EN
  • تاريخ النشر: 27 سبتمبر, 2010

اللاعب عاش في رعب وغيّر مسكنه مشجع نصراوي ينتقم من الراهب ويغطي سيارته بـ"صفار البيض"

أكد حسن الراهب لاعب فريق الأهلي السعودي أنه تعرض لموقف صعب في حياته اعتبره الأكثر طرافة وحزنا في الوقت نفسه، مشيرا إلى أن أحد جماهير النصر انتقم منه بتغطية سيارته كلها بالبيض؛ بعدما كان السبب في خسارة فريقه لبطولة الخليج.

  • تاريخ النشر: 27 سبتمبر, 2010

اللاعب عاش في رعب وغيّر مسكنه مشجع نصراوي ينتقم من الراهب ويغطي سيارته بـ"صفار البيض"

أكد حسن الراهب لاعب فريق الأهلي السعودي أنه تعرض لموقف صعب في حياته اعتبره الأكثر طرافة وحزنا في الوقت نفسه، مشيرا إلى أن أحد جماهير النصر انتقم منه بتغطية سيارته كلها بالبيض؛ بعدما كان السبب في خسارة فريقه لبطولة الخليج.

وقال الراهب خلال فقرة "مواقف في حياتهم" في برنامج "صدى الملاعب" على mbc1 مساء الأحد 26 سبتمبر/أيلول- إنه جراء هذا الحادث قام بتغيير منزله خوفا من أن يصاب أهل بيته بأذى، معتبرا أن هذه الحادثة كانت سببا في تغيير جزء كبير من مسار حياته.

وأشار لاعب الأهلي إلى أنه خلال وجوده في أحد الأسواق، قابله أحد الأشخاص خلال شهر رمضان الكريم، وطلب منه أن يسامحه لأنه مشجع النصر الذي غطَّى سيارته بالبيض، موضحا أنه صعق من الأمر، خاصة أن الحادثة مر عليها أكثر من عام، وانتابه شعور بالضحك والحزن والغضب.. ولم يعرف أن يعبر عن أي شيء، وظل صامتا.

وفيما يلي نص المقابلة:-

نجم الأهلي حسن الراهب يروى لنا موقفا صعبا جداً في حياته:

مصطفى الأغا: طيب، هو موقف مضحك ومبكٍ كما قال حسن الراهب، موقف طريف ولكنه مخيف، موقف فيه تعصب من محب فقد السيطرة على نفسه، وموقف من لاعب متسامح هو حسن الراهب، جديد صدى الملاعب في رؤيته الجديدة للرياضة العربية هو "مواقف في حياتهم" طبعاً اللقاء أجراه زميلنا مراسلنا من السعودية ماجد التويجري، وعلى المونتاج حماد الجردابو، وبشير كامل.

حسن الراهب: موقف محزن في حياتي، يمكن أتذكر أنه كان محزنا ومضحكا في نفس اللحظة، بعد ما حضرنا البطولة الخليجية مع أشقائنا نادي النصر، كان في 4 ذي الحجة في الرياض، رجعنا اتقابلنا تانى بنادي النصر في جدة في الدور الثاني، فأنا سجلت فيهم، فا دائما ما كانوا يلقبوني بالعقدة للنصر، بعد تقريباً بطولة كأس الخليج، صحيت من النوم وكنت متجه للتمرين، لقيت سيارتي مغطاية بالبيض، يعنى لا ترى شيئاً من السيارة، لا الإزاز و...السيارة كانت كلها بالبيض، فا أنا استغربت فكان في رسالة محطوطة على السيارة، فا محتوى الرسالة لم أصدق يعنى محتوى الرسالة، من نصراوى صميم إلى شخص عقدة للنصر وأبكيتنا كثير فحبيت أعملك هذا الشيء حتى تبكي، فا أنا ما صدقت الشيء اللي صار يعنى كان شيء... مرت الأيام، ومرت سنة من الحادثة هذه، في أحد تجولاتى بالسوبر ماركتات وجدني هذا الشخص موجود في نفس السوبر ماركت، بعد سنة تقريباً وشهرين أعتقد يعنى كان في شهر رمضان، فجانى شخص أخذ معايا التحية، وقال لي ابغيلى السماح، وقال لي بالظبط: كابتن لو سمحت أبغاك تسامحني في شيء في هذا الشهر الفضيل، فا أنا هذا الشخص ما عرفته بس قلت له الله يسامحك ويسامحني بس على إيش أسامحك؟ هل في علاقة بينى وبينك؟

قال لي لا والله، أنا أعرفك وأنا اللي عملت معاك الموقف السخيف اللي هو شريت تقريباً صفيحة وكرتون بيض وغرقت سيارتك بالبيض، فا أنا انفجعت وذكرت الموقف طبعاً بحكم ها الشيء، فجلست مذهول العينين يعنى وما أنا قادر أصدق ها الشيء، وأبغي أضحك في الموقف وأبغي أزعل في الموقف، فأنا سكتت صمتاً يمكن خمس دقايق...فا هو قال لي كابتن يعنى أنت سامحتني ولا زعلان؟ أنا من بعد ما عملت المشكلة سيارتي صابها حادث وما أنام ودائماً لما أشاهدك في التليفزيون أحس أنى سويت شيء ما لازم أنا أسويه...فا أنا ما قدرت أتكلم يعنى صدمني ها الشخص هذا، وكان ولد صغير وصدمني، في النهاية قلت له الله يسامحك، وأنا ما زعلت عليك يعنى بس هذه رياضة والرياضة فيها منافسة وفيها فوز وفيها خسارة، ممكن تتعرض للهزيمة وممكن تفوز بدوري...يعنى أنت لا تخلط حياتك العادية مع الرياضة كمشجع وكرياضي، فا أنت ما أتمنى أن تعملها مرة ثانية في أي شخص بحكم أنه فريق النصر أو حتى في اللاعبين...فا هذا الموقف اللي ما كنت نسيته يعنى كان محزن لي جداً جداً، حتى اضطريت أنى غيرت بيتي القديم وشريت بيت جديد عالأساس تهرباً من نفس المنطقة اللي كنت فيها فا صرت في خوف لبعض الأيام...يعنى شيء كان جداً محزن لي وبعد فترة صار مفرح بهذا الشخص وهذا الموقف اللي أنا مو أنساه.