EN
  • تاريخ النشر: 15 أكتوبر, 2012

مروّجو الإثارة في الفضاء !!

sport article

ساهم ضعف الإعداد وتوفر الكوادر المتخصصة في البرامج الرياضية في أظهار تلك البرامج بصورة مكررة في مضمونها وأسلوب إدارتها مع اختلاف الأدوات ومنفذي المهمات !

ساهم ضعف الإعداد وتوفر الكوادر المتخصصة في البرامج الرياضية في أظهار تلك البرامج بصورة مكررة في مضمونها وأسلوب إدارتها مع اختلاف الأدوات ومنفذي المهمات ! وأعني بذلك أن المتلقي في مجتمعنا الرياضي مل من تكرار الطرح وتعدد البرامج الحوارية وعدم الخروج بنتائج إيجابية تعدل من الحال أولاً وتقنع المشاهد أن مايطرح يثري ويفيد المسئول سواء في الإتحاد السعودي أو الأندية والجهات الرياضية الأخرى ..

وعندما أقول أن هناك نقصا في كوادر الأعداد فإنني ومن تجربة سابقة عشت ذلك.. فمعظمهم لازال يرى أن الإعداد هو التنسيق مع الضيوف والتركيز على من (يروج) للإثارة وهم كثر وحضورهم المكرر في معظم البرامج حتى باتوا مكشوفين للمتابع بسطحيتهم وضعف تفكيرهم والتي تجعلهم يعلمون لتنفيذ أجندة الغير وتحقيق أهداف شخصية شعارها محاربة الناجح وكسر مجاديفه وتشويه سمعته بمباركة من الإعداد (الشكلي) والمذيع الذي يرى أن هذا نافذة للإثارة والتشويق!!

لذلك أتمنى أن يوجد شبابا متخصصين في إعداد البرامج الرياضية وخلق أفكار جديدة ومشوقة لاتعتمد على (ضيوف) فقط بل على مضمون يحمل الفكرة والإثارة والتشويق وهذا الفكر الأبداعي لايأتي من خلال (اجتهاد) معد همه حضورضيف وآخر وإنما يأتي من متخصص ومتمكن ولنا في قنوات الجزيرة الرياضية ودبي وأبو ظبي دروس عديدة ..! ولا يزال الأمل قائم في ان نتجاوز مرحلة التقليدية والتكرار وأن نعيد الكرة للملعب وتبقى البرامج الرياضية عوامل مساعدة للنجاح وإعادة الجماهير للمدرجات بالنقد الموضوعي المفيد من أصحاب الفكر والممارسين والاستعانة بالمتخصصين في الجامعات لمحو (امية) اكثر الحاضرين في برامجنا لكي نساهم سوياً في إعادة توازن الرياضة السعودية وتنوير المسئول بالرؤية السليمة بعيداً عن الدس والشخصنة وتحقيق المصلحة الخاصة بأساليب مريضة ومكشوفة مع ضرورة تقليص اوقات البرامج الحوارية حتى لايكثر بها التهريج ويتحول المنبر الاعلامي الى مقهى مابعد منتصف الليل!!.

* نقاط خاصة

- عندما تمنح فرصة المشاركة في صنع القرار فلتكن أميناً في طرحك ومباركاً للنجاح بهدف المصلحة العامة وليس بهدف خدمة (ناديك) وبث المعلومه لرفقاء الميول والاستراحه.. أفهمت ياصاحبي .!!

- يقول أحد المذيعين في البرامج الرياضية إن أحد ضيوفه طلب منه أن يتحدث عن جهة معينة لأن في خاطره (حساب) لم يصفه كما يقول!

- سيتوقف الدوري فترة طويلة وأكثرالمستفيدين هم من جلبوا مدربين جددا لعلاج مايمكن علاجه ولكن ستبقى المراكز المتقدمة أكثر استقراراً إدارياً وفنياً.

- في يوم من الأيام سأكشف أصحاب الأقنعة المزيفة وأبطال مابعد منتصف الليل بأصواتهم العالية وآرائهم المضللة ..وهذا ليس ببعيد!!

الكلام الأخير,,,

الحقيقة دائماً تؤلم من تعوّد على الأوهام!

نقلا عن جريدة الرياض السعودية بتاريخ 15-10-2012