EN
  • تاريخ النشر: 29 يوليو, 2010

بدعوة من جريدة الشروق مصطفى الأغا يشيد بحرارة الاستقبال في الجزائر

عبّر مصطفى الأغا عن سعادته البالغة بحرارة الاستقبال والحب الذي وجده في أول زيارة له للجزائر، وقدّم رفيق باخوش تقريرا لبرنامج صدى الملاعب حول الزيارة التي جاءت بدعوة من جريدة الشروق الجزائرية.

  • تاريخ النشر: 29 يوليو, 2010

بدعوة من جريدة الشروق مصطفى الأغا يشيد بحرارة الاستقبال في الجزائر

عبّر مصطفى الأغا عن سعادته البالغة بحرارة الاستقبال والحب الذي وجده في أول زيارة له للجزائر، وقدّم رفيق باخوش تقريرا لبرنامج صدى الملاعب حول الزيارة التي جاءت بدعوة من جريدة الشروق الجزائرية.

"إلى الجزائر أتى زائرا بعيون ناتالي وحرمه الكريم، وبشوق وتحية وتقدير لبلد عربي استحق أن يكون محبوب مصطفى".

باخوش: أهلا وسهلا بك مصطفى في الجزائر، شعبيتك كبيرة في الجزائر.. ما الذي تمثله لك الزيارة بدعوى من جريدة الشروق؟

الأغا: أولا ما كنا نحس بمدى هذا الحب من الشعب الجزائري إلا لما اجينا على الجزائر اللي هو بلد رائع جدا من قبل ما تحط الطائرة، هذه أول مرة اجي على الجزائر، وحقيقة أشكر الشروق لأنها سمحتلي أن أشوف الجزائر واحدة من الدول العربية القليلة اللي ما كنت أعرفها، وبلد رائع بناسه وتنظيمه بجماله وطقسه وعشقه لكرة القدم، شيء لم أره في حياتي، ذكور وسيدات ونرى جزءا من رؤية محطة MBC "نحن نرى الأمل في كل مكانفهنا نرى الرياضة في كل مكان، نرى محبة الرياضة في كل مكان، وإن شاء الله وجودنا في الجزائر أمر طبيعي وإن جاء متأخرا كثيرا.

باخوش: تشوف مصطفى الرياضة الجزائرية والمنتخب الجزائري لكرة القدم؟

مصطفى الأغا: المنتخب الجزائري الآن يبدو لي كل ما مرينا في أي مكان يبدو الشعب في حالة توحد مع المنتخب الوطني، والرياضة الجزائرية مقدمة على ثورة في الوقت الحالي، ويبدو هناك اهتمام بالموضوع من الرئاسة واهتمام قيادي... كل من نراه يتحدث بكرة القدم.

باخوش: مصطفى الذي يظن دوما يقول نحن جزائريون حتى بعد المونديال ولكن هذه المرة على أرض الثوار والمحاربين، حقق حلمه بأن يحط على أرض مليون ونصف المليون شهيد، وأطفأ نار إعجابه بجمال الجزائر، وسحر مدينة القصبة.

إنه مصطفى الذي أراد أن يقول لكل جزائري بلدكم ليس كرة وفقط وإنما الفن والتاريخ والثقافة والحضارة من الآن وإلى كل الجزائريين مستديرتكم جمعت جميع العرب ومشاركتكم في المونديال أنارت وجوه جميع العرب، فأنتم الجزائريون.. ممتن لكم بأنكم أصبتم الهدف بتشريف عبر أصداء العالم وصدى الملاعب وكل الشاشات العالمية".

علي فضيل -مدير عام جريدة الشروق-: هذا التكريم الموجه للأستاذ مصطفى الأغا وصدى الملاعب وMBC التي استطاعت من خلال البرنامج استقطاب جمهور جزائري كبير، والبرنامج بقيادة الأستاذ مصطفى الأغا استطاع أن يلبي رغبات الكثير من الجماهير الجزائرية والعرب عموما، ونحن عرفان منا بمجهوداته". (فيديو تقديم درع الشروق لمصطفى الأغا)

باخوش: ألف مبروك يا مصطفى لأنك نجحت في نيل حب الجزائريين من جميع مناطق معموراتهم، لأن الذي ينبع من القلب يصل لقلوب الجميع، وتلكم الجائزة التي نلتها من كل جزائري يحترمك ويقدرك على موضوعيتك وأدائك.

الأغا: أرفض أن يكون هذا التكريم فقط لمصطفى الأغا هو تكريم أيضا لمحطة MBC، المحطة الرائدة والقائدة والتي ترى الأمل في كل مكان عربي، التكريم صنعه صدى الملاعب بزملائي الموجودين في البرنامج من أصغرهم وأكبرهم، فأقول لهم شكرا كل ما يحدث الآن هو بسببكم ومن مجهوداتكم".