EN
  • تاريخ النشر: 02 سبتمبر, 2013

هل ينجح بيل مع النادي الملكي أم ينضم لقائمة "الفشل البريطاني"؟

جاريث بيل

جاريث بيل مع انضمامه لريال مدريد الإسباني أصبح الويلزي الأول الذي يرتدي قميص النادي الملكي طوال تاريخه، لكنه رقم 18 بين نجوم بريطانيا الذي لعبوا لصالح الريال، آخرهم السداسي لورانس كونينجهام وستيف ماكمانامان ومايكل أوين وجوناثان وودجيت وديفيد بيكهام.

جاريث بيل مع انضمامه لريال مدريد الإسباني أصبح الويلزي الأول الذي يرتدي قميص النادي الملكي طوال تاريخه، لكنه رقم 18 بين نجوم بريطانيا الذي لعبوا لصالح الريال، آخرهم السداسي لورانس كونينجهام وستيف ماكمانامان ومايكل أوين وجوناثان وودجيت وديفيد بيكهام.

بدأ لاعبو مملكة بريطانيا في ترك بصمة مع ريال مدريد عام 1979، مع كونينجهام الملقب"بالجوهرة السوداءالذي ظل لفترة أغلى صفقة في تاريخ ريال مدريد، وتميز بالسرعة والقوة، ولولا الإصابات لتألق بصورة أكبر.

ومن بعده لم يعد أي من لاعبي المملكة المتحدة إلى ريال مدريد حتى عام 1999، أعادهم ستيف ماكمانامان، الذي حفر اسمه في أيام لا تنسى، مثلما سجل هدفا يوم نهائي دوري الأبطال أمام فالنسيا، في ليلة حصد فيها ريال مدريد لقبه الثامن في البطولة القارية الأهم على مستوى الأندية.

ثم جاء أوين، الذي كان قد فاز بالكرة الذهبية مع ليفربول، فأحرز 13 هدفا فقط، ولم يحصل على مكان أساسي في التشكيل، وسط منافسة مع الهدافين البرازيلي رونالدو والأسباني راؤول جونزاليس.

أما المدافع وودجيت فدخل بالتأكيد لقائمة أسوأ الصفقات في تاريخ فلورنتينو بيريز كرئيس للريال.

وأخيرا في قائمة نجوم بريطانيا، جاء انضمام بيكهام الذي دافع عن ألوان الفريق بين عامي 2003 و2007 ، ورغم أنه حقق نجاحا كبيرا خارج الملعب، لم يكن بداخله بنفس الأهمية التي كان عليها في صفوف مانشستر يونايتد.