EN
  • تاريخ النشر: 27 مايو, 2011

محروس وكردغلي يقودان المهمة السورية الصعبة

محروس وكردغلي تألقا في الملاعب من قبل

محروس وكردغلي تألقا في الملاعب من قبل

نزار محروس وعبد القادر كردغلي رفيقا الزمن الذهبي، حملا ألوان المنتخب السوري كلاعبين، واليوم يلتقيان من جديد كمدرب ومدير للمنتخب الأول، في مهمة رفع التحدي في موقع الإشراف على المنتخب.

نزار محروس وعبد القادر كردغلي رفيقا الزمن الذهبي، حملا ألوان المنتخب السوري كلاعبين، واليوم يلتقيان من جديد كمدرب ومدير للمنتخب الأول، في مهمة رفع التحدي في موقع الإشراف على المنتخب.

رفاق الأمس معا في قيادة دفة المنتخب الوطني الأول، نحو تجاوز العقبة الأولى في تصفيات كأس العالم، الرقم 9 والرقم 8 في منتخب العصر الذهبي، يبحثان الآن عن تحقيق مجد جديد على المستوى التدريبي.

من جانبه قال نزار محروس المدير الفني للمنتخب السوري: إن الظروف ربما تكون صعبة، لكن نحن دائما متفائلون بإذن الله مادام الكل "يدا واحدةوتولينا الإدارة بمحض إرادتنا، مشيرا إلى أن هناك فترة صغيرة لا بد أن نقدم خدماتنا بما يرضي الله ويرضي عملنا.

وفي نفس السياق كشف عبد القادر كردغلي مدير المنتخب السوري أنها المرة الأولى التي أعمل فيها مع نزار محروس؛ الذي يكن له كل احترام، معربا عن تفاؤله، لكن المشكلة التي تواجه مشوارهما هو الفترة الزمنية القصيرة قبل الدخول في المباريات مباشرة.

ومن جانبه قال فاروق سرية رئيس الاتحاد السوري كرة القدم: إن الثنائي التدريبي لا يمكن أن يكون جهاز طوارئ، مشيرا إلى أن من ابتدع هذه الفكرة هو الإعلام، مضيفا أن تولي قيادة المنتخب لمدة شهرين هي من أجل رغبة المدرب، لكننا سنفعل العقد لمدة عام.

يذكر أن الاتحاد السوري لكرة القدم كان قد تعاقد مع الفرنسي كلود لوروا، لكن تم فسخ العقد بالتراضي بين الطرفين.