعة الفرص السهلة والتي أيضاً قد تكون الوحيدة الصريحة في الشوط الأول للحسنية التي ستتحسر كثيراً في الثاني على نقاط ضاعت وكانت في متناول اليد، الجيش لم يكن أفضل حالاً هو الآخر بإضاعة الفرص الكثيرة التي سنحت له بل كاد أن يتلقى صدمة مع بداية الثاني لكن القائم وقف إلى جانبه ليحرم الحسنية هدفاً لو جاء لكان منصفاً على مجهود وأداء جيد، ولكي أكون منصفاً أيضاً فالجيش كان مختلفاً في الثاني بل أن علامات الفوز والسعي وراء النقاط بانت عليه فبدأ ببذل الجهد الذي حصد معه هدف الفوز من عصام الراقي مع بداية الربع الأخير، هدف أثار احتجاجات كثيرة من جانب الضيف الذي بذل جهداً مضاعفاً في محاولة لتعديل النتيجة والخروج على الأقل بتعادل بعد أن كان يبحث عن الفوز لكنه لم يحصل على شيء سوى الخسارة التي أبقته في المركز الثامن رغم أنه من كان الأقرب للفوز، أحمد الأغا، صدى الملاعب مصطفى الأغا: وبنفس المرحلة فاز القنيطري على مستضيفه أولمبيك أسفي بهدف، هذا الهدف سجله بلال بيات في الدقيقة 65 فرفع رصيده إلى 14 نقطة في المركز 11، فيما حل أسفي في المركز 14 بـ13 نقطة، الصراع محتدم على قمة الدوري المغربي، هي شراكة بين الدفاع الحسني والوداد بتفرق بينهم الأهداف، بينما يليهم الرجاء بـ21 نقطة، الكوكب 19، المغربي الفاسي 18 نقطة، الجيش تعذب اليوم عبد الرحمن محمد: تعذب في الشوط الأول يعني ما دخل عليه أي هدف، عدل نفسه في الشوط الثاني وقدر إنه يفوز في المباراة ويحقق ثلاث نقاط، ولكن الجيش صاحب البطولات والجولات إنه يكون موقعه في هذا المركز في وسط الجدول، هذي أيضاً مشكلة كبيرة لأن الجيش دايماً تعودنا منه إنه يكون متواجد مصطفى الأغا: دايماً قواي العسكر عبد الرحمن محمد: صحيح فكان المفروض يكون متواجد بين على الأقل منافس مصطفى الأغا: في الدفاع الحسني كمان دفاع وعسكر، يعني مظبطين أمورهم عبد الرحمن محمد: أكيد، يعني حسنية أغادير أيضاً هما يبغوا يكونون متواجدين بين الأربعة الكبار، وإذا كان فايز اليوم كان أيضاً بيعدل وضعه مصطفى بشكل كبير جداً بيوصل إلى 20 نقطة، و20 نقطة ما بيبعدك كثير عن المنافسة على البطولة، فالجيش أعتقد مع مرور الأيام ممكن نشوفه منافس مصطفى الأغا: محصورة البطولة خلاص؟ عبد الرحمن محمد: لا لا صعبة بعدها مصطفى الأغا: صعبة، الأخ أحمد عم بيقول سمي بنتك سوزان لأنه هو البنت اللي بده يخطبها اسمها سوزان، سوزان صعب عبد الرحمن محمد: سوزان ولا إبرة كله واحد مصطفى الأغا: صعبة، صوتوا وشو ممكن يسميها، شو تسميها، مي، مي دة اسم مدامتي، صعب مالها علاقة، ما حتسميها مي أكيد، روح الجلادي من ليبيا عم بيقول هل ممكن استضافة طارق التايب وفارس عوض في البرنامج، فارس عوض استضفناه في البرنامج وممكن نستضيفه مرة تانية وتالتة ورابعة هو والأخ عامر عبد الله وكل المعلقين الكبار، طارق التايب صار طالع يعني هو صاحب البرنامج أصلاً طارق التايب، إكرام من الجزائر عم بتقول أنا خايفة ما تخلص سنة 2009 إلا وراسك منفجر، لا تخافي، متعودة دايماً، شو ما حكيتو ما عندي مشكلة، فاطمة من الجزائر عم بتقول تريد تصحيح معلومة وردت في موقعنا اللي هو www.mbc.net/sada حول انتقال زيايا إلى سوشو، لو رجعتي للمقال عزيزتي حتعرفي إنه احنا كاتبين مظبوط، عم بنقول إنه في حال انتقاله مليون و300 ألف يورو، أنتي عم بتقولي لأ هو مش 400 ألف، 700 ألف يورو، إن شا الله الله يزيدهم ويبارك، مش مشكل، زيايا في سوشو، يستاهل ها عبد الرحمن محمد: يستاهل، أي لاعب عربي أنا معاه إنه يكون محترف مصطفى الأغا: نعم، الأخ عبد الله من البحرين عم بيقول أنا معجب بدانيا، وأنا مالي طيب، سميها دانيا عبد الرحمن محمد: دانيا لا، أنا أبغي اسم شعبي إماراتي مصطفى الأغا: اسم شعبي إماراتي، صوتوا شو لازم يسمي بنته عبد الرحمن محمد، اللي جاية لسة ما جت إن شا الله تيجي بصحة وعافية، راح نروح لفاصل من الإعلان، وبعد الفاصل: السويدي ويلهامسون لصدى الملاعب: دمي أزرق والأمير عبد الرحمن بن مساعد يفيد الكرة السعودية وليس الهلالية فقط، وثنائية سورية نادرة بين النجمين رجا الرافع من المجد وأحمد العمير من الكرامة [فاصل إعلاني] مصطفى الأغا: أنتم مع صدى الملاعب، بس قبل ما نروح لموضوع ويلهامسون، أخت عم بتقول أنا محامية قطرية ليس لي أي علاقة بالرياضة سواء من قريب أو من بعيد، كل اللي أعرفه عن الرياضة هو صدى الملاعب، حبيت أبدي إعجابي بضيفك شخصياً وبلطف أسلوبه وتقديمه وخفة دمه عبد الرحمن محمد: شكراً لها مصطفى الأغا: طبعاً انت مالك علاقة بالموضوع، لزقناك إياها، كل الشكر إلك يا أخت، وأنا الحقيقة كتير بسعد إنه أولاً محامية وثانياً من قطر، كتير بيجينا رسايل من قطر واحنا بنحب قطر، وطبعاً مع ملف قطر لاستضافة كأس العالم 2022، هلا راح يطلع بتساندوا ملف قطر، هذا هو اللي راح يطلع، ما شا الله اليوم صاحية أزنيف، ملف قطر لاستضافة كأس العالم 2022، وإن شا الله كلياتنا بنوقف مع إخوتنا في قطر، لما إجي لفريق الهلال تعالت بعض الأصوات، تشتكي إنه غالي وثمنه كتير، والبعض اعتقد إنه ما راح يستطيع يتأقلم في الملاعب السعودية، قالها الأمير عبد الرحمن بن مساعد رئيس نادي الهلال وعبر صدى الملاعب قال انتظروا هذا اللاعب يا جماعة، هو جانا كبير وراح يكبر أكثر مع الزعيم، وها هو السويدي ويلهامسون بيثبت يوم ورا يوم إنه أحد أهم الصفقات مش بس بنادي الهلال بل في تاريخ الكرة السعودية، عمار علي إله وجهة نظر بويلهامسون، بعدها راح نكون مع ويلهامسون شخصياً عبر الهاتف عمار علي: ما زلت أذكر يوم وقع الأشقر السويدي عقده مع الهلال، وما زالت ردود الأفعال بذهني وبذهن غيري وهي تتباين حول مصير لاعب جاء من بلد الثلج والثلوج وكيف سيلعب بأجواء الخليج الحارة، وكيف سيتأقلم وكيف سيكون وكلمة كيف لم تنفك أن تتردد هنا وهناك حتى نزل ويلهامسون بديلاً عند أول لقاء للهلال أمام الأهلي في دوري المحترفين السعودي، الأشقر الوسيم وبعد اهتمامه بصناعة الإكسسوارات وتصميمها ظن الكثيرون بأنه سيكون باهتاً أو بلغة العرب فتى مدلل، ولن يعطي القوة التي تتمناها جماهير الزعيم بأن يكون عليها، لكن صاحبنا قد فاجأ الجميع، بل وحتى صدمهم بأداءه الرجولي وإن كانت تقاسيم شكله لا توحي بذلك، فمن يراه يظنه عارضاً للأزياء أو ممثلاً أو حتى فتى كليب كما يدور بهذه الأيام، لكن المباريات غيرت ذاكرتنا وجعلته يكون رقماً صعباً بتشكيلة الهلال، كيف لا وهو يحمل رقم الصاروخ سام وهو أشهر لاعب بصفوف الهلال سامي الجابر، والرقم 9 هو القاسم المشترك بين الاثنين، حتى صار سامي وويلي أعز صديقين لأسباب عدة أهمها اللغة التي يملكها نجمنا العربي، وشهرته التي جعلته يكون قريباً من محترف غير عادي، لعب بالدوري الإنجليزي وبديبورتيفا لاكاروني الإسباني وروما الإيطالي ومنتخب بلاده طبعاً، لتكون الأمور على أحسن ما يرام لاحتراف نجم كهذا بصفوف نادي القرن، حيث تحدث ويلي عن تأقلمه للعيش بالمملكة العربية السعودية، إذ يقضي حياته بالبيت كأي محترف بأي دولة أخرى، كما لديه الكثير من الأصدقاء سواء بنادي الهلال وغير الهلال، أما اهتماماته فتوزعت بين كرة القدم وتربية القطط وصنع الإكسسوارات كما قلنا، أما بخصوص مواطنه زلاتان إبراهيموفيتش لاعب برشلونة الإسباني وسبب ابتعاده عن اللعب لمنتخب بلاده إلى أجل غير مسمى، فإن ويلي تفهم قراره هذا سيما وأن السويد قد أقصيت من منافسات كأس العالم بجنوب أفريقيا بعد خسارتها من البرتغال والدنمارك، عمار علي، صدى الملاعب مصطفى الأغا: قبل شوي اتصلت بويلهامسون واللي كان عم بيتعشى قلتله صحتين، سألته كيف تمكن من التأقلم مع حياته الجديدة في السعودية تحديداً مع الطقس الحار وحول تجديد عقده، وكيف ينظر لناديه الهلال، بنسمع ويلهامسون: أنا أستمتع بحياتي هنا كثيراً، وأنا أحب النادي وهذا هو سبب نجاح عقدي مع الهلال، من الممكن أن تكون الصعوبة بأول شهر فقط عند قدومي، عندما نزلت بفندق، لكن الآن لدي منزل وحدي وأنا أتعود على كل شيء بعد سنة قضيتها بالمملكة سواء درجة الحرارة أو الطباع العربية، أي بعد سنة أستطيع أن أقول لك بأن دمي أصبح أزرق مصطفى الأغا: دمه أزرق، وانت دمك بعد أزرق نصراوي عبد الرحمن محمد: دمي أزرق نصراوي، نعم، كلنا نلبس أزرق، هو يلبس أزرق للهلال بس مصطفى الأغا: رأيك عبد الرحمن محمد: أنا أول شي أقول دائماً الجماهير تستعجل مصطفى في الحكم على اللاعبين، وها هو ويلهامسون يثبت للكل إنه واحد من أفضل اللاعبين اللي يلعب في دوري زين السعودي مصطفى الأغا: نعم عبد الرحمن محمد: متألق دائماً مع الهلال، مسجل دائماً مع الهلال، واحد من أفضل اللاعبين الأجانب الموجودين في الدوري السعودي والدوريات العربية، فأنا كثير معجب بهذا اللاعب من خلال عطاءه مع فريق الهلال مصطفى الأغا: طيب، كان لا بد من سؤال ويلهامسون حول ما يقوله البعض بالسويد وخارج السويد، إنه مستواه انخفض لأنه عم يلعب مع الهلال وبالتالي ابتعد عن المنتخب الوطني، هل فعلاً بقاءه في الهلال يؤثر على حظوظه دولياً، ويلهامسون يجيب وبكل شفافية ويلهامسون: لا أبداً، لا يؤثر احترافي بالهلال على استخدامي بالمنتخب السويدي من عدم استخدامي، فأنا أعرف نفسي، وأعرف مستواي بأنه يرتفع ولا يهبط سيما وأن المنافسة هنا قوية جداً، فأنت تدخل إلى المباراة سواء كانت مع فريق متقدم أم آخر بالمؤخرة، وأنت لا تعرف ماذا يخبئ لك القدر، وعلى كل حال فإن قرار لعبي من عدمه للمنتخب فإنه منوط للمدرب وليس بأحد آخر مصطفى الأغا: لازم نسأل مدرب المنتخب السويدي بس انت إيش رأيك عبد الرحمن محمد: صحيح يعني أكيد المدرب هو اللي يتحكم في اللاعبين وهو اللي يختار اللاعبين مصطفى الأغا: يلعب ويلهامسون في أقوى دوري عربي عبد الرحمن محمد: أكيد يلعب في أقوى دوري عربي ولكن المنافسة في اللعب بالمنتخب خصوصاً منتخب السويد صعب جداً مصطفى في غياب إبراهيموفيتش، أعتقد صعب جداً على ويلهامسون إنه يلعب كلاعب أساسي، في لاعبين موجودين مصطفى الأغا: حيتفرجوا على كأس العالم بالبيت السويديين، لأنه ما تأهلوا عبد الرحمن محمد: لأنه ما تأهلوا ولكن هو واقعي في الرد على هذا السؤال مصطفى الأغا: نعم، سألت ويلهامسون إن كان يرى بطولة الدروي هلالية، اللي بيقولوا إنه هو لاعب مهاري فقط بس شفناه لاعب بدني، بيلعب برجولة كبيرة، شو بيقول لزملاءه السويديين عن الهلال، بنسمع ويلهامسون: بالنسبة لبطولة الدوري السعودي نحن نأمل كما الكل في الهلال يأملون بأن تكون زرقاء، وسوف نعد الجماهير بأن نفعل ما في وسعنا لتكون هلالية، أما عن قوة اللعب داخل الملعب فأنا أحس بأن الهلال عائلتي ولذلك أنا أقدم كل ما عندي من أجلهم مصطفى الأغا: حلاوة ويلهامسون إنه ما بيحكي كتير يعني بيعطيك على أد، كلمتين وخلاص، لأنه هما مثل الإنجليز السويديين يعني ما بيحبوا يحكوا كتير، فسألته إنه إذا في حدا يعني رفقاته في حدا حييجي على الهلال، فقال ممكن، فقلناله بس أول حرف من اسمه، بنسمع شو قال مصطفى الأغا: قلناله اسم ما كان يعطينا، بس بيقول إنه لاعبين بالمنتخب السويدي ممكن يلعبوا في الدوري السعودي، ما قال بس بالهلال عبد الرحمن محمد: شكلهم حاطين عينهم على حد مصطفى الأغا: إي في هيك شي عبد الرحمن محمد: يعني من كلامه ومن ردود فعله واضح إنه يبغي يجيب حد وخصوصاً لنادي الهلال ولكن هذا هو اللاعب المحترف بعينه، أنا أتمنى من كل الإخوان الموجودين في السعودية كلعيبة ناشئين ياخذونه كقدوة لاعب محترف رقم واحد مصطفى الأغا: للأمانة وعد ووفى، رد بالوقت، كان عم بيتعشى وترك العشى مع إنه كان عنده ضيوف، هذه هي الناس المحترفة مش بس بالملعب، وخارج الملعب وهذا هو الأهم، أبو عوف عم بيقولولك سميها ريماس، وأخت من اليمن عم بتقولك سميها فاطمة لأنه أم الإمارات اسمها فاطمة عبد الرحمن محمد: صحيح، تستاهل أم الإمارات فاطمة مصطفى الأغا: راح نذكركم إنه فيكم تفوزوا بواحدة من ها الشاشات اللي شايفينها أمامنا، تمنها حوالي 20 ألف ريال، هيك بيقولوا ما بعرف إذا أشرف يونس زميلنا كان بيزيد، نعم 20 ألف أزنيف، بس وشكلها يعني Borderless يعني ما فيها، الشاشة مع الإطار مع كل شي داخلين ببعضهم ما شا الله، رق الورقة مثل هاي، هيك، وقوية وفعالة وLG، مضمونة، بس فوتوا على موقعنا على الإنترنت www.mbc.net/sada وشيلوا، وبعد الثنائيات السعودية والتونسية والأردنية، ها نحن نذهب لثنائية سورية بين نجمين كبيرين بأخلاقهم وأداءهم، هما رجا رافع لاعب المجد والعربي الكويتي والوحدة السعودي ومنتخب سوريا طبعاً، أحمد العمير نجم الكرامة والطليعة والجزيرة الأردني وشباب الأردن والجيش السوري والمنتخب طبعاً، معهم النجمة دانا صملاجي اللي حاولت إنه توقع بيناتهم ففشلت، أحمد الأغا بدون نجم على المونتاج أحمد العمير: أعز الناس لإلي بالرياضة، بالرياضة وبغير الرياضة، يعني مثل ما بيقولوا رب أخ لم تلده أمك، رجا كتير كتير صديق وأكبر من كلمة صديق، كتير وفي وكتير إنسان طيب، وكتير محترم وكتير يعني أهله مربينه صح رجا الرافع: بالنسبة لي هو مو بس صديق منتخب يعني، طبعاً هو أخ أحمد العمير: رجا كتير كويس وكتير مهضوم وكتير لذيذ بس مشكلته أوقات بيزودها دانا صملاجي: بيزودها بالهضامة؟ أحمد العمير: بيزودها بالهضامة رجا الرافع: أحمد بحياته مرح، يعني ما بتحسي إنه مثلاً في تقل أو في شي، لا بالعكس على طول في هضامة وفي ضحك، وقاعدته حلوة كتير، وأنا من الناس اللي بحب قاعدته كتير، الشغلة التانية بس هو يمكن هاي بتزيد أو بتأثر عليه بالملعب أحمد العمير: بالملعب هو بيجوز الحماس الزايد عم بيأثر عليه سلبياً أوقات بس يعني عم يكون بالأكتر إيجابياً لإله لرجا، يعني عم بنشوفه عم بيسجل بكل موسم عدد كويس من الأهداف، باستثناء هذا الموسم بيجوز شوية مسكرة معه لظروف خاصة أنا بعرفها بس ما فيني أصرح عنها، وأكتر شي صداقتنا قوية زقت كنا محترفين بالكويت، يعني احنا وصلت لمرحلة كنا محترفين بالكويت أنا بنادي وهو بنادي، يعني وصلت لمرحلة أد ما صرنا صحبة وهيك، أنا تركت بيتي وعشت عند رجا رجا الرافع: يمكن كان يبعد عني هو شي نص ساعة، فيضله عندي، يضله نايم عندي، أنا أتونس فيه وهو يتونس فيا دانا صملاجي: هل هو بيحب السهر كتير، بتحسه هيك جيل شباب أم بتحس إنه بيتوتي أحمد العمير: لا لا مانه بيتوتي أبداً، بيحب السهر وبيحب المتي كتير، دبحنا أد ما يشرب متي بالكويت، بيحب يحكي ع التليفون كتير، عقده نصه روحه تليفون رجا الرافع: نحط البلاي ستيشن ونلعب، نتسلى بيه ما عندنا غيره، ومرات نقعد هيك ييجوا رفقاتنا نتسلى وياهن، نشتغل عليهن، نضحك، شفنا أيام حلوة مع بعض دانا صملاجي: شو السلبيات برجا، نحكي بصراحة هيك شي سلبيات، إن كان برات الملعب أو داخل الملعب أحمد العمير: الأكل الزايد دانا صملاجي: بيحب الشاورمة يمكن أحمد العمير: يوووووو عند أبو سامي رجا الرافع: من شان الأكل، ما حدا ما بيحب الأكل، كلياتنا بنحب بطنا، أوقات في ناس كتير بيحكوا شغلات يعني ممكن تمس أحمد بشي بسيط إنه ما يأثر عليه أو يزعله، لأ أحمد لو كان انتي موجودة أو حدا، ما بيعمل قيمة لحدا ويحكي دانا صملاجي: يعني ما بيساير رجا الرافع: ما بيساير دانا صملاجي: انت وقت تيجي ع الشام بيعزمك رجا وبيقوم بواجبك، كريم يعني أحمد العمير: أكيد، ما مبين من جسمه إنه كريم؟ أكيد، وع رز ببازلا، أكيد ويعني ما بيعزمني ع مطعم، دايماً عنده بالبيت رجا الرافع: والله أول ما بيتصل فيني بس الأول يجي لعندي، فبقوله شو بدك تاكل، يقولي اعملي رز ببازلا، اعملي كذا، فبعمله إياها دانا صملاجي: هاي أكلة مشتركة رجا الرافع: أنا بحبها كتير وهو بيحبها كتير أحمد العمير: أنا مثل ما بتمناله الخير لإله، هو بيتمنالي أكتر رجا الرافع: أغير لا، ممكن الغيرة إنك تكون أحسن، هذا شي طبيعي لأنه، يعني ممكن أنا أفكر إنه ليش هو مثلاً أحسن مني وشو اللي بيميزه عني دانا صملاجي: في تحدي ممكن رجا الرافع: يصير في شي إنه أنا، بس بتضل المحبة موجودة، بس أنا هذا التحدي تحدي شريف عادي يعني أحمد العمير: فريقك كتير كتير كويس، بس أنا بتمنى إنك تغيره، تروح على فريق يقدر يجيب بطولات دانا صملاجي: يعني انت معه إن هو، يعني هو قال إنه بده يطلع ويروح يجرب نادي جديد، انت مع ها الشي أحمد العمير: أنا لأ مو مع ها الشي لإن هو بده يطلع من نادي المجد لسبب صار في مشكلة بينه وبين أحد الأشخاص، أنا ما بدي يطلع لها السبب، أنا بدي إياه يطلع وهو راسه مرفوع والنادي رافع راسه برجا رجا الرافع: هلا اللعيبة مو أخدة حقوقها، بالذات إنه في رئيس نادي يعني قادر إن هو يسدد هذا الشي، أو إدارة نادي، شو المشاكل وشو في وليش، للأسف ما كنا نعرف دانا صملاجي: فينا نقول مثلاً رجا يقدر يقنعك تيجي ع المجد أحمد العمير: أنا بتمنى أكون مع رجا وين ما كان بأي نادي هو، لأنه أنا بوجود رجا جنبي كمهاجم يعني أنا برتاح كتير رجا الرافع: وأنا إذا كان حدي أحمد وأنا حده فأكيد تنيناتنا ممكن نفهم مع بعض مصطفى الأغا: الاتنين حلوين وظراف وأحلى شي إنه متواضعين، رجا نجم وأحمد نجم عبد الرحمن محمد: الاثنين نجوم على مستوى عالي لأنهم يمثلون الكرة السورية خارج نطاق سوريا، والاثنين لعبوا في الكويت ولعبوا في السعودية، ولعبوا في الأردن مصطفى الأغا: أحمد لعب في الأردن ورجا لعب في السعودية عبد الرحمن محمد: بالنسبة لرجا أعتقد واحد من أفضل المهاجمين اللي مروا حالياً على الكرة السورية مصطفى الأغا: هو لعب بالسعودية، بس ما كتير كان متألق عبد الرحمن محمد: ولكن في سوريا تألق بشكل كثير، ثلاث مرات هداف الدوري السوري، لذلك أنا أعتقد حالياً يعتل عليه الكثير المنتخب السوري في الصعود إلى نهائيات كأس آسيا في الدوحة، وبيكون واحد من النجوم مصطفى الأغا: هما صعدوا عبد الرحمن محمد: هما صعدوا وهو أكيد هداف المنتخب السوري، بالنسبة لأحمد العمير أعتقد أيضاً واحد من المهاجمين الجيدين في الآونة الأخيرة مصطفى الأغا: نعم عبد الرحمن محمد: حالياً يلعب أساسي مع الكرامة السوري ولكن في السابق كان لعب مصطفى الأغا: شكل أبو شاكر بيحب مهند إبراهيم أكتر منه عبد الرحمن محمد: الظاهر بو شاكر بس لازم يعطيه مجال أو يعطيه فرصة للتألق وللعب في المباريات لأن من خلال المباريات ويكون أساسي في الكرامة يقدر يمثل المنتخب مصطفى الأغا: نعم، الأخ محمد حسان من حمص عم بيقول سمي بنتك صدى، اسم شعبي وراح تكون الأحلى والأجمل والأكمل عبد الرحمن محمد: أخاف يصير لها صدى في كل مكان مصطفى الأغا: على ذكر حمص، قال واحد حمصي حب واحدة كتير راح اتجوز أختها من شان يشوفها كل يوم، حمصي، والله بنحبهم جماعة طيبين، محمد عميش من ألمانيا عم بيقول ما قيمة حياتي إن لم أكن وحداتي، شكلك عزابي لأنه بكرة بس تتجوز حتعرف تقول حياتي لحدى غير مرتك، متعب من الطايف عم بيقول سلام كيف الحال عساك بخير وإيش حالك إن شا الله مبسوط، وانت إيش لونك عبد الرحمن محمد: بخير مصطفى الأغا: تمام؟ عبد الرحمن محمد: تمام مصطفى الأغا: سلام خاص من عائلة سورية مقيمة بالبحرين، شكراً لك يا أيتها العائلة السورية ولكل أهلنا وحبايبنا في سوريا، وليندا من الجزائر عم بتقول نحنا بطلنا نحبك، طيب ماشي الحال، يعني عبد الرحمن محمد: انت تنحب أصلاً، ناهيك من ها الكلام انت تنحب مصطفى الأغا: والله ما بنجيب سيرة الجزائر ليلاً نهاراً فقط، راح نروح لفاصل من الإعلان، بعد الفاصل: نجم مصر والعالمي حسام غالي في حديث كل العناوين، وفي فقرتنا نجم بلا حدود بالتعاون مع LG نتوقف مع القاطرة البشرية وكاتب التاريخ الأسطورة ماجد عبد الله [فاصل إعلاني] مصطفى الأغا: أنتم مع صدى الملاعب، لا زال التصويت مستمر على اسم بنته القادمة إلى أبو عوف، خذ الأسماء، من أبو البنات، سلطانة، أزنيف، روان، شهد، أروى، سهام، ريهام، أحلام، مريام، مرام، هند، نقي عبد الرحمن محمد: يا سلام مصطفى الأغا: لحظة، في شمة وعفرة ومايثا وريم والجازي والبندري وعريب، حلوة تكون بنتك اسمها عريب عبد الرحمن محمد: عريب نعم صحيح، اسم حلو مصطفى الأغا: واسم أخوها صنديد وخالهم جندل وحطه السيل من علي عبد الرحمن محمد: غضنفر مصطفى الأغا: وانت تكون حامل الرمح عبد الرحمن محمد: هذا عنتر بن شداد مصطفى الأغا: وبناتك يقولوا جوارح جوارح، ما عاد فينا خلاص، اليوم بالمناسبة عبد الرحمن محمد: شلولخ، طويل المنكبين مصطفى الأغا: بس حابب، بما إنه راح نروح على مصر بعد شوي، راح نحكي عن نجم مصري فاسمحوا لي إنه اليوم نقول كل عام وانتي بخير، Happy Birthday لمراسلتنا في مصر زميلتنا العزيزة سماح عمار اليوم تجاوزت فوق 48 سنة فبنقولها إن شا الله كل عام وانتي بخير، ما بعرف إزاي 48، أقل شوي، راحوا العرسان عم بيقول سلام، يا حرام ما صارت 25، أنا أمي ما صارت 25، أمي جابت 11 ولد وما زالت تصر إنها 21 سنة، فسماح 48 شوف أديش عمرها، إذن يبقى المصري حسام غالي نجم بلاده وفريق النصر السعودي اسم كبير في عالم كرة القدم في الدوري السعودي، قدم مستويات كبيرة إن كانت ليست بسوية ما يمتلكه من خبرة احترافية كبيرة، لعب مع فاينور، لعب مع توتنهام، لعب مع ديربي كاونتي، لكن مستواه أهله للعودة لتشكيلة الفراعنة المسافرة إلى أنجولا ليشارك في نهائيات أمم أفريقيا اللي بيحمل المنتخب المصري لقبها في آخر مناسبتين، مراسلنا في السعودية ماجد التويجري احتفل بحسام لأنه دايماً حسام بيفتح قلبه لصدى الملاعب، ما رد طلبنا ولا مرة، يأتي دايماً بمواعيده بشكل دقيق، والأهم إنه ضيف على المملكة العربية السعودية فكان لا بد من الإحتفاء فيه وبأخلاقه العالية، سلام المناصير ع المونتاج حسام غالي: أولاً أنا عايز أشكرك ع الاحتفال الجميل دة والمقابلة ماجد التويجري: تستاهل حسام غالي: المشرفة دي، وزي ما انت قلت طبعاً شرف كبير لأي لعيب إنه يلبس فانلة بلده مهما كان هو محترف، فالحمد لله بعد غياب سنة ونص تقريباً رجعت تاني وإن شاء الله الجاي يكون أحسن ماجد التويجري: أي واحد بيسمعك تقول الحمد لله بعد سنة ونص رجعت تاني حيقول طيب غبت ليه يا حسام حسام غالي: ممكن الظروف اللي أنا مريت بيها في الفترة اللي فاتت دي، من خلافات في توتنهام، مشاكل وابتعادي فترة عن اللعب، في النصر السنة اللي فاتت بردو ما ظهرتش بالمستوى اللي كان ممكن يأهلني إني ألعب مع منتخب مصر، فبعدت شوية والسنة دي الحمد لله بقدم مستوى كويس بشهادة الجميع يعني، ممكن كابتن حسن محتاج مجموعة معينة في الفترة اللي هو كان فيها، تصفيات كأس العالم، كان هما في مجموعة معينة دايماً موجودة بتروح، كان في انسجام بينهم وهما لعبوا مع بعض الفترة اللي فاتت، فهو كان تقريباً باصص إن هو يكمل مع المجموعة دي عشان يعدي تصفيات كأس العالم ماجد التويجري: ممكن يكون النصر بوضعه الحالي، ابتعاده عن المنافسة على البطولات شوية وكدة، كنت متصور إنه ممكن يكون جسر العبور مباشرةً لعودتك للمنتخب الوطني المصري حسام غالي: طبعاً يعني كل واحد بيبقى بيخش تجربة جديدة بيبقى تحدي بينه وبين نفسه، أنا ما بروح في أي حتة، حتى لو لعبت في جزر القمر، أكيد بيبقى نفسي ألعب في منتخب بلدي، فكان دايماً الحتة دي جوايا، بشتغل وبجتهد عشان أوصلها يعني، والحمد لله السنة دي النصر بيقدم شكل كويس يعني، كورة كويسة، بيقدم ماتشات كويسة، في مجموعة لعيبة بردو حواليك تساعدك إن هي ممكن تبرزك توديك الحتة اللي انت عايزها، والحمد لله دة اتحقق يعني ماجد التويجري: مين اللي رجع حسام للمنتخب حسام غالي: هي بتبقى كله، كله حلقة متصلة ببعضيها، يعني حسام غالي ما يقدرش يلعب كويس أو يظهر كويس لوحده في لعبة جماعية من ضمن 11 لعيب في الملعب، لو هما وحشين بالتالي أنا حبقى وحش، لكن لو المجموعة كلها كويسة بتبرز اللعيب، خاصةً لو الواحد لعيب في نص الملعب، بيعتمد دايماً على اللي حواليه، لو اللي حواليا كويس وفي تحركات إيجابية كويسة وفي مساعدة من اللي حواليا، اللي في نص الملعب دة حيظهر يعني ماجد التويجري: كان عندك ثقة إنه حترجع حسام غالي: شوية يعني مش مية في المية ماجد التويجري: متى تأكدت حسام غالي: يعني كنت عارف إني حرجع ومش حرجع، معرفش، يعني غياب بردو كتير عن المنتخب خلا الواحد بردو ثقته بنفسه مش تمام يعني ماجد التويجري: يعني ثقتك بنفسك مهزوزة؟ حسام غالي: لرجوعي المنتخب مش ثقتي بنفسي كلعيب كويس أو لا، رجوعي للمنتخب كانت مهزوزة شوية مصطفى الأغا: نجم الحقيقة أخلاقي جداً، طبعاً احنا عرضنا الجزء السابق لحديثه قبل يومين وقال إنه سيعود قبل مباراة الهلال المقبلة عبد الرحمن محمد: حسام سطر نفسه بشكل كبير جداً في واحد من اللعيبة في أوروبا مع فينور أو مع توتنهام أو مع ديربي كاونتي، ولكن مشكلة الابتعاد عن المنتخب يرجع لمارتنيول مدرب نادي توتنهام اللي ما خلاه كلاعب أساسي في توتنهام، وصارت مشكلة بينه وبين المدرب ولذلك انتقل إلى ديربي كاونتي، أيضاً في ديربي كاونتي ما كان كلاعب أساسي لذلك ابتعد، حالياً عنده فرصة كبيرة جداً إنه يسطر نفسه ويثبت نفسه مصطفى الأغا: حيلعب مين على مركزه، في منافسة عبد الرحمن محمد: مهمة شاقة جداً إنه يكون أساسي في المنتخب، وهذا يرجع لحسام نفسه إنه يثبت نفسه في التشكيلة الأساسية مصطفى الأغا: بس عمرو زكي مش حيروح على أنجولا، أبو تريكة مش رايح على أنجولا عبد الرحمن محمد: هذي فرصة لحسام إنه يكون في التشكيلة الأساسية، فرصة لحسام إنه يعني يسطر نفسه ويكون له اسم كبير جداً مرة ثانية مثل ما سطروا لعيبة سابقين في آخر نسختين في أمم أفريقيا، أنجولا فرصة كبيرة جداً لحسام مصطفى الأغا: صفقة ناجحة للنصر؟ عبد الرحمن محمد: طبعاً مصطفى الأغا: طيب، الأخت سماح عم بتقول هل هناك شروط لقراءة الرسالة، لا بس ما يكون في مديح للبرنامج لأنه مش راح نقراها، وكمان شتم كتير لأنه كمان مش راح نقراها، وسط، LG عملاق الصناعات الإلكترونية طبعاً في العالم أحب أن يكون جزءاً من صدى الملاعب وهو الذي لا يعترف لا بحدود ولا بقيود، شعارهم أساساً في LG عالم بلا حدود، مثل شاشتهم الجديدة اللي بتشوفوها هون، أزنيف معنا في صدى الملاعب، شاشة حبوبة ظريفة حلوة، في عندنا واحدة شقرا وواحدة سمرا، واللي عيونها زرقا قاعدة تحت، هي شفافة مثل الورقة مثل ما قلتلكم إلها تقنية الـBluetooth، فكل شي بيحط موبايله صار لها بتدمره هي، فيدير باله، بيطلع الرقم واللي عم بيحكوا ع الشاشة، طبعاً عندها تقنية الإضاءة الخلفية، مثل ما قلت ما فيها حدود بين الشاشة والإطار الخارجي، بإمكانكم الفوز بإحداها من خلال الدخول لموقعنا على الإنترنت www.mbc.net/sada، حديثنا اليوم عن نجم بلا حدود نجم تعددت أو تعدت شهرته كل الحدود، أصبح أسطورة الكرة السعودية والمتوج بلقب لاعب القرن حسب استفتاء صدى الملاعب والاتحاد الدولي لتأريخ وإحصاءات كرة القدم، والأهم حسب محبة الجماهير، ماجد عبد الله، والحديث لحمادي القردبو حمادي القردبو: اسمه ماجد واسمه بالأمجاد ارتبط، لقبه عبد الله وهو من أكثر عباد الله شهرةً وتألقاً، شهرته انطلقت من أيام الأبيض والأسود وشهرته حافظت على توهجها في آخر إصدارات عالم التليفزيونات ونقاوة الـHD، كثيراً منا لم يعاصر صولاته وجولاته وأكثرنا سعودياً كان أو من بقية الأقطار العربية يحفظ جيداً إبداعاته، هو نجم خارج الحدود في عالم بلا حدود، هو نجم أجمع على نجوميته الكل فاختاروه الأفضل على مر الأزمان، هو نجم لم يلعب احتياطياً أبداً في قائمة الأخضر ولم يغب عنها إلا بسبب الإصابة، كان له شرف قيادة المنتخب السعودي في أول بطولة آسيوية في سنغافورة، وكان له الشرف أن يكون هداف التصفيات وهداف النهائيات بـ11 هدفاً، كان له شرف الحفاظ على اللقب الآسيوي في قطر، وكان له شرف قيادة الأخضر إلى أول أولمبياد في تاريخه ماجد عبد الله: كل ما طلع لاعب يقارنوه بماجد، يقارنوه بماجد، فهذا شي طيب بالنسبة لي أنا، زي اللي يبغى يكون لاعب يتقارن بماجد، وأنا بالعكس أنا أتمنى إنه يجي لعيبة أفضل من ماجد حمادي القردبو: هو دائماً الهداف الذي لا يشق له غبار، فهو هداف التصفيات بـ13 هدفاً، هو نجم خارج الحدود في عالم بلا حدود، هو من قاد المنتخب السعودي بأول مونديال في تاريخه وهو من رافق إنجاز الدور الثاني، هو من حصد مع النصر 11 بطولة محلية وخليجية وقارية، وهو الهداف الأول مع العالمي ومع المنتخب السعودي خلال مسيرته، هو من يحمل الرقم القياسي في عدد الأهداف محلياً ودولياً، وهو من فاق عدد أهدافه الـ550 إلى درجة أنه قيل أنه سجل في كل دقائق المباراة الـ90، هو الحسام الذي تقضي كراته على آمال الخصوم، وهو الجلاد الكروي الذي لا يرحم، هو من لفت الأنظار وألهب الأيادي تصفيقاً خلال مسيرة امتدت 22 عاماً، هو من كان حفل اعتزاله حدثاً بقي في الأذهان ومهرجان أدار الرقاب، هو من غنى له راشد الماجد، وهو من أعاد النادي الملكي إلى دياره خائباً بعد أفراح الثنائية الإسبانية، ماجد عبد الله نجم خارج الحدود في عالم بلا حدود، حمادي القردبو، صدى الملاعب مصطفى الأغا: وأنا كنت أحد المدعوين في حفل اعتزال ماجد عبد الله وقلت يومها أنه أجمل حفل اعتزال رأيته في حياتي، هل لعبت ضد ماجد أبو عوف عبد الرحمن محمد: لعبت ضده كثير مع المنتخب السعودي ومع المنتخب الإماراتي بدورات الخليج، في كأس آسيا، في تصفيات كأس آسيا، التقرير اللي يتكلم عن ماجد يعني أنا مهما أقول في ماجد عبد الله، ما بوفيه حقه مصطفى الأغا: تقرير جميل من حمادي القردبو عبد الرحمن محمد: أكيد يعني فعلاً سوى تقرير جميل عن ماجد عبد الله ويستاهل ماجد عبد الله، أسطورة مصطفى الأغا: خارج الحدود هو لم يكن أي لاعب يحلم إنه يطلع خارج حدود بلده، اسمه عبد الرحمن محمد: مية في المية يعني هو ليس أسطورة للكرة السعودية فقط إنما أسطورة للكرة الخليجية والعربية، نفتخر دائماً أن يكون عندنا لعيبة على شكلية ماجد عبد الله مصطفى الأغا: بعد الفاصل: هل يمكن للمرأة أن تمارس الرياضة وتضل حلوة، بنشوف بعد الفاصل [فاصل إعلاني] مصطفى الأغا: إذن أنتم مع الجزء الأخير من صدى الملاعب ومريام فارس، سميها مريام عبد الرحمن محمد: اسم مريم اسم حلو، ولكن اسم مريم منتشر في العائلة، لذلك ما بسميها مريم مصطفى الأغا: طيب أبو سباء بيقول سميها سباء، شو، أو عيدة عبد الرحمن محمد: عيدة اسم دارج في السعودية أكثر من الإمارات مصطفى الأغا: طيب، أم ريودة بنقولك شكراً جزيلاً إلك، وكل ما قالت بنت لأهلها، بكرة بنته لعبد الرحمن تقوله بدي أروح ألعب رياضة بيقولها لا لا، الرياضة بتصير تسويكي هيك مسترجلة، هل فعلاً الرياضة بتخلي البنت هيك يعني شكلها غلط وغير جميلة أبداً، أكيد ها الكلام غير دقيق وغير صحيح، والبرهان مع الرياضية اللي راحت بكير راضية صلاح راضية الصلاح: عندما نتحدث عن الجمال والأنوثة تتبادر إلى أذهاننا تلك الأجسام المتناسقة والوجوه الناعمة، فإن كانت الرياضة هي السبيل الوحيد للحفاظ على الشكل الخارجي للنواعم فإنها عادة إيجابية لا محالة، الرياضة والشهرة وأسماء لكثيرات مارسن أنواعاً مختلفة منها، لكنهن لم يخلطن الأوراق وبقين دائماً فاتنات، شارابوفا، كورنيكوفا، وغيرهن أحببن من ورائهن رياضة التنس التي قادتهن إلى الشهرة لكنهن لم يدفعن ضريبة تخليهن عن جمالهن بل زدن تألقاً وأنوثة، لا بأس كذلك من تجاوز الخط إلى أنواع من رياضات أخرى كالسباحة والجمباز، حتى كرة القدم كأقصى حد بشرط أن تكون المرأة مرأة في الشكل والصوت، العقل السليم والجسم السليم ولعل المرأة تدرك ذلك فلا تتردد في ممارسة أي نوع من أنواع الرياضات الخفيفة والتي لا تؤثر على شكل عضلاتها فتصبح صورة طبق الأصل من الرجل، وليتحول المثل إلى العقل السليم في الجسم البشع، لنتساءل أين كان عقلك يا امرأة لتصبحي هكذا، نعم مع الأسف هي صور لنساء شهيرات اخترن شيئاً مختلفاً فاختلفن عن نظيراتهن كاختلاف الليل والنهار لنقول في الأخير ابقين ناعمات أفضل من أن تخفن الجميع بوضح النهار، راضية الصلاح، صدى الملاعب مصطفى الأغا: وعشرات الطلبات تطالب بعودة هذا التقرير من جديد، طبعاً الشباب عم بيقولوا راضية إجت أول واحدة ولسة قاعدة هون، ها عبد الرحمن محمد: طبعاً أول شي نسلم إن الرياضة مهم لكل إنسان مصطفى الأغا: حلو عبد الرحمن محمد: ثاني شي الرياضة أي ممارسة لأي رياضة مهم لكل إنسان مصطفى الأغا: مصارعة عبد الرحمن محمد: أي رياضة مهم للجسم، ثالث شي فما بالك إذا كان الجمال مع الرياضة مصطفى الأغا: ما بالك انت أنا ما دخلني عبد الرحمن محمد: أنت أولاً مصطفى الأغا: مرتي معطلة وقاعدة بالبيت عبد الرحمن محمد: يعني شو الشي الجميل مصطفى لو نشوف جسمك رشيق وحلو وانت طالع على المسرح، فالجمال من الرياضة، فالرياضة مهمة جداً مصطفى الأغا: يعني أنت مع إنه يعني البنات تمارس الرياضة لكن في رياضات انت ضدها مثلاً، ولا أي شي عبد الرحمن محمد: لا أنا مع كل الرياضات وبأمانة مصطفى الأغا: رفع أثقال مثلاً، أنا بعرف ناس كتير بيرفعوا أثقال عبد الرحمن محمد: بأمانة مصطفى أنا وزوجتي وعيالي نمارس الرياضة مصطفى الأغا: ممكن المشي عبد الرحمن محمد: مشي، بس المهم إنه في مصطفى الأغا: إنما رفع أثقال عبد الرحمن محمد: رفع أثقال هي ترفعني مصطفى الأغا: الله يعينك يا أم محمد على جوزك، جوزك ما حد يقدر عليه، طيب، سميها جميلة، هاي عبد الله بلحاج من اليمن عم بيقولك سميها، شو رأيك عبد الرحمن محمد: كل الأسماء اللي قالوها أسامي جميلة مصطفى الأغا: سميها جميلة حلو، جنا، سميها تمارا، جاردينيا عبد الرحمن محمد: جنة مصطفى الأغا: حلو جنة عبد الرحمن محمد: جنة جنة جنة مصطفى الأغا: سميها سارة عبد الرحمن محمد: سارة اسم حلو مصطفى الأغا: سميها جنيفر لوبيز ولا سلمى حايك عبد الرحمن محمد: نوفارتيلوفا مصطفى الأغا: احنا عملنا التقرير، بنت اللي عملت التقرير، نحنا ما دخلنا، محمد معتقل حمادي من مكة عم بيقول صدى الملاعب مثل التحلية بعد الأكل، حلو، بس ما يكون عندك سكر لا سمح الله، نوال عم بتقول أمانة لقاء مع عبد الرحمن القحطاني حتى لو خسر الاتفاق، تكرمي، جوان عم بيقول هل تلاحظ إنك تغطي الدوري السعودي أكثر من غيره، طبعاً ملاحظ، أكيد قاعد بالبرنامج، بس لأنه أحسن دوري عربي، مريم من السعودية عم بتقول لو تطلب مال قارون أعطيك بس لا تقرا الرسايل اللي تسيء لك، هي والأخت أم شذى، بالعكس نحنا بنقرا كل الرسايل هيك وهيك، شو رأيك انت، أحمد الخالد من سوريا عم بيقول عملتلك استفتاء بسوريا وطلعت ما حدا بيحبك ولا بتنطق، هو دايماً في تلك المكان أنا دايماً ما بنطق، ما بعرف ليش عبد الرحمن محمد: غلطان مصطفى الأغا: لأنه فعلاً ما بيحبوني عبد الرحمن محمد: انت؟ لا، انت خفيف ع القلب يا مصطفى مصطفى الأغا: إن شا الله، شكراً لك عبد الرحمن محمد عبد الرحمن محمد: شكراً لكين مصطفى الأغا: شو عبد الرحمن محمد: لكين، يعني اثنين مصطفى الأغا: شكراً لك وكل الشكر إلك ولزميلنا وحبيبنا صالح أبو شرار ولكل من شارك في هذا البرنامج وختاماً مع راضية الصلاح، وباي باي