EN
  • تاريخ النشر: 12 ديسمبر, 2011

عقوبة عبد الغني قد تصل الى الحبس حال إدانته: محامي مشعل: طلبت منه الا يوكلني في التنازل

اللاعبان السعوديان حسين عبد الغني ومشعل السعيد

حسين عبد الغني ومشعل السعيد يعالج من أصابته

ازمة مفاجئة شهدها الوسط الكوري في السعودية بعد إعتداء ظهير أيسر نادي النصر حسين عبد الغني على ظهير أيسر نادي الاتحاد في أحد فنادق مدينة جدة السعودية.. تبعات الأزمة يكشف عنها محامي مشعل السعيد..

عاش الوسط الكروي السعودي أمس تبعات الأزمة المفاجئة بين الظهيرين الايسرين الدوليين حسين عبد الغني لاعب النصر ومشعل السعيد لاعب الاتحاد والتي بدات باعتداء عبد الغني على السعيد في احد فنادق جدة ثم لجوء السعيد الى الشرطة التي اوقفت عبد الغني قبل الافراج عنه بكفالة.

حسين الغاوي مراسل صدى الملاعب في جدة التقى الدكتور عمر الخولي محامي مشعل السعيد ليتحدث عن القضية وآخر مستجداتها فقال ان "القضية واقعة اعتداء على حق عام وحق خاص، وطبعا ستجري بعض التحقيقات والاستماع الى أقوال الشهود ومن ثم تحيله الى هيئة التحقيق والإدعاء العام أما إن تنازل مشعل يمكن إحالتها للمحكمة وتخلى عن حقه الخاص فتحال الدعوة للمحكمة ولكن ذلك ينعكس على تقدير العقوبة في الحق العام".

وروى الخولي ما حدث لحسين عبد الغني فقال "حسين ذهب إلى شرطة السليمانية بعدما تم استدعاؤه ثم تم إحالته لهيئة التحقيق والادعاء العام وتم إطلاق سراحه بكفالة وهذا شيء طبيعي لأنها ليست من الجرائم الموجبة للتوقيف لأن فترة العلاج أقل من 15 يوم، ورأيي أن العقوبة التي وقعت على حسين هي الإدانة من محيط الوسط الرياضي وهي أقوى من أي عقوبة أخرى قد يحكم بها القاضي".

طلبت من الأخ مشعل أن لا يخولنا الحق في الوكالة بالصلح أو التنازل

وعن طبيعة العقوبة التي قد توقع على عبد الغني في حال ادانته قال دكتور عمر الخولي "السجن لفترة وطبعا ليس عندنا مرجعية محددة في هذا الأمر لكن القاضي يراعي فيها احتواءات الواقعة وأسباب الاعتداء وظروفه".

وحول امكانية الصلح بين اللاعبين قال "على المستوى الشخصي أتمنى الموضوع ينتهي بصورة ودية ولكن كي أدفع الحرج عن نفسي وعن الإخوة المحامين الآخرين طلبت من الأخ مشعل أن لا يخولنا الحق في الوكالة بالصلح أو التنازل حتى لا تتحول الضغوط من على مشعل إلينا وطبعا لن نتنازل إلا بالرجوع إلى مشعل.. وقد حاولت ان أجس نبضه فأكد لي أنه لن يتنازل أبدا عن حقه في هذه الواقعة وأصر إصرار شديد أنا حاولت أجس نبضه ومدى استعداده لكن رافض رفض تام ".

وعن هوية الشاهدين قال الخولي "أحدهما اللاعب محمد السهلاوي وهو لاعب في نادي النصر زميل حسين عبد الغني والشخص الآخر أحد الإداريين في نادي النصر حضرا الواقعة ولم يشهدا إلا بما رأيا بأعينهما".