EN
  • تاريخ النشر: 18 يناير, 2011

ملك الأردن يهنئ "جنود النشامى"

المنتخب الأردني أسعد جماهيره بالتأهل للدور الثاني

المنتخب الأردني أسعد جماهيره بالتأهل للدور الثاني

أرسل ملك الأردن عبد الله الثاني رسالة تهنئة للاعبي منتخب "النشامى" بعد تأهلهم للدور الثاني في منافسات بطولة الأمم الأسيوية، بعد إسقاط سوريا في الجولة الثالثة الحاسمة بنتيجة (2-1) لتتساوى مع اليابان في عدد النقاط، لكن حل الفريق الأردني ثانيا بفارق الأهداف عن "الساموراي الياباني".

أرسل ملك الأردن عبد الله الثاني رسالة تهنئة للاعبي منتخب "النشامى" بعد تأهلهم للدور الثاني في منافسات بطولة الأمم الأسيوية، بعد إسقاط سوريا في الجولة الثالثة الحاسمة بنتيجة (2-1) لتتساوى مع اليابان في عدد النقاط، لكن حل الفريق الأردني ثانيا بفارق الأهداف عن "الساموراي الياباني".

تأهلت الأردن لملاقاة أوزبكستان متصدرة المجموعة الأولى في ربع النهائي، بينما تواجه اليابان نظيرها القطري صاحب الجمهور ومنظم البطولة على أرضه.

جاءت المباراة بين الأردن وسوريا في مستوى التوقعات، قوية من الطرفين لبحثهما عن الفوز من أجل الصعود للدور الثاني، لكن الغلبة مالت للأردن بعدما سجل المدافع السوري طه دياب هدف التعادل للنشامى عن طريق الخطأ في مرماه، ليضيع التقدم على سوريا، قبل أن يضيف الأردني هدف الفوز في الدقيقة الـ(59).

ولعبت الأخطاء السورية الفردية الجماعية دورا كبيرا في الخسارة، وبالطبع مدرب قدير مثل عدنان حمد ولاعبين أردنيين كبار نفذوا تعليمات المدرب، لتكون النتيجة تفوق أردني حتى ولو بالنيران الصديقة السورية.

قال عدنان حمد -المدير الفني للأردن- لصدى الملاعب: "دخلنا المباراة وطموحنا كبير للوصول إلى الدور الثاني، وأعتقد فريقي كان الأكثر استعدادا لأن اللاعبين يعرفون أهمية المباراة وأهمية الدور الثاني".

أما تيتا -المدرب السوري-: "المباراة كانت صعبة على منتخبي، حاولنا فك شفرة المنتخب الأردن لكن الفريق المنافس كان محظوظا".

أكد لاعبو منتخب سوريا أنهم فريق شاب بإمكانه رسم فرحة انتظرها السوريون طويلا، عزيمة قوية ومحاولات خطيرة، لكن الأردني نجح في الحفاظ على تأهله ليفوز ويتأهل ويكرر سيناريو مشاركته الأولى في الصين، السوري ودع لكنه شرّف وأقنع، ويستحق رعاية مضاعفة ليزداد تألقا، عدنان حمد كان أكثر ثقة في الفوز وجاء الفوز واستحق الثناء.