EN
  • تاريخ النشر: 28 فبراير, 2011

هدف اللقب

من وجهة نظر شخصية أرى أن هدف ماجد المرشدي في مرمى الفتح يمثل هدف لقب الدوري للهلال على الصعيدين النقطي والنفسي.

من وجهة نظر شخصية أرى أن هدف ماجد المرشدي في مرمى الفتح يمثل هدف لقب الدوري للهلال على الصعيدين النقطي والنفسي.

- توقيت الهدف كان هاما للغاية في الحفاظ على الفارق النقطي المريح بين الهلال وبقية منافسيه وتحديدا فريق الاتحاد.

- وعلى الصعيد النفسي كان الهلاليون سيدخلون نفقا مظلما لو انتهى اللقاء بالتعادل وستكون المباريات المقبلة بمثابة ضغط نفسي شديد فأي تفريط في النقاط يعني اقتراب المنافسين بينما هدف المرشدي أعاد من جديد المعنويات الهلالية إلى وضع يساعد في أداء أفضل في المباريات المقبلة.

- ما زلت عند رأيي بأن لقب دوري زين هو أقرب للهلال وبنسبة تصل إلى 80% ولست ممن قال إن اللقب حسم فكرة القدم تقبل كل الاحتمالات وأنا دوما أحرص على القول أن اللقب (شبه) حسم تاركا مساحة صغيرة لباقي الاحتمالات..

- الغريب أن معظم النقاد الرياضيين يستغربون تواضع المستويات الفنية في هذه المرحلة من الدوري وأنا بدوري أستغرب كيف يستغرب الزملاء هبوط المستوى الفني فمن الطبيعي عندما يقترب الحسم تبدأ الفرق بالتحصيل النقطي متناسية تماما التفكير بالعروض الفنية.

- أكرر القول بأن الهلال بات قريبا وبنسبة كبيرة من تحقيق اللقب مثلما هو الحزم بات قريبا تماما من الهبوط.

- الجولات القادمة ستكون تنافسية للظفر بمقاعد آسيوية في المقدمة وللهروب من مرافقة الحزم في قاع الدوري.

- سؤالان أخيران...لماذا في نهاية كل لقاء يقوده الحكم فهد العريني نشهد تجمعات واحتجاجات لا نهاية لها.

- والسؤال الثاني أوجهه للزميل العزيز فهد الروقي.. في مقالتك يوم الجمعة كان عنوان مقالتك (إلا يفوز النصر) مستغربا تمديد لقاء النصر والفيصلي حتى تحقق فوز النصر...هل ستكون منصفا وتكتب (إلا يفوز الهلال) بعد لقاء الفتح فالظروف كانت متشابهة في مسار اللقاءين وتحقق الفوز فيهما؟.

نقلا عن صحيفة "الرياضية" السعودية