EN
  • تاريخ النشر: 15 أغسطس, 2012

مي عبد الوهاب .. فتاة سعودية تطمح في تدريب كرة القدم ..هل تنجح ؟

مي عبدالوهاب

مي عبدالوهاب

السعودية مي عبدالوهاب تعرب عن طموحها في أن تصبح أول مدربة سعودية معترف بها في لعبة كرة القدم، مؤكدة أن المرأة السعودية متى ما وجدت الدعم والمساندة فإنها قادرة على تحقيق إنجازات كبيرة للرياضة السعودية، شأنها في ذلك شأن الرجل.

  • تاريخ النشر: 15 أغسطس, 2012

مي عبد الوهاب .. فتاة سعودية تطمح في تدريب كرة القدم ..هل تنجح ؟

السعودية مي عبدالوهاب تعرب عن طموحها في أن تصبح أول مدربة سعودية معترف بها في لعبة كرة القدم، مؤكدة أن المرأة السعودية متى ما وجدت الدعم والمساندة فإنها قادرة على تحقيق إنجازات كبيرة للرياضة السعودية، شأنها في ذلك شأن الرجل.

المدربة السعودية قالت في حوارها لصحيفة " الشرق" السعودية " لرياضة حق مشروع للمرأة، وما نريده اعتراف رسمي بحقها في ممارسة الأنشطة والألعاب الرياضية" .

وأشارت إلى أن عدم وجود أندية رياضية كافية تسبب في فراغ كبير للمرأة، خصوصاً الصغيرات في السن، الأمر الذي جعلهن يتجولن في الأسواق ويقضين وقتاً طويلاً في المقاهي".

قالت مي " لم أحصل على أي شهادة كوني لم ألتحق بأي دورة تدريبية، ولكنها ضمن مخططاتي المستقبلية، وأنا الآن مدربة بحكم ممارستي ومتابعتي للرياضة من الطفولة، وخططت مع إحدى مدربات الباليه وهي أردنية الجنسية للالتحاق بدورة تدريبية في الأردن، وتفكيري حالياً أن أكون أول فتاة سعودية تحصل على شهادة تدريبية في كرة القدم، وأعتقد أن كرة القدم مهضومة بالنظر للاهتمام الكبير بها وشعبيتها الجارفة، وأتذكر قبل فترة نظمنا دوري وشارك في الإعداد قرابة 400 فتاة وسبعة فرق.

أضافت " لقد ناشدنا المسؤولين من أيام الرئيس العام لرعاية الشباب السابق الأمير سلطان بن فهد، ورحبوا بممارسة المرأة الرياضة وفق الضوابط الشرعية، ومتى ما توفرت للمرأة السعودية بيئة جيدة وملاعب مجهزة فإنها ستبدع شأنها في ذلك شأن الرجل.

أشارت إلى أن كثرة الحديث عن المرأة السعودية مستفز ويشعرنا وكأنها كائن غريب، وهذا السؤال يسيء للمرأة السعودية وهي امرأة مثلها مثل غيرها وممارستها الرياضة حق مشروع مثل الحق في شرب الماء، والرياضة تشغلها عن قضاء وقتها في الأسواق، وينسى البعض في غمرة تساؤلاتهم عن سبب وجود المرأة في الأسواق والمقاهي أنه لا يوجد هناك مكان آخر تذهب إليه.

أضافت أنه إذا توافرت للسعوديات أرض خصبة، يمكنهن تحقيق كل الإنجازات، مشيرة إلى أن هناك كثير من الفتيات المبدعات اللاتي ينتظرن الفرصة لإثبات وجودهن.

وعن انخفاض مستوى الدوري السعودي قالت مي أن غياب الخطط المدروسة، أثر سلبيا على المنتخب قائلة " بصراحة فقدنا الأمل في ظل وجود عديد من الأشخاص الذين يعملون بدون دراية، إضافة إلى التعصب للأندية الذي أضرّ كثيراً بالمنتخب، كما أن اللاعب السعودي أصبح مادياً بشكل كبير ويهمّه ناديه أكثر من منتخب بلاده.

وختمت بأنه لا يوجد لاعب حاليا يلفت الأنظار في منتخب الأخضر بعد اعتزال الثلاثي نواف التمياط وسامي الجابر ويوسف الثنيان.