EN
  • تاريخ النشر: 07 يوليو, 2010

رئيسة الأرجنتين تدعم مارادونا ويا يرشح ألمانيا للفوز بمونديال 2010

رشح نجم الكرة الليبيرية السابق جورج ويا المنتخب الألماني للفوز بلقب كأس العالم 2010م، المقامة حاليا في جنوب إفريقيا وحتى 11 يوليو/تموز الجاري.

  • تاريخ النشر: 07 يوليو, 2010

رئيسة الأرجنتين تدعم مارادونا ويا يرشح ألمانيا للفوز بمونديال 2010

رشح نجم الكرة الليبيرية السابق جورج ويا المنتخب الألماني للفوز بلقب كأس العالم 2010م، المقامة حاليا في جنوب إفريقيا وحتى 11 يوليو/تموز الجاري.

وأعرب ويا الفائز بلقب أفضل لاعب في العالم لعام 1995م حسبما أفاد برنامج أصداء العالم- عن اعتقاده بأن ألمانيا ستحرز اللقب، بعد التغلب على هولندا في المباراة النهائية للبطولة يوم الأحد المقبل.

وتوقع النجم الليبيري أن المنتخب الألماني سيتوج مجددا باللقب؛ لأنه أفضل فريق في هذه البطولة، كما أظهروا رغبتهم وحرصهم على العودة لديارهم بكأس البطولة، مشيرا إلى أن ألمانيا كانت المرشحة الأقوى من وجهة نظره حتى قبل بداية البطولة، ولذلك لم يكن ما حققه الفريق مفاجأة له.

ويحتل المنتخب الألماني الفائز باللقب أعوام 1954 و1974 و1990م، المركز الثالث من بين جميع المنتخبات التي شاركت في المونديال الحالي، من حيث صغر متوسط أعمار اللاعبين، ولكنه لم يكن فريقا ساذجا وتأهل إلى المربع الذهبي على حساب منتخبات تمتلك لاعبين أكثر خبرة وأكبر سنا مثل المنتخبين الإنجليزي والأرجنتيني.

ويحتاج المنتخب الألماني أولا إلى التغلب على نظيره الإسباني بطل أوروبا اليوم الأربعاء بمدينة ديربان، في الدور نصف النهائي للبطولة؛ ليحقق بذلك توقعات ويا ببلوغ المباراة النهائية للبطولة أمام نظيره الهولندي؛ الذي تغلب على منتخب أوروغواي مساء أمس الثلاثاء، بثلاثة أهداف مقابل هدفين في المباراة الأخرى بالدور نصف النهائي.

وإذا تأهلت ألمانيا للمباراة النهائية ستكون مواجهة مكررة لنهائي مونديال 1974م بألمانيا؛ التي فاز فيها المنتخب الألماني بنتيجة 2/1 على نظيره الهولندي أمام مشجعيه ليتوج بلقبه العالمي الثاني.

وفي بقية أخبار أصداء العالم، أكد الاتحاد النيجيري لكرة القدم أنه سيضع استراتيجية جديدة لبناء منتخب قادر على تحقيق الانتصارات والإنجازات في الفترة المقبلة، سواء على الصعيد الإفريقي أو الدولي.

وقام الاتحاد النيجيري، بعد أن فلت من عقوبة نظيره الدولي "الفيفابالخضوع لتأثيرات الحكومة، وقرر حل المنتخب الأول الذي عاد خالي الوفاض مؤخرا من جنوب إفريقيا بعد المشاركة في مونديال 2010م.

وفي إنجلترا، وبعد صمت طويل، نطق المدافع الأول عن المهاجم الإنجليزي واين روني، وحمل الضغوطات التي تعرض لها اللاعب قبل التوجه إلى جنوب إفريقيا؛ لأنها كانت السبب وراء تدني مستواه، كما يقول مدرب مانشستر يونايتد السير أليكس فيرجسون، مشيرا إلى أن روني مازال يملك الكثير، والأيام المقبلة ستأتي بالأفضل.

أما في الأرجنتين، فالكل وقف إلى جانب مارادونا على رغم الخروج المذل من المونديال، حيث طالبه الشعب بالبقاء، فضلا عن تخصيص رئيسة الأرجنتين كريستينا قشتا وقتا طويلا للحديث عن مارادونا.

وأكدت كريستينا دعمها للنجم مارادونا، وأكدت على أنها لن تتخلى عنه، وذلك أمام حشد كبير من المشجعين الأرجنتينيين، معربة عن أملها في أن يستمر مارادونا في مهمته الوطنية.