EN
  • تاريخ النشر: 18 يناير, 2011

نتائج قطر والكويت في عيون خليفة والفهد

الشيخان خليفة وفهد تحدثا عن التأهل القطري والإخفاق الكويتي

الشيخان خليفة وفهد تحدثا عن التأهل القطري والإخفاق الكويتي

أثبت الشيخ حمد بن خليفة -رئيس الاتحاد القطري لكرة القدم- بأن نظرته كانت صائبة في التمسك بالمدرب الفرنسي ميستو على رأس الجهاز الفني "للعنابيبينما طالب الشيخ أحمد الفهد - رئيس اللجنة الأولمبية الأسيوية- بالصبر على "الأزرق" وعدم الانفعال وراء الآراء المطالبة برحيل المدرب الصربي جوران توفجيتش.

أثبت الشيخ حمد بن خليفة -رئيس الاتحاد القطري لكرة القدم- بأن نظرته كانت صائبة في التمسك بالمدرب الفرنسي ميستو على رأس الجهاز الفني "للعنابيبينما طالب الشيخ أحمد الفهد -رئيس اللجنة الأولمبية الأسيوية- بالصبر على "الأزرق" وعدم الانفعال وراء الآراء المطالبة برحيل المدرب الصربي جوران توفجيتش.

قال الشيخ حمد بن خليفة -في حديثه لصدى الملاعب-: "أثبت فريقنا، ولله الحمد أنه فريق جيد ما نبي نقول تاخد منا نشوة الفوز تاخدنا ونقول فريقنا ممتاز وينافس على الكأس، لكن نقول فريقنا جيد ولله الحمد قدر يحقق الهدف الأول من الأهداف اللي واضعينها".

وأضاف رئيس الاتحاد القطري: "مثل ما اتفقنا إحنا والجمهور واللاعبين، عندنا هدف أول وهو الوصول لما قبل النهائي، ولكن الآن إحنا واخدين الأمور خطوة خطوة والهدف الأول تحقق بصعودنا للدور الأول والدور الثاني والآن مباريات الخروج المغلوب لها حسابات كثيرة، ويمكن إحنا بالنسبة لنا نلعب على أرضنا وبين جمهورنا فهذا الشيء راح يكون أكيد شيء إيجابي بالنسبة لنا، خاصة أن في درس قاسي استفدنا منه اللي هي مباراة الافتتاح وكان كويس جاءت بالبداية".

بينما تحدث الشيخ أحمد الفهد عن الخروج الكويتي من الدور الأول: "من الظلم أن نعمل أي تغيير دقيق وفني على مشاركة المنتخب الكويتي في هذه البطولة، أول شيء خسارة المباراة الأولى والكل عارف ليش خسرت، بالمباراة الثانية رغم أدائها المتميز لكن خسرت مباراة ولم نخسر فريق، أنا أعتقد بعد المسافة بين الكويت والتأهل لدور الثاني".

وبرر رئيس اللجنة الأولمبية الأسيوية الخسارة بالثلاثة أمام قطر، قائلا: "لا هما أول ربع ساعة في المباراة ما كانوا حاضرين والسبب قد تكون بعض الأخطاء أول شيء الجمهور القطري والأرض القطرية واندفاع اللاعبين القطريين للتعويض المبكر، وتسجيل هدف مبكر للمباراة وشباب جديد توه منطلق انطلاقة جديدة في غرب أسيا على إيران، وتلاحظ الفرق ما تلاحظ البطولات، وأنا أعتقد أنت مو بس أخدت كؤوس، أنت أخدت كؤوس ولعبت مع نص أبطال القارة الأسيوية".

وأضاف الشيخ أحمد الفهد: "احتفالات البطولة الخليجية والضغط النفسي ومطالبتهم في الحصول على هذه اللقب الأسيوي على مستوى الشارع، في الوقت نفسه الاحتفالات اللي تمت أثناء البطولات والتكريم وغيره ما في شك هذا بيهز أي لاعب جديد في الساحة، خسارتنا أنا أعتبرها بطعم الفوز، خسرنا اليوم أمر محمود ومحبب لقلوبنا أمانة وقطر محبب لقلوبنا فوزهم أمانة وهم الدولة المضيفة وعليهم بألف عافية يعني الله يرحمه الأمير فيصل عندما جاء بحضور للملك فهد جايب له كأس الخليج اللي قبل كأس أسيا فسلمه الكأس فقال يا طول العمر هذا الكأس وعيالك يقعدون لك الشهر الجاي بنجيب لك كأس أسيا ونسلمه لك، وقال له يا فيصل ما هو غيركم اللي يبي، إحنا الله يرحمهم، وهذه حكمة من قادتنا يعني مثل ما أنت تخطط وغيرك يخطط لازم تعمل".