EN
  • تاريخ النشر: 02 أغسطس, 2009

هل هو الأهلي أم الزمالك؟ مناقشة حادة بين جمهور صدى حول نادي القرن في مصر

"من هو الأحق بلقب نادي القرن في أفريقيا" ..قضية احتدم حولها النقاش بين جمهور صدى الملاعب وتم فتح تصويت حول القضية على الصدى المصري بمنتدى صدى الملاعب على الرغم من مرور 9 سنوات على حسمها من جانب الاتحاد الأفريقي لكرة القدم كاف عندما منح الأهلي المصري هذا اللقب وجاء الزمالك غريمه التقليدي في مصر والقارة السمراء في مرتبة الوصيف.

"من هو الأحق بلقب نادي القرن في أفريقيا" ..قضية احتدم حولها النقاش بين جمهور صدى الملاعب وتم فتح تصويت حول القضية على الصدى المصري بمنتدى صدى الملاعب على الرغم من مرور 9 سنوات على حسمها من جانب الاتحاد الأفريقي لكرة القدم كاف عندما منح الأهلي المصري هذا اللقب وجاء الزمالك غريمه التقليدي في مصر والقارة السمراء في مرتبة الوصيف.

تفجرت هذه القضية من جديد بسبب تصريحات لخالد أبو العيون مدير مكتب الاتحاد الدولى للتأريخ والإحصاء بشمال أفريقيا أكد خلالها أن الزمالك تصدر التصنيف نهاية عام 2000 بعد أن جمع أكبر عدد من النقاط لحصوله على 9 بطولات متنوعة على المستوى القارى، متفوقاً بذلك على جميع الفرق الأفريقية الأخرى.

وعليه قام مسئولو الزمالك بحملة ضارية من أجل استعادة ما يرونه حقا للنادى فى الحصول على هذا اللقب التاريخى مؤكدين ان الاتحاد الدولي للتاريخ والاحصاء اعتمد الزمالك ناديا للقرن وشددوا على أن حق النادى قد ضاع بعد أن أسقط الكاف البطولة الأفروآسيوية للأندية من حساباته وساوى فى حساب النقاط بين دورى أبطال أفريقيا وكأس الكؤوس الأفريقية، على الرغم من فارق القوة بين البطولتين.

ولم تهدأ ثورة الزملكاوية على الرغم من إعلان أبو العيون أن تصريحاته أسيئ تفسيرها وانه لم يصدر عنه أو عن أي مسؤول آخر في اتحاد التأريخ والإحصاء ما يفيد باختيار الزمالك ناديا للقرن وإنه كان يقصد أن الزمالك هو النادي الأفضل في إفريقيا في الفترة ما بين 1991 و2000 وهي الفترة التي يمتلك فيها اتحاد التاريخ والإحصاء النتائج الكاملة لأندية الكرة في العالم حيث بدأ عمله في يناير 1991.

وفيما أكد حسن حمدي رئيس النادي الاهلي أن فريقه هو نادي القرن رسميا وفعليا مع كل الاحترام للزمالك ,قال المتحدث الرسمي باسم الزمالك صبري سراج أن ناديه لن يلهث وراء لقب شرفي لكنه ألقى باللائمة على مجلس إدارة الزمالك عام 2000 لما وصفه بتخاذله في هذه القضية.

وقد تباينت آراء المشاركين في النقاش حول هذه القضية على موقع صدى الملاعب ما بين مؤكدين لحق الاهلي في لقبه وآخرين يطعنون في هذا الحق ويشددون على أن الزمالك هو الأحق.

ويطرح هذا الملف اسئلة عديدة حول الحيثيات التي استند اليها الاتحاد الإفريقي في قراره وحول جدوى الجدل بشأن هذه القضية بعد مرور 9 سنوات عليها وحول البلبلة التي أثارتها تصريحات مسئول اتحاد التأريخ والإحصاء ومدى خطورة مثل هذه التصريحات التي تزكي نار التعصب بين جماهير الناديين الكبيرين.

الإعلام المصري نفسه لا يزال منقسما حول الأمر، وإن كان هناك اتجاه يدفع نحو اعتبار نادي القرن (سواء أهلي أو زمالك) لا يقلل من قيمة ومكانة النادي الآخر، ويكفي أن الناديين مصريين وأن تصدرهما لقائمة الأندية في القارة الإفريقية شرف لكل الأهلاوية والزملكاوية.

للدخول إلى المنتدى وإبداء رأيك في القضية، استخدم هذا الرابط:

http://nas.mbc.net/forum/showthread.php?t=337841