EN
  • تاريخ النشر: 24 فبراير, 2012

اللعب على الورق مشاهد باقية

sport article

sport article

الكاتب يحلل تصريحات مدرب المنتخب الأوليمبي بعد الفوز على استراليا

  • تاريخ النشر: 24 فبراير, 2012

اللعب على الورق مشاهد باقية

(ضياء الدين علي) ** قرأت وجه مهدي علي مدرب المنتخب الأولمبي ونجم المرحلة عقب الفوز على أستراليا بهدف، قبل أن أحلل الكلمات التي قالها في مقام تقدير جهود اللاعبين الذين تفانوا، والجمهور الكبير الذي حضر وشجع، والإعلام الذي حفز وعزز بحملة تلقائية، فتبين أن كل ما ارتسم على وجه مهدي كان أوضح من كل الكلام، فالمهمة التي كانت مرهونة بمباراة أستراليا على ملعبنا لم تنته بالجمال والكمال المطلوب، وإن لم تخطئني فراستي ومن ثم انطباعاتي، فالسعادة الكاملة كانت مرهونة بتحقيق الفوز بهدفين على الأقل”، أما هكذا، فالحسابات ليست خافية على أحد بالنسبة إلى المباراة الأخيرة التي ستجمع الأولمبي مع نظيره الأوزبكي على ملعبه ووسط جمهوره يوم 14 مارس/آذار المقبل .

** مشهد الجمهور في مدرجات استاد محمد بن زايد من المشاهد التي ستبقى في الذاكرة، ليس لأنها جددت صورة زاهية من الماضي القريب عندما تحقق الفوز بخليجي 18 كما اتفقت آراء الجميع فحسب، وإنما لأنه يكرس ويعزز الأسلوب الجديد الذي نتمناه في التشجيع والتفاعل بكل ما هو حديث ومبتكر من خلال الشباب والأجيال الجديدة التي من شأنها أن تبدع وأن تقدم أفكاراً خلاقة، مع كامل التقدير لكل الأساليب القديمة التي تعتمد على الميكرفونات والأهازيج المحفوظة، التي لم تعد في تقديري تصلح لهذا الزمان، لا سيما أنها لا تتفاعل بشكل طبيعي مع مجريات اللعب وأحداث المباراة، ويكفي للتدليل على ذلك أنها ذات رتم واحد ولا تفرق بين فوز وخسارة، وهجوم ناشط ودفاع خامل، ولحظات تستوجب إثارة الهمم وأخرى تقتضي الاحتفال والتهليل . . وأعتقد أن المسألة مسألة وقت حتى يحل الجديد محل القديم، خصوصاً بالنسبة إلى المنتخب لأنه من دون رابطة أو تنظيم حقيقي يجمع شبابه الجديد، بعكس الحال بالنسبة إلى الأندية وروابطها التي بحكم استمرارية مبارياتها، يتواصل أفرادها وينظمون حركتهم ويطورون أساليبهم بشكل مضطرد .

** الكلام عن الضغوط يبعث على الضحك، فالضغوط ستزداد، والانتقادات ستتضاعف، ولا بد من التكيف والتعامل معها بكل أشكالها، والمفروض أن تختفي الشكوى منها لأن هذا هو النضوج الحقيقي، اللهم إلا إذا كنا ما زلنا هواة في أشياء، ومحترفين في أشياء أخرى .

** شيء جميل للغاية ألا يكون المشهد قاصراً على ما نراه ومن نراهم، ولذلك أثار الإعجاب كل الذين بادروا لإهداء الفوز إلى محمد خلفان الرميثي الرئيس السابق لمجلس إدارة اتحاد الكرة، وفي هذه اللفتة يمكن أن يستوقفنا أمران، الأول الوفاءكقيمة إنسانية، والثاني النظامالذي يجب أن يظل قائماً من إدارة إلى إدارة لرعاية المنتخبات ولمواصلة تنفيذ كل الأفكار الناجحة من دون أن تحسب على أشخاص بعينهم، وفي هذه المناسبة أذكر أن إدارة السركال سلمت الأمانة في وقت ما لإدارة الرميثي، ومؤخراً بعد استقالة إدارة الرميثي تسلمت الراية إدارة مؤقتة برئاسة السركال مجدداً، والذي يحمد في ذلك أن كل إدارة تواصل عمل الأخرى، ولا تهدم ما سبق لتبدأ هي من الصفر .

 

صحيفة الخليج الإماراتية