EN
  • تاريخ النشر: 17 مايو, 2010

ضربة البداية للفوز باستضافة المونديال مصطفى الأغا يقدم حفل جوائز الأفضل في قطر

قدم الزميل مصطفى الأغا حفلَ الجوائز السنوي الذي يقيمه الاتحاد القطري لكرة القدم لتكريم الأفضل في مسابقاته، وجاءت المناسبة هذا العام أكثر تميزا؛ لمناسبة تسليم قطر لملفها الخاص باستضافة مونديال 2022، وبدء العمل الفعلي على تحويل الحلم إلى حقيقة.

  • تاريخ النشر: 17 مايو, 2010

ضربة البداية للفوز باستضافة المونديال مصطفى الأغا يقدم حفل جوائز الأفضل في قطر

قدم الزميل مصطفى الأغا حفلَ الجوائز السنوي الذي يقيمه الاتحاد القطري لكرة القدم لتكريم الأفضل في مسابقاته، وجاءت المناسبة هذا العام أكثر تميزا؛ لمناسبة تسليم قطر لملفها الخاص باستضافة مونديال 2022، وبدء العمل الفعلي على تحويل الحلم إلى حقيقة.

أحمد الأغا قدم تقريرا لمشاهدي برنامج صدى الملاعب عن المناسبة:

"انتهى الدوري القطري للمحترفين، وانتهت أحداثه الساخنة، لكن الإثارة لم تكتمل بعد؛ حيث خُتمت بهذا الاحتفال الذي دأب الاتحاد القطري على إقامته لتكريم مجتهديه وهدافيه وأفضل مدرب أشرف على نادٍ هناك، والأعمال السنوية هي الأخرى حاضرة معهم.

"أما نحن كصدى الملاعب فقد تواجدنا بالاحتفال أيضاً بشخصية زميلنا مصطفى الأغا الذي قدم كل من سبق ذكرهم، مصطفى كعربي وإعلامي فضَّل استهلال الحديث بهذه المناسبة للترويج لملف قطر، هذه الدولة العربية الخليجية التي تسعى لاستضافة كأس العالم 2022 بكل جهدها ليكون إنجازها إنجازا لنا كعرب، ونحن نستقطب أكبر حدث كروي بدولة عربية".

"مصطفى الأغا: بداية حياتي تأثرت وبداية حياتي في سطر، هذا السطر هو من مسرحية لشيكسبير، المسرحية طبعاً هامليت، هامليت اللي تساءل ولم يسأل to be or not to be that is the question، أكون أو لا أكون هذا هو السؤال، وهذه هي قضية، وأعتقد أننا اليوم نجتمع وجوهر الاجتماع اليوم هو to be or not to be، هذا هو جوهر القصة القطرية كما أراها أنا، أن تكون أو لا تكون.

بعدها انطلقت شرارة الاحتفال بـ40 طفلا قدموا أغنية لتكون رسالتها دعم ملف بلدهم وبلدنا؛ لأن الاستضافة إذا حصلت سيقام بدولة عربية، شكل الجوائز بهذه السنة غيرها الاتحاد القطري لكرة القدم؛ حيث جاء تصميمها ليكون رسالة هو الآخر سيشرحها لكم من مثلنا هناك.

هذا.. جناحان ملتصقان بيحملوا كرة القدم القطرية وبيحلقوا فيها نحو حرف V في أربعة أماكن في الزوايا الأربعة Victory، هذا هو التروفي الجديد اللي بنقولكم إن شا الله، طبعاً بيقولوا من دهب خالص".

"بعدها تم تكريم اللاعبين الذين قضوا أكثر من خمس سنوات بهذا البلد وخدموا كرته كمحترفين بشتى الأندية القطرية، أما الأسماء التي كُرمت فهي: يونس محمود وفيليب جورج وعمر ربيع وخليفة عايد وعماد الحوسني وسيد محمد عدنان وعثمان عساف وسلمان العيسى.

"ومن جائزة إلى أخرى، وهذه المرة كان حسن الدوادي وهو من يحمل على عاتقه ملف قطر لاستضافة مونديال 2022 حيث قدم حسن جائزة أفضل لاعب تحت سن 18 عاماً متمنياً بأن يكون أحد من يمثلون بلدهم بالمونديال المنشود والتي ذهبت إلى خالد مفتاح من الوكرة، ومن بعدها تم اختيار جمعية جماهير نادي الريان كأفضل جمعية للموسم الفائت.

"ثم حصل عبد العزيز حاتم من العربي على جائزة أفضل لاعب تحت سن 21 عاماً، كما لم ينسَ الاتحاد القطري كل من أشرف على الكرة وخدمها، حيث كرم أفضل إداري بهذا الموسم، ليصل الحفل إلى ذروته وإلى لقب هداف الدوري، حيث نعرف بأن لقب الهداف يناط باسم واحد فقط، لكن الدوري القطري كان مختلفاً بهذا العام؛ حيث حصل عليه لاعبان هما العراقي يونس محمود من الغرافة والبرازيلي كابورا لاعب العربي، أما أفضل مدرب فخطفه المدير الفني للغرافة أيضاً البرازيلي كايو جونيور، ويبدو أن للغرافة حصة الأسد في 2010، حيث جاء لاعبهم البرازيلي جينينيو كأفضل لاعب محترف بهذه السنة".