EN
  • تاريخ النشر: 17 مارس, 2010

صدى يرصد لقاءات الكأس النارية مولودية الجزائر يقصي اتحاد العاصمة والدور على شباب باتنة

بعد خروج حامل اللقب شباب بلوزداد على يد شبيبة القبائل في ثمن نهائي كأس الجزائر، اشتعلت المنافسة بين أكثر من فريق للوصول لمنصة التتويج، وستجرى لقاءات ربع النهائي في الخامس والعشرين من الشهر الجاري، حيث يلتقي مولودية الجزائر مع شباب باتنة بعد أن أقصى بالتخصصاتحاد العاصمة.

  • تاريخ النشر: 17 مارس, 2010

صدى يرصد لقاءات الكأس النارية مولودية الجزائر يقصي اتحاد العاصمة والدور على شباب باتنة

بعد خروج حامل اللقب شباب بلوزداد على يد شبيبة القبائل في ثمن نهائي كأس الجزائر، اشتعلت المنافسة بين أكثر من فريق للوصول لمنصة التتويج، وستجرى لقاءات ربع النهائي في الخامس والعشرين من الشهر الجاري، حيث يلتقي مولودية الجزائر مع شباب باتنة بعد أن أقصى بالتخصصاتحاد العاصمة.

تفاصيل المواجهة النارية رصدتها راضية صلاح لمشاهدي صدى الملاعب.

"ترك حامل اللقب شباب بلوزداد ساحة بطولة كأس الجزائر لمنافسيه التقليديين مولودية الجزائر واتحاد العاصمة، بعدما ودع المستطيل الأخضر بهدف شبيبة القبائل. استمرت المنافسة على الكأس اليوم، وكان العنوان: عند الامتحان يكرم المرء أو يهان.

"ديربي العاصمة بين الاتحاد والعميد حمل ألف عنوان وعنوانا، وعلى ملعب 5 يوليو عادت المنافسة التاريخية بين فريقين يعرفان عن بعضهما البعض الكثير والكثير، التاريخ يقول: إن المولودية تفوق على اتحاد العاصمة، وأبناء سوستار يتذكرون جيدا عامي 2006 و2007م، عندما أجبرتهم المولودية على إضاعة حلم التتويج بالكأس.

"مباراة ثأرية دخلها العميد بقيادة مدربه الفرنسي فرانسوا براتشي؛ الذي بدت تصريحاته متفائلة ليس للفوز في مباراة اليوم فحسب، بل للتتويج باللقب كذلك، وإن أبدى المدرب الفرنسي قلقه من تعب لاعبيه المشاركين مؤخرا مع المنتخب الجزائري.

"انتظر الجميع أن يكون اللقاء ناريا، كما عودتنا لقاءات الغريمين التقليديين؛ لكن الهدوء كان عنوان الشوط الأول؛ الذي لم تتضح فيه الصورة، نظرا لغياب الفرص الحقيقية، شوط ينتهي والآخر يحل، ولأن دوام الحال من المحال تغير كل شيء وكأن العميد حمل عصا سحرية أوصلته للشباك في المرة الأولى برأسية خاطفة لبدبودة إبراهيم، محاولات رفاق دزيري بلال باءت بالفشل لإعادة الأمور لنصابها، والمولودية تزيد من محنة الضيف بهدف ثانٍ أراح أعصاب الجماهير الخضراء، ودراج يسقط وينهض ويركض ويسجل.

"عشرون دقيقة تفصل العميد عن التأهل وتفصل الضيف عن تصحيح الوضع، والنهاية تختار أن تنصف أصحاب الدار بهدف ثالث من ضربة جزاء، نفذها حارس المنتخب الجزائري المتألق في مباراة اليوم زماموش بنجاح".