EN
  • تاريخ النشر: 25 أغسطس, 2013

مصطفى الآغا يكتب : المرأة التي تزوجت كلبها!

مصطفى الأغا

مصطفى الأغا

أنا رجل وأعترف أن المرأة وفيّة لزوجها بنسب أكبر بكثير من وفاء الزوج لزوجته.. ولا حاجة للبحث والتقصي والاستبيانات، فهذه الأمور محسوسة ومعروفة.

  • تاريخ النشر: 25 أغسطس, 2013

مصطفى الآغا يكتب : المرأة التي تزوجت كلبها!

أنا رجل وأعترف أن المرأة وفيّة لزوجها بنسب أكبر بكثير من وفاء الزوج لزوجته.. ولا حاجة للبحث والتقصي والاستبيانات، فهذه الأمور محسوسة ومعروفة.

والمرأة عام 2011 توجت بطلة للمحبة والتسامح في العالم، بعدما تم منح ثلاث نساء دفعة واحدة جائزة نوبل للسلام، من بينهن اليمنية توكل كرمان، الناشطة في حقوق الإنسان، ورئيسة ليبيريا آلين جونسون، ومواطنتها ليما جبووي، اللتان حشدتا نساء بلدهما ضد الحرب الأهلية.

ولو كانت هناك جائزة نوبل للوفاء، لنالتها يمنية أخرى هي زوجة الأخ عبده يحيى، والسبب أنها لقيت حتفها في العام نفسه رميا بالرصاص، من أجل حبها لزوجها الذي قتلها.

القصة قرأتها مرة في صحيفة «نبأ نيوز»، أن عبده يحيى كان يعمل بمنصب كبير، هو مدير الأحوال المدنية في شبوة- شرق اليمن، ولكنه أصيب بمرض نفسي أبعده عن عمله، وبدلاً من العودة إلى قريته، قام بتأجير منزله واستأجر منزلا آخر في منطقة عمران، كي يبحث عن عمل جديد يعيل به أسرته، ولكن حالته النفسية ساءت وساءت، والكل كان يحذر الزوجة من خطورته عليها، وطالبوها بتركه، خوفا على حياتها، ولكنها رفضت، وأصرّت على البقاء بجانبه، إلى أن فوجئ الجيران بصوت رصاص، وبعدما ركضوا، ليعرفوا السبب، تبين لهم أن الزوج قتل زوجته (الوفية) رميا بالرصاص، وهو في أشد حالات انهياره النفسي، ثم فر هاربا إلى الشارع، فلحق به ابنه الكبير (15 عاما) وخال الولد وأفراد من الشرطة، حتى طوقوه وأوشكوا على الإمساك به، ففاجأهم بإخراج المسدس وإطلاق الرصاص على رأسه.

أهالي القرية، وإكراما للزوجة الوفية التي رفضت فراق زوجها رغم خطورة حالته دفنوها معه في اليوم نفسه وفي القبر نفسه.

وعلى ذكر الوفاء، فقد قامت امرأة أميركية، تدعى ليندا، بالزواج من كلبها، بعدما فشلت في أربع زيجات، بسبب خيانة أزواجها جميعا لها (يبدو أن شكلها الخارجي يساعد على ذلك، والله أعلم).

ليندا قررت الزواج من كلبها ماكس، لاعتقادها بأنه سيكون أوفى من أزواجها الأربعة، وأظن أن الكثيرات قد يشاركنها الرأي..

الأمر كان جديا وعلنيا، فهي لبست ثوب زفاف أبيض وألبست الكلب بدلة سموكن (لا أدري إن كان الخياط سلحفاة أو ابن آوىثم بدأت مراسم العرس بحضور الأصدقاء وأحد وجهاء المنطقة (يمكن ذئب أو ابن كلب شهير في المنطقةوهو وفق الحضور تمنى للعريسين حياة زوجية سعيدة..

وللأمانة، فقد قرأت أن هذا النوع من الزيجات شاع في الفترة الأخيرة، حيث تزوج رجل تايواني من مخدته (وسادته المفضلةوزوجت فرنسية نفسها لبرج إيفل (لا نعلم إن أخذت رأي العريس بالموضوع)!

لهذا، توقعوا أن يتزوج أحدهم باللحاف الذي يمده على قد رجليه أو بحنفية الحديقة أو بالحديقة نفسها، لأن كل شيء وارد هذه الأيام!