EN
  • تاريخ النشر: 11 يوليو, 2011

من أفضل لاعب عربي في بداية الألفية

أطلق موقع صدى الملاعب استفتاءً جديدًا فريدًا من نوعه يتيح للملايين من مشاهدي البرنامج وقراء الموقع المشاركة في اختيار أفضل لاعب عربي في بداية الألفية الثالثة من بين 21 نجمًا عربيًا أثروا ملاعبنا بفنونهم وأثروا خزائن أنديتهم ومنتخبات بلادهم بألقاب وكؤوس ستبقى في ذاكرة الأجيال.

أطلق موقع صدى الملاعب استفتاءً جديدًا فريدًا من نوعه يتيح للملايين من مشاهدي البرنامج وقراء الموقع المشاركة في اختيار أفضل لاعب عربي في بداية الألفية الثالثة من بين 21 نجمًا عربيًا أثروا ملاعبنا بفنونهم وأثروا خزائن أنديتهم ومنتخبات بلادهم بألقاب وكؤوس ستبقى في ذاكرة الأجيال.

فكرة الاستفتاء انطلقت من كون صدى الملاعب أهم برنامج رياضي عربي في بداية الألفية الجديدة بحسابات الجوائز وأعداد المشاهدين، ولهذا فكرنا أن يكون الاستفتاء لاختيار أفضل لاعب عربي عن الفترة نفسها.

المشاركة في الاستفتاء متاحة أمام كل قراء الموقع بمجرد الذهاب إلى زاوية الاستفتاء أسفل يسار الصفحة الرئيسية لصدى؛ حيث يتوجب على القارئ الراغب في التصويت تحديد نجم واحد من القائمة، ثم تسجيل 4 أرقام تظهر في خانة أسفل الاستفتاء في مربع أبيض تحتها وهذا كل ما يلزم ليكون التصويت صحيحًا.

النجوم المرشحين تم اختيارهم من قبل فريق البرنامج والموقع بدقة شديدة لمراعاة توافر الشروط المطلوبة في كل واحد منهم، وهي أن يكون النجم حقق إنجازات مع ناديه أو منتخب بلاده تفوق حدود البطولات المحلية، أو أن يكون حقق إنجازات شخصية، مثل: الفوز بلقب أفضل لاعب، أو المنافسة عليها، وأن تكون تلك الإنجازات تحققت في الفترة من عام 2000 حتى الآن، ما أجبرنا على استبعاد عددٍ كبيرٍ من النجوم اللامعين حققوا إنجازات لافتة ومهمة في عقد التسعينات من القرن الماضي، ولعبوا عدة سنوات في الألفية الجديدة، لكن دون إنجازات تُذكر.

ورغبةً من إدارتي البرنامج والموقع، وحرصًا من مصطفى الأغا على التزام مبادئ الموضوعية والشفافية التي أهلت صدى الملاعب ليكون أهم برنامج رياضي عربي في بداية الألفية الجديدة، تم الاتفاق على السماح بترشح أكثر من نجم ينتمون للدولة نفسها ما دام توافرت فيهم شروط الترشح.. ولهذا تم اختيار 3 لاعبين من السعودية ومثلهم من مصر ولاعبين من كل من الجزائر والسودان والعراق وتونس، ولاعب واحد من كل من الإمارات والكويت وعمان وليبيا وسوريا والمغرب والأردن.

إنجازات كل نجم مرشح (وفقًا للترتيب الأبجدي):

- المصري أحمد حسن:

أول لاعب مصري وإفريقي على مدى التاريخ يفوز بأربعة ألقاب قارية مع منتخب بلاده أعوام 1998 و2006 و2008 و2010؛ حيث شارك في أغلب مباريات البطولات الأربع أساسيًا وساهم بقدر كبير ولافت في وصول منتخب بلاده إلى منصة التتويج، بخلاف عديدٍ من الألقاب مع الأندية التي لعب لها آخرها دوري أبطال إفريقيا مع ناديه الجاري الأهلي، وقد تم اختياره لكون ثلاثة من إنجازاته تحققت في بداية الألفية الجديدة.

التونسي اسامة الدراجي:

المهاجم الاساسي لفريق الترجي والمنتخب التونسي، يقوم بدور اساسي ومحوري في الفريقين حيث ساعدت اهدافه المؤثرة منتخب تونس للمضي قدما في تصفيات افريقيا المؤهلة الى مونديال جنوب افريقيا حيث كان نسور قرطاج قريبيبن من بلوغ النهائيات لولا الخسارة الغربية من موزمبيق في اخرمباريات التصفيات وفوز نيجيريا على كينيا. كما فاز مع الترجي بكأس اندية شمال افريقيا لابطال الكؤوس عام 2008 وبطولة دوري ابطال العرب عام 2009.

الإماراتي إسماعيل مطر:

هو واحد من النجوم الاستثنائيين الذين لا يجود الزمان بمثلهم الا على فترات متباعدة، بدأ نجمه في السطوع وهو دون العشرين حينما اختير افضل لاعب في مونديال الشباب عام 2003، ثم عاد ليقدم افضل ما عنده مهديا منتخب بلاده اول لقب في تاريخها عندما فاد "الابيض للفوز بخليجي 18 التي استضافتها العاصمة ابو ظبي عام 2007.

الكويتي بدر المطوع:

واحد من النجوم الذين يعشق المدربين تواجدهم في صفوف فرقهم لما يقدمه من اداء رجولي ومهارات فنية عالية يسخرها لصالح الفريق، رشح لجائزة افضل لاعب اسيوي مرتين عامي 2006 و2010، كما قاد منتخب بلاده للفوز ببطولتي غرب اسيا والخليج العشرين عام 2010.

التونسي حاتم الطرابلسي:

الظهير التونسي الطائر وواحد من انجح اللاعبي العرب الذين احترفوا في اوروبا سواء مع اياكس امستردام الهولندي حيث بلغ ذروة مستواه الفني والبدني او مع مانشستر سيتي، قاد منتخب بلاده لبلوغ نهائيات المونديال عامي 2002 و2006.

الأردني رأفت علي:

مايسترو نادي الوحدات والمنتخب الاردني الملقب ب "بيكاسو" قبل ان يعلن اعتزاله اللعب الدولي عام 2010 بعدما ابتعد عن "النشامى" وفقا لرؤية المدير الفني الحالي عدنان حمد، حاز على لقب افضل لاعب عربي في عشرات الاستفتاءات التي نظمت على المواقع الاليكترونية العربية.

السعودي سامي الجابر:

لا يحتاج سامي الجابر الى تعريف، فهو اول لاعب عربي يشارك في 4 نهائيات لكأس العالم فضلا عن كونه الوحيد ايضا الذي يسجل في 3 بطلات لكأس العالم حيث سجل في مرمى المغرب عام 1994 ثم في جنوب افريقيا عام 98 وفي مرمى تونس عام 2006. فاز مع المنتخب السعودي ببطولة امم اسيا عام 96 وكأس الخليج عام 2002 فضلا عن العديد من الالقاب مع ناديه الهلال والعديد من الانجازات الشخصية مثل هداف العرب وافضل لاعب عربي وهو الهداف التاريخي لنادي الهلال.

الليبي طارق التايب:

هو ابن بطوطة الكرة الليبية حيث لعب لسبعة اندية مختلفة في مسيرته الكروية قبل ان يعود لناديه الاصلي اهل طرابلس، فاز بكأس الاتحاد الافريقي وكذلك بلقب دوري ابطال العرب مع الصفاقسي التونسي.

المصري عصام الحضري:

حقق الحضري ما لم يحققه حارس اخر في مصر بداية من الفوز بثلاثة القاب في امم افريقيا كان فيها الحارس الاساسي والعنصر الابرز في الانتصار الى جانب مشاركته في تحقيق اللقب الرابع عام 98 حينما كان احتياطيا. اختير افضل حارس في امم افريقيا 2008، كما فاز مع ناديه السابق الاهلي بعدة القاب قارية وشارك معه في كأس العالم للاندية 3 مرات.

العماني علي الحبسي:

علامة من علامات الكرة في سلطنة عمان.. حقق مع منتخب بلاده اول لقب في تاريخه حينما قاده للفوز بلقب خليجي 19 التي استضافتها بلاده عام 2009 على حساب المنتخب السعودي بركلات الترجيح، فاز بلقب احسن حارس مرمى في اربع دورات خليجية متتابعة من 2003 حتى 2009. انتقل مؤخرا من بولتون الى نادي ويجان من اجل اللعب اساسيا.

الجزائري عنتر يحيي:

افضل لاعب عربي عام 2010 وهو صاحب الهدف التاريخي الذي اهل المنتخب الجزائري الى نهائيات مونديال جنوب افريقيا على حساب المنتخب المصري. مدافع صلد يتمتع بحس تهديفي جيد وهو واحد من النجوم الذين فضلوا الانضمام لمنتخب بلدهم الاصلي رغم انه شارك مع منتخب فرنسا في فئة الشباب.

السوري فراس الخطيب:

ابرز مهاجمي المنتخب السوري وكان لاعبا بنادي القادسية الكويتي بينما انتقل مؤخرا الى نادي ام صلال القطري، وهو يعتبر اغلى لاعب سوري في الوقت الحالي حيث يبلغ سعره مليوني دولار امريكي. فاز بالعديد من الالقاب الشخصية كافضل لاعب في سوريا والكويت من خلال الاستفتاءات التي تنظمها المواقع الاليكترونية.

السوداني فيصل عجب:

مهاجم المريخ السوداني الذي حاز على لقب افضل لاعب في بلاده عدة مرات، ساهم في عودة المنتخب السوداني للظهور مجددا في نهائيات امم افريقيا عام 2008 بعد سنوات طويلة من الغياب كما ساهم في وصول فريقه المريخ نهائي كأس الاتحاد الافريقي عام 2007 قبل ان يخسر امام الصفاقسي، يحمل فيصل الرقم القياسي كافضل هداف سوداني في بطولات الاندية الافريقية.

الجزائري مجيد بوقرة:

مدافع رينجرز الاسكتلندي الملقب بالماجيك.. مدافع قوي بالفطرة فضلا عن مشاركاته الهجومية المؤثرة سواء بضربات الرأس التي يجيدها او بطلعاته الهجومية حينما يشارك كظهير ايمن.. ساهم بجهد واضح في بلوغ منتخب الجزائر نهائيات المونديال عام 2010 ونصف نهائي امم افريقيا في نفس العام، فاز مع ناديه بلقبين للدوري كما فاز بلقب احسن محترف عربي في اوروبا عام 2010 وكان ضمن منتخب افريقيا في نفس العام.

المصري محمد أبو تريكة:

هو امير القلوب في مصر، ارتبط اسمه بكل انجازات منتخب مصر والنادي الاهلي منذ ان انتقل الى صفوفه عام 2004، فاز ببطولتين لامم افريقيا عامي 2006 و2008 كما فاز مع الاهلي بثلاثة القاب دوري ابطال افريقيا اعوام 2006 و2008 و2009, اختير كاكثر لاعبي العالم شعبية عامي 2007 و2008 كما فاز بلقب احسن لاعب افريقي في استفتاء هيئة الاذاعة البريطانية عام 2008.

السعودي محمد نور:

لاعب وسط من طراز عالمي، ساهم في الطفرة الكروية التي عاشها نادي الاتحاد في السنوات الاولى من الالفية الجديدة وكان احد اهم اركانها حيث فاز مع ناديه بدوري ابطال اسيا 3 مرات اعوام 2004 و2005 و2006 ودوري ابطال العرب عام 2005. اختير افضل لاعب عربي عام 2003 كما شارك مع منتخب بلاده في نهائيات المونديال عامي 2002 و2006، اضافة الى الفوز مع المنتخب بلقب بطل العرب عام 2002 وكأس الخليج عام 2002.

المغربي مروان الشماخ:

المهاجم المغربي الشهير ونجم هجوم ارسنال الانجليزي الذي انتقل اليه الموسم قبل الماضي قادما من بوردو حيث عاش الشماخ افضل سنوات عمره الكروية وشارك بنجاح في دوري ابطال اوروبا موسم 2009/2010 قبل ان يقصى على يد مواطنه ليون من الدور ربع النهائي. كما قاد الشماخ منتخب بلاده الى نهائي امم افريقيا عام 2004 قبل ان يخسر من منتخب البلد المضيف تونس.

العراقي نشأت أكرم:

مهندس الوسط العراقي صاحب التمريرات الحاسمة والشخصية القيادية، لعب دورا بارزا في فوز منتخب بلاده باول لقب اسيوي في تاريخه عام 2007 كما كان احد اعضاء الفريق الاوليمبي الذي احتل المركز الرابع في اوليمبياد اثينا عام 2004. ترشح للقب افضل لاعب في اسيا عام 2007.

السوداني هيثم مصطفى:

نجم نادي الهلال وسر انتصاراته المحلية والخارجية، قاد فريقه الى نصف نهائي دوري ابطال افريقيا الموسم قبل الماضي قبل الخروج على يد مازيمبي الكونغولي الذي فاز باللقب بعد ذلك. كما قاد منتخب بلاده الى نهائيات امم افريقيا عام 2010 بعد سنوات طويلة من الغياب.

السعودي ياسر القحطاني

افضل لاعب في اسيا عام 2007، فاز مع منتخ بلاده بلقب بطل العرب عام 2002 وكاس الخليج 2003 كما شارك مع المنتخب في نهائيات مونديال 2006 في المانيا حيث سجل هدفا في تونس. مع ناديه فاز بالعديد من الالقاب المحلية

العراقي يونس محمود:

هو احد رموز الكرة العراقية الى جانب نجومها الخالدين حيث يسجل له التاريخ دوره الفاعل في فوز منتخب بلاده بكاس امم اسيا لاول مرة في تاريخه عام 2007 حيث توج كافضل لاعب في البطولة وهدافها.. وكذلك المشاركة الناجحة في اوليمبياد اثينا 2004.