EN
  • تاريخ النشر: 16 مايو, 2010

أشاد بالاستعداد الجاد لاستضافة المونديال مصطفى الأغا: قطر تشهد معجزة رياضية بكل المقاييس

أشاد مصطفى الأغا بالجهود الجبارة التي تقوم بها قطر سعيا لاستضافة مونديال كرة القدم 2022، وذلك بعد التقدم فعليا بملف طلب الاستضافة للاتحاد الدولي لكرة القدم، كما أثنى على التنظيم المثالي لنهائي كأس الأمير الذي فاز به الريان على حساب أم صلال.

  • تاريخ النشر: 16 مايو, 2010

أشاد بالاستعداد الجاد لاستضافة المونديال مصطفى الأغا: قطر تشهد معجزة رياضية بكل المقاييس

أشاد مصطفى الأغا بالجهود الجبارة التي تقوم بها قطر سعيا لاستضافة مونديال كرة القدم 2022، وذلك بعد التقدم فعليا بملف طلب الاستضافة للاتحاد الدولي لكرة القدم، كما أثنى على التنظيم المثالي لنهائي كأس الأمير الذي فاز به الريان على حساب أم صلال.

مريان باسيل: إذن ألف ألف مبروك للريان التتويج، وأيضاً معي عبر الهاتف من الدوحة قطر الزميل مصطفى الأغا اللي كان متواجد اليوم في المباراة، كيف كانت الأجواء مصطفى في النهائي

مصطفى الأغا: أول شي مريان مسا الخير إلك وللكابتن سامي عبد الإمام، الحقيقة قبل ما أقول أي شي انتي قلتي ألف ألف مبروك، جماهير الريان حلفوني أقول ألف مليون ترليون تزليون ريايليون مبروك، هذي أول واحدة

مريان باسيل: ألف مليون ترليون وتزليون إذا بدك واحدة

مصطفى الأغا: أيوه، الحقيقة قبل ما أحكي عن المباراة، يعني سلام ما شا الله جاي لسة جديد من العراق فلساته فريش، فعمل تقريرا كافيا وافيا عن المباراة، لكن أنا حابب أحكي عن أشياء كثيرة حول المباراة.

"مباراة نهائية يحضرها أيضاً الرئيس البرازيلي، وكان في أكثر من لاعب برازيلي، واللي أنهى المباراة كان برازيلي، 50 ألف متفرج في الملعب.. ملعب تحفة فنية ستاد خليفة، وجود إعلاميين من كل أنحاء الوطن العربي، مباراة النهائي صارت يعني تقريباً تعتبر تقليدا عربيا وليس فقط تقليدا قطريا.

"أيضاً اليوم شفنا بروفة لملف قطر وترشحها لاستضافة كأس العالم 2022، الحقيقة هذي الأشياء كلها مربوطة ببعضها، يعني اليوم عم بنشوف إعلاميين من كل أنحاء العالم، عم بنشوف تجربة قطرية في استضافة مثلاً 50 ألف متفرج بيطلعوا من الملعب خلال دقائق، وجود لاعبين كبار، فالحقيقة اليوم يعني أنا بعتقد إنه هذا عرس كروي قطري.

"طبعاً اليوم الريان كان ضرب أكثر من عصفور بحجر واحد، الحقيقة فريق كتير كتير كان مجروح، مجروح بخروجه من كأس الاتحاد الأسيوي وهو كان مرشح للقب وعلى يد فريق تايلاندي يعني الحقيقة كان مفاجأة كبيرة، إذن السنة الماضية خسر نهائي كأس الأمير أمام الغرافة بهدفين لهدف، اليوم الحقيقة الريانيين كانوا الغالبية في أرض الملعب، نعم كانوا كتار يعني العمامات الحمرا والسودا كانت أكثر من البرتقالية والبيضاء، لكن فريق أم صلال أيضاً دائماً لما بيصل إلى النهائي بيكون فريق صعب.

"الكل أجمع وأنا واحد منهم أن قطر أنا برأيي تستضيف نهائيات كأس العالم 2022، ما نراه هو معجزة تحدث في قطر، قدموا ملف من 700 صفحة، بين كل نقطة ونقطة يقولون مثلاً سنعمل مترو، وقعنا عقود المترو، يعني هم لا يقولون سنفعل..".