EN
  • تاريخ النشر: 09 أبريل, 2012

هل تحرم الكويت من اوليمبياد لندن؟!

جاسم اشكناني

جاسم اشكناني

ازمة الايقاف الدولي "المفتعل" مرشحة لان تطفو على السطح مجددا على الصعيد الاولمبي وتعمق من اوجاعنا وتشعل الصراع وتحرك "وجع الراس"

  • تاريخ النشر: 09 أبريل, 2012

هل تحرم الكويت من اوليمبياد لندن؟!

(جاسم اشكناني) يقول الروائي والفيلسوف الروسي العظيم ليو تولستوي "لا علاقة للنجاح بما تكسبه في الحياة أو تنجزه لنفسك .. النجاح هو ما تفعله للآخرين" ..، وسر النجاح يكمن في ان يكون المرء مخلصا لاهدافه حتى يصل الى القمة بكل ثبات .. وهذه القاعدة لا تتحقق الا اذا استغل المرء كل الطاقات الكامنة فيه لان اهدار الحياة يكمن في عدم الحب للآخرين.

لامست قطر ولا تزال قمة النجاح الرياضي بقدراتها التنظيمية التي جعلت رايتها خفاقة عالميا .. لانها عملت بإخلاص ونجحت بفضل استغلالها لكامل الطاقات الكامنة لدى ابنائها ..، وهو ما جعلها "لؤلؤة خليجية وعربية" وخير ممثل للامة العربية في المحافل الدولية باحتضانها اكبر المناسبات الرياضية على شتى الصعد بفضل ايمانها ان الرياضة تصنع ابطالا ودولا كبيرة بأبنائها وقدراتهم.

ومن هذا المنطلق، لم يكن غريبا ان تحتضن قطر 47 بطولة عالمية وقارية وعربية وخليجية اعتبارا من اول ابريل 2012 وحتى 31 مارس 2013 ولتفرض نفسها عاصمة دولية للرياضة .. علما ان هذا النجاح ينعكس ايجابا على تعزيز الثقة العالمية بقدرات ابناء الخليج والامة العربية .. وليكون النجاح القطري مفخرة لمجتمعاتنا بكاملها.

ازمة الايقاف الدولي "المفتعل" مرشحة لان تطفو على السطح مجددا على الصعيد الاولمبي وتعمق من اوجاعنا وتشعل الصراع وتحرك "وجع الراس" .. اذا صح ما قاله سفير المملكة المتحدة في دولة الكويت فرانك بيكر خلال احدى زياراته لجريدة القبس، انه لن يسمح للكويت بالمشاركة في اولمبياد لندن هذا الصيف لو استمر الحال على ما هو عليه.

ازمة الايقاف صارت مثل "ابريق الزيت" الذي سيحرق الرياضة الكويتية ومن افتعل المشكلة مع ارتفاع الحرارة خلال الصيف المقبل.

التراجع غير المبرر لرباعي الاندية القطرية المشاركة في دوري ابطال آسيا .. لا يمكن تفسيره في ظل توفر كل الامكانيات والتصنيف المرتفع لقدرات البلاد ما جعل اتحاد الكرة الآسيوي يمنح القطريين 4 مقاعد مباشرة لهذه البطولة الاكبر على صعيد قارتنا والتي ظفر بلقبها ابناء "السد" العام الماضي.

وافضل دواء لعلاج هذه "الوعكة" هو ان يشد هذا الرباعي "الحيل" في الجولة الرابعة من المنافسات في 17 و18 ابريل الجاري لانها تحمل نكهة حسم .. فمتى "ما فات الفوت ما ينفع الصوت".