EN
  • تاريخ النشر: 20 فبراير, 2012

مدرب النصر حتى الموت

سعود عبد العزيز

سعود عبد العزيز

حضر ماتورانا للنصر بعقد (مؤقت) لإنقاذ الفريق فقاد العالمي للفوز علي الرائد والأنصار (صاحبي) المركزين الأخير وقبل الأخير ليأتي الخبر (المفاجئ) بتجديد عقد العجوز الكولومبي لموسمين أضافيين من دون معرفة المبررات

  • تاريخ النشر: 20 فبراير, 2012

مدرب النصر حتى الموت

(سعود عبدالعزيز) حضر فرانسشكو ماتورانا للنصر بعقد (مؤقت) لإنقاذ الفريق الأصفر من المتاعب الفنية التي يعاني منها في دوري زين للمحترفين فقاد العالمي للفوز علي الرائد والأنصار (صاحبي) المركزين الأخير وقبل الأخير ليأتي الخبر (المفاجئ) بتجديد عقد العجوز الكولومبي لموسمين أضافيين من دون معرفة المبررات المقنعة وراء هذا القرار غير المدروس ليعود بعدها النصر لدوامة الهزائم من الأهلي والهلال والاتفاق من دون أن يستطيع ماتورانا إيقافها وهو المدرب صاحب التجربة الطويلة في الملاعب الدولية.

هذه المقدمة عن ماتورانا (أردت) بها تذكير المتعاطين مع المشهد النصراوي و(أنا) أشاهد صغار العالمي يفوزون علي الهلال في درجتي الناشئين والشباب في أقل من أسبوعين تحت أشراف المدرب البرتغالي انتونيو منديز ولويس فليب وهو ما فشل ماتوارنا ومدربين كثر سبقوه في تحقيقه في الوقت الذي نجحت الدرجات السنية في إحداث التوازن مع (الغريم) التقليدي في الكثير من المباريات التنافسية ومع هذا لم يتم تجديد عقد منديز بعد الثلاثية في مرمي صغار الزعيم (عصر) الخميس الماضي وعلي درة الملاعب.

إن الاهتمام الأخير لعدد من الشرفيين النصراويين للدرجات السنية (أثمر) عن الحصول علي بعض البطولات واحتلال مراكز متقدمة في ممتاز الناشئين والشباب والأولمبي وتكرار الفوز علي الهلال ليصل للرقم (خمسة) فنجح شباب النصر في هز شباك الهلال بخمسة أهداف قبل موسمين لكن هذا التفوق النصراوي (غائب) علي صعيد الفريق الأول فالزعيم (فرض) سطوته المطلقة في كل المواجهات ففاز بالثلاثة والأربعة والخمسة من دون أن (يتمكن) الفريق الأصفر من رد الاعتبار فهل الأسباب نفسية (أم) فنية (أم) فوضي شرفية لا تستطيع الإدارة والمدرب السيطرة عليها!

 

أعتقد و(الله أعلم) أن تفوق الهلال وعجز النصر عن النصر في منازلاتهما السنوية والمتكررة مبرراتها كثيرة ولا يمكن حصرها في زاوية واحدة وضيقة فالبعض يردد أن الهلال من النواحي الفنية أفضل ومثل هذا الكلام (قد) يكون منطقيا في بعض (الأحيان) وليس في كل الأوقات والدليل أن النصر كان الفريق الوحيد الذي (ألحق) الخسارة (بمن) كان يسمي هلال جيريتس ومن هنا فإن الخسائر النصراوية من الهلال لها دواع نفسية وفوضي إدارية وتدريبية وتدخلات شرفية بفرض عناصر محسوبة علي هذا الشرفي أو ذاك.