EN
  • تاريخ النشر: 28 أبريل, 2010

الجيش السوري ودَّع كأس الاتحاد الأسيوي مصطفى الأغا: من لا يفُز على أرضه لا يستحق التأهل

أرجع مسئولو نادي الجيش السوري خروج الفريق مبكرا من منافاسات كأس الاتحاد الأسيوي إلى الإجهاد من تلاحق المباريات، فيما علق مصطفى الأغا بأن الفريق الذي لا يتمكن من تحقيق الفوز على أرضه لا يستحق التأهل للدور التالي.

  • تاريخ النشر: 28 أبريل, 2010

الجيش السوري ودَّع كأس الاتحاد الأسيوي مصطفى الأغا: من لا يفُز على أرضه لا يستحق التأهل

أرجع مسئولو نادي الجيش السوري خروج الفريق مبكرا من منافاسات كأس الاتحاد الأسيوي إلى الإجهاد من تلاحق المباريات، فيما علق مصطفى الأغا بأن الفريق الذي لا يتمكن من تحقيق الفوز على أرضه لا يستحق التأهل للدور التالي.

"أيوب أديشو - مدرب الجيش السوري: أعتقد أخطاء بسيطة كانت نتيجة التعادل، لكن كان أتمنى النتيجة تصير أفضل لو كان التركيز شوي بشكل صحيح، لكن الأخطاء البسيطة هي اللي أدت إلى فقدان المباراة.

دانا صملاجي: هلا راح تركزوا على الدوري؟

أيوب أديشو: الجهد صار جهد كثير على اللاعبين لهذا كان بعض الأحيان الفترات كانت غير جيدة للاعبين لأنه جهد عالي أعتقد، فلهذا تركيزنا الآن على الدوري.

دانا صملاجي: كابتن يعني فرصة إنكو كنتو عم تلعبوا على أرضكم وبين الجمهور؟

أيوب أديشو: قدر الله وما شاء فعل لكن أدوا اللاعبين بشكل صحيح لكن الجهد المبذول أعتقد في بعض الأحيان في جهد يعني تعب كثير على اللاعبين يعني الدوري صار كثير جهد عليه."

"ماهر السيد: اليوم فريقنا لعب بشكل جيد، تضييع الفرص هل اللي خلتنا نصل لهاي نتيجة، طبعاً نتيجة التعادل هاي ما بتفيدنا كان بدنا بفارق هدفين، لازم كنا نستغل الفرص بالمباراة ما قدرنا نستغلها، قدروا يسجلوا بوقت كتير صعب إنه احنا نعوض، بنقول الحمد لله لأنه هاي درس للبطولة، لحتى البطولات القادمة نكون مستعدين أفضل من هيك."

"عبد الرزاق حسين: نقول الحمد لله رب العالمين هاي حال كرة القدم، كان أمنيتنا إنه نحنا نتأهل لأنه نحنا فريقنا مأهل ومهيأ إنه يتأهل لأنه من أحسن الفرق حالياً بس هاي حال كرة القدم، الحمد لله نشكر اللعيبة على أداءهم والمدرب ونشكر هاي الجمهور الكبير.

"حسن سويدان، مدير الكرة بنادي الجيش: أولاً الفريق صار عليه ضغط خلال شهر نيسان لعبنا من 2 الشهر لـ27 اليوم هاي المباراة التامنة، بصراحة هذا بيشكل ضغط كبير وعبء كبير، بدني ونفسي، بيخلص من كأس الاتحاد الآسيوي بيلعب مباراة دوري وكل المطلوب منه يفوز وما عنده خيارات إلا الفوز."

"كفاح الكعبي: لما تضيع فرص بها العدد يعني بصراحة فريق الجيش أضاع كثير من الفرص، يعني هدفين كانوا بالإمكان الفوز بس ما أدري أضاعها من إيده بصراحة.

مصطفى الأغا: اللي ما يعرف يفوز على أرضه ما يستاهل يتأهل، اللي فاز على كاظمة في الكويت تعادل على أرضه بالشام.."

"أحمد الأغا: حسب لوائح الاتحاد الأسيوي بالنسبة للمواجهات المباشرة لم يكن أمام الجيش السوري سوى الفوز بهدفين لتكون بطاقة التأهل للدور 16 من نصيبه بكأس الاتحاد الأسيوي بعدما خسر الذهاب بهدفين لهدف، كل الطرق مهدت للجيش ولم يكن عليه سوى انتزاع الأهداف من ضيفه نساف الأوزبكي فقدم نفسه من البداية بثقل وبهجمات لم تثنِ الضيف القادم من بعيد على الرد بكل كرة كان يهدد بها الجيش، بل إنه رفع الوتيرة بفرصه التي كادت أن تفتتح التسجيل وتعقد الأمور على ملعب العباسيين بدمشق.

"فمع اقتراب نساف من نسف الأمل الجيشاوي بالتأهل أحيا ماهر السيد العودة من جديد بهدفٍ قصم الظهر، وأنهى به على الأول على أن الثاني سيكون أسهل عليه مع تعميق الفارق والمحافظة على النتيجة والتي بقيت على حالها بإهدار الجيش للكثير من الكرات والفرص، فالتركيز غاب للحظات، وغابت معه الأهداف التي تؤمن مقعد الدور المقبل.

"ومن يهدر الكثير ولم يستغل فيجب أن يتذكر بأنه سيتلقى الأسوأ، وما أسوأ من أن تتلقى هدفاً في الدقائق أو بالأصح الدقيقة الأخيرة من عمر اللقاء وبوقت قاتل لا رد فيه مع غياب الدفاع الذي سمح للتعادل بأن يخرجه من سباق المنافسات الأسيوية، ويمنع ثلاثية سورية من التواجد في الدور المقبل".