EN
  • تاريخ النشر: 09 أغسطس, 2009

رفض إقامة انتخابات اتحاد الكرة خارجها وزير الشباب العراقي لصدى: بغداد خط أحمر

صرح وزير الشباب العراقي جاسم محمد جعفر -لبرنامج "صدى الملاعب"- بأن انتخابات اتحاد كرة القدم لا يمكن إجراؤها خارج العاصمة بغداد، مضيفا أنه لا يوجد اعتراض على شخص رئيس الاتحاد الحالي حسين سعيد.

  • تاريخ النشر: 09 أغسطس, 2009

رفض إقامة انتخابات اتحاد الكرة خارجها وزير الشباب العراقي لصدى: بغداد خط أحمر

صرح وزير الشباب العراقي جاسم محمد جعفر -لبرنامج "صدى الملاعب"- بأن انتخابات اتحاد كرة القدم لا يمكن إجراؤها خارج العاصمة بغداد، مضيفا أنه لا يوجد اعتراض على شخص رئيس الاتحاد الحالي حسين سعيد.

"بغداد خط أحمر، وبالتالي أي شئء آخر خلاف ذلك، بصراحة الحكومة العراقية تتهيأ لأخذ قرار حاسم،" قال جعفر في مداخلته التليفونية من تركيا مع البرنامج.

من المقرر إجراء انتخابات اتحاد كرة القدم العراقي يوم 20 من الشهر الجاري، ولكن مكان إقامة الانتخابات أصبح مسألة جدلية في ظل رغبة الاتحاد الحالي -برئاسة حسين سعيد- في إقامتها في أربيل، وتصريح بعض الأعضاء بأن هذا الخيار وارد في حال طلب الفيفا ذلك لأسباب أمنية.

كان علي الدباغ الناطق الرسمي باسم الحكومة العراقية، والمكلف برئاسة لجنة إدارة ملف انتخابات الاتحاد العراقي لكرة القدم، قد صرح بأن الانتخابات لن تجرى إلا في بغداد حتى لو طلب الفيفا عكس ذلك، مضيفا أن الاتحاد "ليس قنصلية أو سفارة لدولة أجنبية تديرها الفيفا".

من جانبه، صرح حسين سعيد لبرنامج صدى الملاعب بأنه لا يرى سببا لتأجيل الانتخابات، معربا عن عدم ممانعته في إجرائها في العاصمة بغداد، حال قيام الحكومة بتوفير الحماية لممثلي الاتحاد الدولي والاتحاد الأسيوي ومراقبي الانتخابات.

وأضاف سعيد -في مداخلة هاتفية من عمان، حيث يقيم حاليا- أنه سيعود لبغداد قريبا، وسيشارك في الانتخابات المقبلة، معلنا أنه من حق أي شخص عراقي أن يرشح نفسه للانتخابات طبقا للدستور.

وعلق سامي عبد الإمام الناقد العراقي وضيف الحلقة على "العقبات المبهمة" التي تحدث عنها سعيد بأنه ربما يقصد "مذكرة التوقيف التي كانت قد صدرت في حقه منذ فترة، ولكن تلك المذكرة يقال إنه تم إلغاؤها، وذهب سعيد إلى بغداد مع المنتخب العراقي بالفعل وانتهت هذه المشكلة".

وعن الاتهامات التي يوجهها البعض للاتحاد الحالي برئاسة سعيد، وتتمثل في سعيه "لتفصيل المهام العامة على مقاس مؤيديه، قال عبدالإمام إن "التكتلات موجودة في أي انتخابات في العالم، وبالتالي من حق كل طرف أن يفعل ما يشاء وفقا للقانون، والقانون يسري على الجميع".