EN
  • تاريخ النشر: 12 يناير, 2010

هزيمة ثقيلة للخضر..ومصر تقص الشريط أمام نيجيريا

تقديم: مصطفى الأغا، الضيوف: قندوز وبيومي، تاريخ الحلقة: 11 يناير

تقديم: مصطفى الأغا، الضيوف: قندوز وبيومي، تاريخ الحلقة: 11 يناير

مصطفى الأغا: اربطوا الأحزمة صدى الملاعب سينطلق وكالعادة بالعناوين:
-ثلاثية مالاوية ثقيلة في شباك المنتخب الجزائري قد تبعده نهائيًا ومبكرًا عن نهائيات أمم إفريقيا 27 في أنجولا
-صدى الخسارة الجزائرية الثقيلة من قلب الحدث وعلى لسان من شاركوا فيه وتأثروا به

  • تاريخ النشر: 12 يناير, 2010

هزيمة ثقيلة للخضر..ومصر تقص الشريط أمام نيجيريا

مصطفى الأغا: اربطوا الأحزمة صدى الملاعب سينطلق وكالعادة بالعناوين: -ثلاثية مالاوية ثقيلة في شباك المنتخب الجزائري قد تبعده نهائيًا ومبكرًا عن نهائيات أمم إفريقيا 27 في أنجولا -صدى الخسارة الجزائرية الثقيلة من قلب الحدث وعلى لسان من شاركوا فيه وتأثروا به -الحرارة والرطوبة أهم أسباب الخسارة والوقت المبكر للقاء جاء على غير مرامنا والكلام للشيخ رابح سعدان -أفيال ساحل العاج تفشل في عبور الحاجز البوركيني -الثلاثاء أول وأصعب اختبار لمصر أمام نيجيريا في طريق الفراعنة للدفاع عن لقبهم الإفريقي -أحد أبرز مدربي مصر عبر تاريخها محمود الجوهري يتحدث عن حظوظ بلاده والعرب في المغامرة الأنجولية أينما كنتم السلام عليكم ورحمة الله هذه تحية مني أنا مصطفى الأغا ونلتقيكم يوميًا عبر الشاشة الأحلى والأجمل والأكمل والأمثل MBC برنامجكم صدى الملاعب، وتغطية خاصة للأمم الإفريقية التي تقام في أنجولا، طبعًا اللي حابب منكم يربح سيارة نيسان ألتيما موديل 2010، لساتنا هلا أول أيام 2010، بس يبعتلنا كلمة ألتيما على الأرقام اللي طالعة على الشاشة ويشيل، مش سيارة، تنتين، طبعًا مو واحد حيفوز بالـSMS بتنتين، حيفوز بواحدة، وواحد تاني حيفوز بواحدة تانية، فابعتولنا الـSMS لأنه امبارح ما كتير كنتو متفاعلين، ألتيما يا جماعة، هذا عم يحلم يركب ألتيما، ما هيك، بنرحي بضيوفنا لها الليلة الكابتن النجم محمود قندوز نجم الجزائر السابق، أهلا وسهلا فيك مدرب الجزيرة، والنجم وحبيبي وصديقي والمنضم إلينا اليوم كابتن خالد بيومي، أهلًا يا باشا، أخبارك خالد بيومي: الحمد لله مصطفى الأغا: حمد الله ع السلامة خالد بيومي: الله يسلمك مصطفى الأغا: جبناه وش الصبح، الفجر، مصري وجزائري، قلبًا وقالبًا، مع بعض خالد بيومي: طبعًا مصطفى الأغا: أهلا وسهلا فيكم يا كباتن، يعني كنت حابب أضحك من قلبي لكن للأسف ما راح تطلع معنا لأنه أول وأقسى خسارة تعرض لها اليوم أول ممثلي العرب بالمونديال الإفريقي ضمن المجموعة الأولى التي لعبت بها أمس أنجولا مع مالي، كمان مباراة للتاريخ، خسر المنتخب الجزائري لقاء اليوم أمام مالاوي بنتيجة قاسية جدًا لمحبي محاربي الصحراء ولنا جميعًا بعد ثلاثة أهداف هزت شباكه العربية، قبل كل شيء دعونا نرى الأجواء التي سبقت هذا اللقاء حيث كان التفاؤل يملأ القلوب بعد أن غنى الجزائريون ليلة أمس أمام موفدة صدى الملاعب راضية الصلاح [أجواء ما قبل المباراة] مصطفى الأغا: المباراة المثيرة للأسئلة تابعها المثير للجدل دائمًا عمار علي [مقطع من مباراة الجزائر ومالاوي] عمار علي: وضعنا ثقتنا حد المشي دون البصر لكن مالاوي دخلت علينا كالرمد بأيام الحر، لم يصدق أحد نتيجة لقاء الجزائر مع مالاوي ويبدو أن استخفافنا جميعًا ولا أستثني أحدًا سواء من اللاعبين أو المدربين وحتى الجمهور العربي، هذا المنتخب الذي يمثل نقطة ببحر بتاريخ محاربو الصحراء فكان لهم ما أرادوا وكان لنا الأسى بضياع أسهل ثلاث نقاط بهذه المجموعة، نعم أسهل ثلاث نقاط كان الورق والقلم يخطط لها في ظل البلد المضيف وفي ظل مالي التي عادت بطائرة التعادل يوم أمس بعد مدة دقائق فقط بعدما كانوا متأخرين بالأربعة، أما خسارتنا فكانت أسهل من السهل، سوء تفاهم بين الحارس والمدافعين كلفنا أول بصمة بشباك أول ممثلي العرب بالمونديال الإفريقي بعد مرور ربع ساعة ودقيقتين في شباك الحارس البديل، وإذا سجلت مالاوي فإن صايفي فضل النوم على الأرض بدلًا من التسجيل بعد فرصة صعبة جدًا، وأقول بأنها صعبة لأنه انفرد بالحارس واختارها خارجًا ولهذا فإنها صعبة التسجيل، أما لاعبو مالاوي فإنهم لم يصلوا ليضيعوا بل كان وصولهم لكي يضعوا النقاط على الحروف، والحروف تكتب الأهداف والأهداف تتزايد لتكون اثنين بشباكنا العربية، والشوط الأول لم نقدم به المستوى والدهشة هي من تتملك عقولنا ولا من شيء سواها، وقد يرانا البعض بأننا قاسين على منتخبنا العربي الجزائري، وعندها نقول بأن حرقة قلوبنا هي من حركتنا وسوف تحركنا لأن نكون قاسين لأي خسارة عربية وليست الجزائرية وحدها، سيما ونحن نؤدي بطريقة هي الأغرب، فبعد خطأ بين الحارس ومدافعيه عاد نفس السيناريو ليكون طبعة أخرى بشوط اللقاء الثاني، والكل يتفرج كيف تدخل الكرة الشباك ونحن نتساءل هنا وهناك هل يصدق ما يدور بأنجولا، فالشاشة تعلن الهدف الثالث لمالاوي فيما عجزنا عن هز الشباك لمرة واحدة وكم نتمنى بأن تكون الخسارة كبوة جواد سيتم تداركها باللقاءين القادمين وإن كانت الفرق صعبة جدًا، لكن المحاربون قادرون على استعادة زمام الأمور عند أقصى الظروف، عمار علي، صدى الملاعب مصطفى الأغا: هلا مبروك لمالاوي وهارد لك للجزائر، وأتمنى ألا نقسو، سننتقد الجزائر ولكن أتمنى ألا نقسو على الفريق، الأخت سامية بو صحفية جزائرية كتبتلي عم بتقول للأسف المنتخب الجزائري كان ظلًا لنفسه ولم يفعل أي شيء ليفوز، كنا غائبين عن المباراة ونستحق الهزيمة وإن شاء الله مصر تكون أحسن وبعدها تونس، أذهب إلى لواندا معي من هناك موفدة صدى الملاعب إلى هذه البطولة راضية الصلاح بنت الجزائر، راضية أول شي مسا الخير وحمد الله على السلامة راضية الصلاح: الله يسلمك مصطفى، مسا الخير ولضيوفك الكرام مصطفى الأغا: راضية شو ردود الفعل عندك؟ راضية الصلاح: يعني مصطفى هي كان تأسف على نهاية المباراة بنتيجة قاسية للمنتخب الجزائري لكن مثل ما قلت انت ما يلزمش نقسو على الكتيبة الجزائرية لأنه الجزائريين قدموا كثير، تعرف الفترة اللي فاتت وتعبوا كتير يعني، اليوم مصطفى الجو حار جدًا جدًا، وهذا أثر كتير على مستوى الكتيبة الجزائرية مصطفى مصطفى الأغا: أديش يعني جدًا جدًا، فوق 30؟ راضية الصلاح: يعني مصطفى في رطوبة أكثر من الحرارة، احنا اللي كنا مصطفى جالسين ما تحملنا يعني، الجو أكتر من حر، رطوبة طغت على الأجواء مصطفى الأغا: طيب كيف كانت ردود الفعل للجمهور، لدى الإعلاميين الجزائريين، لدى المسؤولين راضية الصلاح: والله مصطفى ردود أفعال كانت متضاربة، كان في ناس متفهمة مع المنتخب الجزائري، وفي ناس كانت غير متفهمة، وفي ناس تقبلت التعثر وقالت إنه العثرة ممكن حتقدم المنتخب الجزائري بصورة أحسن في المستقبل إن شا الله مصطفى الأغا: طيب ليش ما عم تطلعي ع الكاميرا، اطلعي ع الكاميرا هيك من شان عيونك يبينوا هيك، أرجيني، بتطلعي بعيد، هلا في تفاءل، لابسة جزائري وانتي ما شا الله، دايرة تقولي ابعتني على أنجولا وهون الشباب قالولي ابعتها من شان ما ترجع، حكيني عن الجو في أنجولا، في مشجعين جزائريين راضية الصلاح: والله مصطفى في نسبة الجزائريين قليلة جدًا لكن كأنهم موجودين بكثرة مصطفى بتعاملهم، بمساعدتهم لنا ووقفتهم الكبيرة معنا خطوة خطوة لأنه البلد صعبة جدًا مصطفى لأبعد الحدود، يعني مش ممكن تتوقع كيف صعوبة البلد لكن شعبها طيب جدًا يعني، هاي الأجواء، رطوبة، في مشاكل تقنية كثيرة، وهذي الصعوبات اللي نواجها ونشكر بعض الأشخاص ما فينيش نذكر اسمهم الآن لكنهم وقفوا معانا ع أساس نوصلكم صور ونطلع معاكم مباشر ع الهوا مصطفى الأغا: هلا عمومًا نحنا الشباب هون عم بيقولوا بعتناكي من عندنا الله يعين الأنجوليين هلا راضية الصلاح: لا الأنجوليين حبوني مصطفى كتير، ممكن لغتي البرتغالية مثل الروسي بس مش مشكلة يعني مصطفى الأغا: بس سؤال أخير راضية، المعنويات لدى اللاعبين الجزائريين لدى البعثة الجزائرية، منخفضة أم هل هناك شو ممكن يحاولوا الأخ روراوة رئيس الاتحاد، سعدان، شو ممكن يعملوا حتى ينهضوا، في أنجولا وفي مالي بعدين راضية الصلاح: مصطفى يعني أنا أكتر شي ممكن نقوله إنه في تفاؤل، يعني في منتخبات كتيرة تعثرت في الدور الأول لكنها قدرت تحقق نتيجة بعد مصطفى، يعني لسة المشوار طويل وهذي مباراة أولى فقط مصطفى واحنا نطلع للمستقبل إن شا الله وعندنا تفاؤل كبير ونفس التفاؤل اللي شفته عند، فقط مصطفى حبيت أقول إنه ما كان في جماهير جزائرية متواجدة هنا في لواندا، هي كانت قليلة جدًا وهذا ممكن إنه سبب كبير اللي تأثر بيه المنتخب الجزائري مصطفى الأغا: طيب عمومًا راضية الصلاح راضية الصلاح: ومن خلال صدى الملاعب يعني نطلب من الجمهور الجزائري يتواجد في أنجولا مصطفى الأغا: يعني عمومًا انتي حتنضمي للبعثة الجزائرية بإذن الله راضية الصلاح: أقول فقط مصطفى التقينا بشاب من موريتانيا بيقول إنه في جالية موريتانية يعني خمسة آلاف موريتاني راح يشجعوا المنتخب الجزائري من اليوم وفوق وراح يعملوا المستحيل لأنهم يكونوا في الملعب مع المنتخب الجزائري وهذا أملنا إنه الجماهير الجزائرية تتواجد في أنجولا إن شا الله مصطفى الأغا: شكرًا لك راضية الصلاح موفدة صدى الملاعب لتغطية بطولة أمم إفريقيا وشكرًا لمنهل وضاح وشكرًا لكل إخوتنا وأصدقاءنا وحبايبنا اللي ساعدونا في هذا النقل، شكرًا لك يا راضية راضية الصلاح: شكرًا مصطفى وسلامي للجميع مصطفى الأغا: كابتن قندوز قاعد والأسى على وجهك، انت امبارح كنت من الذين حذروا ورفضوا منطق إنه مالاوي سهلة، اليوم ليش خسر الجزائر محمود قندوز: تعاود ترجع لكلام سعدان بعد التأهل إلى كأس العالم، يقول عندنا مشكل في الانسجام، ومالاوي من مباراة مصر ولا مباراة مصطفى الأغا: الحق على مين؟ محمود قندوز: ولا مباراة ودية مصطفى الأغا: ما يعملوا مباراة ودية طيب محمود قندوز: كل الفرق عملوا مباراة ودية مصطفى الأغا: يعملوا، ليش ما يعملوا محمود قندوز: ما عملوا مصطفى الأغا: ليش؟ محمود قندوز: هذا راجع، شي تاني نقول الحرارة اليوم على كل الفرق، وشي تاني التحضير مصطفى الأغا: بس لعيبتكم متعودين على الأجواء الأوروبية محمود قندوز: لا كلهم يلعبوا في أوروبا مصطفى الأغا: صحيح، وساحل العاج بعد محمود قندوز: وساحل العاج، على حسب ما شفت عملوا معسكر في مرسيليا مصطفى الأغا: إذن ماذا تدعو سبب خسارة الجزائر، ثلاثة محمود قندوز: والله تعرف الإنسان لازم ما يكون مجامل مصطفى الأغا: احكي بدون مجاملة محمود قندوز: الفريق اللي عندنا تأهلنا ولكن الهدف الأساسي كان كأس إفريقيا أول، أنا كنت أتمنى كانوا يقعدوا في الهدف الأساسي، واليوم قالك هذا تحضير لكأس العالم مصطفى الأغا: صحيح هذا كنت امبارح ضد هذا الكلام محمود قندوز: ما نحبش الناس اللي مش منهجيين ويحيدوا عن الكلام ويحيدوا عن البرامج، هذي صارت لنا يا مصطفى في كاس العالم 86 وكان رابح سعدان مصطفى الأغا: نعم ورحتوا على سويسرا محمود قندوز: هو كان الهدف الأول يعني الفريق الأساسي كأس العالم، الفريق با يلعب كأس إفريقيا في مصر، قبل كأس إفريقيا كل شي تغير، قالك الفريق الأول يروح لكأس إفريقيا، خسرنا المدرب غير اللاعبين ضيعنا كأس العالم وكأس إفريقيا مصطفى الأغا: طيب أسمع من الكابتن خالد بيومي، يعني رأيك كمحايد، أنت لست محايد الجزائر تلعب مع مالاوي عربي طبعًا لكن قصدي، هو يمكن قد يتحفظ أحيانًا لأنه فريقه لسة بالبطولة خالد بيومي: هي طبعًا إلى جانب الرطوبة والحر اللي كان موجود لأي فرق موجودة، أعتقد إن منتخب مالاوي كان أكثر بكتير جدًا حنكة وخبرة من المنتخب الجزائري وكان عنده رغبة إنه يحقق نتيجة المباراة أو على الأقل التعادل والخروج أمام بطل كبير زي الجزائر اللي يلعب على كأس العالم، المدير الفني للمنتخب المالاوي لعب على حاجات كتيرة جدًا، أولًا استفاد بصورة ممتازة من لقاء منتخب مصر لأنه شبيه إلى حد ما بالمنتخب الجزائري، وقدم كرة دفاعية ممتازة جدًا أمام منتخب مصر وتعادل معه 1-1 وكان على أفضل ما يمكن في حتة التنظيم الجماعي، فريق بيلعب على قدر إمكانياته، عارف بيعمل إيه، ودي من ميزات مصطفى الأغا: أنا يعجبني الفريق اللي يعرف إمكاناته ويتعامل على أساسها خالد بيومي: ودي كانت موجودة محمود قندوز: أظن الفريق اللي يطبق تعليمات المدرب مصطفى الأغا: صحيح خالد بيومي: الفريق طبعًا إمكانياته كويسة جدًا من ناحية إنه عارف قدر إمكانياته، الجماعية صفة أساسية عند الفرقة كوسط ملعب ودي من الأمور الممتازة بالنسبة لمنتخب مالاوي، الانتشار دة كان أفضل بكتير جدًا من المنتخب الجزائري، الضغط في كل أرجاء الملعب بداية من راس الحربة والضغط على بوقرة مصطفى الأغا: لو كان بوقرة لحاله ما كان قدر يعمل شي خالد بيومي: دي أمور كلها ساعدت المنتخب المالاوي، السيطرة وبالتمرير الكتير بما معناه أنه استفاد إن المنتخب الجزائري مرهق من حتة الحر والرطوبة العالية، قدر يعمل تمريرات كتيرة جدًا في الملعب وامتلاك الكرة كان أعلى بكتير جدًا لمنتخب مالاوي، أثرت بصورة سلبية على وضعية الجزائر وخلت اللعيبة في حالة توهان مصطفى الأغا: طيب خالد بيومي: النقطة الأهم أن المنتخب المالاوي لعب على أخطاء المنتخب الجزائري بمعنى أن قدرة المنتخب الجزائري معروفة في أطرافه كريم مطمور ونزير بلحاج، هو لعبله اتنين، اللاعب جوزيف كاموندو رقم 10 وكمان اللاعب ديابا رقم 18، وقفله بشيفولا وكان بيلعب كافوتيكا، قفل الأطراف تمامًا ولعب على حتة العمق، يعني فرض أسلوبه أكتر على المنتخب الجزائري مصطفى الأغا: بكل الأحوال مطمور كان في أسوأ أيامه خالد بيومي: ودة اللي نجح بنقطة كانت مهمة جدًا وهي الرقابة المفروضة على كريم زياني كانت بنسبة مية في المية أفقدت المنتخب الجزائري عملية الربط وعملية صناعة اللعب وعملية كمان اللي هي ربط نص الملعب بخط الدفاع وخط الهجوم، دي أمور كتير جدًا خلت منتخب مالاوي أفضل بكتير من منتخب الجزائر مصطفى الأغا: طيب حنحكي بعد شوي لكن خلينا نشوف الحقيقة لا أشد المتفائلين بمالاوي ولا أشد المتشائمين بالجزائر توقع ها النتيجة، بنتابع صدى الحدث من قلب الحدث مع موفدينا للبطولة راضية ومنهل رفيق صايفي: على كل حال مقابلة كتير مهضومة ما كناش متوقعين في النتيجة هذيا، ما استصغرناش الفريق ولعبنا، احنا ما كناش في يومنا اليوم، ضيعنا المقابلة ككل، في الميدان كانوا خير منا كانوا أحسن منا، الواحد لازم يقول الحقيقة، وكما أقولك هذي المقابلة تخسر 3-صفر خير ما تخسر في كل المقابلات 1-صفر، 1-صفر راضية الصلاح: شو توعد الجزائريين في المباراة الجاية إن شا الله رفيق صايفي: كما أقولك ما عندناش وعود احنا لازم نديروا خدمتنا فوق الميدان باقيلنا مقابلتين لازم نعمل فوق الميدان باش نفوز بالمقابلة باش نتأهل ونفرح الشعب الجزائري يزيد منصوري: واجهتنا صعوبة كبيرة فقد كانوا أذكى منا في الشوط الأول رغم أننا حاولنا إلا أننا لم ننجح في تحويل فرصنا إلى أهداف، نتمنى أن نعوض في المباريات المقبلة عنتر يحيى: اليوم ما كناش في يومنا ما لعبناش ماتش مليح، بس الحرارة كانت قوية بالزاف محناش مولفين بها، بس إن شا الله نفوزوا بإذن الله في الماتش الجاي راضية الصلاح: خطط المدرب مقارنةً بالخطط بتاع المدرب بتاع مالاوي، كيف شكله عنتر يحيى: مالاوي الحرارة قوية بالزاف ومولفين بيها واحنا في الموضوع هذا كنا اليوم شويةnaive رفيق حليش: لم ندخل في أجواء المباراة وحرارة الطقس شديدة منعتنا من تقديم أدائنا الحقيقي، بدنيًا كانوا أفضل منا ومن الناحية الأخرى فقد وقف الحظ إلى جانبهم وسجلوا أهدافًا سهلة بينما أضعنا الفرص وهذا أحدث الفارق مجيد بوقرة: الطقس حار جدًا جدًا إلى درجة أنه كان من المستحيل الإسراع وكأننا تناولنا حقنًا مخدرة أعاقتنا عن الحركة مصطفى الأغا: إذن طقس، حظ، ذكاء من مدرب منتخب مالاوي، هذا كله يلخص سبب الخسارة كابتن؟ محمود قندوز: أعتقد أن مالاوي عندها كل الأشياء هاذي، الذكاء مصطفى الأغا: اللاعبين اللي عم يحكوا، يزيد منصور عم بيقولك كانوا أذكى منا في الشوط الأول محمود قندوز: يعني شوف هو ومهما كان المستوى بتاع منتخب مالاوي ما أعتقد يفوزوا على المنتخب الجزائري 3-صفر مصطفى الأغا: فازوا محمود قندوز: هذا عامل قلتلك أول شي من مباراة مصر ما عملناش مباراة ودية مصطفى الأغا: بس هذا الحكي ما حكيناه امبارح كابتن، يعني أحيانًا لو فزنا 1-صفر هذا ما حدا حيجيب سيرة ما لعبنا مباراة ودية ولا لعبنا مباراة ودية، وطقس وحرارة وفرنسا محمود قندوز: هاي اتكلمنا عليها قبل في الجزائر، اتكلمنا حتى على المعسكر في فرنسا مصطفى الأغا: المعسكر انحكى عنه صحيح محمود قندوز: لسة ما جاتناش الفرصة نتكلموا عليها، كنا اتكلمنا على مباراة الغد يعني النتيجة مصطفى الأغا: أنت حذرت ووقفت ورفضت التنبؤ، وحتى أنا استغربت وقلتلك هاي مالاوي قلتلي ولو محمود قندوز: أيوه ويعني تشوف في 2002 راحوا عملوا معسكر في الصين، قبل كان في كوريا الجنوبية خالد بيومي: عارف يا مصطفى، مشكلة المنتخب الجزائري ما عندوش بديل كفء أولًا في خط الدفاع يعني مثلًا غاب عنتر يحيى، شفنا الفرق كبير جدًا بين سمير زواوي وعنتر يحيى، ودي نقطة مهمة جدًا لازم يشتغل عليها المنتخب الجزائري قبل كأس العالم، النقطة التانية غياب خالد لاموشي عن وسط الملعب مؤثر جدًا جدًا كلاعب دوره دفاعي ممتاز أمام تلات مدافعين أو أربع مدافعين بالنسبة للمنتخب الجزائري، حسن يبدا ليس بلعيب مدافع لاعب مهاجم أكتر منه مدافع، عشان كدة في أوقات كتيرة جدًا كنت بتلاقي الخمس لعيبة بتوع منتخب مالاوي منهم راس الحربة اللي هو اللاعب عيسى كامبندا كان بيلعب خامس في نص الملعب ودايمًا تلاقيهم أكتر من المنتخب الجزائري، ودي أمور اشتغل عليها مدرب مالاوي لأنه يعلم جيدًا أن إمكانيات المنتخب الجزائري في التشكيلة الأساسية، دكة البدلاء في رأيي الشخصي أقل بكثير جدًا من الإمكانيات اللي موجودة في اللاعبين الأساسيين، ودة الفارق اللي واضح النهاردة حتى جواوي مع شاوشي بردو هناك فارق شاسع بينهم مصطفى الأغا: في مجال للتعويض؟ محمود قندوز: إي ولكن مع الأسف مالي أقولك أنا من الفرق المرشحة، وأنجولا البلد المنظم مصطفى الأغا: أنا ما راح أروح لفاصل لشوف ضحكتك، ابتسم أنت جزائري، هذا هو، يعني أنا قلت وأقولها وأنا مسؤول عنها، أي فريق عربي يخسر ما نقسو عليه لأنه الرياضة فوز وخسارة، وإن شا الله القادم أحسن من اللي راح، وإن شا الله اللي قادم بالبرنامج أحسن من اللي راح، بعد الفاصل راح نشوف: ما هو رد الفعل الأولي من رابح سعدان والإعلام الجزائري من قلب الحدث من أنجولا، وأفيال ساحل العاج تفشل في عبور الحاجز البوركيني [فاصل إعلاني] مصطفى الأغا: أنتم مع صدى الملاعب، ونحن مع أصداء خسارة الجزائر أمام مالاوي، وعندي اتنين شبطوا ببعض، اختلفوا في الآراء لكن الاختلاف بالآراء معقول يعني، مقبول، صح ولا لا كباتن محمود قندوز: والله صح خالد بيومي: لا عادي يعني مصطفى الأغا: يعجبني إنه يختلفوا بالآراء لكن كله لصالح الكرة الجزائرية والعربية إن شاء الله، راضية الصلاح موفدتنا لتغطية هذه البطولة التقت المدرب رابح سعدان ووزير الشباب والرياضة الجزائري وعدد من الإعلاميين الجزائريين المتواجدين لتغطية البطولة في أنجولا وسمعنا آراءهم ع اللي صار، بنتابع رابح سعدان: الخسارة أنا بالنسبة ليا عادية لأننا مش متعودين ع الحرارة والرطوبة وأكيد برمجة المقابلة على تلاتة إلا ربع ما في مكان يعني خاصة في كأس إفريقيا، يعني المفروض مثل المباريات التانية راضية الصلاح: أسباب خارجية يعني رابح سعدان: لا أسباب نظام التليفزيون، الشركة مع الكاف، ما تسمحش لأنه اليوم تلات مباريات واحنا برمجونا غير، يعني للرياضة وللرياضيين مش ممتازة، الفريق الجزائري يبين وجه في الشوط الثاني راضية الصلاح: كيف تشوف المباريات الجاية إن شا الله رابح سعدان: إن شا الله خير الهاشمي جيار، وزير الشباب والرياضة الجزائري: احنا متفائلين، احنا في 90 في كأس إفريقيا نيجيريا خسرت مع الجزائر خمسة مقابل واحد، وشاهدنا فيما بعد نيجيريا وصلت للنهائي، يعني مفيش قاعدة يعني هذي الأمور في الظروف الطبيعية، ظروف تنظيمية، ظروف لاعبين، يعني هذي كرة القدم، لكن احنا متفائلين خير - المستوى بتاع المنتخب الجزائري اليوم ما كانش مثل المستوى اللي شفناه قبل في تصفيات كأس العالم، هذا راجع لعدة أمور، منها المناخ اللي أثر على المنتخب الجزائري وبعض الخيارات التكتيكية بتاع المدرب اللي أقحم بعض اللاعبين اللي كانوا مصابين على حساب لاعبين آخرين، شفنا منتخب مالاوي اللي ما عندوش اسم على المستوى الإفريقي لكن أثبت قوة كبيرة من الناحية الجماعية، أما المنتخب الجزائري كان بعيد كل البعد عن المستوى المطلوب منه محمد جمال، معلق التليفزيون الجزائري: بالنسبة للتوقيت بالنسبة للمناخ والطقس والرطوبة والحرارة، المنتخب لم يكون كما عودنا أن يكون، لم تكن هناك استجابة لا فنية ولا بدنية من عناصر المنتخب الجزائري راضية الصلاح: كيف شفت خطة المدرب؟ محمد جمال: والله دائمًا يلعب بنفس الخطة، ليس هناك تغيير في الخطة وهو متعود أن يلعب بهذه الخطة التي دائمًا تكون فيها الأداء الجميل والأداء يكون أحسن ويكون الفوز ويكون الرضا، ولكن اليوم للأسف لم تكن هناك استجابة بسبب ظروف صعبة جدًا المناخية اليوم مصطفى الأغا: يبدولي في إجماع كابتن لوزير الرياضة والمعلقين والإعلاميين، أوكي يمكن بعض الصحفيين قالوا إنه أشرك لاعبين بدل لاعبين، في خلاف على ذلك، لكن في إجماع على موضوع الطقس والحرارة والتوقيت، أنت طبعًا ضد هذا الكلام محمود قندوز: في المكسيك لعبنا الساعة 12 لأن تعرف في سبع ساعات فرق عشان العالم يشوف مصطفى الأغا: صحيح محمود قندوز: وكلنا تقبلناها وتعرف كم، 46 درجة في المكسيك في جوادالاهارا، 2700 متر، ما قدرناش نجري يا مصطفى مصطفى الأغا: أنت كمدرب محمود قندوز وكلاعب وكنجم على مين بتحمل المسؤولية، عطيني اسم محمود قندوز: والله ما يتحمل المسؤولية حدا مصطفى الأغا: مين يتحملها؟ محمود قندوز: تعرف أنا بعيد عن المنتخب مصطفى الأغا: أنت محلل عم بتابع وشايف وابن الجزائر محمود قندوز: شوف، ها الحين الجزائر حتلعب مع مالي ومع أنجولا، يعني نخلي بعد كأس إفريقيا، لكن نقولك هذي الأسباب، في أسباب أصعب، بتاع المكسيك أصعب، يعني ما تقدرش تجري مترتين؟ مصطفى الأغا: صحيح محمود قندوز: ومالاوي مش حر عليهم؟ والكل يلعب في جنوب إفريقيا مصطفى الأغا: مالاوي متعودين، كابتن حابب تقول شي خالد بيومي: أنا ضد حتة إن أنا أتكلم عن الحرارة والجو والرطوبة لأن انت حتى عندك معسكر قبل البطولة بـ15، 20 يوم الفروض تعود لاعبيك على الأجواء الحارة، تعمل معسكرك في أي مكان وتستفيد من الأجواء الحارة زي ما استفادت، منتخب مالاوي أنا في رأيي النهاردة، ما بحملش حد الهزيمة، يعني آه رابح سعدان ممكن يكون شايل جزء كبير جدًا من الهزيمة، إذا كان فترة إعداد إذا كان تغييرات بعض اللعيبة مصطفى الأغا: أنت تشيد بالمقابل بمالاوي خالد بيومي: ولكن في النهاية بدي حق منتخب مالاوي اللي أدى مباراة ممتازة تكتيكيًا وفنيًا وبدي حق مدرب لعب بتلات أربع سيناريوهات أثناء المباراة، دة اللي يمكن خلا في جماعية وخلا شكل منتخب مالاوي أفضل بكتير جدًا من المنتخب الجزائري بكل حيادية مصطفى الأغا: الجزائر تتوقع لها خالد بيومي: كرة القدم فيها كل شيء، عندهم ماتش مع مالي، اللعيبة تاخدها بجدية، منتخب مالي منتخب زي ما دخل فيه أربع أجوال من منتخب أنجولا، أعتقد المنتخب الجزائري لو وقف على رجله وقدر يستعيد يعني يعمل عملية استشفاء واستعادة ذهنه مرة تانية أعتقد إنه ممكن يكون منافس وخطر جدًا على منتخب مالي مصطفى الأغا: نعم، بعدك عابس ولا، يا كابتن هذي رياضة، ما هيك محمود قندوز: تعرف نقولك يا مصطفى بصراحة يعني انت حريص على البلد العربي، لكن أنجولا أنا يعني المنتخبات العربية ومحتاجين مش للمجاملة بصراحة مصطفى الأغا: حقك، أنا مش قصة، انت حملتني يعني أنا ما بدي أكسر مجاديف يا كابتن يعني أنا اللي ممكن ندبح بالفريق ممكن نحنا محمود قندوز: لا مش ندبح بس يعني مصطفى الأغا: بس يعني كيف حاسين الفريق كمان خسر تلاتة، أنا يا كابتن في هذا المكان خسرت مصر أمام أمريكا في كأس القارات وقلنا كان معي كابتن مصطفى يونس وقلنا لازم نضحك ونفرح وخسر فريق، شو يعني بس فاز على إيطاليا وعذب البرازيل محمود قندوز: قصدي إن مالي مش فريق سهل مصطفى الأغا: طيب، هاي ساحل العاج ما عرفت تمشي حالها مع بوركينا فاسو، هلا نشوف خالد بيومي: مالاوي كسبت الجزائر 3-صفر والجزائر وصلت لكأس العالم، يعني كرة القدم فيها كل شيء، زي ما شفنا منتخب مالي في سبع دقايق جاب تلات أجوال ودة رقم قياسي في أمم إفريقيا، ممكن المنتخب الجزائري بدون مجاملة ممكن يحقق نتيجة، لكن بالمستوى اللي شفناه النهاردة أعتقد المنتخب الجزائري برة من امبارح مصطفى الأغا: كابتن أول مباراة بكأس آسيا 2000 السعودية خسرت وبعدها وصلت مع اليابان للمباراة النهائية، بتصير خالد بيومي: الكرة فيها كل شيء يا مصطفى مصطفى الأغا: مباراة تانية كمان فاجأت المراقبين نتيجتها، كلياتنا توقعنا فوز المنتخب العاجي المتخم بالنجوم على حساب بوركينا فاسو الله يعينها في افتتاح منافسات المجموعة الثانية، الله يعينه حمادي القردبو تابع المباراة [مقطع من مباراة ساحل العاج وبوركينا فاسو] حمادي القردبو: لكل من استغرب هزيمة الجزائر بالثلاثة واعتبرها خيبة أمل مفاجئة، سنقول لك كل الحق أما كل من اعتبرها كارثة لا يقوى بعدها ممثلون في كأس العالم على النهوض من جديد سنقول إن تاريخ كؤوس أمم إفريقيا يكذب ذلك، لا مجال للتكهنات في إفريقيا وعلى سبيل الذكر تونس عام 96 في جنوب إفريقيا لعبت النهائي وهي التي تعادلت مع موزمبيق وخسرت من غانا في دور المجموعات ثم انتفضت، مثال تونس من التاريخ ومثال الكوت ديفوار الذي تعثر بالتعادل أمام بوركينا فاسو فمن الحاضر القريب وتحديدًا بعد سويعات قليلة من مفاجأة الجزائر، لعله يوم المفاجآت في أنجولا، فالكوت ديفوار المرشح الأقوى فرديًا وجماعيًا أضحى تأهله مهددًا، مواجهة مصيرية تنتظر الكوت ديفوار أمام غانا بعد أربعة أيام، فأي نتيجة غير الفوز ستدخله في متاهة الحسابات وحزم الحقائب وانتظار مباراة بوركينا فاسو وغانا، كوت ديفوار وبوركينا فاسو جمعتهم المجموعة الخامسة في المرحلة النهائية لتصفيات كأس أمم إفريقيا وكأس العالم، فاز الكوت ديفوار خارج أرضه بثلاثة أهداف مقابل هدفين قبل أن يستعرض قوته أمام جماهيره وبالخمسة، سنعود إلى مباراة الجزائر لنذكر بأن السنغال قبل أربع سنوات وفي مصر تحديدًا خسر مباراتين في دور المجموعات، لكنه بلغ نصف النهائي وأحرج البطل المضيف قبل أن يودع بصعوبة كبيرة وبهدفين مقابل هدف واحد، هي نكهة بطولة أمم إفريقيا وميزتها وهي حقيقة قد تغيب على عدد من الجزائريين المتحمسين، لكنها لن تغيب حتمًا على المحنك رابح سعدان ومحترفيه، وعن ديدييه دروجبا وزملائه وغيرهم من المنتخبات العتيدة المتنافسة، دروجبا فاز بلقب أحسن لاعب في المباراة لكنه فشل في قيادة منتخبه إلى فوز منتظر كان سيريحه وسيجعله يخطط للذهاب لبعيد في البطولة، ولكن للحديث بقية، حمادي القردبو، صدى الملاعب مصطفى الأغا: الحقيقة في بعض ردود الفعل من الإخوة المشاهدين، في ردود فعل مش راح أقراها لأنه أصلًا لا تستحق القراءة، سعد العباس عم بيقول أتمنى التوفيق للمنتخب الجزائري، الأخ إسماعيل خضرو مقيم بالرياض عم بيقول الجزائر لا تعرف جدوى البطولة، ما فائدة معسكر بمرسيليا والبطولة بأنجولا ودرجة الحرارة مرتفعة، أخ اسمه إيهاب عزت عم بيقول بدون أي زعل هذا متوقع بعد كل خسارة الطقس لكن هل هذا ممثل العرب بكأس العالم، لا تعليق، يا شباب يعني ممكن خسارة مباراة، أنجولا جابت أربعة وبعشر دقايق أكلت أربعة يا جماعة، اليوم كم نجم بساحل العاج؟ خالد بيومي: لا أنا بعتبره فريق الملايين مصطفى الأغا: الأحلام خالد بيومي: وفريق مرصع بالجواهر، فريق عنده إمكانيات عالية جدًا، وزي ما كان في أخطاء فنية عند رابح سعدان، في أخطاء فنية عند وحيد خليلوفيتش، أعتقد في رأيي الشخصي إنه غير من شكل وجماعية المنتخب الكوت ديفواري اللي كانت موجودة أثناء تصفيات كأس العالم، في تغييرات كتيرة جدًا النهاردة، شفنا سالمون على الدكة، عبد القادر كايتا على الدكة مصطفى الأغا: شوف مين على الدكة خالد بيومي: ونزل جيلفينيو ونزل اللاعب إسماعيل توت، لاعبين ما دخلوش في الشكل العام، نفس الموضوع كمان لتيناسياكا كان المفروض أرسل بوكو، يمكن النهاردة قطع الأطراف خالص المنتخب الكوت ديفواري، بوركينا فاسو لعبت على حاجة واحدة كابتن مصطفى هي المجموعة دي تلات منتخبات، تتعادل مع الكوت ديفوار، تتعادل مع غانا، الاتنين يخبطوا في بعض غانا وكوت ديفوار واحدة خرجت منهم، ويصعد للدور التاني مصطفى الأغا: حلوة دي اتنين يخبطوا في بعض خالد بيومي: بالظبط، فكر المدرب البرتغالي أعتقد على حاجة واحدة وأنا ضد إن هما بيقولك إن دروجبا أخد أفضل لاعب في المباراة، أنا في رأيي أفضل لاعبين في المباراة هما اللاعب رقم 6 واللاعب رقم 4 الاتنين قلبين الدفاع، لإن قدروا بصورة ممتازة يوقفوا لعيبة من أفضل لعيبة العالم مصطفى الأغا: معود على ART يفتح، كابتن، هل كنت تتوقع تعادل ساحل العاج مع بوركينا فاسو؟ محمود قندوز: ما كنت متوقع بصراحة، على حساب المعطيات مصطفى الأغا: مع كل شي، الأسماء والتاريخ محمود قندوز: وأنا ما كنت متوقع، بوركينا فاسو مستواها نزل مصطفى الأغا: نرفع القبعة لبوركينا فاسو محمود قندوز: نزل بدرجة ما سمعوش ببوركينا فاسو، ولكن الأسباب ما سمعنا المدرب بتاع ساحل العاج وقالوا اللاعبين، لازم يسمعوهم يمكن عندهم أسباب مصطفى الأغا: نعم، حمادي عم بيشيد ببوركينا فاسو لأنها فازت على تونس ووصلت بزمانتها، بس خالد بيومي: فريق متطور مصطفى الأغا: راح نروح لفاصل، قبل ما نروح لفاصل، في سيارة ألتيما مو واحدة تنتين، الألتيما شغلة كبيرة بس تبعت كلمة ألتيما وشيل، ناترينكم، بعد الفاصل: الثلاثاء أول وأصعب اختبار لمصر أمام نيجيريا في طريقها للدفاع عن لقبها الإفريقي، وأحد أبرز مدربي مصر عبر تاريخها محمود الجوهري يتحدث عن حظوظ بلاده والعرب في المغامرة الأنجولية [فاصل إعلاني] مصطفى الأغا: هذه هدية من الذي سافر الآن إلى أنجولا، زميلنا بشير كامل اللي انضم لبعثتنا اللي صار فيها أربعة أشخاص موجودين في أنجولا، طبعًا هناك كان برومو للمنتخب الجزائري وآخر إن شا الله للمنتخب التونسي، المنتخب المصري يلعب ضمن المجموعة الثالثة يستهل مشواره في البطولة الثلاثاء بلقاء نظيره النيجيري في بداية مشواره للدفاع عن لقبه، في المجموعة نفسها تواجه موزمبيق بنين، أحمد الأغا والقراءة في دفاتر الفراعنة أحمد الأغا: في 2010 سيبدأ أحفاد الفراعنة حملة الدفاع عن لقبي النسختين الأخيرتين في قمة من المتوقع أن تكون نارية أمام نيجيريا، المصارع المصري العنيد الذي قهر أقوى المنتخبات الإفريقية في آخر نسختين لن تكون مهمته سهلة لاعتبارات كثيرة أولها غياب القوة الضاربة في خط الهجوم للإصابة أو الاستبعاد وأولهم أبو تريكة الذي يشكل عاملًا ماديًا ومعنويًا على الفريق، وأيضًا بركات وزكي بالإضافة لشوقي وميدو، وقد يلعب شحاتة برأس حربة وحيد وهو زيدان مع الاعتماد على متعب، ثانيًا الأسماء الجديدة التي سافر بها شحاتة إلى أنجولا تشكل ضغطًا كبيرًا عليه للظهور بأفضل صورة، ثالثًا الخبرة التي يفتقدها بعض اللاعبين، كما يسعى شحاتة مع المنتخب للحفاظ على الصورة التي رسمها منذ 2008 وحتى 2010 في كل البطولات التي شارك بها والأداء المشرف الذي خرج به حتى لو أنه لم يتأهل إلى جنوب إفريقيا لكنه يسعى للتعويض في العرس الإفريقي، السجلات لا تقف في صالحه أمام نيجيريا بخمسة انتصارات لنيجيريا مقابل خسارتين وستة تعادلات، حرب نفسية وكلامية بدأها لاعبو المنتخب النيجيري قبيل اللقاء بتصريحات استفزازية على أنهم لن يسمحوا للمصري بأن يعوض فشله في التأهل في كأس العالم على حسابهم وأنهم سيجهزون الصدمة الكبيرة له لتكون انطلاقتهم في البطولة وأنهم يمتلكون جميع المقومات والعوامل للفوز مع التراجع الشديد لمستوى اللاعبين المصريين الذين فرضوا نفوذهم على النسختين السابقتين وأنه حان الوقت لإنهاء سطوة مصر على كأس الأمم، تصريحات ستشعل موقعة بنجيلا بالاعتماد على خبرة عدد من اللاعبين المحترفين في أوروبا وأغلبهم في الدوري الإنجليزي أمثال موانكو وكانو ويوفو وجون أوبي وكالو أوتشي وتايتايو، كما يعقد النيجيري آمالًا كبيرة على هذا العرس ليظهر بأحلى صورة قبل نهائيات جنوب إفريقيا ويمحو الصورة المخيبة في النسخة الأخيرة، فهل ستكون نيجيريا بوابة مصر إلى النهائيات كما حدث في غانا 2008 أمام الكاميرون، أحمد الأغا، صدى الملاعب مصطفى الأغا: أحمد عم يتحسن بشكل مطرد، وانت عم تسمع التقرير قلتلي صح، هو إيه اللي صح خالد بيومي: في ضغوط على حسن شحاتة في حتة الاختيارات الجديدة وعدم وجود إحلال وتجديد في المنتخب المصري واختياراته لبعض الأسماء أو تركه لبعض الأسماء مصطفى الأغا: مين خالد بيومي: ميدو وحازم إمام، أعتقد إن حازم إمام كان مفيد بالنسبة للمنتخب المصري مصطفى الأغا: ميدو كمان؟ خالد بيومي: نفس الموضوع لميدو، ميدو لاعب تقيل بردو وعنده خبرة وعنده قوة جسمانية بردو يعني يقدر يتعامل مع اللعيبة الأفارقة مصطفى الأغا: غياب زكي مؤثر؟ خالد بيومي: جدًا، نتكلم عن اتنين لعيبة عمرو زكي وأبو تريكة، طبعًا في المجموعة أهداف منتخب مصر وأمم إفريقيا 2008 ودة مش معدل سهل، معدل كبير جدًا، ومعناه إنه قوى الضرب 80% من أهدافك اللي يحرزهم الناحية الهجومية مش موجودين في الوقت الحالي مصطفى الأغا: البدلاء؟ خالد بيومي: البدلاء يعني اللي موجود في الوقت الحالي متعب وراجع من إصابة أتمنى يكون في مستواه أو يرجع لنسبة 60 أو 70%، محمد زيدان يمكن هو النقطة الوحيدة أو العامل المهم جدًا مصطفى الأغا: الحضري خالد بيومي: الحضري هو نفس الحضري بتاع 2008 أتمنى يكون بنفس المستوى لأنه دة أكتر من 50% من قوة المنتخب المصري، المشكلة عند حسن شحاتة حيلعب 4 ولا حيلعب هي دي النقطة، حيلعب 4 بفتح الله ووائل جمعة، في واحد عنده بطء نسبي وفي واحد تاني ممكن يكون كفء زي وائل جمعة، لو لعب تلاتة حيرجع تاني للطريقة القديمة، نص الملعب مفيهوش محمد شوقي اللي كان بيلعب أو العمود الفقري اللي كان موجود مع حسني عبد ربه، أحمد حسن بردو لاعب من اللاعبين الكبار جدًا الموجودين في المنتخب، النقطة الأهم وهي أن المنتخب المصري عنده على دكة البدلاء لاعب ممكن مع الوقت وزي ما ذكر في أوروبا وفي كل الصحف الأوروبية شيكابالا قالوا هذا اللاعب لو تم الاستعانة به بصورة ممتازة في المنتخب المصري حيكون له شأن كبير في أوروبا مصطفى الأغا: توقعك خالد بيومي: المنتخب النيجيري منتخب قوي وعنيد وعنده عناصر مهمة وكلهم محترفين، أعتقد هي كرة القدم فيها كل شيء، بس ممكن أقولك إن منتخب مصر لو في حالته الطبيعية العالية جدًا ممكن يحقق نتيجة على منتخب نيجيريا مصطفى الأغا: كابتن محمود قندوز: المنتخب المصري يعني هذي فرصة للتعويض وللاحتفاظ باللقب ولكن أقول على حسب ما شفت المنتخب المصري أمام الجزائر ومباراة مع مالي، يعني بكل صراحة محتاج للتجديد وراح تكون صعبة عليه مصطفى الأغا: صعبة على الجزائر وصعبة على مصر، وتونس كمان بنتمنالها إن شا الله تكون أسهل يعني، لكن بالنهاية أعتقد أنا كنت حاضر في كأس إفريقيا 2006 ولم يكن حتى المصريين مرشحين وفاز باللقب محمود قندوز: في المجموعة ويحتفظ باللقب، مش عامل المفاجأة خالد بيومي: بس أنا بتفق مع الكابتن في حاجة بس إن هي حتة دكة بدلاء 2008 للمنتخب المصري كانت تخوف، دكة تقيلة جدًا، عندك عناصر بدل اللاعب اتنين، في الوقت الحالي دكة البدلاء قليلة نسبيًا مصطفى الأغا: عجبني إنه أتفق معاه في الحتة دي بس وباقي الحتت مش تتفق معاه، يا ابن الحلال دة حبيبك، يا حبيبي خالد بيومي: لا والله محمود قندوز: شوف أنا أتكلم عن المنتخب المصري والجزائري منطقي مصطفى الأغا: أنا عارف من شان الجمهور يعرف إنه الكابتن محمود قندوز يحكي الكلام اللي عنده دج، على فريقه وعلى غير فريقه، طيب خلينا نروح لفاصل من الإعلان أخير وبعد الفاصل: أحد أبرز مدربي مصر عبر تاريخها محمود الجوهري يتحدث عن حظوظ بلاده والعرب في المغامرة الأنجولية [فاصل إعلاني] مصطفى الأغا: لحتى نطلع ضيوفنا من الحالة النفسية التعيسة اللي كانوا فيها، خالد قبل ما يجي دقلي من المطار قالي في دانا قلتله في، الوحيد اللي نال كأس إفريقيا كلاعب ومدرب هو المصري محمود الجوهري مستشار الاتحاد الأردني لكرة القدم، رأيه مهم جدًا في ها البطولة وفي منتخب بلاده والمنتخبات المشاركة، مراسلنا في الأردن محمد قدري حسن التقاه وأحمد الأغا منتجه محمد قدري حسن: ماذا تقول عن كأس الأمم الإفريقية في أنجولا 2010 محمود الجوهري: طبعًا حتبقى عنيفة جدًا وقوية جدًا، لأنها تسبق الإعداد لخمس دول لكأس العالم، ثانيًا أنجولا من البلاد الكروية القوية وأقدر أقول بقى في 16 فريق فعلًا تخاف من الصغير قبل الكبير لأنه كلهم على مستوى عالي جدًا من الأداء، طموحين جدًا يمكن الفريق الكبير اللي وصل لكأس العالم يمكن يكون بيأدي خططيًا وتكتيكيًا لأهداف ممكن ليس من بينها الوصول للبطولة، إنما الباقي كله بيسعى لتثبيت أقدامه، والمجموعات متساوية وقوية جدًا وأكتر ما يخيف أي منتخب من المنتخبات الأسماء الرفيعة هي الفرق القادمة من الخلف زي ما بيقولوا محمد قدري حسن: مجموعة مصر، نيجيريا وموزمبيق وبنين محمود الجوهري: مجموعة تعتبر متوازنة وقوية جدًا، يعني مصر ونيجيريا لا خلاف عليهم على المستوى الفني والخبرة ووصولها للنهائيات والحصول على الكأس، ولا نغفل موزمبيق اللي كانت هي السبب في خروج تونس من كأس العالم، فريق متطور جدًا وأداءه رشيق ويميل للكرة البرتغالية، مجموعة تعتبر قوية جدًا، بنين لها باع كبير جدًا وعندها نجوم في الدوري الفرنسي، وموزمبيق وبنين في واعز دولي وانتماء للبلد على جميع اللاعبين، وفي واعز شخصي لكل لاعب إن هو يريد الاحتراف الأوروبي، الفرق دي بتبقى تخيف جدًا محمد قدري حسن: مجموعة الجزائر، مالي ومالاوي وأنجولا، مباريات صعبة أكيد محمود الجوهري: صعبة جدًا جدًا، يعني الجزائر بتبقى ليها صعوبة شوية، يمكن مصر واخدة إنها تتعامل مع الكرة الإفريقية، الجزائر فريق كبير وصل لكأس العالم وأثبت إنه لا يزال في علامة مع اللقاءات الإفريقية الإفريقية، حتمثله عقبة كبيرة جدًا إنما أنجولا صاحبة الأرض ليها حق الوصول وخاصة عرف الكرة الأنجولية هي قريبة الصلة من الكرة البرتغالية، والجزائر كذلك فريق قوي جدًا وحيبقى منافسين ليهم مالي ومالاوي وشفنا مالاوي امبارح تعادلت مع مصر يعني تقدر تؤدي تكتيك يوصلها إلى أهداف ومالي من فرق المقدمة حاليًا دلوأتي محمد قدري حسن: يعني هل ممكن لكأس الأمم الإفريقية أن يبقى عربيًا من خلال مصر أو الجزائر أو تونس؟ محمود الجوهري: حيبقى في تواجد ولو دايمًا الأمور بتبقى صعبة جدًا على الشارع الإفريقي في قلب القارة الإفريقية، إنما حيبقى في تواجد إلى حد ما، إنما بتبقى في دائمًا منافسة بين الشمال والغرب والوسط الإفريقي، أتمنى إنه يكون لهم تواجد إن شاء الله محمد قدري حسن: اللقب يمكن أن يبقى عربيًا، نعم أم لا محمود الجوهري: صعبة وأظن صعبة جدًا محمد قدري حسن: ولكنها أمنية محمود الجوهري: أمنية غالية وخاصةً للمنتخب المصري إنه يقدر يعمل الرقم القياسي والعالي في إنه يحصل عليه لتالت مرة، طبعًا أنا بتمنى إنه هذا البرنامج يكون قوي وفعال مصطفى الأغا: طبعًا الكابتن محمود الجوهري كان معانا محللًا في كأس العالم 98 في فرنسا، كابتن بتطلع لإيه انت خالد بيومي: على محمد قدري حسن مصطفى الأغا: واضح إنه الجوهري كان متابع لكل الحركات الإفريقية، ما معنا وقت كتير لكن تتفق مع ما قاله؟ محمود قندوز: والله أتفق معاه مئة في المئة مصطفى الأغا: قال ها الحكي قبل ما تنطلق البطولة بيوم فهو كان يحذر من بنين ومالاوي وموزمبيق، هادول فرق وهو دايمًا بيحسب حساب للصغار قبل الكبار محمود قندوز: لا مفيش صغار وراح تكون موزمبيق وكل الفرق وبنين راح يلعبون مع الفرق التانية مصطفى الأغا: صحيح، كابتن خالد بيومي: يمكن كنت بقولك في الفاصل في 364 لاعب في البطولة، 58% منهم بيلعبوا في الدوريات الأوروبية، 94 بيلعبوا في خمس بطولات أوروبية، ودة رقم قياسي كبير جدًا مصطفى الأغا: كمل خالد بيومي: لا خلاص مصطفى الأغا: إخواني المشاهدين عنده كام معلومة، كمل بس ع السريع خالد بيومي: لا خلاص مصطفى الأغا: لا حتقول خالد بيومي: لا خلاص مصطفى الأغا: والله لتقول خالد بيومي: لا بس بقول حذاري من منتخب موزمبيق لأنه فعلًا منتخب قوي جدًا انا شايف إنه حيبقى مفاجأة في كاس أمم إفريقيا، منتخب عنده أربع بوابات ورا مصطفى الأغا: طيب، الخبير الإفريقي، تشاهدون يوم الثلاثاء على قنوات الجزيرة الرياضية مباراتين بكأس أمم إفريقيا مصر مع نيجيريا وموزمبيق مع بنين، مباراة بالدور 16 من كأس إيطاليا روما مع تريستينا، طبعًا كل الأمنيات كل الحب كل ما نملك من تشجيع ولو إنه قاعدين بعيد نحنا للمنتخب المصري وبعده للمنتخب التونسي ثم تعود الكرة للمنتخب الجزائري، كل الشكر لك الكابتن صاحب الكلمة السواء كابتن محمود قندوز محمود قندوز: شكرًا مصطفى الأغا: بس بدنا إياك دايمًا رايق ومروق، كابتن خالد بيومي انت قاعد معانا خالد بيومي: بإذن الله مصطفى الأغا: قاعد معانا بس انت قاعد معانا بكرة، هو صارله يومين ورا بعض، شكرًا لك حيكون معك الكابتن عادل السليمي صديقك وحبيبك، ما هيك خالد بيومي: طبعًا مصطفى الأغا: كل الشكر لكم أعزائي المشاهدين والشكر لزميلنا وصديقنا وحبيبنا صالح أبو شرار كل الشكر لكل فريق العمل اللي من ساهم في صدى الملاعب يغطي البطولة ولا تنسوا إذا حابين تركبوا سيارتين ألتيما رجل هون ورجل هون، 2010 بس ابعتوا كلمة ألتيما على الأرقام اللي طالعة على هلا وانتظروا البرنامج بالإعادة وشاركوا معنا وشيلوا السيارة وشيلوني معها، وباي باي