EN
  • تاريخ النشر: 21 يونيو, 2010

أصداء العالم يناقش موقف الديوك والأولاد هل يفقد المونديال جمهوره أم تنتهي مصداقية المستديرة؟

في ظل الانهيار التام، كرويا ومعنويا، داخل وصيف النسخة الماضية من المونديال منتخب فرنسا، يتردد بقوة داخل أروقة كأس العالم شائعات تقول إن هناك محاولات للاتفاق بين فريقي البلد المنظم والديوك لتخرج نتيجة مباراتهما القادمة لتصب في صالح الأولاد حفاظا على البطولة.

  • تاريخ النشر: 21 يونيو, 2010

أصداء العالم يناقش موقف الديوك والأولاد هل يفقد المونديال جمهوره أم تنتهي مصداقية المستديرة؟

في ظل الانهيار التام، كرويا ومعنويا، داخل وصيف النسخة الماضية من المونديال منتخب فرنسا، يتردد بقوة داخل أروقة كأس العالم شائعات تقول إن هناك محاولات للاتفاق بين فريقي البلد المنظم والديوك لتخرج نتيجة مباراتهما القادمة لتصب في صالح الأولاد حفاظا على البطولة.

عمار علي مراسل أصداء العالم أكد على وجود هذا الكلام، الذي وصفه الناقد الرياضي محمد حمادة ضيف البرنامج بالمزعج جدا والخطير بالنسبة لمصداقية كرة القدم نفسها.

"بعد حادثة أنيلكا ورحيله من جنوب إفريقيا، طبعاً نصف اللاعبين أخذوا جانب أنيلكا والنصف الثاني أخذوا جانب دومينيك، وبالتالي سووا إضراب ورئيس البعثة الفرنسية قرر إنه يرجع إلى فرنسا مما اضطر ساركوزي أتصور إنه يتدخل حتى يوقف المنتخب الفرنسي ويخليه يشارك إلى النهاية.

"وبالتالي الأخبار هنا في جنوب إفريقيا تقول إنه سيتم الاتفاق بين فرنسا وجنوب إفريقيا على إنه فرنسا تفسح المجال إلى جنوب إفريقيا حتى تعبر للدور الثاني وبالتالي لا يموت المونديال، نعم المونديال الآن مصطفى في حالة موت بطيء."

مصطفى الأغا: كلام كبير هذا عمار، هذي إشاعات عم تسمعوها يعني؟

عمار علي: لا مصطفى مو إشاعات حنرسلك تقارير إنه المونديال بدأ يموت شيئاً فشيئاً، انت البلد المنظم كل الناس تنتظر جنوب إفريقيا وبالتالي إذا خرجت جنوب إفريقيا من الدور الأول وهو أول منتخب يخرج من الدور الأول كمستضيف، يعني هذا راح يسبب مشاكل..".

وتوجه الأغا بالسؤال لحمادة: شو تعليقك يعني كلام كبير؟

محمد حمادة: لا مصطفى لا يمكن على الإطلاق لأنه مش بس مصلحة جنوب إفريقيا أو فرنسا كما يقال، مصلحة كرة القدم العالمية ككل، أين مصداقية اللعبة، لا أؤمن حتى لو شفتها بالعين، لا يمكن أن تمرر دولة المباراة لدولة أخرى حتى تنقذ الدورة".

يذكر أن جنوب إفريقيا تعادلت مع المكسيك بهدف لهدف في الافتتاح ثم خسرت بثلاثية نظيفة من أوروجواي، فيما تعادلت فرنسا سلبيا مع أوروجواي قبل أن تخسر بهدفين نظيفين من المكسيك. وفي حالة تعادل المكسيك وأورجواي غدا في الجولة الثالثة الحاسمة يتأهلان معا، فيما يغادر الأولاد والديوك البطولة، لتكون جنوب إفريقيا أول منظم لكأس العالم يغادر من الدور الأول.