EN
  • تاريخ النشر: 27 سبتمبر, 2011

مرحبا بالجزائري حكما للهلال والترجي

الكاتب السوداني يس علي يس يحتفي في مقاله بتولي الحكم الجزائري جمال الحيمودي تحكيم مباراة الذهاب بين الترجي والهلال في نصف نهائي دوري ابطال افريقيا

(يس علي يس) قبل شهر بالضبط من الآن كانت العاصمة الكولومبية بوجوتا تحتفي بنهائي كأس العالم للشباب وتكرم أفضل الحكام الذين أداروا لقاءات المنافسة، كان جوزيف سيب بلاتر رئيس الاتحاد الدولي حاضرا يوزع الشهادات والابتسامات، لم يكن الخبر يعنينا حينذاك إلا لمجرد المعرفة فقط وما كنا نتوقع أن يدخره لنا القدر لمثل هذا اليوم حينما يعلن الكاف طاقم التحكيم الجزائري لإدارة مباراة ذهاب نصف النهائي بين الأسياد (الهلال) والترجي حين أسند المهمة إلى الدولي الجزائري جمال الحيمودي ومعاونيه، تذكرنا الحكم الذي تم تصنيفه ثالث أفضل حكم أدار بعض لقاءات كأس العالم للشباب بكولومبيا وأجاد فيها بصورة أهلته ليكون الثالث من حيث الأفضلية، ارتحنا ونحن نطالع اسم الجزائري الحيمودي مسئولا عن إدارة مباراة مهمة كهذه والهلال طرفها الأساسي، فالحكام الأفارقة ظلوا هاجسا كبيرا للأندية الطموحة التي تبحث عن طريق اللقب لذلك فإن هواجسنا من التحكيم تظل باقية حتى آخر صافرة يطلقها الحكم ويعلن فيها نهاية الموسم وتتويج البطل، وهكذا علمنا التحكيم الأفريقي!!
أدار الحيمودي ثلاثة لقاءات كحكم رئيسي في كأس العالم للشباب بكولومبيا، منها مباراة الدور ثمن النهائي التي جمعت بين البرتغال والإكوادور، وأسندت له مهمة الحكم الرابع في الدور نصف النهائي بين فرنسا والبرتغال، وأيضا حكما رابعا في مباراة تحديد المركزين الثالث والرابع والتي جمعت فرنسا والمكسيك، وهي اللقاءات التي تألق فيها الحكم الجزائري وطاقمه المعاون، والحيمودي هو نفسه الذي أدار لقاء الرجاء البيضاوي وإنييمبا النيجيري بالدار البيضاء في مجموعات الأبطال الحالية والتي انتهت بالتعادل السلبي بين الفريقين حيث صعد منها الهلال والنيجيري إلى نصف النهائي.

لحيمودي أدار أربع مباريات قارية كان طرفها الترجي التونسي فاز من خلالها في مواجهتين وخسر مثلها

كل هذه المؤشرات تجعلنا نستبشر خيرا بإدارة رشيدة لمباراتنا أمام الترجي التونسي في نصف النهائي وهي جزئية يجب الاستفادة منها بالشكل المطلوب وحسم نصف المشوار من أم درمان حيث لا مجال للتهاون والتراخي باعتبار ضيق الفرصة كلما تقدمت المنافسة، وتاريخ الحيمودي حافل بالإدارة الجيدة حيث أدار العديد من المباريات المهمة في الدوري التونسي إلى جانب مباريات كبيرة تم إسنادها إليه الحيمودي والذي حصل على الشارة الدولية عام 2000م سبق له إدارة مباريات مهمة مثل مباراة مصر وليبيا في التصفيات المؤهلة لكأس العالم 2006 بألمانيا، ومباراة مصر وبوروندي في التصفيات المؤهلة لكأس الأمم الأفريقية 2008 بغانا، والمباراة الودية الدولية التي جمعت مصر والأرجنتين، كما أدار مباراة العودة بين الأهلي وأسيك أبيدجان في الدور قبل النهائي لدوري أبطال أفريقيا 2006، ومباراة الذهاب بين الأهلي والترجي التونسي في دوري أبطال أفريقيا 2007 وأيضا مباراة الذهاب بين الأهلي والاتحاد الليبي في الدور قبل النهائي لدوري أبطال أفريقيا 2007 كما أدار مباراة الذهاب بين الزمالك والرجاء المغربي في دوري أبطال العرب، وهي مباريات على سبيل المثال لا الحصر.
الطريف أن الحكم الجزائري الحيمودي أدار أربع مباريات قارية كان طرفها الترجي التونسي فاز من خلالها في مواجهتين وخسر مثلها وتعتبر مواجهة الهلال هي الخامسة للترجي تحت قيادته.