EN
  • تاريخ النشر: 16 يونيو, 2010

أصداء العالم يرصد كواليس المونديال مشجعات البرازيل والمكسيك تستعرضن مهارات كروية نادرة

تحت عنوان "من قال إن كأس العالم للرجال فقط، فهو مخطئ"؛ قدم موفدا أصداء العالم لتغطية المونديال عمار علي وبشير كامل تقريرا حول السيدات في المونديال الإفريقي، جاء فيه:

  • تاريخ النشر: 16 يونيو, 2010

أصداء العالم يرصد كواليس المونديال مشجعات البرازيل والمكسيك تستعرضن مهارات كروية نادرة

تحت عنوان "من قال إن كأس العالم للرجال فقط، فهو مخطئ"؛ قدم موفدا أصداء العالم لتغطية المونديال عمار علي وبشير كامل تقريرا حول السيدات في المونديال الإفريقي، جاء فيه:

"عمار علي: أبشرن أيها النساء فإن كأس العالم وتسليط الضوء عليها ليس حكرا علينا نحن الرجال، فجنسنا يسمى "الخشنوأداؤنا يأتي بقوة في الكثير من المرات، لكن النعومة قد شقت طريقها وسط كل هذا.

ساحة من الساحات التي تكلمنا عنها بجنوب إفريقيا ومن يقدم الحماية بجنب الرجال هن النواعم، وإذا استعرض هؤلاء هنا بحركة أو تمريرة فإن الأمر سيان بالنسبة لكن حيث وجدن من يجاري الخشونة بنعومة مطلقة، برازيليات لم يرضخن لمنطق "الكرة للرجال فقطفشرعن باللعب أمام الجميع بتحكم وسيطرة، وحتى المراوغة كانت حاضرة، وقد رأيتم كم من امرأة تشجع وتتفاعل أفضل من المتحدث، ويستمتعن، فتوجهت لسؤالهن بعد استعراضهن أمامنا.

"كرة القدم للجميع، وأعتقد أن الرجال والنساء يستطيعون مشاركة اللعب معا، فهي ليست بمشكلة، واللعبة لكل الأعمار والأجناس".

"في البرازيل لدينا هذه المشكلة، ففي بعض الأماكن لا يعتقدون أن كرة القدم للنساء، لكنني أعتقد أنها لعبة للجميع".

"عمار علي: ليست البرازيل وحدها من أنجبت نساء يلعبن كرة القدم فأي مكان تتجه إليه تجد من يلعبنها، لكن الحياء في بعض المرات يمنعهن من حيوية الأداء".

والأداء هنا لم ينتهِ بعد؛ حيث اقترحن أن يقدمن أغنية تحيي السامبا ولاعبيها بالمونديال، فتركنا نحن المجال واسعا لهن، وكما تعرفون فإن النساء يشتهرن بالغيرة من كل شيء، فقد دخلت حسناوات المكسيك على الخط أيضا لتدور حرب بينهن".