EN
  • تاريخ النشر: 06 يناير, 2010

أهلي طرابلس ثالثا والمريخ رابعا والترجي خامسا هلال السودان يتصدر استفتاء الأكثر شعبية وسطيف يتراجع

تغيرت صدارة استفتاء موقع صدى الملاعب حول أكثر الأندية العربية شعبية؛ ليحتلها الهلال السوداني، بعد أن ظلت حكرا على وفاق سطيف الجزائري منذ انطلاق الاستفتاء قبل أسبوع واحد، كما تراجع الترجي التونسي للمركز الخامس، بعد أن ظل ثانيا لعدة أيام.

  • تاريخ النشر: 06 يناير, 2010

أهلي طرابلس ثالثا والمريخ رابعا والترجي خامسا هلال السودان يتصدر استفتاء الأكثر شعبية وسطيف يتراجع

تغيرت صدارة استفتاء موقع صدى الملاعب حول أكثر الأندية العربية شعبية؛ ليحتلها الهلال السوداني، بعد أن ظلت حكرا على وفاق سطيف الجزائري منذ انطلاق الاستفتاء قبل أسبوع واحد، كما تراجع الترجي التونسي للمركز الخامس، بعد أن ظل ثانيا لعدة أيام.

وحاليا يتصدر بطل الدوري والكأس في السودان للموسم المنصرم بأكثر من 50000 صوت بنسبة تتخطى 26%، فيما تراجع وفاق سطيف الجزائري إلى مركز الوصافة بنحو 44000 صوت وبنسبة أقل قليلا من 23%.

وتواصلت لعبة المراكز الموسيقية في باقي مراكز المربع الذهبي، حيث قفز أهلي طرابلس للمركز الثالث بأكثر من 23000 صوت بنسبة نحو 12%. وجاء قطب الكرة السودانية الآخر وهو المريخ، رابعا حتى الآن بأكثر من 18000 صوت وبنسبة أقل قليلا من 9.5%.

وتراجع الترجي التونسي، الذي ظل وصيفا لبضعة أيام، إلى المركز الخامس بأقل من 13000 صوت وبنسبة 6.65%، يليه الوحدات الأردني سادسا بنحو 10000 صوت وبنسبة 5.3%، فيما جاء الأهلي السعودي سابعا بنحو 7200 صوت.

بلغ مجموع أصوات الاستفتاء حتى الآن نحو 193000 صوت في أسبوعه الأول، ومن الأمور الغريبة حتى الآن تراجع أندية شهيرة في العالم العربي؛ مثل الأهلي والزمالك من مصر، والهلال والاتحاد والنصر من السعودية، والكرامة والاتحاد من سوريا وغيرها، في الترتيب في الاستفتاء الجماهيري.

يذكر أن قائمة الاستفتاء تضم 21 ناديا من أكبر الأسماء في سماء الرياضة العربية عموما وكرة القدم خصوصا، وانطلق الاستفتاء مساء الأربعاء 30 ديسمبر/كانون الأول من العام الماضي، بعد انتهاء استفتاء أفضل لاعب عربي لعام 2009م، الذي شهد إقبالا غير مسبوق في تاريخ الاستفتاءات الجماهيرية، حيث شارك فيه نحو مليون زائر.

وقد اكتسح الجزائري عنتر يحيى استفتاء موقع صدى الملاعب لأفضل لاعب عربي في 2009م، بعد أن حصد بمفرده نحو نصف الأصوات، وحلّ المصري أبو تريكة ثانيا بنحو مائتي ألف صوت، ثم جزائري آخر وهو رفيق صايفي بأكثر من مائة ألف صوت.