EN
  • تاريخ النشر: 02 سبتمبر, 2009

الخضر يسعون لحسم التأهل مواجهات عنيفة بين جمهور الجزائر والأمن بسبب تذاكر زامبيا

بعد وقتٍ قصير من طرحها للبيع نفذت 18 ألف تذكرة مخصصة للأنصار الراغبين في حضور مواجهة المنتخب الجزائري ضد ضيفه الزامبي الأحد المقبل، وقد توافد الآلاف من الأنصار الجزائريين من مختلف ربوع القطر للظفر بتذاكر هذه المواجهة الواعدة التي تعتبر المنعرج الحقيقي الذي سيحدد بنسبةٍ كبيرةٍ معالم التشكيلة التي سوف تتأهل لمونديال جنوب إفريقيا عام 2010 عن هذه المجموعة.

  • تاريخ النشر: 02 سبتمبر, 2009

الخضر يسعون لحسم التأهل مواجهات عنيفة بين جمهور الجزائر والأمن بسبب تذاكر زامبيا

بعد وقتٍ قصير من طرحها للبيع نفذت 18 ألف تذكرة مخصصة للأنصار الراغبين في حضور مواجهة المنتخب الجزائري ضد ضيفه الزامبي الأحد المقبل، وقد توافد الآلاف من الأنصار الجزائريين من مختلف ربوع القطر للظفر بتذاكر هذه المواجهة الواعدة التي تعتبر المنعرج الحقيقي الذي سيحدد بنسبةٍ كبيرةٍ معالم التشكيلة التي سوف تتأهل لمونديال جنوب إفريقيا عام 2010 عن هذه المجموعة.

وبشبابيك ملعب مصطفى تشاكر بالبليدة الذي سيحتضن هذه المواجهة تجمع عدة آلاف من الأنصار وتزاحموا في طوابير طويلة لاقتناء تذاكر هذه المواجهة، ولم تمر أقل من خمس ساعات حتى نفذت هذه التذاكر (18 ألف تذكرة) بالكامل، الأمر الذي خلق جوا من الفوضى، وحتى بعض الاحتجاجات من طرف الأنصار الذين لم يتمكنوا من الحصول على التذاكر.

وتطور الموقف ليتحول إلى مواجهات وتراشق بالحجارة من طرف الشباب الغاضبين الذين اتهموا إدارة الملعب بالمتاجرة بالتذاكر وبيعها لبعض الأشخاص الذين يعيدون بيعها بثلاثة إلى أربعة أضعاف في السوق السوداء.

وحسب المعلومات المتوفرة فقط خلّفت هذه المواجهات عشرات من الجرحى في صفوف الأنصار، وتخريب بعض سيارات المواطنين، وسيارة تابعة للشرطة.

إلى ذلك باشر الإتحاد الجزائري حملةً وسط الأنصار لتحذيرهم من مخاطر إدخال الألعاب النارية واستعمالها في المدرجات، وهو ما قد يفسد عرس الجزائريين الذين يواجهون إنذارا شديد اللهجة من الفيفا، التي سبق وأن عاقبت المنتخب الجزائري على خلفية ما حدث في نفس الملعب خلال المقابلة التي جمعت المنتخبين الجزائري والمصري وانتهت لصالح الأول بثلاثية.

وبعيدا عن الأحداث التي وقعت بالقرب من ملعب مصطفى تشاكر بالبليدة، فإن أنصار المنتخب الجزائري يحذوهم أملٌ كبير للفوز على المنتخب الزامبي لضمان التأهل إلى المونديال بنسبة كبيرة جدا، ويعولون على إرادة اللاعبين لتحقيق هذا الحلم الذي لم يتحقق منذ ثاني وآخر مشاركة للمنتخب في نهائيات كأس العالم عام 1986 بالمكسيك، وعلى غرار اللاعبين فإن الأنصار يريدون أن يساهموا من جهتهم في صنع هذا الفوز لإهدائه إلى روح والدة مدربهم الشيخ رابح سعدان التي انتقلت إلى بارئها خلال الأيام القليلة الماضية وعشية مواجهة مصيرية لجميع الجزائريين.