EN
  • تاريخ النشر: 15 نوفمبر, 2010

عقب فشل فريقهم في التأهل لنهائي الكونفدرالية وفاة مشجع وسخط جماهيري لخسارة "سيد البلد" من الصفاقسي

الهلال فشل في تحقيق لقبه القاري الأول

الهلال فشل في تحقيق لقبه القاري الأول

خيَّم الحزن على جماهير الكرة السودانية عامةً وعلى أنصار الهلال بصفة خاصة، بعد أن انتزع الصفاقسي التونسي بطاقة التأهل لنهائي البطولة الكونفدرالية في اللقاء الذي جمع الفريقين مساء الأحد باستاد الهلال في أم درمان.

خيَّم الحزن على جماهير الكرة السودانية عامةً وعلى أنصار الهلال بصفة خاصة، بعد أن انتزع الصفاقسي التونسي بطاقة التأهل لنهائي البطولة الكونفدرالية في اللقاء الذي جمع الفريقين مساء الأحد باستاد الهلال في أم درمان.

وأوردت صحيفة "عالم النجوم" أن مشجعًا "هلاليًّا غيورًا يعمل تاجرًا للخضروات" فارق الحياة عقب المباراة تـأثرًا بإقصاء الهلال".

وكانت حالة من البكاء الهستيري والإغماءات قد انتابت جماهير الهلال التي غادرت الملعب في حالة من السخط، وحمَّلت المدرب واللاعبين والتحكيم مسؤولية خسارة الفريق، كما طالبت الجماهير بفتح تحقيق مع اللاعبين والجهاز الفني.

ووصفت بعض العناوين الرئيسة للصحف التي صدرت يوم الاثنين الهزيمة بـ"الصدمةوذكرت أن الهلال "اغتال أحلام الجماهيرلكن الصحف الموالية للهلال عزت الهزيمة إلى الحظ الذي عاند "الأزرقوأن الركلات الترجيحية التي حسمت بها المباراة لم تبتسم لـ"سيد البلد".

وعقب المباراة شن مدرب الهلال الصربي ميشو هجومًا عنيفًا على حكم اللقاء، مؤكدًا أنه لم يحتسب ضربة جزاء واضحة ارتكبها المدافع الصفاقسي ضد المهاجم المحترف سادومبا. وعبَّر ميشو عن أسفه وبالغ حزنه لعدم تأهل الهلال لنهائي الكونفدرالية، وقال: "رغم الطعم المر وقسوة الهزيمة، لعبنا أمام فريق قوي سبق له نيل لقب البطولة مرتين على التوالي 2007 و2008، وهو من الفرق القوية التي استدرجناها إلى ملعبنا، ولكن حظه كان أوفر منا. الشيء الطبيعي أن تكون الخسارة عن طريق ركلة الجزاء بعد أن سيطرنا على مباراة الذهاب بتونس والإياب بأرضنا وأهدرنا العديد من الفرص التي كانت كفيلة بتأهل الهلال، لكن لا بد من أن يكون الإنسان كبيرًا في حالة الخسارة والانتصار؛ لأنهما موجودان في كرة القدم".

وكان مهاجم الهلال كاريكا قد أحرز هدف المباراة الوحيد في الدقيقة الـ12 من زمن المباراة من تمريرة عكسية محكمة من هيثم مصطفى حوَّلها رأسية في مرمى الصفاقسي. وانتهت المباراة بهذا الهدف ليحتكم الفريقان إلى الركلات الترجيحية التي استطاع لاعبو الضيوف إحراز جميعها فيما أضاع محترف الهلال يوسف محمد إحداها؛ ما أدى إلى خروج الفريق.

لكن عددًا من المحللين الرياضيين حمَّلوا مدرب الهلال ميشو الأخطاء الفادحة في التبديلات التي أجراها أثناء المباراة، خاصةً تبديل المهاجم سادومبا الذي كان مصدر إزعاج متواصل لدفاع الصفاقسي.

وذكرت الصحف أن الهلال تقدَّم بشكوى رسمية إلى الاتحاد الإفريقي، طاعنًا في مشاركة لاعب الفريق التونسي شاكر البرقاوي في المباراة.

وكانت إدارة الهلال قد علمت أن البرقاوي تم إيقافه مرتين في البطولة لهذا الموسم، كما تقدم الصفاقسي أيضًا بشكوى إلى الكاف ضد مشاركة ثلاثي الهلال: هيثم مصطفى، وعبد اللطيف بوي، وخليفة؛ بسبب نيلهم إنذارات في ربع نهائي البطولة.

وتأتي هذه الأحداث قبل 72 ساعة فقط من مباراة الديربي السوداني بين المريخ والهلال. ومن المتوقع أن تلقي مباراة الهلال والصفاقسي بظلالها على هذا الديربي، خاصة أن جمهور الهلال طالب اللاعبين بكأس الدوري السوداني عقب خروج فريقهم من الكونفدرالية.