EN
  • تاريخ النشر: 04 يناير, 2010

بطاقتان حمراوان للمغرب الفاسي هدف قاتل يبقي الدفاع الحسني في الصدارة المغربية

تواصلت تغطية برنامج صدى الملاعب لمنافسات الدوري المغربي في مرحلته الرابعة عشرة، حيث قدم أحمد الأغا تقريرا عن لقاء الدفاع الحسني الجديدي مع ضيفه المغرب الفاسي في محاولةٍ من أصحاب الأرض للعودة مجددا إلى الصدارة بعد أن فقدوها لصالح الوداد الذي فاز في الجولة ذاتها على مضيفه الكوكب المراكشي.

  • تاريخ النشر: 04 يناير, 2010

بطاقتان حمراوان للمغرب الفاسي هدف قاتل يبقي الدفاع الحسني في الصدارة المغربية

تواصلت تغطية برنامج صدى الملاعب لمنافسات الدوري المغربي في مرحلته الرابعة عشرة، حيث قدم أحمد الأغا تقريرا عن لقاء الدفاع الحسني الجديدي مع ضيفه المغرب الفاسي في محاولةٍ من أصحاب الأرض للعودة مجددا إلى الصدارة بعد أن فقدوها لصالح الوداد الذي فاز في الجولة ذاتها على مضيفه الكوكب المراكشي.

"كل الإثارة والتشويق كانت حاضرة في لقاء الدفاع الحسني الجديدي وصيف الترتيب قبل لقائه هذا والمغرب الفاسي المنافس العنيد والذي لا يعترف بأي شيء سوى أداء الملعب، بداية من الدفاع الذي لم يكن كاسمه؛ بل حاول ضرب الفاسي ظناً منه أن الأمور ستكون سالكة، لكن الفاسي خيب أمله ولم يكن صيداً سهلاً وصدمه بطموح كبير يسعى من خلاله للاقتراب من المراكز المتقدمة.

"الربع الأول لبس حلة بيضاء، لكنه سرعان ما تحول إلى لون أصفر بضغط وهجمات لم تفارق نصف ملعب الدفاع الذي أجاد الدفاع عن مرماه لكن بمساعدة ضيفه الذي كان كريماً بإهدار الفرص بشكل غريب ومؤلم للجماهير التي كانت حاضرة.

"الأولى خابت والثانية وحتى الثالثة ولم توقفه سوى صافرة نهاية الأول. أما الثاني فقد كان كارثياً على الضيوف بكل شيء، أولاً لأنهم حيروا كل من تابعهم وحضر لأجلهم بإضاعة الفرص التي لم يعرف لها سبب؛ هل هي ضعف الخبرة أم الخوف أم ضعف التركيز أم ماذا، لم يعرف أحد السبب.

"الأمر الثاني كان ببطاقتين حمراوين لا يفصل بينهما سوى خمس دقائق كانت من نصيب مصطفى الإمراني وإدريس بلعمري، أما الأمر الثالث فكان بهدف الفوز للدفاع من رأسية عبد الواحد الذي منح النقاط الثلاث، والتي بدورها منحت صاحب الأرض الصدارة، فيما الخسارة كانت من نصيب الفريق الذي لم يستغل ولم يعرف كيف يتعامل مع اللقاء على رغم أنه كان أقرب لنقاط اللقاء وهو المغرب الفاسي."

الفوز رفع رصيد الدفاع إلى 30 نقطة يتصدر بها الترتيب بفارق الأهداف أمام الوداد، فيما أصبح الفاسي ثامنا بثمانية عشر نقطة.