EN
  • تاريخ النشر: 24 يناير, 2011

التوفيق تخلى عن أسود الرافدين نجوم الكرة العراقية : خسارة لقب أسيا مؤلمة

راضي يشيد بأداء اللاعبين

راضي يشيد بأداء اللاعبين

أجمع نجوم الكرة العراقية السابقون على أن خسارة "أسود الرافدين" لقبه في بطولة الأمم الأسيوية لكرة القدم المقامة حاليًّا في الدوحة، كانت أليمة للشعب العراقي، معتبرين أن الحظ لعب دورًا كبيرًا في خروجهم أمام أستراليا في دور الثمانية.

أجمع نجوم الكرة العراقية السابقون على أن خسارة "أسود الرافدين" لقبه في بطولة الأمم الأسيوية لكرة القدم المقامة حاليًّا في الدوحة، كانت أليمة للشعب العراقي، معتبرين أن الحظ لعب دورًا كبيرًا في خروجهم أمام أستراليا في دور الثمانية.

وقال أحمد راضي- لاعب المنتخب العراقي السابق- في تصريحات لبرنامج "صدى أسيا" على mbc: إن خسارة "أسود الرافدين اللقب الأسيوي كانت مؤلمة لكل العراقيين، وللأسف صارت الرياح بما لا تشتهي السفن، وجاء الهدف في آخر لحظات المباراة".

وأشار راضي إلى أن اللاعبين العراقيين قدموا أداءً جيدًا، وأن الهدف جاء في وقت قاتل، ولم يكن هناك أي وقت للتعويض، لافتًا إلى أن اللاعبين أضاعوا أكثر من فرصة سهلة، وأن التوفيق تخلى عنهم.

من جانبه، قال ليث حسين، لاعب منتخب العراق السابق: إن المنتخب يحتاج إلى تغييرات جذرية، مشيرًا إلى ضرورة وجود لاعبين احتياط في نفس مستوى الأساسيين حتى يكون المنتخب قادرًا على الاستمرارية.

فيما رأى راضي شنيشل- مدافع العراق السابق- أن الوقت قد حان للتغيير؛ خاصة في ظل انخفاض مستوى بعض اللاعبين، مشيرًا إلى أنه فوجئ بتصريحات بعض اللاعبين الذين يتحدثون عن تصفيات كأس العالم المقررة بعد 3 سنوات.

بينما شدد أحمد علي- حارس العراق السابق- على ضرورة تعاقد الاتحاد العراقي مع مدرب لمدة خمس سنوات؛ حتى يستطيع أن ينتقي لاعبين جيدين للمنتخب، بالإضافة إلى تمكنه من الحصول على الوقت الكافي لإعداد المنتخب.