EN
  • تاريخ النشر: 01 يونيو, 2010

آخر ألقاب العميد كان عام 1999 مولودية الجزائر يستعيد لقب الدوري أخيرا

انطلقت الأفراح في كل شوارع العاصمة الجزائرية، خاصةً في باب الوادي الذي تزينت شوارعه بألوان المولودية، كما كان الاحتفال كبيرا بملعب الفريق جويلية) بحضور جمهور غفير، حيث أسدل الستار على بطولة هذا الموسم لدوري نجمة بتتويج مولودية الجزائر بلقب بطولة الدوري للمرة السابعة في تاريخه بعد فوزه على مولودية باتنة برباعية نظيفة في المرحلة الرابعة والثلاثين والأخيرة من مسابقة دوري (نجمة الجزائري) بهدفين لنبيل دراق في الدقيقتين 23 و52 وهدفين آخرين للحاج بوقاش في الدقيقتين 38 من ركلة جزاء و80، ليكون التتويج هو الأول لمولودية الجزائر منذ عام 1999.

  • تاريخ النشر: 01 يونيو, 2010

آخر ألقاب العميد كان عام 1999 مولودية الجزائر يستعيد لقب الدوري أخيرا

انطلقت الأفراح في كل شوارع العاصمة الجزائرية، خاصةً في باب الوادي الذي تزينت شوارعه بألوان المولودية، كما كان الاحتفال كبيرا بملعب الفريق جويلية) بحضور جمهور غفير، حيث أسدل الستار على بطولة هذا الموسم لدوري نجمة بتتويج مولودية الجزائر بلقب بطولة الدوري للمرة السابعة في تاريخه بعد فوزه على مولودية باتنة برباعية نظيفة في المرحلة الرابعة والثلاثين والأخيرة من مسابقة دوري (نجمة الجزائري) بهدفين لنبيل دراق في الدقيقتين 23 و52 وهدفين آخرين للحاج بوقاش في الدقيقتين 38 من ركلة جزاء و80، ليكون التتويج هو الأول لمولودية الجزائر منذ عام 1999.

رفع العميد رصيده إلى 66 نقطة مقابل 63 نقطة لوفاق سطيف صاحب المركز الثاني بعد تعادله مع مضيفه شبيبة بجاية السادس بهدفين لكل منهما، وليعمّق جراح مولودية باتنة الذي هبط لدوري الدرجة الثانية.

أكد المولودية أحقيته في اللقب بعد مشوار كبير سجل خلالها (١٨) فوزا، الأمر الذي أعطى له أسبقية نوعية، رغم المزاحمة المستمرة والقوية من بطل الموسم الماضي وفاق سطيف.

فوز مولودية الجزائر باللقب، يأتي بعد (١١) سنة من الانتظار، حيث يعود آخر لقب للبطولة إلى عام ١٩٩٩ أمام شبيبة القبائل.. وعانى بعدها العميد وتراوحت نتائجه بين المتوسط وما دون المتوسط لسنوات، قبل أن يعود إلى الواجهة في منافسات كأس الجزائر التي توج بها لمرتين في السنوات الأخيرة، الأمر الذي أعطى له قوة أكثر لمحاولة العودة إلى القمة في البطولة، والمشاركة الموسم القادم في منافسات رابطة الأبطال الإفريقية، التي تعد الهدف الأولى للفريق للتألق فيها الموسم القادم.

استطاع آلان ميشال، من تحقيق التفوق في المرحلة الأولى من البطولة، حيث تمكن العميد من التقدم من حيث النقاط، وأصبح يسيطر على المقابلات حتى خارج قواعده، مما جعل المولودية تعود بالعديد من النقاط خارج العاصمة.. بالإضافة إلى تألق المولودية في الدربيات العاصمية، كما أن مجيء المدرب براتشي، في المرحلة الثانية من البطولة، أعطى استقرارا حقيقيا للفريق، رغم أن النتائج لم تكن كسابقتها في مرحلة الذهاب ولكن الحسم جاء في النهاية للعميد.

تأسست المولودية الشعبية الجزائرية سنة 1921 ومركزه العاصمة الجزائرية، وهو النادي الثاني الأكثر تتويجا في الجزائر بعد شبيبة القبائل. تعود تسمية مولودية إلى المولد النبوي الشريف "مولود" لأن تاريخ تأسيسها تزامن مع الاحتفال بالمولد.

رغم العروض الممتازة والمستوى الجيد الذي ظهرت به المولودية إلا أنها لم تستطع الصعود للقسم الأول حتى موسم 1930/1931، كانت الصحافة الفرنسية تتفادى تشهير نتائج الفريق وأخباره خوفا من زيادة شعبيته، حيث نشأ النادي في ظل الاستعمار الفرنسي للجزائر كأول نادي "مسلم" خالص.

توقفت المولودية مثل كل الأندية الجزائرية سنة 1956 تلبية لنداء جبهة التحرير الوطني، بعد الاستقلال (1962)، تأهلت المولودية وكذلك اتحاد العاصمة لمباراة سد يتحدد على أثرها أول بطل للجزائر المستقلة وقد انتهت لصالح هذا الأخير بنتيجة 3-0.

موسم 70/71 وهو الموسم الذي فازت فيه المولودية بأول لقب بعد الاستقلال وهو كأس الجزائر أمام فريق اتحاد العاصمة وتلتها كأس الاتحاد المغاربي، وفي هذه الفترة تكون فريق كبير كتب اسم المولودية بأحرف من ذهب وهو الفريق الذي دخل في الأسطورة بنيله البطولة 71/72 و 74/75 وفي موسم 1975/1976 حققت المولودية الثلاثية التاريخية (الدوري، الكأس، كأس إفريقيا) وهو رقم قياسي لم يحطم حتى اليوم، وكانت أول كأس إفريقيا للجزائر.

جاء موسم 89/99 لتضم المولودية لاعبين أمثال صايفي، ابن علي، وحيد... في التشكيلة، وهي السنة التي لُقب فيها أنصار المولودية بـ"الشناوة" وهذا لعددهم الهائل، إضافة إلى تنقلهم في كل مباريات 5 جويلية بأكثر من 70 ألف متفرج، وفي بعض المباريات تعدى 100 ألف، إضافة إلى التنقل مع الفريق لجميع أرجاء الوطن، مثل مباراة نهائي البطولة أمام فريق شبيبة القبائل، أي تنقل أكثر من 60 ألف مناصر إلى وهران التي تبعد بـ450 كم عن العاصمة الجزائرية.

آخر لقب للفريق كان يوم 1 نوفمبر 2007 في إطار نهائي الكأس الممتازة أمام البطل وفاق سطيفـ وقد انتهت المباراة بنتيجة كاسحة 4-0 للمولودية. وفي سنة 2010 تم طرد نحس دام أكثر من 11 سنة عن غياب البطولة عن خزائن العميد بتتويج المولودية بلقبها السابع في تاريخها بعد فوزها الكبير على مولودية باتنة بـ4-0

الدوري الجزائري: 7 مرات (آخرها 2009/2010)

بطولة كأس الجزائر: 6 مرات (آخرها 2007)

الكأس الجزائرية الممتازة (السوبر): مرتين (عامي 2006 و2007)

كأس إفريقيا للأندية الأبطال: مرة واحدة عام 1976

كأس الاتحاد المغربي: مرتين (عامي 1971 و 1974)