EN
  • تاريخ النشر: 03 يناير, 2012

نجاح بداية العام ونهايته

جاسم اشكناني

جاسم اشكناني

الدوحة حققت نجاحا كبيرا في تنظيم كأس آسيا لكرة القدم مع بداية، ومثلما بدأ العام بشهادة نجاح كانت النهاية على الوتيرة نفسها، عندما استضافت دورة الألعاب العربية في ديسمبر

  • تاريخ النشر: 03 يناير, 2012

نجاح بداية العام ونهايته

(جاسم أشكناني) نتمسك بالحاضر إلى أن تنمو قدرتنا على التفكير في المستقبل، انها الحياة، الحياة كالدراجة، إذا لم تتحرك سقطت، وها هي قد تحركت، فنحن الآن في الأيام الأوائل من يناير 2012، فقد طويت صفحة 2011 وذهبت، لنتذكر انه قد تكون هناك أحزان في أيامنا أمرّ ما فيها ذكرى أفراح أمسنا، كل عام والجميع بخير بمناسبة السنة الجديدة وعام جديد وسعيد ومديد بإذن الواحد الأحد

مثلما بدأ العام بشهادة نجاح لتنظيم شباب قطر الراقي، كانت النهاية على الوتيرة نفسها

.

لا شك أن الدوحة جذبت أنظارالعالم إليها، فقبل عام خطفت قطر الأنظار والانتباه بفوزها بحق استضافة فعاليات نهائيات كأس العالم 2022 لتكون أول دولة عربية تحظى بهذا الشرف، كما استضافت حدثين هائلين مهمين، كانا امتدادا للبطولات، وحققت نجاحا كبيرا في تنظيمهما، كان الأول مع بداية 2011 (يناير) وهو كأس آسيا لكرة القدم، «فاز المنتخب الياباني بالكأس»، التنظيم رائع ومبهر، ومثلما بدأ العام بشهادة نجاح لتنظيم شباب قطر الراقي، كانت النهاية على الوتيرة نفسها، عندما استضافت الدوحة فعاليات دورة الألعاب العربية الثانية عشرة في ديسمبر الماضي، وما بين نجاح منقطع النظير في التنظيم القطري وبين الإنجاز، حقق السد القطري برونزية بطولة كأس العالم للأندية، هنا لا تنسوا أن العاقل هو من تزيده نيران الأزمات لمعانا.

انتبهوا من السبت 2011/7/23 لعب الأزرق الكويتي في بداية تصفيات كأس العالم مع الفلبين (3/صفرثم دخل في معاصر ومفارم كروية حتى الخميس 2011/12/22 عندما فاز على فلسطين 3/صفر (المركز الثالث) بدورة الألعاب العربية، مع الأخذ بعين الاعتبار أن الأزرق يضم في صفوفه 9 من لاعبي القادسية، إذاً لا غرابة من سقوط الأصفر على الميدان أمام العربي في نهائي كأس ولي العهد، رغم ان كل العارفين بشؤون الكرة كانوا يرجحون كفة القادسية، ولكن الكفة تهاوت كطائر جريح في المستطيل الأخضر، فقد كان الأصفر من دون جناحين لا يقوى على الارتفاع والطيران، فلاعبوه خاضوا منافسات صعبة وضارية لا تعد ولا تحصى «سلموا النمر» لخصمهم بسبب الإرهاق، و«هناك الكثير ما بين السطور» خلوها ماشية ومستورة.. انتهى الكلام ولنأت للنهاية والسلام.