EN
  • تاريخ النشر: 07 يوليو, 2010

هولندا تصعد للنهائي للمرة الثالثة وتنتظر الفائز من ألمانيا وإسبانيا

تقديم: مصطفي الأغا، الضيف : محمد حمادة، فهد خميس، تاريخ الحلقة: 6 يوليو/تموز

تقديم: مصطفي الأغا، الضيف : محمد حمادة، فهد خميس، تاريخ الحلقة: 6 يوليو/تموز

مصطفى الأغا: اربطوا الأحزمة أصداء العالم سينطلق وكالعادة بالعناوين:
-أوروبا بطلا للعالم من الأراضى الأفريقية، آخر اللاتينى خرج وهولندا للمرة الثالثة فى نهائى كأس العالم
-أجواء ما بعد الفرحة الهولندية والحسرة الأوروجوانية من كل مكان
-المفرمة الألمانية جاهزة للتحدى الإسبانى، والعجوز كلوزى ضرب بكل التوقعات عرض الحائط

  • تاريخ النشر: 07 يوليو, 2010

هولندا تصعد للنهائي للمرة الثالثة وتنتظر الفائز من ألمانيا وإسبانيا

مصطفى الأغا: اربطوا الأحزمة أصداء العالم سينطلق وكالعادة بالعناوين: -أوروبا بطلا للعالم من الأراضى الأفريقية، آخر اللاتينى خرج وهولندا للمرة الثالثة فى نهائى كأس العالم -أجواء ما بعد الفرحة الهولندية والحسرة الأوروجوانية من كل مكان -المفرمة الألمانية جاهزة للتحدى الإسبانى، والعجوز كلوزى ضرب بكل التوقعات عرض الحائط -الإسبان يريدون إعادة لنهائى أمم أوروبا ويقلقهم تميز فيها دون الآخرين وعلى رأسهم توريس -نيجيريا تسرح منتخبها، والليبيرى جورج ويا يرشح الألمان للقب، ورئيسة الأرجنتين تساند مارادونا -والليبيون ساندوا منتخب أفريقيا حتى الجزاء الأخير وعشق كرة القدم لم ينتهى بخروجهم -كواليس العالم برازيلية تأتيكم من جنوب أفريقية -واليوم راح نعرف هوية الفائز رقم 25 بسيارة شيفروليه كروز مع أصداء العالم وأينما كنتم السلام عليكم ورحمة الله هذه تحية مني أنا مصطفى الأغا ونلتقيكم كل يوم عبر الشاشة الأحلى والأجمل والأكمل والأمثل كمان وما فى غيرها MBC وما فى غيره برنامجكم اللى أصداء العالم، عيون الناس طول النهار على المباريات وما ضل غير واحدة، وبالليل عيونكم عندنا على النقد والتحليل والحدث والكواليس والكرة بتتكلم عربى وكل شئ من قلب الحدث مع أصداء العالم وبرنامج بيقدم لكم جوائز هي الأضخم أضخم وسيارة هى الأحلى والأجمل والأمثل تمشى لحالها شيفروليه كروز من جنرال موتورز وطلعت لحالها، يعنى مو بس بتطلع لحالها وبتمشى لحالها كمان وبتروح لحالها بس إذا بعتوا لنا اسم المنتخب اللى بتشجعوه بكأس العالم بس منتخب بيشارك بكأس العالم مش منتخب لا يشارك يعنى يبعت لى مثلا ترينداد وتوباكو ما راح يربح، فى ألمانيا، فى إسبانيا، فى الجزائر، منتخبات مشاركة حيسألوكوا سؤال عن المنتخب، شاركوا معنا وفالكم طيب،وطبعا فيكم تتواصلوا عبر موقعنا على الإنترنتwww.mbc.net/sada،www.mbc.net ، فيكم تتواصلوا مع أصدقائكم بلعبة فيها حركات وشغلات برعاية كاسترول أحسن الزيوت، وأيضا في لعبة تانية فيكم تفوزوا فيها بأربعين ألف ريال، وأهلا وسهلا فيكم وأصداء العالم [تقرير عن نجوم أصداء العالم] مصطفى الأغا: وكل التحية لكل النجوم اللى طلعوا معنا فى أصداء العالم وآخرهم نقيب الفنانين المصريين ورئيس إتحاد الفنانين العرب أشرف زكى، ومعنا اليوم ضيفين دائمين واحد قصير كتير محمد حمادة محلل الأوربيت، والنجم إلا ما يوقف فهد خميس، أهلا وسهلا فيك نجم الإمارات من أيام الأبيض والأسود، ما هيك ، جمال على تبع الهكسوس، أهلين محمد كيفك، أبو حسن، أبو فيصل، هلا يطالع البرنامج، سلام من أبوك يا فيصل، والباقى مالهم سلام فهد خميس: خولة وآمنة وأحمد مصطفى الأغا: ما عاد فى حدا كمان، جيرانكم، حبايبك، ما خلى حدا ما سلم عليه، تحبوا أقول لكم مين بيسلم عليكم وألا بعد، طبعا هولندا وصلت لنهائى كأس العالم مرتين74 ،78، أوروجواى حملت كأس العالم مرتين قبل ما يطلع التليفزيون يعنى أيام الهكسوس عن جد المرة دى، التنتين تواجهوا اليوم على بطاقة نهائى كأس العالم 2010، قبل ما نتابع المباراة راح نتابع أجواء ما قبل الحدث من جنوب أفريقيا مع موفدتنا الى كيب تاون راضية صلاح وعبدالمجيد زيتون، ومن دبى مع رازان إسحق وعمار ورد وبلال وفضل حسن ودانا صملاجى راضية صلاح: ليش تشجع هولندا -لأن الأرجنتين طاحت -لأن البرازيل طاحت راضية صلاح: يعنى بعد الأرجنتين المفروض تشجعوا منتخب لاتينى -لا هولندا إن شاء الله تاخده راضية صلاح: بتشجعوا فى كاس العالم -والله أنا برتغالى -أنا أرجنتينى راضية صلاح: واليوم مين راح تشجعوا -طبعا هولندا -هولندا راضية صلاح: جايين من السعودية،مين راح تشجعوا -هولندا راضية صلاح: إنت منين -من جدة راضية صلاح: مين بتشجع فى السعودية -الإتحاد -أنا أهلاوى -الإتحاد مصطفى الأغا: ما عاد حلمى إنه بيتابعوا البرنامج فى هولندا، محمد عالسريع لإن لسة برضه بيجهزوا شغلات، كانت توقعاتك فعلا قبل المباراة، هولندا وأوروجواى محمد حمادة: على كل حال المباراة قد تكون الوحيدة فى مباريات كأس العالم حتى الآن، 62 مباراة هناك إجماع كما رأينا أمس أن الأقرب الى الفوز هى هولندا فهد خميس: حقيقة هذه المباراة تستحقها هولندا خصوصا بعد تغلبها على البرازيل مصطفى الأغا: المباراة جاهزة وألا مو جاهزة، المباراة مش جاهزة يا شباب، عندنا قبل المباراة كمان، خلينا نشوف كمان قبل المباراة لكن من دبى -Holand Who will win the final? Holand- We love you Mostafa- For sure Germany will be in the final- -2/1 لهولندا، أحب هولندا أكتر -الأوروجواى دخل جول، اللعب حلو، المباراة فيها تنافس حامى وحتضلها فيها تنافس حامى، توقعاتى جول بآخر لحظة لهولندا -أنا ما بشجع أى واحد منهم بس ما بعرف إذا هولندا 2/1 - اليوم بتصور هولندا، النهائى ألمانيا -فيا، إنت مع مين اليوم فيا: أنا مع هولندا -كم تعتقدى النتيجة فيا:3/1 لهولندا مصطفى الأغا: طبعا أنا برئ من اللى بيطلعوا يقولوا مصطفى يا مصطفى أنا لابعرفهم ولا شفتهم بحياتى ولا بعرف مين عملهم هلا خلص التقرير فهد خميس: عالمى، منتشر عالميا مصطفى الأغا: منتشر عالميا وأتبهدل منزليا، المباراة اللى وقف فيها الكثير من أبناء جنوب أفريقيا وحتى العالم مع الأوروجواى على إعتبار إنه آخر ممثلى الكرة اللاتينية الأوروجواى، هذه المباراة تابعها بكل شغف اللى كان بيشجع الأرجنتين، أحمد الأغا أحمد الأغا: تحدثوا عن موجات السونامى بأنها الأعنف، فلم يذكروا بأن ما ساعدها هى قوة الرياح، لكن رياح الطواحين الهولندية العاتية أظهرت أنها أعنف منها بكثير فى المونديال الأفريقى، الضحية الجديدة كان منتخب الأوروجواى ممثل أمريكا الجنوبية الوحيد الذى وصل بعد عناء شديد، أغلب التوقعات صبت لصالح البرتقالى بنشوة النصر على البرازيلى وأخراجه من هذا العرس فبدأ من حيث انتهى، فيبدو أن ديربويت احتفل وفرح بالهدف قبل أن يسدد على المرمى الذى كان شبه خالى فأهدر للتسرع وعدم التركيز، الطاحونة استمرت فى الدوران لكنها لم تستطع أن تحرك ساكنا لمنافسها الذى أبدى عزما فوق العادة، التحركات لم تجدى نفعا والطريق لم يكن سالكا، لكن تسديدة جيوفانى فان وجدت مسلكا لها فى الهواء بمساعدة القائم الذى أعلن افتتاح التسجيل فظن الجميع بأن الآتى هو الأصعب على الجنوبى الند الذى عرف كيف يتعامل مع هذه الطواحين بكل براعة فهدد وتوعد بالرد الذى أخذ منه وقتا حتى الدقيقة الواحدة والأربعين من كرة جابولانى التى حيرت الكثيرين لكن مع هذه التسديدة والهدف الأوروجوايانى من دييجو فورلان لابد أنها ستثير جدلا أكبر بانحرافها ففاجأت الحارس مارتين وسكنت شباكه، تعادل عادل أعادنا للبداية التى انطلقت تحديدا من الأوروجواى التى كادت أن تحجز الرياح بخروج خاطئ لمارتين، الرياح اشتدت عليه فحاول بكل شجاعة درأ الخطر والبقاء على قيد الحياة، فلا أمامه سوى التفكير بالحلول التي قررت الانعدام بالثاني من شنايدر الذي كاك كلعبة البليارد بكرته التي اصطدمت بالأقدام لتنزل في جيب المرمى بهدف خامس شخصي له، الهيجان البرتقالي لم يهدأ بعد أن ضرب بكل قوته التي تكمن من كل الأماكن ويبدو أن الثاني أحدث صدعاً كبيراً بالأوروجوياني الذي لم يستعد التوازن حتى الثالث من روبن برأسية ولا أروع احتفلت به الجماهير على طريقتها الخاصة برفع الكأس الغالية إيذاناً باقترابه وأن الحسم جاء وانتهى ولن يكون هناك رد لكن التوقعات لم تنجح إلا بشيء واحد وهو الفوز لأن تقليص الفارق جاء من بريرا الذي أدى ما عليه وأكثر وليخرج والفريق من المونديال بفخر وبإنجاز كبير بعد زمن طويل وليتحقق نصف الحلم الهولندي بالنهائي الثالث لهم في تاريخهم الكروي، أحمد الأغا، أصداء العالم مصطفى الأغا: مبروك للأوروبيين كأس العالم وهارد لك للاتينيين، فهد هل توقعت هذا السيناريو خمسة أهداف بالمباراة؟ فهد خميس: والله توقعت فوز هولندا لكن خمسة أهداف كثيرة خصوصاً المباراة قبل النهائي تكون فيها الأمور مسكرة شوي لأمور تكتيكية، ولكن أعتقد هذا ثالث نهائي لهولندا، ممكن وجهة هولندا المرة هذي إنها في 74 و78 كانت تلعب أمام صاحب الأرض، المرة هذي راح تلعب أمام منتخب مصطفى الأغا: إذن ترشح هولندا للقب فهد خميس: هولندا أعتقد من بعد كأس العالم هي حظوظها كبيرة لكن أيضاً المنتخبين الآخرين إسبانيا أو ألمانيا أيضاً حظوظهم كبيرة مصطفى الأغا: محمد اليوم شفنا قائدي المنتخبين يسجلون من تسديدتين بعيدتين وبعدين مثل ما قال أحمد مثل كرة البلياردو تضرب بتلات أربع أشخاص وتفوت هدف، الحكم الأوزبكي يعني الهدف اللي رجح كفة الهولنديين محمد حمادة: على كل حال مصطفى ملخص المباراة أنها كانت منافسة بين نهج دفاعي ونهج هجومي، قبل المباراة تساءلنا من الذي سيحل محل رأس الحربة لويس سواريز في المنتخب الأوروجواي، فاجأنا تباريز المدرب بأنه لن يشرك مهاجم مكان لويس سواريز وإنما لاعب ارتكاز ثالث وهو جرجانو، جرجانو لعب مع دييجو بيريز مع ريوس وبالتالي كان نفس دفاعي محض بالنسبة لأوروجواي، في الشق الآخر بالنسبة إلى هولندا تساءلنا أيضاً من الذي سيحل محل في خط الوسط محل ديونج لاعب الارتكاز، بالفعل كان هناك لاعب ارتكاز آخر هو زيوف، ولكن بعد ما انتهى الشوط الأول 1-1 هو تغيير أقدم عليه مدرب هولندا لأنه أخرج زيوف لاعب الارتكاز وأشرك لاعب وسط مهاجم هو فاندر فارت، بالتالي لم يكن هناك أي تكافؤ هجومي دفاعي بالفريقين، وأعتقد الفريق الذي انتهج الخطة الهجومية هو الذي فاز مصطفى الأغا: مين أكثر لاعب عجبك اليوم؟ محمد حمادة: بالتأكيد يبقى شنايدر، يعني لن أخالف الجميع وأقول إنه بالفعل شنايدر يبقى إبرة الميزان بالنسبة للمنتخب الهولندي فهد خميس: شنايدر أعتقد هو العقل المدبر المفكر للفريق الهولندي، إذا تحرك شنايدر تحرك المنتخب الهولندي بأكمله وإذا وقف العقل ووقف شنايدر راح تكون في مشكلة أمام المنتخب الهولندي، وأعتقد المنتخب اللي يبغى يفوز على المنتخب الهولندي إذا استطاع أن يوقف شنايدر راح تكون حظوظه كبيرة مصطفى الأغا: بكل الأحوال، بشرى مقدام قال زعلانة لخروج اللاتينيين لأنه خرجوا اللاتينيين بلا ولا تينة، حلوة، وبتشاركها الزعل رشا ونورا تركماني، أهل سوريا صاروا عم بيشجعوا اللاتينيين، هلا حولوا لإسبانيا، العلاقات السورية الإسبانية كويسة، فاصل من الإعلان، بعد الفاصل: المفرمة الألمانية جاهزة للتحدى الإسبانى والعجوز كلوزى ضرب بكل التوقعات عرض الحائط، والإسبان يريدون إعادة لنهائى أمم أوروبا ويقلقهم تميز فيها دون الآخرين وعلى رأسهم توريس [فاصل إعلاني] مصطفى الأغا: والله في الليلة الظلماء يفتقد البدر، الله يعوض عليك يا برازيل، عين على جنوب أفريقيا وعيونا على معظم دولنا العربية لنرى كيف بيتابع أهلها للمونديال، الحقيقة واحد من أحب الناس يعني اللي بيحبه لفهد خميس هو ماجد التويجري مراسلنا في السعودية، هناك تابع أصداء تأهل هولندا للنهائي -أنا والله أشجع هولندا عشان قوية هولندا، أول مرة تتأهل ونشوفها تلعب -أنا برتغالي بس أحب هولندا ماجد التويجري: أبوك هولندي ولا أمك؟ -لا أمي ماجد التويجري: والوالد -الوالد برتغالي ماجد التويجري: وتتكلم عربي كويس -عشنا هنا، مبسوط الفوز بس حزين عشان البرتغال طلعت -النهائي إسبانيا وهولندا ماجد التويجري: أنا ما بعرف بصراحة مين تشجعون اليوم، شفتكم جابت أوروجواي جول صفقتم وجابت هولندا جول صفقتم مين تشجعون -هولندا، والله تشجيع بس مصطفى الأغا: عموماً نذهب إلى جنوب أفريقيا معنا من هناك موفدنا لتغطية كأس العالم عمار علي ومعه أيضاً بشير كامل، عمار كأس العالم أوروبية هذه المرة عمار علي: مسا الخير مصطفى، أول شي هولندا حققت اليوم ثلاث أشياء، أولاً جلبت الفرحة لهذا البلد، عشرة ملايين تقريباً وقفوا وراء هولندا يشجعون وانت تعرف إنه أغلبهم يرجعون إلى أصول هولندية، الشي الثاني إنه هما صدقوا كلام بلاتيني اللي طلع البارحة وصباح اليوم، بلاتيني قال إنه منتخبات أوروبا هي أفضل من منتخبات أمريكا الجنوبية، وهو طبعاً يقصد البرازيل والأرجنتين، وبالتالي فإن الكأس بحتة أوروبية، الشي الأهم من هذا إنه السعادة هنا تلمسها بشكل كبير رغم إنه الآن الوقت متأخر لهذا المشجعين كلهم مشوا كانوا ينتظرون من وقت طويل، لكن هولندا حققت شي جيد مصطفى الأغا: بس أنا سمعت شغلة عمار، سمعت مذيع إنجليزي عم بيقول إنه الجنوب أفريقيين كانوا واقفين مع هولندا جكرة بالأوروجواي لأنه هي اللي طلعت غانا بالغش لموضوع ضربة الجزاء عمار علي: لا أبداً مصطفى، انت إذا تتذكر بعتلكم تقرير متحف بريتوريا وشرحت بيه إنه أغلبية هذا البلد من أصول هولندية وبالتالي هما يشجعون أصولهم، احنا التقينا بكثير من الناس اليوم، كل الشوارع اليوم كانت برتقالية، انت شفت ملعب كيب تاون من ساعات الظهر الأولى كان هذا الملعب full، يعني قبل ست أو سبع ساعات يعني حتى جنوب أفريقيا ما مصطفى الأغا: طيب، خليك معي عمار، قلت بلاتيني تعلق عليه ع السريع محمد حمادة: بس كلمة سريعة إنه ميشيل بلاتيني هلا عم بيقول مصطفى الأغا: هلا ولما طلعوا الخمسة سكت محمد حمادة: ببداية المونديال رشح تلاتة، إسبانيا والبرازيل وإنجلترا، فتوقعاته مش صائبة تماماً فهد خميس: لأول مرة بكأس العالم، كأس العالم يروح لمنتخب أوروبي ... مصطفى الأغا: طيب، يوم الأربعاء راح نكون مع أم المباريات قبل الأخيرة في المونديال بين طرفي نهائي أمم أوروبا الأخيرة، إسبانيا وألمانيا، الكلام أوروبي لحمادي القردبو حمادي القردبو: ألمانيا إسبانيا ولقاء المرشح الأكثر إقناعاً إلى حد الآن مع المرشح الأقوى قبل البطولة، الماكينة تواجه الماتادور وكل الخوف أن يتذوق الإسبان من الكأس التي عصفت مرارتها بالإنجليز والأرجنتينيين، المنطق يقول إن ديلبوسكي اتعظ من الدرس وسيجهز كل شيء على الأقل لتفادي الرباعية المذلة والواقع يذكرنا بنهائي كأس أمم أوروبا الأخير والذي حسمه الإسبان بفضل هدف فرناندو توريس، المتفائلون الإسبان يحلمون بأن يستعيد توريس نجاعته على حساب الألماني من جديد، 19 لاعباً شاركوا في النهائي الأوروبي متواجدون في جنوب أفريقيا، ثمانية ألمان و11 إسبانياً لكن الامتياز إلى حد الآن علامة ألمانية باستحقاق على المستويين الفردي والجماعي حتى أن القيصر بيكن باور قال أن ألمانيا لم تلعب في هذا الإبداع من قبل، هجوم منتخب المانشافت هو الأفضل إلى حد الآن برصيد 13 هدفاً منها ثمانية في شباك الإنجليز والأرجنتينيين، إضافةً إلى رباعية أستراليا وهدف غانا أي أن الألماني الكبير اختصاصه قهر الكبار، الرباعية تكررت ثلاث مرات إلى حد الآن والسر في الهجمات المرتدة الفتاكة، إسبانيا وضعت حداً لنحس ربع النهائي وتجاوزت عقبته لتأمل في انطلاقة تؤكد موقعها بين الكبار وتعيد لها قوتها الضاربة، الأهم عند الإسباني هو الفوز وليس فارق الأهداف فالفوز بفارق هدف واحد في المباريات الثلاث الأخيرة أهل إلى دور الأربعة بالطريقة نفسها كما رباعية ألمانيا، ديلبوسكي لن يعاني من غيابات أما يواكيم لوف فعليه إيجاد حل لغياب نجمه الشاب توماس مولار، ثلاث مواجهات عالمية جمعت المنتخبين، فاز الألمان مرتين وتعادل المنتخبان مرة والتكهن بنتيجة رابعة صعب محير، حمادي القردبو، أصداء العالم مصطفى الأغا: ونعود من جديد إلى جنوب أفريقيا معنا من هناك موفدنا إلى كأس العالم عمار علي، انقطع البث قبل شوي، عمار سمعت بإجراءات استثنائية قبل شوي إنه سلاح الجو الجنوب أفريقي شو فيه؟ عمار علي: مصطفى طبعاً هنا سلاح الجو خصصوا 12 طائرة مقاتلة داخل أجواء جوهانسبرج للنهائي سوف تعترض أي طائرة تدخل أجواء جوهانسبرج حتى أتصور مطار جوهانسبرج الدولي راح يتم إغلاقه أيضاً تحسباً لأي طارئ يحدث في جوهانسبرج، الشي الثاني والأهم اليوم مصطفى إنه سبعة آلاف مقاتل خرجوا من جوهانسبرج تحديداً، طبعاً هذا الكلام ليس من عندي هذا من تليفزيون جنوب أفريقيا، سبعة آلاف يخافون من شيء اسمه الزمافوبيا، أنا أتذكر مصطفى خصوصاً بصدى الملاعب احنا اتناولنا أشياء مش بس كرة القدم، واحدة من الأشياء اللي قلناها إنه كأس العالم ما استفادت منه جنوب أفريقيا وبالتالي الشعب الأفريقي ما استفاد من هاي كأس العالم مادياً، بالتالي هما يتوقعون إنه كثير من الجرائم راح تحدث يا إما خلال النهائي يا إما مباشرة بعد النهائي، فبالتالي أي حد معه فلوس أو من المتمكنين، اليوم بالضبط سبعة آلاف مصطفى الأغا: معناته ما في خوف عليك لا انت ولا بشير عمار علي: أبداً، احنا عراقيين، احنا صورنا المنتخب الألماني واحنا في سيارتنا مصطفى مصطفى الأغا: إذا رجع رجعولنا إياه، طيب قبل ما نروح على فاصل، بكلا المنتخبين في نجوم يعول عليهم الكثير وهم مفاتيح الفوز بدءاً من الحراسة وانتهاءً بالاحتياطيين، أبرز المفاتيح الألمانية الإسبانية مع سلام المناصير سلام المناصير: القمة الأوروبية المنتظرة بين إسبانيا وألمانيا لن تكون مواجهة بين منتخبين فحسب بل هي مباراة لتأكيد نجومية نجوم على آخرين، فالكتيبتان تضمان أسماء لامعة خطفت الأضواء والشهرة، سنختار من كل فريق ثلاثة لاعبين حسب تأثيرهم الأكبر الآن مع منتخب بلادهم، نبدأ مع بطل أوروبا وإذا أردنا أن نتحدث عن نجوم الماتادور فالبداية ستكون مع حامي العرين كاسياس، القائد الذي له الفضل الكبير في وصول بلاده إلى هذه المحطة بعد صبر امتد لستين عاماً فهو أنقذ شباكه من ضربة جزاء أمام باراجواي، كاسياس أصبح ثالث حارس مرمى في نهائيات كأس العالم ينجح في صد ركلتي جزاء والأول في نسختين مختلفتين، من الشباك إلى وسط الميدان قلب إسبانيا النابض والرسام الذي يتفنن بلمساته وإبداعاته، الجماهير صلت له كثيراً حتى عاد سريعاً، العائد من الإصابة أندرياس أنيستا نجم يبدع ويمتع ويغير كل شيء بلمسة أو اثنتين، يصنع الأهداف وإن غابت هو المنقذ في الكثير من الأحيان، إسبانيا بأكملها تدين لهذا اللاعب بالعرفان فهو الهداف التاريخي لبلاده بثمانية أهداف حتى الآن وهو زعيم هدافي المونديال الحالي بخمسة أهداف مناصفة مع الهولندي شنايدر، والأهم من هذا وذاك ديفيد فيا أهدى الشعب الإسباني هدف الانتصار الغالي في شباك باراجواي والذي قاد الماتادور إلى المربع الذهبي، نجم برشلونة الجديد ورقة أساسية يعول عليها ديلبوسكي في مواجهة ألمانيا، شهية مفتوحة ورغبة كبيرة في تدوين اسمه بين أساطير الساحرة المستديرة، وننتقل بالحديث عن ثلاثي ألمانيا المرعب ونبدأ من الهجوم الكاسح الذي يقوده الهداف ميروسلاف كلوزا فالأخير تمكن بعد ثنائيته في شباك الأرجنتين في مشاركة مواطنه مولار بالمركز الثاني كأفضل هدافي كؤوس العالم بـ14 هدفاً، سبعة جاءت بالرأس وسبعة أحرزها بالقدم ويفصله هدف واحد عن الرقم القياسي للبرازيلي رونالدو، كلوزا سجل في المونديال الحالي أربعة أهداف حتى الآن وهو يسعى للحفاظ على لقب الهداف، ممول الكرات وقائد الألعاب وصانعها شتايجر اللاعب الأفضل كما يصفه فرانس بيكن باور، لاعب عوض غياب القائد مايكل بالاك في وسط الميدان، صحيح أنه لم يسجل إلى الآن لكنه صنع العديد من الأهداف لزملائه ولعب دوراً مؤثراً في مباراتي الإنجليز والأرجنتين، مرر 382 كرة فكانت نسبة النجاح فيها 77%، وإلى جانبه النجم القادم بقوة مسعود أوزيل لاعب من أصول تركية نشأ في الملاعب الألمانية، مشاركة هي الأولى لابن 22 في الحدث العالمي الكبير، هادئ واثق أحرز هدف التأهل لألمانيا للدور الثاني في مرمى غانا، هدف هو الوحيد في المونديال الحالي ولكن هدفه الأكبر العودة إلى برلين بالكأس العالمية الرابعة، سلام المناصير، أصداء العالم مصطفى الأغا: فهد تحكي عن ألمانيا ولا إسبانيا؟ فهد خميس: نقول ألمانيا، أعتقد ألمانيا يمكن هذا المنتخب أصغر منتخب شارك في كأس العالم من فترة كبيرة، أعتقد أيضاً أن لوف نجح في إضافة ثلاث لاعبين أعتقد غيروا شكل المنتخب الألماني اللي هما خضيرة وأوزيل ومولار، هادول الثلاثي هما اللي غيروا شكل ألمانيا، أيضاً شنايدر الدور اللي يقوم به كصانع ألعاب وكقائد للفريق الصراحة قام بدور كبير جداً مصطفى الأغا: ولم نلحظ غياب بالاك وهو لعب الآن أول مرة بمركز جديد فهد خميس: لكن أعتقد إن الأداء اللي أداه نسى غياب بالاك، أيضاً أوزيل الصراحة اكتشاف جديد كان أيضاً مع المنتخب الألماني الشاب وفاز بالبطولة، أعتقد إنه منتخب ألمانيا المفاتيح اللي موجودة في الفريق كلهم في حالة تألق الصراحة مصطفى الأغا: نعم، نحكي على إسبانيا محمد حمادة: والله مصطفى هذا منعطف في تاريخ كأس العالم لأنه للمرة الأولى في تاريخ كأس العالم منتخب أوروبي سيفوز باللقب خارج قارته، هذا ما لم يحدث من قبل، أقول بس بالنسبة لألمانيا شغلة واحدة بسيطة إنه توماس ميلر سيغيب، توماس ميلر أكثر من كونه لاعب وسط مهاجم هو يلعب في كل الجبهات الهجومية مصطفى الأغا: احنا قلنا سيغيب بس قلنا من سيعوضه محمد حمادة: بالتأكيد، من ممكن يعوضه، توركوفسكي أو مارينو، واحد من الاتنين، ولكن فارق كبير بين مهمات هذا وأولئك لأنه يلعب كما قلت في كل الجبهات الهجومية، الآن طبقت إسبانيا 4-2-3-1 طالما إنه توريس غير لائق مصطفى الأغا: قد لا يلعب أساسي محمد حمادة: مثلاً ولكن قد لا يلعب لماذا، لأنه لا خيار ربما عند ديلبوسكي إلى أن يلعب برأس حربة واحد، بمعنى إنه يلعب 4-2-3-1 على غرار ألمانيا، إذا ما لعب بهذي الطريقة الأفضلية لألمانيا لأنه ألمانيا لم تحد عن هذي الطريقة منذ بداية الدورة وأثبتت فاعليتها وأنت تعلم عندما تلعب بطريقة ناجحة تستمر فيها، إسبانيا حتى الآن أقول على الصعيد الفردي إذا ما قرن كل لاعب بلاعب على حدة باستثناء حراسة المرمى أعتقد الأغلبية لألمانيا، بالإضافة إلى ذلك الشق الجماعي حتى الآن هو لمصلحة ألمانيا مصطفى الأغا: طيب على موقع كاسترول إنديكس التوقعات لصالح إسبانيا 60% و40% لألمانيا، طبعاً هذا بناءً على تاريخ الفريقين وعلى مليون شغلة لأنه التاريخ ألماني، الآن هذا أكثر تحديث بموقع كاسترول إنديكس، ألمانيا مرشحة 20.1% لنيل اللقب، هولندا 32% وإسبانيا 36.1%، إذن توقعات الفوز بكأس العالم 2010 لإسبانيا حسب موقع كاسترول، بنروح لفاصل من الإعلان، بعد الفاصل: الإسبان يريدون إعادة لنهائى أمم أوروبا ويقلقهم تميز فيها دون الآخرين وعلى رأسهم توريس، والمفرمة الألمانية جاهزة للتحدي [فاصل إعلاني] مصطفى الأغا: أنتم مع أصداء العالم، هذا البرنامج بيقدم كل يوم سيارة شيفروليه كروز، بس تبعتولنا اسم المنتخب اللي بتشجعوه وشيلوا السيارة، ولسة في خمس سيارات جاهزين، وأهلا وسهلا [فاصل] مصطفى الأغا: هلا قبل ما أحكي على إسبانيا وهولندا حليمة بولند الزميلة المذيعة والفنانة كانت بالأول بتقول أنا إسبانية، هلا اليوم قالت قالت أنا هولندية لأنه هولندا قريبة من بولندا فهد خميس: نفس الشي، تغيير حرف مصطفى الأغا: هلا طريق إسبانيا لنصف النهائي كان شبيه بطريق ألمانيا وعرة ما سهلة أبداً، أحمد الأغا خليناه يمشيها مرة تانية أحمد الأغا: قبل انطلاق المونديال الأفريقي رشح الكثيرون مصارع الثيران المنتخب الإسباني أن يكون طرفاً في النهائي بل أنهم زادوا الرهان عليه باللقب وهو أثبت أنه الأجدر بأمم أوروبا، وحتى الآن صحت تلك التوقعات بالنصف نهائي الذي يصل له للمرة الثانية بعد عام 50، الطريق لم تكن مفروشة بالورود ولا حتى صعبة جداً، فالتعثر أمام المنتخب السويسري في لقاء الافتتاح، خسارة بهدف والأداء الغير مقنع اعتبر كبوة لا تفسير لها، ويبدو أن هذه الكبوة حركت بل أخرجت ما في داخل هذا المارد الذي تعلم من درسه فبدأ أمام هندوراس بهدفين ومن ثم أجهز على شيلي بهدفين أيضاً لتكون عقبته الأصعب في دور الـ16 مصارعاً من نفس طينته لكنه استطاع التغلب عليه فطرح البرتغالي ليس أرضاً فقط بل خارج الحسابات وبهدف، وفي الربع نهائي تجدد الموعد مع منتخب لاتيني آخر هو باراجواي التي أذاقته المر قبل أن يخرج سليماً وبفوز بهدف ليشكل عقدة لتلك القارة، الوصول للنهائي أمر مختلف بحسابات وخطط لها وقتها، فماذا لو كانت تلك العقبة منتخب متمرس وعنيد ومنضبط ومنظم ولا يعرف من الرحمة في الملعب إلا صافرة النهاية، الماكينات الألمانية التي باتت تشكل رعباً على مسامع الجميع فقط بذكر اسمها، فرباعيتها سبقتها، الأمور قد تكون مختلفة هنا بوجود العديد من الأسماء التي يعتمد عليها الإسباني وعلى رأسهم المدرب ديلبوسكي والتي من الصعب أن تعدم فاعليتها أمثال ديفيد فيا الذي هابه المرمى ومن أي مكان، وتوريس الذي فشل حتى الآن بترك بصمة واضحة بالإضافة إلى الدينامو والعصب أنيستا وكاسياس حارس العرين وتشافي وهرنانديز وزافي ولو أكملت لعددت 22 لاعباً كلهم في هذا المصارع الذي يصارع من أجل البقاء، فهل سيكون مروضاً محترفاً بعد دروس وعبر ألمانيا والتي رآها بأم عينه أم أن نهايته ستكون كارثية كحال غيره، أحمد الأغا، أصداء العالم مصطفى الأغا: ونسأل من يدافع عن إسبانيا في هذا البرنامج اليوم، الإسبان يفوزون بهدف، المهم يفوزون، لكن خمسة من ستة جابهم اللاعب ديفيد فيا، يعني إذا مثلاً الألمان ما بنعرف شو راح يصير، توريس من يوم مباراة ألمانيا في كأس أوروبا لليوم ما جاب جول محمد حمادة: بكل تأكيد مصطفى، من تمكن من تحييد روني وميسي قادر على تحييد ديفيد فيا مصطفى الأغا: بس لوف عم بيقول في أكتر من ميسي في المنتخب الإسباني محمد حمادة: بالتأكيد، لذا أقول الشق التاني من السؤال ولكن هل يرتفع الانسجام ما بين شافي وأنيستا لكي يفرضا نفسيهما للمرة الألف كأفضل ثنائي وسط في العالم، هذا أيضاً سؤال كبير، حتى الآن دائماً نقول ليس في الصورة من المنتخب الإسباني إلا كاسياس حارس المرمى بالإضافة إلى ديفيد فيا، ارتقى مستوى المنتخب ولكن ليس إلى درجة كبيرة نقول إنه أصبح أقرب إلى الفوز من المنتخب الإسباني، الآن يبقى السؤال لم يفصح ديلبوسكي حتى الآن عن خطط اللعب، يقال إنه قد يسحب فرناندو توريس كرأس حربة وسيشرك خمسة في خط الوسط، بمعنى إنه اتنين ارتكاز هما بالتأكيد شابي ألونسو بالإضافة إلى بوسكيتس والثلاثة خلف رأس الحربة، إلى أقصى اليمين ديفيد سيلفا، ليش ديفيد سيلفا تحديداً، وهو الذي لعب المباراة الأولى ولم يلعب بعد ذلك، لأنه الظهير الأيسر الألماني يعاني بعض الضعف وتحديداً بواتينج مصطفى الأغا: طيب، هلا الماكينة الألمانية الشهيرة بقوة محركاتها لم تكن جيدة كمان مئة بالمئة في طريقها لنصف النهائي، تعثرت أمام الصرب لكنها انتفضت وضربت بقوة، مدين رضوان أيضاً يمشي الطريق الألمانية مدين رضوان: منتخب ألمانيا وصل في هذه النسخة إلى الدور نصف النهائي بعد مستويات من أجمل ما يكون، وتواجده في مثل هذا الدور أمر غير مستغرب على صاحب الثلاث نجمات، سرعة في الأداء وانسيابية التحرك بالكرة وبدونها وهجمات مرتدة مثالية ومهارات فردية هي ما ميزت منتخب لوف عن سابقيه، أداء اتسم بالجمالية والروح القتالية العالية، فكانت المحصلة الفوز على استراليا بأربعة اهداف نظيفة تبعتها الكبوة الوحيدة بالخسارة بهدف أمام صربيا في دور المجموعات، ثم فازت على غانا بهدف وتأهلا سوياً، الماكينات عادت للدوران من جديد وأطاحت بجميع المنافسين بالضربة القاضية وأكدت أن فوزها الكاسح على إنجلترا بأربعة أهداف لهدف في الدور الثاني لم يكن وليد الصدفة لأنه لقن نظيره الأرجنتيني درساً قاسياً وبلغ النصف نهائي بالفوز عليه بأربعة أهداف نظيفة، النقطة السلبية الوحيدة التي خرج بها الألمان من مواجهة دور الأربعة مع رجال دييجو مارادونا هي أنهم سيفتقدون خدمات نجمهم المتألق توماس مولار لأنه حصل على إنذار ثاني، لتطرق ألمانيا أبواب التأهل بعد عروض ارتدى فيها ثوب الإبداع ورجحت كفتها على خلفية رباعيات الخيام التي عكرت مزاج استراليا وإنجلترا والأرجنتين، ولكل مقام مقال فخطفت ألمانيا الأضواء تماماً وحققت المفاجأة مخالفة كل التوقعات التي رأت أنها ستعاني وخصوصاً في ظل غياب قائدها بالاك، لكن رهان المدرب لوف على تشكيلة شابة كان في مكانه ويأمل بالوصول إلى النهائي للمرة الثامنة، مدين رضوان، أصداء العالم مصطفى الأغا: هلا بالاك رجع لألمانيا ما بنعرف بيقولوا زعلان، لكن الفريق اللي بيفوز أربعة على إنجلترا وأربعة على الأرجنتين كبيرة فهد خميس: مصطفى شوف لو ناخد مشوار ألمانيا من دور الـ16، أول شي نشوف الفرق اللي لاقاها، إنجلترا يفوز بالأربعة، مع المنتخب الأرجنتيني الكل كان مراهن إنه الأرجنتين هذي بطولته، أيضاً يكسبه بالأربعة بأداء أمتع الجميع، بالمقابل الفرق اللي قابلها المنتخب الإسباني فاز عليها بشق الأنفس، تبقى ألمانيا حالياً على الورق وبالأداء هي مثل ما قال كابتن محمد حمادة كفتها أرجح، لكن أعتقد إن المنتخب الألماني عنده مشكلة إنه الحلول اللي موجودة بالخارج أو التعويضات ليست بقوة اللاعبين الأساسيين، عكس المنتخب الإسباني، المنتخب الإسباني لو نشوف أوراقه اللي خارج الملعب أوراق كثيرة وقوية، لكن في مباراة الكرة الأمور فيها كل شي مفتوح، ع الورق ألمانيا هي الأفضل ولكن أتوقع أن إسبانيا راح توصل للنهائي مصطفى الأغا: أيوه، توقعات الجماهير العربية في جنوب افريقيا لمباراة ألمانيا وإسبانيا مع موفدتنا لكأس العالم راضية الصلاح -كنت أشجع الأرجنتين لكن ألمانيا فريق بلاعبين شبان وقوي، مستوى عالي -إسبانيا -أني كنت أشجع البرتغال، الآن راح أشجع إسبانيا -أنا البرازيل، خسرنا بس الحمد لله قلبنا على ألمانيا -كان يبكي والله -بس خلاص أنا ألماني -كنت أشجع البرازيل للأسف راضية الصلاح: هلا ما غيرت من البرازيل لمنتخب تاني؟ -لا لا مش راح أغير، بس إن شا الله الألمان بياخدوا المونديال -كل المنتخبات اللي كنت أشجعها كلها خرجت، البرازيل والأرجنتين وإيطاليا يعني الفرق القوية كلها خرجت، ما بقي الحين إلا ألمانيا ويستاهلون، وأكيد راح أشجع ألمانيا -أنا كنت أشجع الأرجنتين راضية الصلاح: يا فضيحتي، 4-صفر؟ -شو نسوي عشان مارادونا بس كنا حابين نشوفه حامل الكأس بس يلا مش مشكلة راضية الصلاح: هلا راح تشجع منتخب تاني ولا خلاص؟ -والله بشجع ألمانيا على أساس مبين خلاص إنه ألمانيا محدش فاز ضدها مصطفى الأغا: بعد الفاصل حنروح لنيجيريا، اللي سرحت منتخبها كله، وبعدي جورج ويا رشح الألمان للقب ورئيسة الأرجنتين ساندت مارادونا، أما الليبيون فساندوا منتخب أفريقيا حتى الجزاء الأخير وعشق كرة القدم لم ينتهى بخروجهم [فاصل إعلاني] مصطفى الأغا: وأهلاً بكم في أصداء العالم، ألمانيا بلد يكتب تاريخ كرة القدم في أوروبا والعالم، حامل اللقب تلات مرات وشكله رايح ع الرابعة، وصيف كأس العالم أربع مرات، حمادي القردبو من جديد حمادي القردبو: من يقول كأس العالم فسيقول البرازيل ثم إيطاليا وبعدها ألمانيا، البرازيل وإيطاليا تاها في الأدغال الأفريقية والألماني المرعب أعد العدة للحاق بالإيطالي في مركز الوصيف برصيد أربعة ألقاب والاقتراب أكثر من البرازيلي المتصدر بخمسة ألقاب، غيابان فقط عن النهائيات، الأول في المونديال الافتتاحي والثاني بعدها بعشرين عاماً بسبب الحرب العالمية الثانية، 17 مشاركة ليحتل الألماني صدارة المنتخبات الأوروبية الأكثر مشاركة، ثلاثة ألقاب الأول عام 54 والثاني 74 والقاسم المشترك هو الأربعة أما الثالث ففي عام 90 والمتفائلون يحلمون باللقب الرابع على الميزان نفسه أي عام 2010، منتخب ألمانيا صحبة منتخب البرازيل هما الأكثر وصولاً للنهائي بسبعة نهائيات والمنتخب الألماني سيعزز انفراده بأكبر عدد في بلوغ نصف النهائي بـ12 ظهوراً، الماكينات الألمانية احتلت مركز الوصيف أربع مرات والمركز الثالث ثلاث مرات والماكينات ستنفرد بأكبر عدد مباريات عندما تواجه إسبانيا ليكون رصيدها ثمان وسبعين مباراة فى النهائيات وبفارق مباراة عن البرازيل، أكبر فوز ألمانى كان بثمانية على حساب المنتخب السعودى أما أعرض خسارة فبثمانية كذلك أمام المنتخب المجرى ولكن فى العام أربعة وخمسين، تاريخ حافل قد يحتاج العرب مجتمعين سنوات ضوئية للإقتراب منه لكن نأمل على الأقل أن نستفيد فى المدى القريب أو المتوسط من نتائجه، حمادى القردبو، أصداء العالم مصطفى الأغا:آخر مقالة كتبتها بعنوان "هل تعلمنا الدروس" أعتقد إن إحنا كعرب لانتعلم أى درس من أى مكان ولا من كئوس عالم لا من مشاركاتنا ولا من مشاركات غيرنا محمد حمادة: حمادى بيقول سنوات ضوئية يعنى بعيد حتى بالنسبة للأمس إنت سألتنى هل لو شارك أحد المنتخبات العربية هل ممكن فى يوم من الأيام فقلت لك على أيامى لايمكن على الإطلاق مش بس بالنهائيات، التصفيات صارت إعجاز فى حد ذاتها، إنجاز إذا تخطيت التصفيات، واضح جدا والأمثلة كثيرة، منتخب مصر ومنتخب السعودية كمان مصطفى الأغا: الكابتن لعب مع ألمانيا كمان فهد خميس: من سوء حظى لعبت مع منتخب ألمانيا بأفضل حالاته وخد بطل كأس العالم لكن لما تلعب مع مثل هذه المنتخبات تحس إن فى فرق كبير جدا محمد حمادة: عندما نصنع سيارة من السيارات، دى مش دعاية مش حاسمى أسماء، وقتها بيصير نقدر نحكى بالفوت بول وين ممكن نوصل وغيره، إنجاز إذا ما تخطينا التصفيات، نقطة على السطر مصطفى الأغا: الأحلى والأجمل فقرة يومية برعاية كوكاكولا، إحنا بنقول إن الأطفال هم الأحلى والأجمل فى هذه الحياة، دانا صملاجى ونفس الفئة رصدت تواجدهم على المدرجات فى شوارع جنوب أفريقيا [الأحلى والأجمل وتواجد الأطفال فى المدرجات مع أغنية دلع لكاظم الساهر] مصطفى الأغا: والله أحلى فقرة قدمناها بكل البطولة لا بدها حكى، براءة، فى فقرة العالم بيتكلم عربى، كل يوم بنروح دولة عربية بنشوف أهلها كيف بيتابعوا كاس العالم، اليوم راح نروح لليبيا الحبيبة وبنتمنى إن نراه فى كاس العالم 2014 إن شاء الله، مراسلنا هناك وهذه الفقرة حسام الدين التائب: طرابلس كغيرها من عواصم ومدن العالم استعدت لعرس الكرة العالمى ولعل إستعدادها وتشجيعها أكثر تميزا باعتبار قارتها السمراء التى تمايلت طربا ورقصت أنهارها رقصة الفرح لإحتضان بطولة المونديال -والله طبعا أجواء الطرب أجواء جميلة طبعا كل الناس بتروح مع القارة الأفريقية -الفوز للأفضل ومشاركة أفريقية رائعة والحضور اللى بيصير هنا رائع جدا -I don’t like football very much but I am in Africa today :I would join Ghana حسام الدين التائب: خرج معظم الناس من بيوتهم للإستمتاع بسحر المنتديات والساحات العامة التى امتلأت بالآف الحاضرين متابعين ومشدودين لشاشات عملاقة زينت بعض الساحات فى مدينة طرابلس التى يميزها طقس رائع طيب -هنا الأجواء جميلة جدا بصراحة يفرح الإنسان إنه يشوف يتمتع الناس طالعيين حسام الدين التائب: أهلا وسهلا أختى مساء الخير، تركتوا البيت اليوم -الأجواء رائعة وخاصة الشاشة يعنى الجو حلو حسام الدين التائب: وما زلنا مع الفوفوزيلا مع أجواء كأس العالم فى طرابلس، هذه الساحة العامة التى لم تخلو أيضا من العائلات، نتعرف على الأخ -فلاح حسن من العراق حسام الدين التائب: أهلا بيك، كل العائلة من العراق، كيف أجواء كاس العالم فلاح حسن: والله أجواء جميلة وكل الناس منشدة الى التليفزيون ويعنى كلامهم واحد فقط، كاس العالم، كاس العالم حسام التائب: لم تقف أعمار أو ظروفا صحية عائقا أمام متابعة ومعايشة كأس العالم وما تحمله من تشويق وإثارة، لأصداء العالم، حسام الدين التائب،MBC، طرابلس مصطفى الأغا: حسام التائب، من فئة طارق التائب، مراسل ممتاز، محمد إنت قلت لى فقرة العالم بيتكلم عربى فيها شئ جديد محمد حمادة: بكل تأكيد لكل تقرير نكهة إنما فوجئت بهذا التقرير تحديدا كثافة المشاهدين، على كل حال لاعجب على الإطلاق لأن معلوماتى كصحفى عتيق جدا مثل ما تعرف إنه من أشد الشعوب العربية قراءة للصحف الرياضية هو الشعب الليبى بالدرجة الثانية أعتقد هناك الشعب العمانى أكيد هم كمان وهناك الشعب العراقى والسودانى، هذه معلوماتى البسيطة، أقول من حيث التعداد نسبيا فهد خميس: بعد الأجواء اللى شفناها وتفاعل جميع الدول العربية مع كاس العالم بصراحة الواحد يود لو يمدنها نتمنى لو يخلوها تطول مصطفى الأغا: هاتقعد لها أربع سنين، كل سنتين، ياحبيبى، طيب جاهزين للأخبار السريعة، والله الأخبار السريعة جاهزة مع البطيئ اليوم سلام المناصير، مانه سريع اليوم سلام المناصير: -بعد أن فلت من عقوبة الفيفا، الإتحاد النيجيرى لكرة القدم يخضع لتأثيرات الحكومة ويقرر حل المنتخب الأول الذى عاد من مونديال جنوب أفريقيا خالى الوفاض، الإتحاد النيجيرى أكد أنه سيضع إستراتيجية جديدة لبناء منتخب قادر على خطف الإنتصارات -بعد صمت طويل، أخيرا نطق المدافع الأول عن المهاجم الإنجليزى راؤول رونى وحمل الضغوطات التى تعرض لها اللاعب قبل التوجه الى جنوب أفريقيا لأنها كانت السبب وراء تدنى مستواه كما يقول مدرب مانشستر يونايتد السير أليكس بيركسون أشار أن رونى مازال يملك الكثير والأيام المقبلة ستأتى بالتأكيد -نجم ليبيريا السابق جورج ويا لم يتردد فى ترشيح المنتخب الألمانى للظفر بكأس العالم التاسعة عشرة، ويا الفائز بجائزة أحسن لاعب لعام 95 قال إنه معجب بطريقة الماكينات فى هذا المونديال وأنهم الأجدر والأقدر على حصد اللقب الرابع -الكل وقف الى جانبه رغم خروج الموديل من المونديال، بالأمس الشعب طالبه بالبقاء واليوم الرئيسة خصصت وقتا طويلا للحديث عنه وأكدت أنها تدعمه ولن تتخلى عنه لأنه دييجو أرماندو مارادونا، الرئيسة كريستينا قشتا أعلنت أمام حشد كبير من المشجعين الأرجنتينيين أنها تقف مع مارادونا وتأمل بأن يستمر فى مهمته الوطنية، سلام المناصير، أصداء العالم مصطفى الأغا: اليوم أنا كتبت مقال لبكرة فى "اليوم" السعودية بقول فيها: إن الوطنية إنتصرت على الرياضة، وحكيت أنا ومحمد فيها، فى كان نوع من الدفاع عن مارادونا تجاه الشامتين والبرازيليين اللى عملوا حفلات، ماتيوس يشبط فيه، تيا يشبط فيه، هذا رمزهم للأرجنتين، وقفوا كلهم معه محمد حمادة:بالتأكيد فى مآخذ كثيرة جدا سلوكية خارج الملعب على مارادونا، هناك تعاطف معه كثير جدا ، لو لم يكن هناك هجوم من الخارج على مارادونا ما كان هناك كل هذا التعاطف، لكن فى نهاية المطاف طبعا أتمنى ألا يبقى مدربا مصطفى الأغا: رونى، كتير لاعبين كبار بكاس العالم لسه فى مدربين بيقولوا حيأدى، حيأدى وين وإحنا بنلعب كأس العالم، مانشستر يونايتد، ما فى مانشستر يونايتد فهد خميس: هو يبدو هناك فى الدورى هو من أميز اللاعبين صراحة فى الدورى الإنجليزى مع مانشستر يونايتد محمد حمادة: بالتأكيد لايمكن أن تقول أفضل لاعب على مدى الموسم، أفضل لاعب على مدى شهر أو شهرين والعملية تتغير، أفضل لاعب فى العالم هو من يكون فى أفضل مستوى فى الوقت المناسب ورونى ليس من هذا النوع مصطفى الأغا: حلو، بنروح لفاصل من الإعلان، بعد الفاصل، كواليس العالم هذه المرة برازيلية وتأتيكم من قلب الحدث، واليوم راح نعرف هوية الفائز رقم 25 بسيارة شيفروليه كروز مع أصداء العالم [فاصل إعلانى] مصطفى الأغا:أنتم مع أصداء العالم والفقرة الأخيرة من البرنامج، يبدو كتير بيبعتوا للبرنامج بس بينسوا، بعتوا لتشاركوا معنا فى السحب كى تربحوا سيارة شيفروليه كروز من جنرال موتورز، حاتطلع، هلأ طلعت بدنا ندفشها دفش حتى تمشى، بدها حدا يدفشها، كيف ندفشها هالسيارة، إذا بعتوا لنا sms وقلتوا لنا اسم المنتخب اللى بتشجعوه وفالكم طيب، حنشوف الآن فائز جديد، كان معانا فائز من الكويت سكر تليفونه بيقول بيدقوا لى متأخر، دقوا لى بكرة، راحت عليه، السيارة وصلت، حنشوف هلأ فائز جديد، ياللا يا محسن، مش محسن المخرج، أيوة بيسلم عليك يا فهد، ما بيحبش جمال، الرقم منين شكله 963 سوريا، 9639447381 فائز جديد من سوريا، السيارة إلها وضع، بتتابعوا على قنوات الجزيرة يوم الأربعاء مباراة نصف النهائى بين ألمانيا، اللى هى مش فريقى أنا ما بحبها، وفريق إسبانيا اللى غصب عنى صار فريقى،على الأقل إستعمروا أمريكا اللاتينية، هلأ عمار وبشير إختصاصيين كواليس، يعنى إسمهم عمار على وبشير كامل صار إسمهم عمار كواليس وبشير كالوس، اليوم يبدو إن الكواليس اللى هى برعاية كوكاكولا اللى هى الألذ والأطيب والأطعم، الكالوس من جنوب أفريقيا عن البرازيل، البرازيل صيفت بس إسمه كالوس برازيلى، ياللا نشوف [فقرة الأحلى والأجمل] مصطفى الأغا: يبدو معنا أحد من سوريا، مسا الخير -مسا النور مصطفى الأغا: أنا مصطفى الأغا من MBC حضرتك مين -فراس فران مصطفى الأغا: فراس، من الشام؟ -من حلب مصطفى الأغا: فراس متجوز ولا أعزب؟ -متجوز الحمد لله مصطفى الأغا: شو بتشتغل؟ -والله عندي مطعم مصطفى الأغا: فراس شايف ها السيارة اللي طلعت هلا، ها السيارة إلك يا فراس، مبروك يا فراس -الله يبارك فيك يا رب، أحلى MBC وأحلى مصطفى الأغا مصطفى الأغا: شكراً إلك يا فراس ومبروك، شكراً فراس، شكراً إلك فهد خميس، وإلك محمد حمادة، ونشوفكم بكرة وباي باي