EN
  • تاريخ النشر: 04 أغسطس, 2009

ثاني أقدم ملعب بالشرق الأوسط تأسس عام 1931 ملعب الميناء بالبصرة يُرسل صرخة استغاثة عبر الصدى

قدم سلام المناصير لجمهور صدى الملاعب تقريرا حول الحالة السيئة التي وصل إليها واحد من أعرق ملاعب الكرة في الشرق الأوسط، وهو ملعب الميناء بمدينة البصرة جنوب العراق، على أمل تدخل المسؤولين عن الرياضة العراقية لإنقاذه.

قدم سلام المناصير لجمهور صدى الملاعب تقريرا حول الحالة السيئة التي وصل إليها واحد من أعرق ملاعب الكرة في الشرق الأوسط، وهو ملعب الميناء بمدينة البصرة جنوب العراق، على أمل تدخل المسؤولين عن الرياضة العراقية لإنقاذه.

"ملعب يعد واحدا من أعرق ملاعب الكرة في الشرق الأوسط، لكن حاله اليوم لا تسر العشاق والمحبين، وحتى اللاعبين، فالإهمال والتجاهل قد حوله لأرض مهجورة لا تدل أبدا على أنه الملعب الثاني الذي يتم إنشاؤه في منطقة الشرق الأوسط بعد ملعب الإسكندرية في مصر".

"إنه ملعب الميناء بالبصرة، والذي تم تأسيسه عام 1931، وأقيمت عليه لقاءات كبيرة، ولعب عليه عدد من أفضل نجوم الكرة العراقية. ظل نادي الميناء عقودا طويلة رمزا لمدينة البصرة جنوب العراق، وقدم عددا كبيرا من النجوم للمنتخبات العراقية المختلفة. النادي عمره اليوم نحو 78 عاما، ولكن ملاعبه اليوم تشكو الإهمال، وأصبحت لا تصلح إلا للبكاء على الأطلال".

وكشف التقرير أن الملعب الذي بدت أرضيته قاحلة جرداء كان منذ ثمانية أشهر فقط يشع خضرة ويعج بالرواد والفرق الرياضية التي تتدرب عليه، لكن الإهمال قضى على كل مظاهر الحياة فيه.

يذكر أن نادي الميناء هو أعرق أندية العراق قاطبة، وأول ناد رياضي يتم تأسيسه في بلاد الرافدين. والمفترض أن ملاعب النادي ستستضيف بعض مباريات بطولة كأس الخليج التي تستضيفها البصرة عام 2011.

من جانبه، أبدى الكابتن جمال علي نجم العراق السابق وضيف صدى الملاعب حزنه الشديد للحال الذي وصل إليه نادي الميناء وملاعبه، متذكرا أنه صال وجال على نفس الملعب في سبعينيات القرن الماضي.