EN
  • تاريخ النشر: 27 مارس, 2010

وفاق سطيف يواصل مسلسل إخفاقه في الدوري الجزائري

تقديم: مريان باسيل، الضيف: سامي عبد الإمام ، تاريخ الحلقة: 26 مارس/شباط

تقديم: مريان باسيل، الضيف: سامي عبد الإمام ، تاريخ الحلقة: 26 مارس/شباط

مريان باسيل: نرحب بكم متابعي شاشة كل العرب MBC في هذه الحلقة من صدى الملاعب، أرحب بضيفي في الاستوديو الكابتن سامي عبد الإمام، مسا الخير كابتن
سامي عبد الإمام: مسا النور
مريان باسيل: أهلاً بك، في هذه الحلقة نتابع:
-وفاق سطيف يواصل مسلسل إخفاقه بالدوري الجزائري بتعادله أمام

  • تاريخ النشر: 27 مارس, 2010

وفاق سطيف يواصل مسلسل إخفاقه في الدوري الجزائري

مريان باسيل: نرحب بكم متابعي شاشة كل العرب MBC في هذه الحلقة من صدى الملاعب، أرحب بضيفي في الاستوديو الكابتن سامي عبد الإمام، مسا الخير كابتن سامي عبد الإمام: مسا النور مريان باسيل: أهلاً بك، في هذه الحلقة نتابع: -وفاق سطيف يواصل مسلسل إخفاقه بالدوري الجزائري بتعادله أمام مولودية العلمة وشبيبة القبائل يتعادل أمام وداد تلمسان -الكوكب المراكشي يبحث عن نقاط التميز من جمعية سلا في الدوري المغربي -الشرطة يقبض على الوحدة وتشرين يفوز على النواعير والمركز الثالث هو القاسم بينهما في الدوري السوري -في الدوري الأردني الفيصلي يفوز على الحسين إربد ويتصدر الترتيب مؤقتاً بانتظار لقاء الوحدات غداً -أربع فرق إماراتية بعيدة عن أسمائها الرنانة في دوري أبطال آسيا وقراءة عن أسباب إخفاقها مع انتهاء المرحلة الثالثة -بين الحنين إلى الوطن والإنجاز الذي كان هناك حققه هناك وغربة الإبداع وتحقيق الأحلام يبقى عدنان حمد علامة فارقة بسجل المدربين العراقيين مريان باسيل: إذن البداية من الدوري الجزائري حيث أقيمت ثلاث لقاءات من الأسبوع 27، قابل وفاق سطيف حامل اللقب فريق مولودية العلمة فيما كان شبيبة القبائل ضيفاً على وداد تلمسان وفي الوقت ذاته حل اتحاد عنابة على شباب بلوزداد، اللقاء الأول للوفاق نتابعه بهذا التقرير [مقطع من مباراة وفاق سطيف ومولودية العلمة] عمار علي: ما أن تنطق كلمة سطيف حتى نتذكر عين الفوارة التي تمتاز بها المدينة الجزائرية والتي ما أن تشرب من مائها حتى تعود لها من جديد، هكذا يقولون والقول على عهدة القائل طبعاً، ولا من كلمة لأبناء الفوارة بهذا اللقاء الذي جمع ولدين شقيقين هما الوفاق ومولودية العلمة، ومن نفس المدينة التي تحدثنا عنها لكن الرابط الذي جمعهما لم تفرق بينهما الأهداف وإن كانت ستفيد أحدهما على كفة الآخر، والسيطرة تقرأ للأخ الأصغر على الأكبر وقد يظن البعض بأن الوفاق هو الأكبر لكنهم مخطئون، حيث مولودية العلمة هو الأكبر لكنه لم يأخذ الشهرة كأخيه الأصغر، على كل حال الأهداف بشوط اللقاء الأول لم نراها والثاني يأتي علينا والمولودية يعيش بنفس حال الأول من ضغط على أطراف الملعب حيث لاعبوه انتشروا انتشار النحل أمام الكرة لكنهم لم يلسعوا أياً من نظرائهم وكأن التعادل قد كتب على الاثنين وبذات الوقت قد سنحت فرص لصالح المولودية الذي انتهج المرتد لكنهم لم يجدوا من يتكفل لهم بختم تلك الكرات، وأكثرها حرارةً كانت قبل نهاية الوقت الأصلي بسبع دقائق لصالح الأخ الأكبر حيث انفرد المهاجم بفوزي الشاوشي حارس الوفاق لكن الخبرة التي يتمتع بها الشاوشي كانت كفيلة بإنقاذ شباكه من هدف محقق، ولعلنا قلناها ونقولها مجدداً، وفاق سطيف لم يعد بذلك النادي الذي جذب انتباه القاصي قبل الداني، وليس بذلك الفريق الذي خطف اللقب العام الماضي وعام 2007 إذ بقيت الأسماء لكن الوجوه تبدلت، عمار علي، صدى الملاعب مريان باسيل: ديربي قوي كان اليوم كابتن، وفاق سطيف هو حامل اللقب لكن مثل ما قال عمال بهذا الموسم يعني ما عم بيقدم ما كنا نتوقعه سامي عبد الإمام: طبعاً علامة استفهام، الوفاق حالياً في المركز السابع برغم الأسماء الرنانة، برغم فوزي الشاوشي حارس المنتخب، برغم تاريخه العريق، أعتقد إنه الوفاق ما قدر يتجاوز مرحلة غياب المدرب الكبير رابح سعدان اللي تحول لصناعة إنجازات المنتخب الجزائري بعد أن صنع إنجازات وفاق سطيف، حكاية الكبير والصغير هذي مثيرة، في فرق كبيرة فعلاً أكبر في العمر ولكن ما حققت الإنجازات اللي حققتها فرق أصغر منها عمراً لأمور كثيرة تتعلق، يمكن على سبيل المثال شباب الأردن حقق إنجازات لا تتناسب مع عمره القصير، إنجازات كبيرة أكبر من عمره، وفي دول كثيرة، وفاق سطيف طبعاً هو الآن يمكن حلمه في اللقب في الدوري الجزائري أعتقد أصبح بعيد المنال، عليه أن يركز ربما في دوري أبطال أفريقيا مريان باسيل: بس بأبطال أفريقيا عم بيحقق نتائج سامي عبد الإمام: نعم لا زال هو شبيبة القبائل في دوري أبطال أفريقيا عندهم فرصة جيدة لكن الدوري خلاص أعتقد راحت عليه، بالمركز السابع وبشق الأنفس تعادل مع جاره اللي هو بالمركز 14، علامة استفهام على الأداء المحلي والله يوفقهم في البطولات الأفريقية مريان باسيل: شبيبة القبائل الذي يحتل المركز الرابع فشل اليوم بخطف ثلاث نقاط تساعده في التقديم أكثر في سلم الترتيب عندما تعادل مع صاحب المركز الثامن وداد تلمسان، صدى التعادل نتابعه بهذا التقرير [مقطع من مباراة وداد تلمسان وشبيبة القبائل] مدين رضوان: وداد تلمسان استقبل شبيبة القبائل، تلمسان أداءه هذا الموسم أشبه بالبورصة فتارةً نجده في أوج عطائه وتارةً يفوز على فرق المقدمة وتارةً نراه يخسر من فرق في آخر الترتيب، شبيبة القبائل العائد بنتيجة تعتبر إيجابية من أرض الأفريقي التونسي بدوري أبطال أفريقيا يريد استعادة نغمة الفوز بعد تعادلين متتاليين في الدوري، فترة التعارف لم تدم طويلاً ليمنح الحكم أصحاب الأرض ركلة جزاء حولها مختار بلوسة إلى هدف التقدم منذ الدقيقة العاشرة، بعدها استلم الضيوف زمام المبادرة فاعتمدوا الكرات البعيدة طريقاً لتهديد الشباك، شبيبة القبائل يدرك جيداً أن الهزيمة ستصعب مهمته في البقاء ضمن المراكز الأربعة الأولى في ظل تقارب فارق النقاط بين فرق المقدمة، في الشوط الثاني كاد وداد تلمسان أن ينجح في تكرار سيناريو الشوط الأول مضاعفة النتيجة لكن الحارس سمير حجاوي كان على الموعد، والأخبار الجيدة لجماهير شبيبة القبائل لم تتأخر حين أتى بها محمد أمين بهدف التعادل بعد خمس دقائق من الحصة الثانية، فؤاد بوعلي مدرب وداد تلمسان لم يكن راضي عن أداء فريقه وأجرى بعض التبديلات التي أعادت التوازن للاعبيه الذين وطأوا تحت ضغط القبائل عليهم، أما نتيجة التعادل أنصفت الفريقين لكنها لم تصب في مصلحة شبيبة القبائل لفقدانه فرصة اقتناص التقدم على سلم الترتيب، فيما واصل تقلب حال تلمسان وبكل مرة هو بشأن، مدين رضوان، صدى الملاعب مريان باسيل: ترتيب الدوري الجزائري أصبح على النحو التالي: مولودية الجزائر في الصدارة بـ50 نقطة من 25 مباراة، يليه شبيبة بجاية 26 لقاء ورصيد 42 نقطة، اتحاد الحراش في الثالث من 25 مباراة و40 نقطة، وفي الرابع شبيبة القبائل برصيد 40، والخامس اتحاد عنابة بـ38 نقطة، المباراة كانت كتير مهمة اليوم بالنسبة لشبيبة القبائل، يعني لو فاز كان يتقدم وكان ممكن إنه ينافس حتى على اللقب، عنده مباراتين مؤجلتين سامي عبد الإمام: بالظبط هو عنده مباراتين مؤجلتين، الفارق بينه وبين صاحب المركز التاني نقطتين، الفوز بهذي النتيجة كان ممكن يساوي ويقارب مع المتصدر، وداد تلمسان خسر في الأسبوع الماضي وما كان مستعد إنه يخسر خسارة ثانية وها المرة على أرضه، لذلك كان هو المبادر بالتقدم، شبيبة القبائل استعاد شوية قابليته على المنافسة، أحرز هدف، لم يكن كافي يعني لم يكن يرضي طموح شبيبة القبائل اللي هو في الأسبوع الماضي تأجلت مباراته في الدوري المحلي، لكن أعتقد هي قياساً بأداء الفريقين نتيجة عادلة، ما نفعت الفريقين ولكن هي نتيجة عادلة 1-1 مريان باسيل: نعم، نبقى في أفريقيا ونذهب إلى المغرب حيث أقيمت اليوم مباراة واحدة فقط ضمن الأسبوع 23 بين الكوكب المراكشي الساعي للقفز لمركز متقدم بالدوري المغربي، مع صاحب الجراح هذا الموسم جمعية سلا، اللقاء لم ينته بعد ونتابع أهم ما دار به في هذا الملخص [مقطع من مباراة الكوكب المراكشي وجمعية سلا] مريان باسيل: طبعاً كان هذا الهدف الأول للكوكب المراكشي عم بيخبروني هلا إنه صارت النتيجة 2-صفر للكوكب المراكشي معناته في حالة هذا الفوز صعد للمركز الثاني سامي عبد الإمام: طبعاً لأن هو أساساً بدأ المباراة بـ37 نقطة بفارق نقطتين عن صاحب المركز الثاني، إذا حصل على ثلاث نقاط يصير 40 نقطة بالمركز الثاني ويقترب من الوداد اللي هو بالمركز الأول بـ44 ولكن للوداد مباراة سيلعب يوم غد مريان باسيل: لكن النقاط متقاربة كابتن سامي عبد الإمام: متقاربة جداً ولا يزال في الدوري سبع مباريات في الملعب، 21 نقطة يمكن تغير الكثير من الأمور، الكوكب المراكشي منطقياً يجب أن يفوز على أرضه، هو صاحب المركز الرابع والآن هو في المركز الثاني يقابل المركز 14 ما قبل الأخير، فنياً فارق كبير، الدافع، صحيح إنه الفريق الضيف أيضاً يريد أن يهرب من منطقة الهبوط ولكن فارق الإمكانيات واحنا نعرف تأثير الجمهور في المغرب قوي جداً على اللاعبين، أعتقد نتيجة جداً منطقية مريان باسيل: الكوكب راح يلعب مع الدفاع الحسني سامي عبد الإمام: الدفاع الحسني الجديدي صاحب المركز الثالث، الأسبوع المقبل حتكون قمة جماهيرية فنية وصراع شديد على من يقترب من المتصدر مريان باسيل: نعم، سنذهب إلى فاصل بعده نتابع: الشرطة يقبض على الوحدة وتشرين يفوز على النواعير والمركز الثالث هو القاسم بينهما في الدوري السوري، في الدوري الأردني الفيصلي يفوز على الحسين إربد ويتصدر الترتيب مؤقتاً بانتظار لقاء الوحدات غداً [فاصل إعلاني] مريان باسيل: أهلاً بكم من جديد، إلى الدوري السوري، لقاءات هامة جداً، تشرين فاز على ضيفه النواعير بهدف، الوثبة أخفق بتحقيق الفوز على أرضه من أمام المجد، والطليعة كان على موعد من النقاط الثلاث حين فاز على أمية بثلاثة أهداف لاثنين، فيما فاز الشرطة على الوحدة بهدفين لهدف واحد، أحداث هذا اللقاء في هذا الملخص [مقطع من مباراة الشرطة والوحدة] مريان باسيل: إذن ترتيب فرق الصدارة في الدوري السوري بعد مباريات اليوم، الكرامة في الصدارة 39 نقطة من 19 مباراة، بفارق تلات نقاط عن الجيش من 18 مباراة، ثم الشرطة وتشرين بـ35، والوثبة 33، كلهم من 20 مباراة، بعد ما كان متأخر الشرطة يعني عاود في الشوط الثاني وعاد بهدفين لهدف واحد، صعد للمركز الثالث بغياب المتصدرين هلا الجيش والكرامة سامي عبد الإمام: هي مباراة تأريخ خلينا نقول، لأنه سبق أن الوحدة هزم الشرطة في ملعب الشرطة، الآن الشرطة ردت دينهم وهزم الوحدة في ملعب الوحدة، مباراة كانت فنياً حماسية قوية، شهدت طردين يمكن ما ظهرت في اللقطات، طرد لاعب من كلا الفريقين لكن أعتقد إنه ربما إلى حد بعيد كانت متوازنة لكن الشرطة هو سجل هدف مريان باسيل: لكن أضاع ضربة جزاء سامي عبد الإمام: الوحدة أضاع ضربة جزاء نعم، أعتقد إنه الشرطة الهدف الثاني اللي سجله كان الوحدة خلاص استنفذ طاقته الهجومية وما قدر يعوض، نتيجة قياساً بفارق الترتيب منطقية، الثالث فاز على العاشر، فنتيجة منطقية، الآن اقترب ربما إذا خاض المتصدرين الكرامة والجيش مباراة يوم غد وفي حال فوزهم أيضاً يبقوا بفارق سبع نقاط عن المتصدر مريان باسيل: نعم، التوقعات بالنسبة لبكرة الجيش راح يلعب أمام عفرين على أرضه، والكرامة في استضافة الجزيرة، في توقعات لها المباراتين؟ سامي عبد الإمام: والله النتيجة المنطقية حسب الأداء اللي شفناه بالأسابيع الماضية الجيش مرشح للفوز وكذلك الكرامة مرشح للفوز، أعتقد إنه باقي ست أسابيع للدوري، أعتقد أن الجيش والكرامة هما الأقرب للفوز على، تبقى مطاردة مثل المواسم الباقية، شفنا دايماً الجيش والكرامة على طول مريان باسيل: مثل الأردن كمان، هلا بنشوفه، الدوري الأردني حيث تفصل الغريمين التقليديين الفيصلي والوحدات نقطة واحدة فقط، كلاهما يسعى لتوسيع الفارق، اليوم الفيصلي صاحب المركز الثاني لعب بـ44 نقطة مع الحسين إربد وعينه طبعاً كانت على اعتلاء قمة الترتيب فيما كان اللقاء الآخر بين الجزيرة والعربي، نتابع أهم لحظات مباراة الصراع على القمة في هذا الملخص [مقطع من مباراة الفيصلي والحسين إربد] مريان باسيل: في المباراة الثانية تعادل الجزيرة مع ضيفه العربي بهدف لمثله وإليكم ترتيب فرق الصدارة في الدوري الأردني، الفيصلي في الصدارة 47 نقطة من 19 مباراة، بفارق نقطتين عن الوحدات الذي لعب 18 مباراة، شباب الأردن ثالثاً 37 من 18 مباراة، والحسين إربد والجزيرة 25 نقطة وكلاهما من 19 مباراة، يعني هلا كابتن بنعلن نهاية الموسم، أي تعثر للوحدات باي باي، صح؟ سامي عبد الإمام: لا باقي ثلاث مباريات الحقيقة بالنسبة للفيصلي وأربعة للوحدات، لا مجال للخطأ الحقيقة مريان باسيل: إذا تعادل إيش بيصير؟ سامي عبد الإمام: أقدر أوصفلك إياها مثل اللي يمشي على حبل في السيرك، إذا اختل توازنه وقع ينكسر مريان باسيل: هو على حسب يعني تعادل ولا خسر سامي عبد الإمام: الله أعلم هاي يبقى على شطارة اللاعبين، بس بقولك مثل اللي يمشي على حبل في السيرك، أي عثرة تكسر رجله وممكن تبعده عن المنافسة، عموماً الفوز بالنسبة إله فوز منطقي، لاعبين مثل حسونة الشيخ يعملون الفارق، وكان الفارق واضح فنياً، فوز مريح، ربما يعني يلام الدفاع إنه رغم الوفرة العددية لمدافعين الفيصلي استطاع أحمد مرعي هداف الدوري أن يسجل هدف تقليل الفارق في الدقائق الأخيرة، ربما كان اطمئنان مبالغ فيه ربما من الدفاع، هو لاعب مهاري طوله يساعده، أعتقد إنه نتيجة منطقية بكل تأكيد، وسنشاهد غداً أعتقد يعني أرجح فوز أكيد للوحدات مريان باسيل: بس راح يلعب أمام البقعة سامي عبد الإمام: نعم البقعة وخارج ملعبه ولكن الأرجحية للوحدات مريان باسيل: تعادل ولا فوز؟ سامي عبد الإمام: لا لا فوز، أعتقد هذا، ما في مجال الآن لأي تعادلات مريان باسيل: طبعاً الفيصلي يعني غياب الكأس خمس أعوام سامي عبد الإمام: الفيصلي فريق كبير ولكن الوحدات كان في أفضل حالاته، مستوياته الفنية في المواسم الأخيرة، الموسم الماضي جميع الألقاب أخذها، هذا الموسم شفناه متأثر ربما في البطولة الآسيوية لكن بالدوري المحلي بمجرد أن استعاد الصدارة أو انتزع الصدارة من الفيصلي قبل كام أسبوع خلاص اتمسك بها وأعتقد صعب جداً يتخلى عنها مريان باسيل: نعم، سنذهب إلى فاصل بعده نتابع: أربع فرق إماراتية بعيدة عن أسمائها الرنانة في دوري أبطال آسيا وقراءة عن أسباب إخفاقها مع انتهاء المرحلة الثالثة [فاصل إعلاني] مريان باسيل: أهلاً بكم من جديد، ننتقل إلى دوري أبطال آسيا ونقف عند الفرق الإماراتية المشاركة في هذه النسخة، حيث أخفقت أربع فرق في العام الماضي بأن تتأهل من دور المجموعات وقد تعولوا كثيراً على نسخة هذا العام، لكن البوادر لا تشير بالخير في ظل وجود أسماء لها وزنها في الكرة العربية من الأندية الإماراتية مثل العين والجزيرة والوحدة والأهلي لكنهم جميعاً أنهوا المرحلة الثالثة ولم يتصدر أي منهم المجموعة، نظرة أقرب بمشاركة هذه الأندية حتى هذه اللحظة في هذا التقرير عمار علي: أربعة أندية كل واحد منهم نجم ساطع لحاله لكنهم لم ينيروا سماء الإمارات بعد، العام الماضي قلنا بأن العجلة ما زالت لم تدور، وبهذه السنة احترنا بأي عذر نعلق خيبة النجوم الأربع، الجزيرة والوحدة والعين والأهلي وقد رتبتهم بحسب مواقعهم بالمجموعات الأربع التي جاءوا بها بدوري أبطال آسيا، وكم تمنيت بأن يكون واحد فقط من أصل الكبار الأربع أن يكون متصدراً لأبدأ به ومن ثم أتوجه للبقية، الأولى وبها الجزيرة وقد لعب ثلاث خسر اثنتين وتعادل بواحدة، الغرافة كان أول الحاصلين منه على ثلاث نقاط ومن بعده جاء التعادل مع استقلال طهران، والألم الكبير من الجزراويين كان مع الأهلي السعودي حين خسر منه بخماسية كاملة، لن أكثر حتى لا أقطع المزيد من خيوط العنكبوت الواهنة، وبالثانية جاء الوحدة وحاله أسوأ من حال أخيه وأكثر، ثلاث خسارات ومركز أخير بكل امتياز وتقدم، ذوب أصفهان وبونيوديكور والاتحاد، وبلغة أخرى كل المجموعة قد فازت على الوحدة بالمختصر المفيد، أما الثالثة فقد حل بها العين وأي عين نرى بها العين يا عين، فأنت بطل نسخة من نسخ آسيا وقد يطول عتابي عليك وإن جئت ثالث الترتيب، وأفضل ممن سبقوك من الأندية الأخرى لكني بمجرد ذكر العين فإني أتطلع للصدارة وليس لغيرها، خسارة وتعادل وفوز والأمل بأن يورد البنفسج ما زال قائماً، أما الأهلي فقد جاء بالرابعة بواقع خسارتين وتعادل بطعم الفوز أخيراً، خسر من مس كرمان وخسر من السد أيضاً ولا أذكر نتيجة السد لأنها ثقيلة جداً، لكني سأذكر له آخر تعادل مع الهلال بهدف لمثله وهو فوز على الزعيم وليس تعادل، أما مركز الأهلي فهو الأخير أيضاً بهذه الرابعة، عمار علي، صدى الملاعب مريان باسيل: يعني هو شمل كل الفرق الأربعة لكن خلينا نبلش مع الجزيرة كابتن، الجزيرة ينافس على لقب الدوري الإماراتي ولكن في دوري أبطال آسيا في آخر المجموعة سامي عبد الإمام: الجزيرة الرابع برصيد نقطة واحدة، مريان تحدثنا بعد الجولة الأولى قلتلك أنا متشائم من أداء الأندية الإماراتية في هذه البطولة، أعتقد هناك خلل في الإعداد لبطولتين كبيرتين، ولذلك الإدارات مركزة على بطولة الدوري، هذا فيما يخص ربما الجزيرة والوحدة، الأهلي قصته قصة سنصل إليها إن شاء الله، تشوفين أنه بعد الخسارة الأولى أمام الغرافة في أبو ظبي الفريق غير قادر برغم تعادله خارج ملعبه في إيران، غير قادر على أنه يلتقط أنفاسه مريان باسيل: وخسارته أمام الأهلي أيضاً سامي عبد الإمام: الخسارة أمام الأهلي لعب بخطة غير منطقية، أنت تلعب في السعودية وبرصيدك نقطة، فتح اللعب فتحة يعني وكأنه واحد ضامن المباراة، فتح اللعب وترك دفاعاته الخلفية مفتوحة وبالتالي مريان باسيل: طيب هذي الخسارة الكبيرة هل هاي راح تكون نقطة التحول للجزيرة في دوري أبطال آسيا ولا راح سامي عبد الإمام: والله أنا أعتقد بالنسبة للجزيرة شوفي الأول عنده سبع نقاط والثاني عنده ست نقاط والجزيرة عنده نقطة واحدة مريان باسيل: يعني ينسى الموضوع سامي عبد الإمام: حسابياً كل شي وارد، لكن بحاجة أنتي أن تفوزين والآخرين يقدمولك خدمات لكي تلحقين في المركز الثاني، ولذلك أعتقد نظرياً بالنسبة للجزيرة خلاص، ما إله أي أمل وعليه أن يركز على الظهور المشرف في هذه البطولة لأنه هو الغريب إنه دفاعه اتلقى أهداف بالجملة، لا يليق بفريق ينافس على بطولة الدوري الإماراتي أن يتلقى أهداف بها الحجم، ولكن خلاص، عليه في المباريات الثلاثة المتبقية أن يلعب بأفضل أداء ممكن ويركز على لقب الدوري مريان باسيل: هو اتنين منهم راح يلعبوا بالإمارات، راح يلعبوا على أرض الجزيرة، راح يكون في تغيير؟ سامي عبد الإمام: المفروض يكون الفريق أكثر حرص في المباراة، حتى انتي تريدين أن تسجلي هدف عليكي أن تقفلين دفاعك، فريق يتلقى خمسة أمام الأهلي السعودي ويتلقى هدفين في ملعبه، أداء غير مطمئن للدفاع، على الدفاع أن يكون أكثر يقظة وأن يكون أكثر توازن وبالتالي إذا جاءت الأهداف فخير وبركة، وإذا ما جت الأهداف على الأقل انت ما تخسر مريان باسيل: بالظبط وحتى يضل بصورته المشرفة، المجموعة الثانية التي يشارك فيها الوحدة الإماراتي يلعب إلى جانب ذوب أهن أصفهان الإيراني وبونيوديكور الأوزبكي، الاتحاد السعودي والوحدة كان آخر نادي تأهل إلى البطولة، أصحاب السعادة يتصدرون الدوري المحلي لكن على الصعيد الآسيوي خسروا تلات مباريات منها اتنين على أرضهم ويحتلوا المركز الأخير في المجموعة، أسوأ نتائج للوحدة سامي عبد الإمام: بالظبط، فريق متألق محلياً ولكن أيضاً الفريق الثاني يحتل المركز الرابع في مجموعته بالنسبة للإمارات، نفس الشيء أعتقد بالنسبة للوحدة خلاص التركيز منصب تماماً على لقب الدوري المحلي، إلى الآن هو خسر أمام الاتحاد السعودي في أبو ظبي، عليه أن يلعب أمام الاتحاد السعودي الأسبوع المقبل في جدة، كيف ستكون النتيجة، أعتقد النتيجة راح تكون أيضاً خسارة، الفريق الآن يهمه لقب الدوري المحلي اللي من سنين ما فاز بيه، هذا لقب الدوري المحلي يؤهله للمشاركة في بطولة أندية العالم ولكن هنا أرجو أن نتوقف عندها، الفرق مثل ما شفنا الأهلي الإماراتي، يشارك بكأس أندية العالم ولكن أداء سيء جداً، خرج من المباراة الأولى أمام أضعف فريق في البطولة، الوحدة إن شاء الله إذا فاز ببطولة الدوري أو الجزيرة فاز ببطولة الدوري عليه إنه ما دام رمى كل ثقله على الدوري المحلي أن يستعد جيداً لبطولة أندية العالم، على الأقل ينافس على عبور الدور الثاني وربما الدور نصف النهائي وليس مجرد المشاركة، المشاركة في بطولة أندية العالم الخسارة من أول مباراة لا تساوي التضحية بدوري أبطال آسيا والتضحية بسمعة الكرة الإماراتية في مثل هذه البطولات مريان باسيل: يعني الأهم كان دوري أبطال آسيا، كان لازم يركزوا عليه أكتر من الدوري؟ سامي عبد الإمام: لا احنا توقعنا إنه يؤدون في دوري أبطال آسيا أداء يتساوى مع تركيزهم على الدوري المحلي، أو على الأقل يرتقي بنفس الأداء الفني، احنا شفنا يمكن حتى في بداية البطولة تحدثنا مع إداري في نادي الوحدة وقلنا احنا متفائلين بيكم قياساً بالأداء الفني اللي قدموه بالدوري المحلي، وتوقعنا على الأقل يؤدون شيء مقارب، لكن في بطولة دوري أبطال آسيا مريان مريان باسيل: المجموعة أصعب يعني الفرق اللي عم يلعبوا معاها سامي عبد الإمام: المجموعة أصعب والمباريات متداخلة مع مباريات الدوري، تقريباً على كل الفرق أن يلعب ست مباريات في شهرين، بما فيها السفر خارج الملعب والدوري المحلي، أعتقد الفرق غير مؤهلة أن تلعب على نفس المستوى في جميع المباريات مريان باسيل: نعم، العين هو أفضل الفرق الإماراتية المشاركة، يحتل المركز الثالث في المجموعة الثالثة إلى جانب بختاكور الأوزبكي والشباب السعودي وسبهان أصفهان الإيراني، العين خسر أمام بختاكور على أرضه في المباراة الافتتاحية وتعادل مع سبهان أصفهان في إيران وفاز على الشباب السعودي في العين سامي عبد الإمام: الآن هو في نفس رصيد نادي الشباب وسيلتقيان في الأسبوع المقبل، في الجولة المقبلة سيلتقيان في الرياض، العين طبعاً بقدر فرحته بالفوز بقدر إن هو قلق لأنه واحد من مفاتيح الفوز في المباراة على الشباب كان الكابتن قائد الفريق فالديفيا التشيلي، صنع الهدفين، ولكن هذا اللاعب انطرد، كان أعتقد عدم شعور بالمسؤولية، بالغ في الاعتراضات على الحكم إلى أن أخذ إنذارين وانطرد وبالتالي العين سيفتقد لجهود قائده وأفضل لاعب سيفتقد لجهوده وهو لعب في الرياض أمام الشباب، مباراتهم مهمة جداً لأنه الفائز هو اللي يحافظ على المركز الثاني مع بختاكور، نتمنى طبعاً احنا كنا نتمنى الشباب والعين هما اللي يتنافسون على الأول والثاني وليس بختاكور مريان باسيل: الفرق كبير بإنه كان مثلاً ممكن إنه الشباب والعين يتأهلوا؟ سامي عبد الإمام: والله ممكن لكن صعب لأنه بالنسبة إلهم الجولة الجاية واحد حابب يسقط الآخر، في حين إنه المتصدر يلعب مع صاحب المركز الرابع في المجموعة وبالتالي عنده أفضلية إنه يعزز صدارته، نتمنى إن هما يتأهلون تنينهم أول وثاني ولكن الأمور ليست بالتمني مريان باسيل: نعم، إذن سنذهب إلى فاصل بعده نتابع: نظرة أقرب لمسيرة الأهلي الإماراتي في دوري أبطال آسيا، بين الحنين إلى الوطن والإنجاز الذي كان هناك حققه هناك وغربة الإبداع وتحقيق الأحلام يبقى عدنان حمد علامة فارقة بسجل المدربين العراقيين [فاصل إعلاني] نظرة أقرب لمسيرة الأهلي الإماراتي في دوري أبطال أسيا مريان باسيل: أهلاً بكم من جديد، نبقى مع دوري أبطال آسيا ونبقى أيضاً مع الفرق الإماراتية وننتقل إلى الأهلي فهو على عكس باقي الفرق الإماراتية بعيد عن المنافسة على الدوري المحلي، يحتل المركز السابع، يلعب ضمن المجموعة الرابعة ويحتل المركز الأخير فيها، حيث خسر من مس كرمان في إيران ومن السد بنتيجة ثقيلة على أرضه بخمسة أهداف دون رد وتعادل أيضاً مع الهلال السعودي، صعبة مجموعة الأهلي سامي عبد الإمام: صعبة جداً، الغريب إن هو أحرز نقطة واحدة من متصدر المجموعة وفي الرياض، في حين خسر على أرضه بالخمسة أمام السد، بالنسبة للأهلي، الجزيرة دخل في مرماه سبع أهداف، العين دخل في مرماه هدفين، الوحدة دخل في مرماه خمس أهداف، الأهلي دخل مرماه عشر أهداف في ثلاث مباريات، هذا يدل على مدى ضعف دفاع الفريق، يمكن الفرق الثانية قلنا انشغلت في المنافسة على اللقب مثل الوحدة والجزيرة على التحديد وليس العين، ولكن الأهلي بعيد عن المنافسة هو حامل اللقب ولكن مستواه الفني الصراحة لا يؤهله للمنافسة مريان باسيل: كيف راح يلعب بكأس العالم سامي عبد الإمام: لا خلاص هو لعب في كأس العالم وخرج من الدور الأول، الفريق يعاني من أولاً غيابات مؤثرة خصوصاً مهاجمه فيصل خليل، باري يغيب ويعود للإصابة، إسماعيل الحمادي أيضاً مصاب من فترة طويلة، أعتقد إنه عانى أيضاً من تبديل المدربين، حالياً هو المدرب الرابع إله هذا الموسم، إذن فنياً غير مستقر، يعاني من غيابات نجوم مؤثرة، وبالتالي ما يتحقق هو نتيجة تصدم جمهور الفريق ولكن بصراحة ما يقدر يؤدي أفضل من هذا لأنه هذا واقع، هذا مستواه الحالي مريان باسيل: نعم، إذن بين خدمة بلده والإنجاز الذي جلبه للعراق وبين الغربة وتحقيق المراد للأندية والمنتخبات التي درب فيها، يبقى عدنان حمد علامة فارقة بتاريخ الرياضة العراقية، عدنان حمد كان ضيفاً على صدى الملاعب بعدما حقق مع منتخب النشامة الصعود لأمم آسيا 2011، ولمعرفة المزيد عن صانع الفرحة العراقية كما وصفوه بفترة من الفترات نتابع هذا التقرير عمار علي: عدنان قحطاني عراقي ظلمه الزمان قبل أن تظلمه صحف لكنه بقي نخلة يشار لها بالبنان، عدنان حمد والبداية والنهاية بهذا الرجل متشابهة إلى حد بعيد إذ يربطهم الإنجاز بكل حذافيره حتى صار موسوعة للبطولات لكن الإعلام غدره فلم يعطه حقه، ونبدأ من العراق حين شرع حمد مع أشهر نادي بهذا البلد الزوراء وحقق معهم لقب الدوري والكأس بعام 96 ونهائي كأس الكؤوس الآسيوية عام 99 أمام شيزون الياباني، في عام 2000 حلق عدنان ليكون مع المنتخبات وحقق مع شباب العراق بنهائيات كأس آسيا التي أقيمت بإيران حقق اللقب، بعدها مباشرةً شاركوا بكأس العالم التي جرت بالأرجنتين ومن ثم جاءت الطفرة النوعية التي لم يحققها أي مدرب عربي ولا آسيوي حتى حين حصل عدنان مع منتخبه الذي فاز به بلقب آسيا حصل على المركز الرابع بألمبيات أثينا حيث جاء بالمجموعة الرابعة التي جمعتهم مع البرتغال وكوستاريكا والمغرب وقد تصدر المجموعة هذه، وأشهر لقاء لهم كان مع البرتغال بقيادة كريستيانو رونالدو حيث فازوا عليهم بأربعة أهداف لهدفين ومن بعدها قابل استراليا بالدور ربع النهائي وتأهلوا أيضاً بالفوز عليها لكن القطار توقف عند باراجواي بالدور نصف النهائي، أما مع منتخب العراق الأول فقد حصل لهم على بطولة غرب آسيا التي أقيمت بسوريا 2002 كما حصل هو شخصياً على لقب أفضل مدرب آسيوي وعربي لعام 2004، انتقل عدنان بعد إنجازه لوطنه ليكون مدرباً محترفاً خارج العراق حيث عمل ودرب بالأردن لفترة من الزمن ومن بعدها انطلق مع الفيصلي الأردني ليحصل معهم على كأس الاتحاد الآسيوي ودوري أبطال العرب ولمشواره الناجح بالمملكة الأردنية الهاشمية تم اختياره لتدريب منتخب النشامة الذي كان ينوي التأهل إلى نهائيات كأس آسيا التي ستقام بقطر العام القادم، وفعلاً كان نجاح لدفة القيادة وللاعبي الأردن حين فازوا على سنغافورة بواقع هدفين لهدف واحد ليحلوا ثانياً على مجموعتهم التي جاءت بها إيران أولاً فيما خرجت كل من تايلاند وسنغافورة، وإذا قارنا ما تقدم من مشاركات وإنجازات حققها عدنان حمد للكرة العربية فإن إنصافه لم يأتي من العرب أنفسهم بل جاء من الفيفا فقط حين اختارته لجنة الإحصاء والتاريخ التابعة للفيفا كأفضل مدربي العالم خلال 14 عاماً خلت وبجانبه جاء العربي الوحيد حسن شحاتة من أفريقيا، عمار علي، صدى الملاعب مريان باسيل: هل هو أفضل مدرب كان، مدرب عراقي سامي عبد الإمام: بس خليني أضيف للـC.V الطويل هذا، هو حتى الآن يقال إنه صنع إنجازات مع الفرق الكبيرة والنجوم، هو أيضاً برزت موهبته مع فريق مدينة سامراء لما كان لاعب ومدرب في نفس الوقت وحول سامراء من فريق بسيط إلى فريق ينافس ويهدد الكبار، وكانت بدايته ومنها اتجه إلى الزوراء، أفضل مدرب عراقي هل هو أفضل مدرب أو لا، حقيقةً قياساً بالإنجازات التي تحققت على المستوى الدولي نعم هو أفضل مدرب حقق إنجازات على المستوى الأوليمبي، لكن هناك من يقول أكيد إنه عمو بابا فاز في ثلاث مرات بكأس الخليج وعدنان حمد لم يحققها، إذن المفاضلة المطلقة يعني غير محبذة وعدنان نفسه كان لاعب عند عمو بابا، أعتقد إنه عدنان حمد شخصياً هو شخص رائع، يحب كرة القدم، مخلص إلها، اللاعبين يحبوه ولذلك حتى لما درب منتخب الأردن وكانت مجازفة لأنه المنتخب كان في وضعية غير جيدة، اللاعبين يتعاونوا معه وكان الإنجاز مريان باسيل: نعم، تشاهدون غداً السبت على قنوات الجزيرة الرياضية مباراة ضمن الأسبوع 19 من الدوري الأردني البقعة يستضيف الوحدات، مباراتان ضمن الأسبوع 31 من الدوري الإيطالي، روما مع إنتر ميلان، وباليرمو مع بولونيا، مباراتين أيضاً من الأسبوع 29 من الدوري الإسباني ريال مايوركا مع برشلونة، وريال سرقسطة مع فالنسيا، بهذا وصلنا مشاهدينا إلى نهاية هذه الحلقة من صدى الملاعب، نشكر ضيفي في الاستوديو الكابتن سامي عبد الإمام، شكراً لك كابتن سامي عبد الإمام: شكراً مريان باسيل: نشكر عمار علي ومدين رضوان، وشكراً معكم للمتابعة، لقاءنا يتجدد في الغد إن شاء الله، إلى اللقاء