EN
  • تاريخ النشر: 15 يونيو, 2010

ميسي: التراخي خطر على الأرجنتين

ميسي محط اهتمام عشاق كرة القدم

ميسي محط اهتمام عشاق كرة القدم

أكد ليونيل ميسي أن منتخب الأرجنتين لن يقف في طريقه أيّ منافس للفوز بلقب بطل مونديال جنوب إفريقيا 2010، وأن أي خطر يهدد مسيرة راقصي التانجو سيكون قادما من لاعبي الفريق نفسه، خاصة إذا واجهوا مشكلة غياب التوفيق أو انخفاض في مستوى الأداء بشكل مفاجئ.

  • تاريخ النشر: 15 يونيو, 2010

ميسي: التراخي خطر على الأرجنتين

أكد ليونيل ميسي أن منتخب الأرجنتين لن يقف في طريقه أيّ منافس للفوز بلقب بطل مونديال جنوب إفريقيا 2010، وأن أي خطر يهدد مسيرة راقصي التانجو سيكون قادما من لاعبي الفريق نفسه، خاصة إذا واجهوا مشكلة غياب التوفيق أو انخفاض في مستوى الأداء بشكل مفاجئ.

كان المنتخب الأرجنتيني -الباحث عن لقبه الثالث بعد عامي 1978 و1986- قد استهل مشواره في جنوب إفريقيا، بفوزه على نظيره النيجيري بهدف نظيف، في مباراة تميز خلالها ميسي دون أن ينجح في الوصول إلى الشباك، بسبب تألق الحارس النيجيري.

ورأى ميسي أن على منتخب بلاده ألا يخشى أي شيء سوى تراخي لاعبيه، مضيفا: "مع فائق احترامي للمنتخبات الأخرى، لكننا نملك النوعية والموهبة".

وواصل أفضل لاعب في العالم لعام 2009: "يجب أن نحافظ على تركيزنا والتقدم إلى الأمام كما كنا نفعل، يجب أن نتدرب بتركيز والمحافظة على وحدتنا، يجب فعلا ألا نخشى أحدا".

ورأى ميسي -الذي يسعى إلى أن ينقل تألقه من الملاعب الأوروبية إلى الساحة العالمية- أن تأثير المدرب دييجو مارادونا على اللاعبين كان أساسيا، مضيف: "مارادونا هو محفز استثنائي، إنه فخر لنا أن يكون مدربنا، إنه قريب منا، إنه واحد منا ويساعدنا بخبرته الرائعة، إن سلوك اللاعبين قد تغير وأمام فريقنا هامش كبير للتطور".

ويأمل ميسي أن يرتقي إلى مستوى الحدث والمسؤولية التي وضعها على عاتقه مارادونا الذي قال علنا بأن "ليو" هو خليفته، إلا أن النجم الملقب بـ"البعوضة" لم ينجح في نقل التألق الملفت الذي قدمه مع فريقه الكاتالوني إلى المنتخب الوطني وبقيت عروضه "خجولة" حتى الآن.

وكان ميسي قد تناول هذه المسألة بقوله: "لا يمكنني أن أحقق أفضل من العام الذي اختبرته (عام 2009) سوى من خلال الفوز بكأس العالم، وآمل أن أرفع اسمي عاليا في المنتخب الوطني، آمل أن أقدم الأداء الذي قدمته مع برشلونةمعترفا بأنه لم يجد الأسباب التي تقف خلف الفارق في أدائه مع فريقه والمنتخب الوطني، لكنه وعد بأنه سيعطي الجميع جوابا حول هذه المسألة على أرضية الملعب.

ويأمل مارادونا أن ينجح ميسي في السير على خطاه وقيادة منتخب "التانجو" لتكرار ما حققه الأسطورة "الصغير" قبل 24 عاما ومنحه لقب مونديال 2010.