EN
  • تاريخ النشر: 10 مايو, 2010

الهلال والمريخ تحولا للكونفيدرالية مازدا لصدى: سقوط الفرق السودانية إفريقيا سببه نقص الإعداد

عقب الخروج غير المتوقع للفريق السودانية من بطولتي الأندية الإفريقية للأبطال والكونفيدرالية، صرح الكابتن محمد عبد الله مازدا لموقع صدى الملاعب أن السبب الرئيسي وراء هذا السقوط الجماعي هو نقص الإعداد الجيد للمنافسات القارية القوية.

  • تاريخ النشر: 10 مايو, 2010

الهلال والمريخ تحولا للكونفيدرالية مازدا لصدى: سقوط الفرق السودانية إفريقيا سببه نقص الإعداد

عقب الخروج غير المتوقع للفريق السودانية من بطولتي الأندية الإفريقية للأبطال والكونفيدرالية، صرح الكابتن محمد عبد الله مازدا لموقع صدى الملاعب أن السبب الرئيسي وراء هذا السقوط الجماعي هو نقص الإعداد الجيد للمنافسات القارية القوية.

كان مسلسل خروج الأندية السودانية من منافسات بطولة الأندية الإفريقية والكونفيدرالية قد تواصل بعدما لحق الهلال بفريقي المريخ الذي ودع بطولة الأبطال علي حساب الترجي التونسي، والأمل عطبرة الذي خرج من بطولة الكونفيدارلية على يد شباب بلوزداد الجزائري.

وكان الهلال قد غادر دوري الأبطال من دور الـ16 المؤهل للمجموعات بعد خسارته في المباراتين أمام منافسه الإسماعيلي المصري بهدف مقابل ثلاثة في مباراة الإياب بالإسماعيلية وبهدف بالخرطوم في مباراة الذهاب، حيث فشل الفريق الضيف في الحفاظ على تقدمه بواسطة هدف المحترف الزيمبابوي سادومبا في الشوط الأول في الدقيقة 27 الذي انتهي عليه الشوط الأول.

وفي الشوط الثاني فرض الدراويش سيطرتهم الكاملة على مجريات المباراة حيث أحرز ثلاثة أهداف عن طريق حمص في الدقيقة 64 وأحمد سمير في الدقيقة 76 وأحمد خيري في الدقيقة 93 ، وبهذه النتيجة يكون الإسماعيلي قد تأهل إلى دور المجموعات فيما تحول الهلال إلى بطولة الكونفيدرالية.

وقال مازدا: "سبب خروج الفرق السودانية من بطولتي أبطال إفريقيا والكونفيدرالية يرجع إلى أن هذه الفرق لم تحسن الإعداد الجيدمستثنيا فريق الأمل باعتباره حديث التجربة في هذه البطولة. كما أشار إلى الإصابات الكثيرة في صفوف فريقي الهلال والمريخ، والتي كان لها أثر كبير في مسيرة الفريقين في دوري الأبطال.

من جانبه، تحسّر المدير الفني لفريق الهلال كامبوس في تصريحات صحفية على خروج فريقه غير المتوقع بعد حسمه للشوط الأول بهدف سادومبا، متهما حكم المباراة الموريشسي بالتحامل على الهلال بشكل واضح وتغاضيه عن ركلة جزاء، مضيفا أن "الصفارة التحكيمية" هي التي أبعدت الهلال من بطولة الكبار.

كان المريخ قد ودع بطولة الكبار عبر بوابة الترجي التونسي بعد التعادل الإيجابي في مباراة الفريقين بالخرطوم، حيث كان المريخ قد خسر مباراة الذهاب بتونس 0/3.

فيما ودع البطولة الكونفيدرالية فريق الأمل عطبرة بعد خسارته أمام مضيفه شباب بلوزداد بنتيحة 0/2 في مباراة الإياب رغم تقدمه في مباراة الذهاب بهدف دون مقابل بعطبرة.

وبهذا تطوي الفرق السودانية صفحة المشاركة في بطولة الأندية الإفريقية والكونفيدرالية التي سينضم إليها فريقا الهلال والمريخ، مخيبة آمال جماهير الرياضة السودانية.

وتعول الجماهير على الفريقين في مسح أحزانها بإحراز نتائج جيدة خلال بطولة الكونفيدرالية، فهل يتمكن الفريقان من إحراز نتائج طيبة تعيد البسمة لجماهيرهما أم ستخفق مرة أخرى؟ وهذا ما ستجيب عنه الأيام القادمة.