EN
  • تاريخ النشر: 11 ديسمبر, 2011

متاهات الاتحاد الاسيوي

مصطفى الاغا

مصطفى الاغا

المعايير الضبابية والرؤى غير الواضحة التي يتبعها الاتحاد الاسيوي في مسابقاته وجوائزه دفعت مصطفى الاغا للخروج عن صمته طارحا تساؤلات تشغل بال جماهير الرياضة العربية في اسيا

(مصطفى الأغا) لا اريد أن ادخل في متاهات الإتحاد الآسيوي ومعاييره ورؤيته التي باتت الآن أكثر ضبابية مما هي عليه سابقا خاصة في ظل تكتلات إنتخابية وسياسية وإقتصادية وحتى " كيدية " في كثير من الأحيان.

لم يكن من الأفضل لكرة القارة أن يتم وضع معايير لفرز الأقوياء عن الضعفاء لزيادة التوازن في المجموعات وعدم تأهل فرق ضعيفة لمراحل متقدمة لأن القرعة وضعتها في مجموعات هزيلة بينما يخرج أقوياء لأنهم تناطحوا مع اقوياء مثلهم ؟؟؟

فبعد سحب قرعتي دوري الابطال وكأس الإتحاد اتساءل ماهي المعايير التي تم وضعها لتقسيم المجموعات وعلى اي اساس تأتي الفرق في هذه المجموعة أو تلك ؟ ولا أتحدث عن غرب القارة بل عن شرقها أيضا إذ جاء بطلا اليابان وكوريا الجنوبية في مجموعة واحدة بينما ضمت المجموعة الاولى في كأس الإتحاد ثلاثة أندية عملاقة هي القادسية الكويتي والإتحاد السوري والفيصلي الأردني إضافة للسويق العماني .. فلمصلحة من يأتي ناديان حملا ثلاثة كؤوس من اصل سبعة في مجموعة واحدة ومعهم  القادسية ؟

ألم يكن من الأفضل لكرة القارة أن يتم وضع معايير لفرز الأقوياء عن الضعفاء لزيادة التوازن في المجموعات وعدم تأهل فرق ضعيفة لمراحل متقدمة لأن القرعة وضعتها في مجموعات هزيلة بينما يخرج أقوياء لأنهم تناطحوا مع اقوياء مثلهم ؟؟؟

وإذا كانت رؤية الإتحاد الآسيوي هي تشجيع الدول النامية فسمح لدولة ناشئة كرويا وغير منافسة مثل الهند أن تشارك في نهائيات أمم القارة كونها بطلة كأس التحدي  لأنه أراد مساعدة منطقة أو دول لم تطبق الإحتراف الحقيقي وليس لديها القدرة الفعلية أن تتأهل للنهائيات لو تنافست مع بقية الدول وسمح لها أن تتنافس فيما بينها لتنال لاحقا فرصة التواجد بين الكبار وإلا فلن تتأهل في حياتها .... إذا كانت هذه هي رؤية الإتحاد فلماذا لا يسمح بوجود دوري تأهيلي لبعض الأقوياء في دول مثل الكويت والأردن وسورية والبحرين لتشارك في دوري الابطال كما يحدث في القارة الأوروبية  حين تشارك فرق من مالطا وقبرص وحتى لشتنتشاين في مقارعة الكبار لأن إتحادها الكروي أعطاها بصيص أمل وقال لها تعملقي على ظروفك وأفعلي ما تستطيعين حتى تكوني بين الكبار؟؟؟

وهل نقبل أن تتأهل فرق من دولة مثل الأمارات لم تفعل اي شئ يذكر في آخر خمس بطولات وتذيلت فرق مجموعاتها لا بل وانسحب أحد فرقها أثناء البطولة لأنه يريد أن يركز على دوري بلاده ومع هذا نعطيها ثلاثة مقاعد ونصف ولا نعطي خمس دول مقعد أو مقعدين ؟؟؟

طلع على لساننا شعر ونحن نطالب الإتحاد الآسيوي بأن يكون واضحا وشفافا ومرنا في معاييره الملتبسة التي يبدو ان لا تعجب سوى حفنة قليلة من القائمين عليه فقط  وآخرها تتويج من حضر بلقب أفضل لاعب آسيوي وهو قطعا لايستحقها وأقصد الاوزبكي دجيباروف ؟؟؟